جامع رستم باشا

تم إنشاء هذا الجامع من قبل الصدر الأعظم ذو الأصل الكرواتي رستم باشا الذي كان زوج بنت السلطان سليمان القانوني  السلطانة ماهريمام  في عام 1561 وقد تم تنفيذ البناء من قبل المعماري سنان آغا الذي بنى الجامع على غير عادته وعلى غير عادة العصر بعيداً عن البساطة ومما لاشك فيه أن العناصر التي أبعدت البناء عن البساطة هي البورسلان الازنيكي الذي استخدم في التزيين.

يرتفع الجامع على الطريق النازل إلى الطريق الساحلي لسوق أوزون “الطويل” في منطقة امينونو في منطقة مزدحمة جداً. لقد تم إنشاء الجامع مكان مسجد الحاج خليل بمساحة 40 في 40 متر مربع ويغطي سقفه قبة وسطى كبيرة بقطر 15.50 متر تدعمها قبب مجاورة أصغر قطراً بعضها كامل وبعضها نصفي .

أدى الحريق الذي حدث في عام 1660 إلى إلحاق الضرر بالجامع وكذلك فإن الزلزال الكبير الذي حدث في عام 1766 هدمت المأذنة والقبة. لقد تم ترميمه في زمن السلطان مصطفى الثاني حيث أنه بعد أن تم تعمير المأذنة والقبة المهدومة أدى إلى ابتعاد الجامع عن تصاميم المعماري سنان المعتادة.

كما هو الحال في جامع ماهريماه لا يوجد هناك كتابة تشير إلى تاريخ بناءه . يوجد في الجامع فناء ثماني الشكل وساحة مطلة على الشارع . يمكنك الدخول الى الجامع من ثلاثة جهات ومحاط بساحة مرتفعة .

إن البورسلان الازنيكي المستخدم في التصاميم الداخلية للجامع التاريخي يجلب انتباه الزائرين الأجانب والأتراك

Facebook comments code.