دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

طائرة ركاب أسرع من الصوت

تحلق من شرق الأرض إلى غربها في 4 ساعات فقط.. ماذا تعرف عن الطيران فوق الصوتي؟

ستتيح طائرات النقل الجوي فوق الصوتية التي تتجاوز سرعتها سرعة الصوت بـ5 مرات أو أكثر، إمكانية الذهاب إلى أبعد مكان في العالم خلال 4 ساعات فقط.

124

طائرة 🛸 ركاب أسرع من الصوت

تحلق 🛫 من شرق الأرض إلى غربها في 4 ساعات فقط.. ماذا تعرف عن الطيران 🚁 فوق الصوتي؟


طائرة 🚀 ركاب أسرع من الصوت قد تحدث ثورة في عالم السفر! تعرف على طائرة “أوفرتشر”!



بينما يُصوَّر المستقبل والتكنولوجيا الفائقة في الروايات وأفلام الخيال العلمي على أنها صعبة المنال، نجد أن النقل قد حاز على اهتمام بالغ من قبل شركات التكنولوجيا والسفر العالمية، لأن ذلك يعتبر من أهمّ مؤشرات التطور التكنولوجي. وعلى الرغم من عدم وجود سيارات طائرة أو تكنولوجيا تواكب ما توقعته أفلام الخيال العلمي للعام الحالي 2022، فإن تقنيات النقل تتحسن يوماً بعد يوم .

واستكمالاً لمشروع النقل الجوي فائق السرعة، ستتيح طائرات النقل الجوي فوق الصوتية التي تتجاوز سرعتها سرعة الصوت بـ5 مرات أو أكثر، إحداث طائرة ركاب أسرع من الصوت وإمكانية الذهاب إلى أبعد مكان في العالم خلال 4 ساعات فقط. ومع ذلك يجب حل بعض المشكلات مسبقاً، على رأسها التكاليف الباهظة والضوضاء المرتفعة.

وفي هذا الصدد تحاول العديد من الشركات إعادة تقييم السفر الجوي الأسرع من الصوت، وسط منافسة محتدمة سواء بين الشركات الخاصة أو الدول التي تدفع مختبراتها الجوية والفضائية لتطوير أحدث النسخ وأكثرها تفوقاً في المجالين الحربي والتجاري.


محاولات واعدة

يمكن للطائرات التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، أي الطيران فوق الصوتي، والتي يجري العمل عليها حالياً لنقل الركاب، أن تصل سرعتها إلى أكثر من 5 أضعاف سرعة الصوت. بمعنى آخر، يمكن أن تتجاوز سرعتها 8 آلاف كيلومتر في الساعة، فالرحلة المباشرة التي تستغرق من إسطنبول إلى نيويورك نحو 10 ساعات و40 دقيقة بطائرات عادية، يمكن أن تقلّ مدتها مع هذه الطائرات إلى ساعة و40 دقيقة.

وبينما لم يكن السفر الأسرع من الصوت حقيقة واقعة حتى لأكثر الأفراد ثراءً منذ تقاعد الكونكورد منذ ما يقرب من 20 عاماً، تتطلع ناسا إلى إعادة الرحلات الأسرع من الصوت، وتعمل مع شركة لوكهيد مارتن لصناعة الطائرات لإعادة إحياء هذا النوع من الطائرات من خلال طائرتها فوق الصوتية التي تحمل اسم “X-59″، والتي تستعد للتحليق لأول مرة عام 2023. وإذا سارت الأمور على ما يرام، فقبل عام 2030 ستكون هذه الطائرات قيد التشغيل.

أيضاً شركة “Boom” التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها تعتمد على إرث كونكورد بطائرتها الأسرع من الصوت التي تسمى “Ovirgin”، والتي تهدف من خلالها إلى بلوغ أي مكان في العالم خلال أربع ساعات مقابل 100 دولار.

مع ذلك، تقف عقبات جدية أمام هذا التحول التكنولوجي العالي بقطاع الطيران، مثل الضوضاء والتلوث، فبينما تؤدي زيادة كمية الوقود المستخدمة للسفر عالي السرعة إلى إنبعاثات كربونية أكبر بكثير، والتي قد تسبب ضررا في طبقة الأوزون، يؤدِّي السفر بسرعة تفوق سرعة الصوت إلى حدوث دويّ يمكن سماعه من سطح الأرض يشبه صوت الرعد العالي.


تنافس محتدم

في ديسمبر/كانون الأول 2021، أعلنت الصين أنها تعمل على تصميم طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت يمكنها أن تحقق السفر بين أي منطقتين في العالم في أقلَّ من ساعة. كما أن الطائرة التي يبلغ طولها 45 متراً، أي نحو ثلث حجم طائرة بوينغ 737، كان لها أجنحة دلتا مماثلة لتلك الخاصة بطائرة كونكورد. وقد ذكرت صحيفة EurAsian Times أن الصين تأمل أن تنطلق إلى المستقبل بمحرك سائل مغناطيسي، قد يحقق إمكانية السفر إلى أي مكان على الأرض في أقلّ من ساعة .

وخلال معرض فارنبورو الجوي الذي استضافته المملكة المتحدة نهاية الشهر الماضي، أعلنت شركات بريطانية بالتعاون مع مكتب القدرات السريعة التابع لسلاح الجو الملكي (RCO) خططاً لتسليم طائرة تفوق سرعة الصوت لتعزيز القدرات الدفاعية، فضلاً عن المنافسة في النقل التجاري فائق السرعة.

 

وبلا أدنى شك، تقود الشركات الأمريكية التحوُّل الواعد نحو النقل فوق الصوتي، ولعل من أبرز الأمثلة على ذلك شركة Venus Aerospace الناشئة في تكساس، التي كشفت النقاب عن طائرة نفاثة أسرع من الصوت، مما يعني أن الطائرة ستطير أسرع بتسع مرات من الصوت. وتقول الشركة إن طائرتها Stargazer ستربط أي مدينتين على الأرض في غضون ساعة أو أقلّ.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.