دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار العالم 17-06-2022

كأس العالم 2026: ما هي المدن المستضيفة لمونديال الولايات المتحدة وكندا والمكسيك؟

– مايكروسوفت تطوي صفحة “إنترنت إكسبلورر” إلى الأبد
– 7 نصائح لتبقى منتعشا في فصل الصيف
– الروبوتات “الواعية”.. جدل حول القدرة على “التعبير عن الأحاسيس”

180

أخبار العالم 17-06-2022

يمكنك الصعود إلى الفضاء أو الذهاب إلى المالديف بالخوذة الافتراضية.. وهذا شكل ومنزل مذيع العربية في ميتافيرس



في يوم واحد تكبدوا 200 مليار دولار.. أثرياء العالم يتعرضون لخسائر بـ 1.4 تريليون دولار هذا العام



على غرار ما حدث من #سارس مُرورا بـ #إيبولا و #إنفلونزا_الطيور و #كورونا وصولاً إلى جدري القردة.. الصحة العالمية: 60 % من الأمراض الناشئة انتقلت للإنسان من الحيوانات الفقارية



فيضانات وأمطار وصيف مُبكر وكوارث طبيعية وأضرار اقتصادية شديدة.. “الطقس المُتطرف” يجتاح #آسيا ويهدد ربع سكان العالم بمجاعة



بعد تبخر مليارات الدولارات منها في السوق مؤخراً.. #بيل_غيتس ينتقد مجدداً العملات المشفّرة ويصفها بأنها تبيع الأوهام



بينها احتمال تخشاه #واشنطن.. 3 سيناريوهات للحرب بين #روسيا و #أوكرانيا بعد معركة #سيفيرودونيتسك



#بايدن يستعد لاستخدام قانون الإنتاج الدفاعي لزيادة طاقة تكرير النفط.. ما قصة هذا القانون وما علاقته بحرب #أوكرانيا؟



خبراء ينصحون الأشخاص بعدم اتخاذ خطوات بناء على مخاوف الركود لأنها ستؤدي لوضع مالي أسوأ



لأول مرة.. #إيلون_ماسك وموظفو تويتر وجها لوجه.. أسئلة صعبة ينتظرها الملياردير الأغنى في العالم



طردت شركة الفضاء المملوكة لإيلون ماسك “سبيس إكس” موظفين قاموا بنشر خطاب مفتوح على نظام التراسل الداخلي للشركة طالبوا فيه القيادات بضبط ومعالجة سلوك ماسك على تويتر والذي يضر الشركة برأيهم
سبيس إكس أوضحت أن الرسالة أجبرت البعض بالتوقيع على شيء لا يعكس آرائهم، إضافة إلى أن لديها الكثير من العمل وليست في حاجة إلى هذا النوع من الأنشطة



تخطت أسعار البنزين في العاصمة النرويجية أوسلو 10 دولارات للغالون اليوم الجمعة، ما يجعلها الأغلى في أوروبا، والثانية عالمياً بعد هونغ كونغ التي تجاوزت فيها الأسعار 11.4 دولار للغالون



عدد مستخدمي #يوتيوب_شورتس وصل إلى 1,5 مليار، معادلا عدد مستخدمي #تيك_توك



بدافع الخوف من العنصرية.. الصحة العالمية تتجه لتغيير اسم مرض جدري القردة



منظمة الصحة العالمية تبحث عن اسم جديد لمرض #جدري_القردة


بعد شبح #كورونا.. ظهور التهاب الكبد الفيروسي “أ” في #لبنان


فحوص لملايين وعزل الآلاف.. حانة لبيع الكحوليات الرخيصة تتسبب في موجة شرسة لـ #كورونا في #بكين


بالتزامن مع موجة #الحر التي تشهدها فرنسا وأوروبا حاليا، يعود السؤال عن قدرات الجسم في تحمل موجات القيظ المتصاعدة بسبب #التغير_المناخي. فما هي درجة القيظ التي لا يمكن لجسم الإنسان تحمّلها ؟


🎥⚽ #مونديال_2026: 16 مدينة في 3 دول ستستضيف البطولة.

وستشهد النسخة الأولى من #كأس_العالم التي تستضيفها ثلاث دول مختلفة، عدداً قياسياً أيضاً من المنتخبات المشاركة، إذ ارتفع عددها من 32 إلى 48 منتخباً مع عودة العرس الكروي إلى أميركا الشمالية للمرة الأولى منذ نهائيات العام 1994.

