اشهر مشافي الحقن المجهري في تركيا

 يمكن  اعتبار  مركز إسطنبول لعلاج العقم وطب النساء في تركيا  اشهر مشافي الحقن المجهري في تركيا  من بين مستشفيات وعيادات ومراكز طبية في تركيا تقوم بإجراء الحقن المجهري في تركيا .كما يمكن تصنيف المستشفيات  والعيادات التي تعرض  الحقن المجهري  في تركيا : اشهر مشافي الحقن المجهري في تركيا


اشهر مشافي الحقن المجهري في تركيا

اشهر مشافي الحقن المجهري في تركيا

الحقن المجهرى أعراضه واسباب فشله ونجاحه

Mikroenjeksiyon (ICSI)
Intra-cytoplasmic sperm injection (ICSI)

 :  المحتويات

.ما هى عملية الحقن المجهرى

.ما هي أعراض الحمل بعد عملية الحقن المجهري

ما بعد الحقن المجهرى .

. ما أسباب فشل الحقن المجهرى


 :ما هى عملية الحقن المجهرى

كثيراً ما يتم تداول مصطلح عمليات الحقن المجهري في الأوساط التي يدور فيها الحديث عن تأخر الإنجاب ومحاولات القيام بعمليات أو تجربة طرق طبية للإنجاب ، والحقن المجهري هي عمليات شائعة جداً ومع التطور العلمي والتكنولوجي في الأدوات والأجهزة المستخدمة ، يعتبر الحقن المجهري من الأساليب الأكثر شيوعاً في حالات التلقيح الصناعي ، وقد يخلط البعض بين عمليات الحقن المجهري وبين عمليات أطفال الأنابيب ، والحقيقة أنه رغم التشابه في الفكرة العامة ، وهي التلقيح خارج الرحم ، إلا أنه توجد إختلافات بينية في إجراء التلقيح ، حيث تعتمد عمليات أطفال الأنابيب على وضعها في بيئة خاصة وحولها عدد من الحيوانات المنوية بحيث يمكن لواحد منهم إختراق البويضة ، بينما في عملية الحقن المجهري ، وكما هو واضح من الإسم ، يتم حقن البويضة بالحيوان المنوي ، وبذلك تزيد فرص نجاح الحمل والولادة السليمة، وقد تم تطوير عملية الحقن المجهري إعتماداً على نفس فكرة أطفال الأنابيب ، بعد التطور العلمي والتكنولوجي الذي سمح للأطباء بالقيام بتلك العملية .
و يتم اللجوء إلى عمليات الحقن المجهري في حالات وجود إنسداد بقناة فالوب عند المرأة بما يسبب لها عدم القدرة على الحمل ، أو في حالات وجود عيوب في نوع الحيوانات المنوية عند الرجل أو ضعفها وعدم قدرتها على تلقيح البويضة .
و تمر عملية الحقن المجهري بعدة خطوات رئيسية ، وتكون الخطوة الأولى هي تنشيط المبيض عن طريق تلقي الزوجة أدوية هرمونية تقم بتحفيز المبيض . وبعد ذلك يتم سحب البويضات من المرأة بعد التأكد من نسبة الهرمونات في جسمها واللإطمئنان لشروط نضج البويضات بما يكفي لسحبها ، ويتم سحب بويضات ما بين عشرة إلى ثلاثين بويضة وذلك حسب الحالة، ثم يتم أخذ حيوانات منوية من الزوج من أجل عملية التلقيح الخارجي ، ويتم حقن كل بويضة من البويضات بحيوان منوي واحد في بيئة مهيئة لتلك العملية ، وتترك البويضات لمدة ثمانية عشرة ساعة من أجل التلقيح والإنقسام ، وعند حدوث الإنقسام تترك لمدة يومين ثم تتم العملية النهائية وهي زرع تلك البويضات في رحم الأم ، مع إعطائها بعض الأدوية التي تساعد على تثبيت الحمل لمدة اسبوع ، ثم يتم إجراء إختبار حمل للتأكد من نجاح العملية من عدمه .


