1 Percutaneous Nephrolithotomy (PNL)

 استخراج حصوات الكلى عبر الجلد (بالمنظار) في تركيا

 Perkütan nefro litotomi (PNL)

Percutaneous Nephrolithotomy (PNL)


Perkütan Böbrek Taşı Çıkarılması (PNL) :

Çok büyük veya komplike taşlar, ya da taş kırma tedavisine dirençli taşlar ciltten böbrek içerisine yerleştirilen bir tüp yoluyla (“perkütan” ya da kapalı yöntem) çıkarılmayı gerektirebilir. Bu “perkütan” taş çıkarılması ameliyatında kullanılan ince teleskopik aletler ciltten geçirilerek böbreğin içerisindeki taşa direkt olarak ulaşılmasını sağlar. Ender olarak da böbrek taşlarının, açık böbrek ameliyatı ile çıkarılması gerekebilir.


 

ما ھي عملية استخراج حصوات الكُلى عبر الجلد (PNL)؟

هذه هي العملية المفضلة لإزالة حصوات الكلى كبيرة الحجم. وقد تطورت التقنية المطبقة في هذه العملية بشكل مستمر منذ بدأ إجراؤها عام 1976، مما أدى لزيادة معدلات النجاح والحد من المضاعفات. في هذه العملية، يتم الوصول إلى الكلى عن طريق شق جراحي (يبلغ طوله حوالي 1 سم) في الظھر. يمر منظار الكلى ( كاميرا صغيرة من الألياف الضوئية) ومعدات أخرى صغيرة من خلال هذا الشق الجراحي.


 

مميزات العملية:

  • هي التقنية الأكثر فعالية لضمان خلو الكلى من أي حصوات.
  • تعد خيارًا أفضل من التدخل الجراحي الموسع لعلاج الكلى
  • تسمح بإزالة الحصوات كبيرة الحجم من الكلى بدون اللجوء لعملية جراحية كبرى
  • تتميز بفترة أقصر للنقاهة مقارنة بالجراحة المفتوحة التقليدية

 

التحضيرات المطلوبة قبل الجراحة:

  • أشعة مُفصلة –  تمكن الجراح من تقييم التفاصيل الدقيقة للحصوة، مما يُمكنه من اختيار أفضل نقطة دخول لتسهيل إزالة الحصوات.
  • عدم تناول الطعام أو الشراب – يجب أن يمتنع المريض عن الأكل والشرب لمدة ست ساعات قبل الجراحة، حيث يتعارض ذلك مع التخدير الكلي.
  • يجب أخذ عينة في منتصف التبول للتأكد من خلو الكلية من الالتهابات والعدوى قبل بدء العلاج

 


 

عوامل الخطر

حتى العمليات المحدودة مثل عملية استخراج حصوات الكلى عن طريق الجلد تحمل بعض المخاطر. يتميز هذا النوع من الجراحات باحتمالية أقل للمخاطر إذا أجراها جراح خبير بهذه التقنية. تعد المخاطر الخاصة بجراحة استخراج الحصوات من الكلى عبر الجلد غير شائعة، ولكنها تتضمن :

  • نزيف شديد
  • جراحية استكشافية للكلى
  • التهاب الجرح
  • حدوث ثقب في مجرى البول
  • التهابات مجرى البول
  • إصابة الأعضاء المجاورة مثل القولون والمثانة
  • تسرب البول الذي قد يستمر لعدة أيام
  • الوفاة

 


 

ماذا يحدث في غرفة العمليات؟

  • يتم إجراء العملية تحت التخدير الكلي وتستمر من ساعتين إلى ثلاث ساعات تقريبًا
  • يكون المريض مستلقيًا على بطنه طوال مدة الجراحة
  • تستخدم صور الأشعة للمساعدة في الجراحة لتوجيه دخول الأنبوبة  للكلى، حتى يستطيع الجراح الوصول للكلى ورؤية الحصوات، وتحريكها، وتفتيتها، وإزالتها.
  • في نهاية الجراحة، تترك أنبوبة كلوية تخرج من جلد المريض.