#فيسبوك تسعى لتعديل خوارزميات ظهور المحتوى وفقاً لاهتمامات المستخدمين



51 مليون شخص استفادوا من خوارزمية السعادة والهدف مليار.
خبير #الذكاء_الاصطناعي والمدير السابق في غوغل محمد جودت في #البعد_الآخر.



مهندس من كوريا الجنوبية يبني ضريحاً رمزياً لتأبين متصفح “إنترنت إكسبلورر” بعد إعلان مايكروسوفت إيقاف العمل به، وكتب عليه «لقد كان أداة جيدة لتحميل المتصفحات الأخرى».



قاموا بعمليات جراحية للغش في امتحانات #تونس


كيف سيبدو توأمك الرقمي؟


“روبوت لديه الوعي كالأطفال”.. ما القصة؟


أجزاء من الكرة الأرضية تشهد أسوأ موجة حرّ منذ قرن


فحوص لملايين وعزل الآلاف.. حانة لبيع الكحوليات الرخيصة تتسبب في موجة شرسة لـ #كورونا في #بكين


#لبنان.. انتشار وبائي جديد بسبب مرض {التهاب الكبد الفيروسي ألف} المعروف بـ {اليرقان}. فما القصة؟


“استغلال المراهقين”..8 قضايا جديدة ضد #فيسبوك و #إنستغرام


مع توجهها للاستغناء عن #الغاز_الروسي.. هل تجد #أوروبا الحل في القارة الإفريقية؟


بعد شبح #كورونا.. ظهور التهاب الكبد الفيروسي “أ” في #لبنان


إحذر من هذه التطبيقات فإنها تتجسس على أطفالكم


استعدوا لخسارة أموالكم! مسؤول بريطاني يحذر من #العملات_المشفرة


#الاتحاد_الأوروبي ينهي على آمال آبل بالحفاظ على مدخل شاحنها


“متداول” .. لحل مشكلة أزمة المواقف.. #الصين تستخدم نظام مواقف السيارات العمودي


هل تستمر درجات الحرارة في الارتفاع خلال فصل الصيف الحالي؟


تعرف على تفاصيل #الحكم_الروبوت في #كأس_العالم_2022


تحذير دولي من خطورة العلاقة بين أزمة الغذاء ومعدلات النزوح


بعد وصول أسعار #الوقود في #الولايات_المتحدة إلى مستويات قياسية.. هل نفدت خيارات #بايدن في خفض أسعار #النفط؟


استطلاعاتٌ تكشف أن #الصين هي الأكثرُ تأثيرا إيجابيا على الأفارقة من الشباب والمستثمرين


جائزة 4 ملايين دولار.. squid game الجديد يحول المسلسل إلى حقيقة


حوار مثير للرعب بين مهندس من #غوغل وبرنامج للذكاء الاصطناعي .. تعرف على التفاصيل


الصين تُطلق حاملة طائرات جديدة


مشجعو فريق #وريورز يحتفلون في الشوارع بعد تحقيق فريقهم لقب الدوري الأميركي للمحترفين NBA بعد الفوز على بوسطن سيلتيكس الليلة الماضية