: ما هي أعراض الحمل بعد عملية الحقن المجهري

تعاني المرأة بعد تزوجها من العديد من المشاكل المتعلقة بالحمل والولادة، حيث تبرز بعض هذه المشاكل بعد الزواج والتي لا تكون تعلم بأنها تعاني منها قبل ذلك وبالتالي قد تتسبب في الكثير من الأحيان بحرمان المرأة من الحمل والإنجاب وتفقد القدرة في حصولها على الطفل الذي لطالما حلمت به، فقد تكون هذه المشاكل والأمراض من تلك الأمراض الخطيرة والسيئة والتي يصعب علاجها والتي تمنع المرأة من الحمل والإنجاب بشكل طبيعي حتى وإن لجأت للعلاجات المختلفة فتكون هذه الأمراض سيئة للغاية ولا يمكن الحمل معها حتى بعد حين، كما لا تقتصر مشاكل الإنجاب لدى المرأة حيث يكون أيضاً في كثير من الأحيان المشكلة بسبب الرجل حيث يعاني الرجال من الكثير من المشاكل التي تمنعهم من الحصول على الأبناء، لذلك لجأ العلماء لإيجاد العديد من الطرق المناسبة لتساعد كل من الرجل والمرأة للحصول على الطفل الذي لطالما حلما به ومن أكثر الطرق المعروفة التي تساعد الأزواج في الحصول على الأطفال هي طريقة الحقن المجهري والتي سنورد في هذا المقال طبيعة هذه العملية وفوائدها وكيفية معرفة مدى نجاح هذه العملية من خلال حصول الحمل .


وتعرف عملية الحقن المجهري بأنها أحد أهم الطرق المستخدمة لتلقيح البويضة صناعياً وذلك لضمان حدوث التلقيح، وفي فترة ما بعد العملية تمر المرأة بالعديد من الهواجس والأفكار التي تدعوها للقلق والخوف من عدم نجاح العملية حيث تصاب بحالة نفسية سيئة جراء القلق والإنتظار وتتمثل المراحل التي تتبع عملية الحقن المجهري بما يلي:
في الايام الأولى التي تلحق العملية بتوجب على المرأة الإستلقاء والحصول على القسط الكافي من الراحة وعدم إجهاد نفسها بالقيام بالأعما المنزلية وغيرها من الأعمال المتعبة كما ولا بد عليها من التواجد في مكان دافيء وهذا يساعد على نمو الجنين وأيضاً ارتداء الملابس الدافئة وعدم ارتداء الملابس الخفيفة كما ولا بد من الراحة الدائمة لضمان نمو الجنين.
بعد اليوم الخامس تبدأ احتمالية انغراس الجنين في الرحم فتبدأ بعض الآم بالظهور مثل حدوث وخز في البطن وآلام في الثديين وهذه اشارة ايجابية بنجاح العملية بعد مرور المدة اللازمة والتي غالباً ما تكون خمسة عشر أسبوعاً لا بد من اللجوء للطبيب للتأكد فيما اذا كانت قد نجحت عملية الحقن المجهري أو لا من خلال بعض الفحوص اللازمة التي تؤكد نجاح أو فشل العملية، في حال غشل العملية من الممكن إعادتها مرة أخرى ويكون احتمال نجاح العملية كبيراً بإذن الله.


ما بعد الحقن المجهرى :

