Medical Park زراعة الأعضاء في مشافي ميديكال بارك في اسطنبول تركيا 

يسود الأمل والتحمس مجال زراعة الأعضاء. وقد ازدادت عمليات زراعة الأعضاء الكلى والكبد والقلب والرئتين والبنكرياس ونخاع العظام والقرنية والعظام والأمعاء.، وارتفعت معدلات نجاحها بشكل كبير. وأصبح بإمكان المرضى أن يعيشوا لفترات أطول ومضاعفات أقل. وإذا استمرت معدلات التطور في مجال زراعة الأعضاء خلال العقدين المقبلين بنفس الدرجة خلال العقدين الماضيين، فلن يتوقف التطور عند التحسن في معدلات الوفاة وطول الأعمار، بل سنتمكن من استخدام وسائل علاجية نهائية مع حالات فشل الأعضاء إن مستشفى ميديكال بارك ازمير رائد في مجال زراعة الأعضاء في منطقة ايجه

حيث ان برنامج زراعة الكلى والكبد والقلب والرئتين والبنكرياس ونخاع العظام والقرنية والعظام والأمعاء  بمستشفى ميديكال بارك ازمير على توفير العناية الكاملة للمرضى أثناء مراحل ما قبل العملية، بالنسبة للمرضى الذين يعانون من فشل كلوي مزمن وحالات الفشل الكلوي في المراحل المتأخرة وحالات فشل كبدي . ويتكون فريق زراعة الاعضاء  من مجموعة من الأطباء والجراحين المتخصصين. وبعد إجراء عملية زراعة الكلى، يتم الإشراف على عملية رعاية المريض من قبل منسق الرعاية الطبية لعمليات زراع الاعضاء.

 زرع  الأعضاء والأنسجة تشمل الأعضاء المزروعة الأكثر شيوعا الكلى والكبد والقلب والرئتين والبنكرياس ونخاع العظام والقرنية والعظام والأمعاء

قوانين زراعة الاعضاء في تركيا تشترط ان يكون الشخص المانح من اقرباء المريض من الدرجة الرابعة علي الاقل للموافقة لا يتم توفير المتبرعين بالأعضاء في تركيا ؛ المريض يجب ان يحضر  متبرع قريب من الدرجة الرابعة معهم لتركياللاجراء عملية زرع الأعضاء. ايضا من الضروري علي المريض ان يقدم وثائق تثبت علاقتة بالمتبرع

من اين نحصل على الاعضاء

الإجراءات والفحوصات الطبية لفترة ما قبل زراعة الكلية :

يحتاج المريض الذي سوف تتم له زراعة كلية أن يقوم بعمل فحوصات دقيقة قبل إجراء العملية لتحديد حالته الصحية ومدى إمكانية الزراعة من عدمها، أما عن التوقيت الدقيق لإجراء العملية بعد الانتهاء من هذه الفحوصات فمسألة يصعب تحديدها، لأنها تعتمد بشكل كبير على معطيات ونتائج هذه الفحوصات والتحاليل لكل من مستقبل الكلية (المريض) والمتبرع وجاهزيتهما الكاملة

 إن جسم الإنسان يختلف عن غيره حتى في أدق الخلايا وأهم ما يتحكم في التشابه والتباين بين شخص وآخر عناصر صغيرة دقيقة توجد في نواة كل خلية وتسمى بالوحدات الوراثية أو (المورثات) وهذه المورثات يتوارثها الإنسان من الوالدين مناصفة وهذا يفسر التشابه والتطابق النسيجي بين أفراد الأسرة الواحدة

 إن بعض هذه المورثات توفر للجسم القدرة على التعرف على الذات والقدرة عندئذ على الدفاع عن الجسم ضد الجراثيم وغيرها من الأجسام الغريبة غير الذات

 إن درجة التوافق في هذه المورثات وبالتالي التطابق النسيجي بين المتبرع ومستقبل الكلية (المريض) هي أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح عملية الزراعة على المدى القريب والبعيد وبالتالي فإن التبرع من الأحياء الأقارب بالنسب (الوالدين، الأبناء، الأخوة، الأعمام، والأخوال) يساهم في احتفاظ الجسم بالكلية المزروعة لمدة أطول

 هناك اختبارات تتم لتحديد تطابق وتلاؤم أنسجة المتبرع مع المريض (مستقبل الكلية) عن طريق أخذ عينات الدم لكليهما واختبارها في مختبر المناعة

يجب التأكد من الشروط التالية لإجراء زراعة من الأقارب الأحياء :

وجود صلة قرابة دم مؤكدة وموثقة من الجهات الرسمية إذا لزم ويستثنى من ذلك زراعة نخاع العظم لأن العضو المزروع يعتبر متجدداً

التأكد من أن المتبرع الحي سليم الجسم وليس هناك أي أثر سلبي على حياته

أن يتم التبرع عن قناعة وبصورة عفوية دونما ضغط اجتماعي أو اغراء مادي تحت أي ظرف

أن لا يكون المتبرع مصاباً بأي إعاقة عقلية أو جسدية جسيمة أو نفسية

أن يكون التبرع مدعوماً بإقرار كتابي وموقع من المتبرع على نموذج التبرع ويجوز للمتبرع العدول عن رأيه في أي وقت قبل إجراء العملية إذا رغب في ذلك