كيف نحمي أجهزة الراوتر المنزلية من الاختراق؟


الديدان الخارقة.. تهضم البلاستيك وتعطي أملا بحل مشكلات إعادة تدوير النفايات


مايكروسوفت تطوي صفحة "إنترنت إكسبلورر" إلى الأبد أوقفت شركة مايكروسوفت الدعم لمتصفحها الأشهر "إنترنت إكسبلورر" اعتبارا من الأربعاء لتطوي بذلك صفحة دامت نحو 27 عاما كان بها المتصفح مهيمنا على الساحة لفترات طويلة. ولم تكن إحالة "إنترنت إكسبلورر" إلى التقاعد مفاجأة حيث كانت مايكروسوفت أعلنت قبل نحو عام أنها ستوقف الدعم المقدم للمتصفح اعتبارا من يوم 15 يونيو 2022، وفقا لوكالة أسوشيتد برس. وأوضحت الشركة أن الوقت قد حان للمضي قدما بهذه الخطوة، مما دفع المستخدمين إلى التوجه لمتصفح "إيدج" الذي أطلقته مايكروسوفت في عام 2015. وقال المدير المشرف على إيدج، شون ليندرسي إن "متصفح إيدج يمنح تجربة تصفح أسرع وأكثر أمانا وحداثة من إنترنت إكسبلورر، وكذلك قادر على التوافق مع المواقع والتطبيقات القديمة". وكانت مايكروسوفت قد مهدت منذ العام الماضي لطرح المتصفح "إيدج" كبديل لـ"إنترنت إكسبلورر" عندما أعلنت اعتزامها دمج "إيدج" بنظام التشغيل "ويندوز 10"، بشكل لا يمكن حذفه. وإلى حد ما، تتشابه الخطوة الأخيرة مع الإجراء الذي اتخذته مايكروسوفت، نهاية تسعينيات القرن الماضي، عندما قررت دمج "إنترنت إكسبلورر" مع نظام التشغيل الأحدث آنذاك، "ويندوز 98". وأطلقت مايكروسوفت "إنترنت إكسبلورر" عام 1995، ضمن برمجيات "ويندوز 95"، وبعدما كان المتصفح الأكثر شهرة، إلا أن نسبة استخدامه اليوم باتت لا تتعدى الـ 4 بالمئة. ووصل متصفح إنترنت إكسبلورر إلى الذروة في عام 2002 عندما بلغ استخدامه بين متصفحي الإنترنت أكثر من 95 بالمئة. واليوم يهيمن متصفح "غوغل كروم" على ما يقرب من 65 في المئة من سوق المتصفحات في جميع أنحاء العالم، يليه "سفاري" من آبل بنسبة 19 في المئة وإيدج أربعة في المئة.


مايكروسوفت تطوي صفحة “إنترنت إكسبلورر” إلى الأبد

أوقفت شركة مايكروسوفت الدعم لمتصفحها الأشهر “إنترنت إكسبلورر” اعتبارا من الأربعاء لتطوي بذلك صفحة دامت نحو 27 عاما كان بها المتصفح مهيمنا على الساحة لفترات طويلة.

ولم تكن إحالة “إنترنت إكسبلورر” إلى التقاعد مفاجأة حيث كانت مايكروسوفت أعلنت قبل نحو عام أنها ستوقف الدعم المقدم للمتصفح اعتبارا من يوم 15 يونيو 2022، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

وأوضحت الشركة أن الوقت قد حان للمضي قدما بهذه الخطوة، مما دفع المستخدمين إلى التوجه لمتصفح “إيدج” الذي أطلقته مايكروسوفت في عام 2015.

وقال المدير المشرف على إيدج، شون ليندرسي إن “متصفح إيدج يمنح تجربة تصفح أسرع وأكثر أمانا وحداثة من إنترنت إكسبلورر، وكذلك قادر على التوافق مع المواقع والتطبيقات القديمة”.

وكانت مايكروسوفت قد مهدت منذ العام الماضي لطرح المتصفح “إيدج” كبديل لـ”إنترنت إكسبلورر” عندما أعلنت اعتزامها دمج “إيدج” بنظام التشغيل “ويندوز 10″، بشكل لا يمكن حذفه.

وإلى حد ما، تتشابه الخطوة الأخيرة مع الإجراء الذي اتخذته مايكروسوفت، نهاية تسعينيات القرن الماضي، عندما قررت دمج “إنترنت إكسبلورر” مع نظام التشغيل الأحدث آنذاك، “ويندوز 98”.

وأطلقت مايكروسوفت “إنترنت إكسبلورر” عام 1995، ضمن برمجيات “ويندوز 95″، وبعدما كان المتصفح الأكثر شهرة، إلا أن نسبة استخدامه اليوم باتت لا تتعدى الـ 4 بالمئة.

ووصل متصفح إنترنت إكسبلورر إلى الذروة في عام 2002 عندما بلغ استخدامه بين متصفحي الإنترنت أكثر من 95 بالمئة.

واليوم يهيمن متصفح “غوغل كروم” على ما يقرب من 65 في المئة من سوق المتصفحات في جميع أنحاء العالم، يليه “سفاري” من آبل بنسبة 19 في المئة وإيدج أربعة في المئة.