الحقن المجهري هي من إحدى العمليات المُساعِدة على الحمل والإنجاب للأزواج الذين يُعانون من صعوبة الحمل بشكلٍ طبيعي، وهي تتم عن طريق سحب عدد من البويضات من الزوجة عن طريق حقنة خاصة لهذا الأمر؛ ثم الحصول على حيوان منوي واحدٍ قوي، يقوم الطبيب بسحبه عن طريق إبرة خاصة ثم حقنه داخل البويضة في المختبر. وبعد أن يتم التلقيح بثلاثة أيام إلى خمسة أيام كحدِّ أقصى؛ يقوم الفريق الطبي بإرجاع البويضة المخصَّبة إلى داخل الرحم حتى تلتصق بجداره ليحدث الحمل بإذن الله. هذه الطريقة تختلف عن أطفال الأنابيب، حيث أنها تعتمد على حيوان منوي واحد لتخصيب البويضة، أما في حالة أطفال النابيب فيكون العدد بالآلاف، ويكون التخصيب عن طريق حقن الحيوان في البويضة مباشرة؛ وليس بتركها للعوامل الطبيعية بأن يخترق الحيوان المنوي البويضة بقوته الذاتية. وتتم هذه العملية على أكثر من بويضة، يتم الحصول عليهم عن طريق إعطاء الزوجة لمحفِّزات إباضة لإنتاج عدد اكبر من البويضات.
هذه العملية إحدى حلول العُقم، وهي مثل غيرها من العمليات ليست مضمونة بنسبة 100%، بل إنها تعتمد في نجاحها على عدة عوامل بعد مشية الله سبحانه وتعالى. فيجب على المرأة التي خضعت لعملية الحقن المخبري من تجنب الأمور اليومية المتعبة، محاولة الراحة قدر الإمكان وعدم القيام بمجهود، ومن الأمور التي يجب على المرأة الراحة منها هي المعشرة الزوجية (الجِماع)، فيجب أن يتوقف الجماع بين الزوجين لمدة أسبوعين حتى يثبت الحمل، فالجِماع من شأنه زعزعة الجنة لما يحتوين من حركات قد تكون في بعض الأحيان عنيفة وفي مثل هذه الحالة الحرجة. الإكثار من شرب السوائل وخصوصاً في اليوم الأول بعد إرجاع الأجنة إلى الرحم، شرب الحليب نظراً لاحتوائه على مادة الكالسيوم المفيد والضروري لنمو الجنين. تجنُّب الأكل الثقيل؛ وأكل الأطعمة التي تحتوي على ألياف ومواد غذائية مفيدة، حيث أن الأكل الثقيل قد يؤدي إلى حدوث إمساك، وكثرة الشد في محاولة الإخراج تؤثر بشكلٍ كبير على ثبات الأجِنة وسلامتها.
الإبتعاد قدر الإمكان عن المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين؛ مثل القهوة والشاي، والإمتناع تماماً عن شرب القرفة لما لها من تأثيرات شديدة على النساء في إنزال الحمل، حيث أنه النساء تشربه في حال تأخر الدورة الشهرية لحثها على النزول؛ أو أثنائ الدورة للتخلص الكامل من الدم. الإبتعاد عن الأطعمة الغنية بالبهاات وخصوصاتً الحر منها، وكذلك الفلفل الحار وما في حكمه، ويُنصح كذلك بالإبتعاد عن الشوكولاته والأناناس والكمون والحبلة، مع الإكثار من الخيار. ابتعدي عن الأكل الساخن، ليكن أكلك دافئاً وغنياً بالفيتامينات والأحماض الدهنية والبروتينات والزنك، تجنَّبي رفع الأحمال وخصوصاً الثقيلة منها، وهذه النصيحة خاصة بالأمهات اللواتي لديهن أطفال صغار؛ وقد اعتدن على حملهم، تجنبي حملهم أثناء وقوفك؛ وحاولي أن ترفعيهم أثناء الجلوس ويكون الإعتماد على محاولتهم الوصول إليك وليس على قدرتك الكاملة لرفعهم.
الراحة التامة ليست عيباً ولا أمراً مسبِّباً للإحراج، لقد سمعت مقولة أعجبتني جداً “احملي أجنتك بفخر”، وهي ليست بالفترة الطويلة التي ستسبب لك الكثير من الملل، فهي عبارة عن أول أسبوعين حتى يثبت الحمل بإذن الله، بعدها يمكن عمل فحص الحمل للتأكد من تمامه، والأفضل عمل تحليل الدم لأنه الأدق على الإطلاق.


