جراحة المخ والأعصاب للأطفال المصابين بأورام في الدماغ في تركيا

ينظم الدماغ أجسامنا كقائد فرقة موسيقية، يسهر على أن يقوم كل عضو بدوره لضمان سير صحيح وسليم لوظائف الجسم. عند ظهور أورام في أنسجة الدماغ، خاصة في الفصوص العميقة منه، يختلّ النظام ويفشل في القيام بمهامّه. يظهر هذا النوع من الأورام بكثرة في مرحلة الطفولة، ويتطلب علاجها خبرة أكبر بكثير من ما تستدعيه الأورام الموجودة على سطح الدماغ. بفضل الجراحين الخبراء والتكنولوجيا المتقدمة في مجال جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال، يتم استئصال الأورام العميقة وتنظيف الدماغ من بقاياها بنسب نجاح كبيرة. البروفيسور محمد أوزيك ، خبير جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال في مستشفى أجيبادم بإسطنبول، يصف لنا هذا النوع من الأورام وطرق علاجها.


للمزيد من المعلومات والاستشارة الطبية بامكانكم التواصل معنا

لا تتردد باستشارتنا لتزويدك بأدق التفاصيل باللغة العربية

للحجز أو الاستعلام أو الاتصال بنا

indir

+90(553)-(016)-1554

جراحة المخ والأعصاب للأطفال المصابين بأورام في الدماغ في تركيا

جراحة المخ والأعصاب للأطفال المصابين بأورام في الدماغ في تركيا

يعتبر جذع الدماغ من أهم المناطق في المخ فمن خلاله يتم السيطرة على عملية البلع وحركات العين كما يتضمن جميع نوى الحواس ويعد مركز السيطرة على حركة العضلات، ويبلغ قياس جذع الدماغ 7×2.5 سم. يقع جذع الدماغ في تلافيف المخ، وأي خلل بسيط في هذه المنطقة يحتاج لمجهود كبير من قبل الأخصائيين للوصول إليه ومحاولة علاجه. ثاني أعمق منطقة في المخ تسمى بالمهاد وتقع مباشرة فوق جذع الدماغ وسط المخ، دور المهاد يكمن في جمع وتفسير كافة المعلومات التي يتلقاها من قشرة الدماغ قبل إرسال الرد المناسب عليها إلى العضو المستهدف في الجسم. وثالث المناطق العميقة في الدماغ هي المخيخ، هذه البنية تسيطر على جميع الأحاسيس الحياتية كالعطش والجوع.
تظهر أورام الدماغ بشكل كبير في هذه المناطق الثلاثة خلال فترة الطفولة. 90% من أورام جذع الدماغ والمهاد والمخيخ يتم إحصاؤها في سن مبكر وأغلبها تعدّ حميدة عند الأطفال.
يقول البروفيسور محمد أوزيك ، خبير جراحة المخ والأعصاب لدى الأطفال في مستشفى أجيبادم بإسطنبول، أنه: كان من المستحيل سابقاً تشخيص حالات الأورام العميقة التي تتشكل في نواة الدماغ من دون إجراء عملية جراحية استكشافية، لكن في وقتنا الحاضر وبفضل تقنيات التكنولوجية الحديثة أصبح من السهل تشخيص وتصوير هذه الأورام بدقة قبل التخطيط لجراحة استئصالها نهائيا من الدماغ.
التقنيات الحديثة التي يتم استخدامها لضمان نجاح جراحة الدماغ.

تم إدراج تقنيات ذات تكنولوجيا حديثة لمرافقة الجراحين أثناء عمليات استئصال أورام الدماغ العميقة لتجنب إلحاق الضرر بوظائف الجسم وضمان شفاء المريض. من بين هذه التقنيات:
– نظام الرصد والمراقبة أثناء العملية، والذي يساعد في منع إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة بالمنطقة المستهدفة ويتابع من قبل أخصائيي الفزيولوجيا العصبية. قبل العملية، يقومون بوصل عدة أقطاب كهربائية بفروة الرأس والعضلات التي تقع في الذراعين والساقين. خلال العملية، في حال ظهور أي ردّ فعل غير عادي يتم نقل إشارته إلى الجهاز الذي يحذر بدوره الجراحين.

– التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء الجراحة الذي يتم والمريض مستلقي على طاولة العملية. سابقا كان الجراحون يعتقدون أن الورم أزيل تماما عند الجراحة، لكن بقايا الخلايا المتورمة والتي قد تتسبب في ظهور الورم من جديد غالبا ما تظل في الدماغ لصعوبة رؤيتها ويتم الكشف عنها بعد العملية عند قيام المريض برنين مغناطيسي روتيني بعد العملية الجراحية. لكن هذه التكنولوجيا ترافق الجراحين أثناء العملية لضمان تنظيف كل الخلايا المريضة.
– إضافة للتقنية السابقة، يتم استخدام الموجات فوق الصوتية أثناء الجراحة للحصول على نتائج أفضل وضمان نجاح العمليات الجراحية.


يلخص البروفيسور محمد أوزيك أنواع أورام الدماغ العميقة وطرق علاجها في المقطع التالي :

Facebook comments code.