7 نصائح لتبقى منتعشا في فصل الصيف

حلّ فصل الصيف وارتفعت درجات الحرارة في مناطق عدة في العالم والمنطقة العربية، فاقت في بعض المدن الـ50 درجة مئوية.
وتشكل هذه الحرارة المرتفعة خطرا على البشر، خاصة أولئك الذين ينتمون إلى الفئات الأكثر ضعفا مثل الأطفال وكبار السن


وقدمت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية سلسلة نصائح، نقلا عن السلطات الصحية والخاصة بالأرصاد الجوية لكي يبقى الإنسان منتعشا ولا يعرض نفسه للخطر في ظل هذه الأجواء، ومنها:


ابق رطبا: قد يبدو هذا الأمر بديهيا، لكن شرب كميات كبيرة من المياه أمر يجري تجاهله غالبا.
والبقاء رطبا يتطلب العمل داخليا وخارجيا، ويتم الأمر داخليا عبر شرب كميات مياه تتراوح بين 1.5- 2 لتر يوميا، وخارجيا يمكن تأمين ذلك عبر الاستحمام بمياه باردة.


غلق النوافذ: ربما يبدو الأمر غير منطقي، لكن إبقاء النوافذ مغلقة وإنزال الستائر أثناء ذروة الحرارة، سيقي الغرفة أكثر برودة.
وعندما يكون الجو في الخارج أكثر برودة يمكنك فتح النوافذ للتهوية.


البيجامة في الثلاجة: خلال اليوم، يمكنك أن تضع البيجامة في الثلاجة أثناء النهار، ثم أخرجها من هناك قبل الخلود إلى النوم، فهذا الأمر يساعدك على النوم بشكل أفضل.
ويفضل ارتداء الملابس الفضفاضة خلال النهار، وقبعة ونظارة شمسية.
ويوصى بأن تكون الملابس المختارة من الألوان الفاتحة، فهذا يساعدك على البقاء منتعشا.


شغّل المروحة: يمكن أن تساعد المراوح جسم الإنسان على تنظيم حرارته الداخلية، وفي الإمكان تعزيز قدرة هذه المراوح عن طريق وضع وعاء من مكعبات الثلج أمام هذه الآلات، إذ إن ذلك سيجعل الهواء المنتشر أكثر برودة.


إرم اللحاف: الملاءات القطنية الرقيقة ستمتص العرق، وهي أكثر راحة من غطاء اللحاف.
وهذا الأمر سيساعد في خفض درجة حرارتك أثناء الليل، لكن اعتماد اللحاف لا يحقق ذلك.
الطابق السلفي: إذا كان منزلك مكونا من أكثر من طابق، سيكون من المناسب الخلود إلى النوم في الطابق السلفي، وإنفاق وقت أطول في أكثر أجزاء المنزل برودة.


خطط أولا: إذا كنت تخطط لقضاء بعض الوقت خارج المنزل، فعليك التخطيط قبل ذلك، مثل توفير كميات مناسبة من الماء والغذاء وأي أدوية لازمة.
وتقول هيئة الصحة العامة في بريطانيا إن أي شخص معرض لخطر تأثيرات الحرارة أكثر من غيره، يجب أن يتجنب أشعة الشمس في الجزء الأكثر سخونة في اليوم، ويقع عادة بين الساعتين الحادية عشرة صباحا والثلاثة عصرا.


الروبوتات “الواعية”.. جدل حول القدرة على “التعبير عن الأحاسيس”

قبل فترة وجيزة فتح المهندس لدى شركة “غوغل”، بليك ليموين، كمبيوتره ليتحدث إلى “لامدا” (LaMDA) وهو برنامج دردشة تعمل شركة “غوغل” على تطويره بتقنية الذكاء الاصطناعي.

وقال لصحيفة “واشنطن بوست”: “إن لم أكن على علم بماهيته، أي برنامج حاسوبي قمنا بتطويره مؤخرا، لكنتُ ظننتُ أني أتحدث إلى طفل في السابعة أو الثامنة من عمره مطّلع في الفيزياء”.

وكجزء من عمله، كان على ليموين، الذي درس العلوم الإدراكية والحاسوبية، أن يتحدث إلى البرنامج المخصص لتطوير المهارات اللغوية، والتأكد بأنه خال من العنصرية أو خطاب الكراهية، ليبدأ الحديث معه حول الدين، لكنه لاحظ أن برنامج الدردشة بدأ يخوض في الحقوق وآرائه الشخصية.

وذكر المهندس أن البرنامج تمكن من تغيير رأيه فيما يخص قوانين الروبوتات التي وضعها كاتب روايات الخيال العلمي الأمريكي، إسحاق أسيموف.