: ما أسباب فشل الحقن المجهرى

1-ضعف التبويض عند المرأة :وقد يكون ذلك لعدة أسباب: قلة مخزون البويضات في المبيضين، أو بسبب البرنامج المتبع لتنشيط التبويض للمرأة، أو وجود خلل في الدراسة المُجراة للعناصر والهرمونات التي تؤثر على الإباضة عند المرأة. قد يؤدي هذا الضعف أحيانا إلى عدم إستجابة المبيضين لأدوية التنشيط وبالتالي عدم إنتاج البويضات إما نهائيا أو عدم وجود إنتاج كاف لإجراء محاولة ناجحة، كإنتاج خمسة بويضات على الأقل لإعادة نقلها إلى الرحم بعد إخصابها وتكوينها جنينا جيداً وبالتالي ضمان نجاح العملية. حيث أن زيادة عدد الأجنة التي تعاد للأم يضمن نجاح العملية.
2-قلة جودة البويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة:وتعتبر قلة الجودة من أهم أسباب الفشل في عملية الحقن المجهري. وتشكل قلة جودة البويضات أكثر من ٧٥٪ من أسباب قلة جودة الأجنة.
3-عدم إلتصاق وانغراس الأجنة بالرحم:ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك: عدم وجود تغذية دموية جيدة للرحم، وقد يكون سبب ذلك العوامل الوراثية أو العوامل المكتسبة لزيادة تجلط الدم أو وجود نقص في عناصر السيولة بالدم، إضافة إلى أسباب مناعية (مثلا الأجسام المضادة وتأثيراتها المختلفة، على سبيل المثال، ANA , APL , NK CELL ANTITHYRIOD ANTIBODIES)، تجعل الجسم يرفض الجنين على اعتباره جسما غريبا . أو بسبب وضع الأجنة في موقع خاطئ، لذا يتم إدخال قسطرة إلى الرحم قبل زرع الأجنة لتحديد مقاسات الرحم وتحديد الموقع الصحيح للغرس.
4-قلة سماكة للرحم:وهو من أهم أسباب فشل عملية الحقن المجهري، فهو يؤثر على انغراس الجنين في البطانة وتغذيته وحمايته.
5-عيوب خلقية أو مرضية في الرحم تمنع انغراس الأجنةمثل وجود حاجز رحمي أو إلتصاقات في تجويف الرحم، أو وجود زوائد لحمية، ويتم تشخيص ذلك بالموجات فوق الصوتية (السونار) أو المنظار.
6-حدوث خلل جيني في كروموسومات الأجنة:حيث أن حدوث أي خلل في الستٍّ وأربعون كروموسوما للبويضة المخصبة ناتج إما عن خلل أصلي في كروموسومات البويضة أو كروموسومات الحيوان المنوي الذي خصبها، أو خلل في عملية انقسام الخلايا عند تكوين الجنين. وقد يؤدي هذا الخلل إما على الحمل بالجنين، أو استمرار الحمل به، أو على الجنين نفسه، حيث قد ينتج جنين مريض بمرض وراثي يؤثر على حياته طوال عمره، أو يجعله يموت بعد الولادة.
7-حدوث خلل جيني في كروموسومات الأجنة:حيث أن حدوث أي خلل في الستٍّ وأربعون كروموسوما للبويضة المخصبة ناتج إما عن خلل أصلي في كروموسومات البويضة أو كروموسومات الحيوان المنوي الذي خصبها، أو خلل في عملية انقسام الخلايا عند تكوين الجنين. وقد يؤدي هذا الخلل إما على الحمل بالجنين، أو استمرار الحمل به، أو على الجنين نفسه، حيث قد ينتج جنين مريض بمرض وراثي يؤثر على حياته طوال عمره، أو يجعله يموت بعد الولادة.
8-سماكة الغلاف الخارجي للبويضات:أحيانا يتسبب سمك الغلاف الخارجي للبويضات أو الأجنة بفشل عملية الحقن، حيث أن سماكة جدار البويضة يعتبر سبب رئيسي لإجراء الحقن المجهري للحيوان المنوي داخل البويضة، لكن إن لم يعالج فقد يتسبب بحدوث مشاكل في انقسامها بعد التخصيب، أو فشل في انغراس الجنين في الرحم، لذا يستخدم الليزر لإحداث فتحات في الجدار السميك ليخرج الجنين منه وبالتالي تحل المشكلة.
9-متلازمة تكيس المبايض المتعددحيث يجب العمل على تنشيط المبايض بمقدار مدروس للحصول على العدد المرغوب من البويضات دون حدوث فرط استجابة.
10-عوامل تخثر الدم حيث تتسبب عوامل التخثر في فشل انغراس الأجنة في الرحم، لذا يتم بالعادة استخدام مميعات الدم كالأسبرين.


للمزيد من المعلومات وللاستشارة الطبية بامكانكم التواصل معنا 

يمكنكم تقديم حالتكم المرضية مع ارسال التقارير الطبية مع الشرح المفصل ليتم عرضها على الاطباء المختصين 

لتشخيص الحالة المرضية واستدعائكم الى المستشفى لتتم المباشرة ببدء العلاج 

 للتواصل معنا باللغة العربية مكالمة  واتس أب – فايبر         indir-1

00905530161554

Email :  info@daleelturkiye.net
Facebook comments code.