 


 

رعاية ما بعد الجراحة :

تتطلب الجراحة تخديرًا كليًا، ويبقى المريض بالمستشفى ليومين أو ثلاثة بعد الجراحة. يعتمد توقيت الجراحة، ومدتها، وكذلك طول فترة النقاهة على وضع الحصوة. يمكنك توقع التالي بعد الجراحة:

  • البقاء في المستشفى ليومين على الأقل بعد العملية
  • يتم وضع أنبوبة كلوية، وتتم إزالتها قبل مغادرة المستشفى
  • قد يحتاج المريض لقسطرة بولية لإفراغ المثانة خلال الأربعة والعشرين ساعة الأولى بعد العملية.
  • قد يتم تركيب دعامة للحالب لتحسين تصريف البول من الكلية وتسريع عملية الشفاء. عادةً ما يتم إزالة الدعامة في المستشفى خلال 2-4 أسابيع  بعد العملية.
  • قد تظهر دماء في البول لمدة تصل إلى أسبوع بعد مغادرة المستشفى
  • يتم إجراء أشعة بعد العملية للتأكد من إزالة الحصوات الكلوية تمامًا بواسطة الجراحة.
  • الشعور بعدم الراحة بسبب الجرح

 


 

المتابعة بعد الجراحة

  • سيكون عليك أن تلتزم بالراحة خلال فترة النقاهة، والتي تمتد إلى عدة أسابيع
  • يتم تناول المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم  لخمسة أيام أخرى لمنع العدوى.
  • يجب المتابعة لدى الطبيب بعد ستة أسابيع تقريبًا
  • أحيانًا يتم الإبقاء على دعامة في مجرى البول للتأكد من إفراغ البول في المثانة بطريقة صحيحة

 

فترة النقاهة :

تتطلب الجراحة تخديرًا كليًا، ويبقى المريض بالمستشفى ليومين أو ثلاثة بعد الجراحة. يعتمد توقيت الجراحة، ومدتها، وكذلك طول فترة النقاهة على وضع الحصوة.

يمكنك توقع التالي بعد الجراحة:

• البقاء في المستشفى ليومين على الأقل بعد العملية

• يتم وضع أنبوبة كلوية، وتتم إزالتها قبل مغادرة المستشفى

• قد يحتاج المريض لقسطرة بولية لإفراغ المثانة خلال الأربعة والعشرين ساعة الأولى بعد العملية.

• قد يتم تركيب دعامة للحالب لتحسين تصريف البول من الكلية وتسريع عملية الشفاء. عادةً ما يتم إزالة الدعامة في المستشفى خلال 2-4 أسابيع بعد العملية.

• قد تظهر دماء في البول لمدة تصل إلى أسبوع بعد مغادرة المستشفى

• يتم إجراء أشعة بعد العملية للتأكد من إزالة الحصوات الكلوية تمامًا بواسطة الجراحة.

• الشعور بعدم الراحة بسبب الجرح


 

المخاطر :

حتى العمليات المحدودة مثل عملية استخراج حصوات الكلى عن طريق الجلد تحمل بعض المخاطر. يتميز هذا النوع من الجراحات باحتمالية أقل للمخاطر إذا أجراها جراح خبير بهذه التقنية.

تعد المخاطر الخاصة بجراحة استخراج الحصوات من الكلى عبر الجلد غير شائعة، ولكنها تتضمن :

· نزيف شديد

· جراحية استكشافية للكلى

· التهاب الجرح

· حدوث ثقب في مجرى البول

· التهابات مجرى البول

· إصابة الأعضاء المجاورة مثل القولون والمثانة

· تسرب البول الذي قد يستمر لعدة أيام

· الوفاة


 

 

رعاية ما بعد مرحلة العلاج :

• سيكون عليك أن تلتزم بالراحة خلال فترة النقاهة، والتي تمتد إلى عدة أسابيع

• يتم تناول المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم لخمسة أيام أخرى لمنع العدوى.

• يجب المتابعة لدى الطبيب بعد ستة أسابيع تقريبًا

• أحيانًا يتم الإبقاء على دعامة في مجرى البول للتأكد من إفراغ البول في المثانة بطريقة صحيحة


: المشافي التي تتم في العلاج

Facebook comments code.