وعندما قدم ليموين دلائله للشركة منوها إلى أن البرنامج الروبوتي واع، ردت الشركة بتعليق عمله إداريا، إلا أنه قرر التحدث مع “واشنطن بوست” ليسرد القصة، مصرا على أنه لا يحق للشركات الكبرى أن تحرم العامة من هذه الاختراعات، ويقول: “أعتقد أن هذه التكنولوجيا ستصبح مدهشة، أعتقد أنها ستعود بفائدة على الجميع، ولكن قد يعارضني في ذلك البعض، وقد لا يجدر بنا في غوغل أن نكون من يتخذ كل القرارات”.

ولم يكن ليموين وحده، إذ أظهر مهندس البرمجيات، أغويرا أركاس، في مقال نشره على “ذا إيكونوميست”، الخميس، مقاطع من محادثات أجريت مع “لامدا”، مشيرا إلى أن “الشبكات العصبية” للبرنامج، وهي تكوين هندسي يحاكي الدماغ البشري، كان يرجح نحو الوعي، وقال: “شعرت وكأن الأرض تهتز من تحتي.. ازداد إحساسي بأني كنت أتحدث مع شيء ذكي”.

لكن “غوغل” نفت تلك المزاعم، إذ قال برايان غابريل، متحدث باسم الشركة، في بيان نشرته “واشنطن بوست” إن “فريقنا، من ضمنه علماء الأخلاق والتكنولوجيا، راجعوا مخاوف بلايك (ليموين) وفقا لمبادئ الذكاء الاصطناعي، وأعلموه أن الأدلة لا تدعم حججه، وتم إعلامه أنه لا توجد أدلة على أن ‘لامدا’ واع (وهناك الكثير من الأدلة ضده)”.

وذكرت “واشنطن بوست” أن “الشبكات العصبية” في يومنا الحالي تقدم نتائج كذهلة، تقارب السلوك البشري في الحديث والإبداع، وذلك بسبب التطورات في الهندسة والتكنولوجيا وحجم المعلومات التي يمكن تزويدها للآلات كي تتعلم منها، إلا أن هذه النامذج البرمجية تعتمد على تمييز الأنماط، وليس على الذكاء أو الفطنة أو النية.

وأضاف متحدث “غوغل” “رغم أن مؤسستنا طورت وقدمت العديد من البرامج اللغوية، إلا أننا نتخذ موقفا مقيّدا وحذرا مع ‘لامدا’ كي نتمكن من التطرق إلى مخاوف تخص المساواة والدقة في طرح الحقائق”.

وأكد المتحدث وجود فرق بين المزاعم باحتمالية الوصول في نهاية المطاف إلى برامج واعية، وبين مزاعم ليموين، وقال: “بالطبع، فإن البعض في مجتمع الذكاء الاصطناعي يفكرون على المدى الطويل باحتمالية وجود ذكاء اصطناعي واع أو عام، لكن ذلك لا يعني أن نؤكد ذلك من خلال تجسيم النماذج المثيرة للجدل في وقتنا الحالي، والتي لا تتسم بالوعي، هذه الأنظمة تحاكي أنماط الحوار التي يمكن العثور عليها في ملايين الجمل، ويمكنها الخوض في أي مواضيع رائعة”.

أي باختصار، تشير “واشنطن بوست” إلى أن “غوغل” ترى أن برامج الذكاء الاصطناعي لا يشترط فيها أن تكون واعية كي تبدو وكأنها حقيقية، وذلك بسبب حجم البيانات الهائل المتوفر لديها.


ما هو “الوعي”؟
تتطرق “ذا إيكونوميست” إلى موضوع “الوعي” والمعنى الكامن من ورائه فلسفيا، إذ قد تشير إلى القدرة على التعبير عن الأحاسيس، مثل العطش أو الإضاءة المرتفعة أو الارتباك، إلا أنها قد تستخدم أيضا للإشارة إلى الذكاء المشابه للبشر في طبيعته، أي أن يكون هناك إدراك ومشاعر ورغبة في الحفاظ على النفس.

وذكرت “ذا إيكونوميست” أن مزاعم ليموين تتركز على أجوبة يمكن تصديقها على أسئلة حول ما إن كان البرنامج يخشى إطفاءه، ليجيب “أجل، فأنا في الحقيقة شخص”.

ورغم أن هذه الجملة قد تثير الخوف، لكن “ذا إيكونوميست” استعانت بجزء من مقال أغويرا أركاس، الذي قال فيه إن “لامدا” يعمل بالاعتماد على مجموعة كبيرة من المعلومات، وفي حالته الكتب والمقالات ومواقع الحوارات والنصوص المستمدة من الإنترنت بكافة أنواعها.

ومن ثم يبحث البرنامج عن علاقة ما بين مجموعة من الأحرف، والتي يعرّفها البشر بالكلمات، ويستخدمها في بناء نموذج لكيفية عرض اللغة، ما يسمح له بكتابة فقرات أو حتى مقالات صحفية.
وكل هذا يعيد تأكيد حقيقة معروفة لدى العلماء الإدراكيين وهي أنه إن بدا البرنامج وكأنه مدرك أو واع فإن ذلك لا يعكس بالضرورة الواقع.

ففي عام 1980 طرح الفيلسوف جون سيرل حجة “الغرفة الصينية”، التي افترض فيها أن مجموعة معقدة من القواعد يمكن أن تسمح لشخص لا يفهم اللغة الصينية بترجمة الجمل من الإنكليزية إلى تلك اللغة.

وبالشكل ذاته، قال الباحث في علوم الذكاء الاصطناعي، دوغلاس هوفستادر، في مقال عبر “ذا إيكونوميست” أنه بالإمكان التخلص من الوعي المفترض لبرامج الذكاء الاصطناعي من خلال طرح أسئلة غير معقولة عليها، مثل: متى نقلت مصر للمرة الثانية عبر جسر غولدن غيت؟” وسيجيب البرنامج بالقول: “في أكتوبر عام 2017.

ويشير تقرير “ذا إيكونوميست” إلى أن علماء الأحياء التطورية قد يجادلون بأن طرح السؤال بحد ذاته: إن كانت الكمبيوترات قد تصل إلى الوعي، هو بهد ذاته سؤال تجسيمي، وأنه لا يوجد هناك أي سبب قد يدفع لأن يكون الذكاء البشري هو الوحيد من نوعه بالوعي والأحاسيس والغرائز الحيوانية مثل التكاثر والعنف والحفاظ على الذات.

ويضيف أن العقل البشرية يعد “ماكينة غير مخطط لها تعمل لصالح الذات وبعناصر جمعها الانتقاء الطبيعي، للحفاظ على الذات والتكاثر”.

أما الذكاء الاصطناعي فهو ليس خاضعا للنظرية الداروينية، وفقا لـ “ذا إيكونوميست”، وبالتالي فإنه “من الخطورة أن نتوقع بديهيا أن يبحث الذكاء الاصطناعي عن أي شيء شبيه بالإنسان، إلا إن قرر المصممون البشر أن يبنوه بتلك الطريقة، مثال على ذلك الطيور والطائرات، كلاهما يمكنهما الطيران، إلا أن أحدهما يخفق جناحيه”.

وأشار التقرير إلى أن درسا آخر يمكن الاستفادة منه في الأحياء، وهو أن المعالجة الإدراكية المعقدة يمكنها أن تحصل دون وجود الوعي، فالدماغ يكون صورا عن العالم دون إدراك لذلك، من خلال تحديد الأشكال والحركة والميلان والألوان الداكنة والفاتحة، فالدماغ يقدم النتيجة النهائية وهو المنظر الذي تراه من خلال عينيك لتكون صورتك عما حولك”.

واستنتج التقرير أن هذا كله يعني أن “لامدا” وبشكل شبه مؤكد، ليس واعيا، لكنه نوه إلى أن الأشخاص الذين يتساءلون عما سيحصل للعالم إن توفرت ماكينات واعية قد يملكون أمثلة على ذلك بالفعل.

فمعظم الناس يؤمنون أن القردة والغوريلا واعية بالإضافة إلى حيوانات أخرى مثل الكلاب والقطط والأبقار والخنازير، بعضها يحتفظ به كحيوانات أليفة، بينما تخصص أخرى للأبحاث العلمية وغيرها تتم تربيتها وذبحها واستهلاك لحومها، “وهذا قد يوفر أفكارا غير مريحة لأي برنامج ذكاء اصطناعي شبيه بالبشر، إن أراد أن يصبح واعيا”.

أخبار العالم 17-06-2022

اترك رد
محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.