علاج زرع الاعضاء :

عن طريق زرع الأعضاء يصبح عمر المريض أطول في نهاية المرحلة المريض وينتهي من مرحلة غسيل الكلى

لدينا المرضى الذين أجريت لهم عمليات زرع الكلى قبل 20 عاما. الآن لديهم عائلة والأعمال ويعيشون حياة طبيعية

 أصبح التبرع بالأعضاء ضرورة قصوى لانقاذ حياة المرضى المحتاجين والمرضى الذين يعانون من قصور الكلى والكبد والقلب

 تعد تركيا احدي الدول الرائدة في الرعاية الصحية و تقدم افضل المرافق الطبية وبأسعار معقولة. تفخر مؤسسات الرعاية الصحية والمرافق الطبية في تركيا بانها المزود الرائد لجراحات زرع الأعضاء في اوروبا و الشرق الاوسط وغيرها من الحالات المرضية المزمنة

 تقدم مشفى ميديكال بارك ازمير برامج متعددة لزراعة الأعضاء ، مثل زراعة الكلى والكبد ونخاع العظم وغيرها من عمليات زرع الأعضاء الحية. عمليات زرع الكبد والكلى متاحة على نطاق واسع  يتم تنفيذ عمليات الكبد والقلب والكلى و عمليات زرع البنكرياس

وحدة زراعة الأعضاء في مستشفى ميديكال بارك ازمير  هي من اوائل مؤسسات الرعاية الصحية الخاصة المعتمدة والمرخصة من قبل وزارة الصحة في تركيا. يجري عمليات زرع الكبد والكلى بنجاح

تعد مستشفى ميديكال بارك ازمير لزراعة الاعضاء أيضا من المراكز المتخصصة في تركيا و تضم طاقم طبي مدرب و لديه خبرة عالية و مهارة فنية فائقة لجراحة زراعة الاعضاء

يقدم المركز برنامج شامل لجراحة زرع الاعضاء مع استخدام اعلي تكنولوجيا و البحوث العلمية لتوفير اعلي نسبة نجاح و تحسين صحة المرضي

تعتبر مستشفى من احدث المراكز لزراعة الاعضاء في الشرق الاوسط لنجاحها في تحقيق اعلي نسب النجاح و خبرة الاطباء الواسعة في مجالات زرع الاعضاء و التكنولوجيا المتقدمة و التخصصة

زراعة الكلى :

عملية زراعة الكلى تعد من أفضل علاج نقل الاعضاء للمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن. المرضى الذين فقدوا ما لا يقل عن 80 ٪ من وظائف الكلى بحاجة الى غسيل للكلى بشكل معتاد من أجل البقاء

علاج غسيل الكلى يوفر الدعم مدى الحياة لكثير من المرضى ومع ذلك فإنه من الممكن ان يسبب مشاكل صحية أخرى. ايضا علاج غسيل للكلى قد يسبب ضررا على نظام التداول مما يؤثرعلى حياة المريض الاجتماعية

عملية زراعة الكلى في مستشفى ميديكال بارك ازمير تحسن حياة المريض الصحية و الاجتماعية عن طريق توفيرالكلى الممنوحة لتعمل بشكل طبيعي. ولكن عملية زرع الكلى لا تصلح لكل المرضي المصابين بالفشل الكلوي. بعض التحاليل و الختبارات الطبية لابد ان تجري لمعرفة إذا كان المريض هو شخص مؤهل لزرع الكلى

زراعة الكبد :

زراعة الكبد هي عملية جراحية معقدة ينبغي التأني في اختيار الطبيب و المركز الطبي الذي سوف يجري فية العملية. قبل اتخاذ قرار إجراء جراحة زراع الكبد ، لبد ان تكون علي اتم الاستعداد بتقبل المخاطر المرطبتة بالعملية الجراحية. بسبب النقص المستمر للكبد المانحة وارتفاع معدل الإصابة بأمراض الكبد ، فقائمة الانتظار في تزايد كل عام

المئات من المرضي يموتون كل عام في انتظارعملية نقل الكبد. السبب الأكثر شيوعا لزرع الكبد في البالغين هو تلف الكبد ، وهومرض في الخلايا التي تضعف صحة الكبد (الناجمة معظمها عن طريق الفيروس باء -التهاب الكبد). العوامل الأخرى التي تتسبب تليف الكبد هي : بعض الأمراض الخلقية وبعض الأمراض الاستقلابية

مريض الكبد يواجة هذه الاعراض : التعب المستمر، قيء الدم، فقدان الوزن ، وفقدان الشهية. وقد أثبتت ان عملية زراعة الكبد في مستشفى ميديكال بارك ازمير هي الجراحة الفعالة لزيادة متوسط العمر لدي المريض وتحسين حالته الصحية و الاجتماعية

زراعة نخاع العظم :

نخاع العظام هي مادة رخو تضم خلايا الجذعية في العظام وهي ايضا مصدر لخلايا الدم الحمراء. جراحة زرع نخاع العظم في مستشفى ميديكال بارك  تهدف الى استبدال نخاع العظام التالف في تجاويف العظام بنخاع صحي مع خلايا العظام الجذعية للنخاع

ايضا تعتبر عملية زرع نخاع العظم هي وسيلة لعلاج بعض أشكال سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية، بما في ذلك أمراض أخرى مثل فقر الدم اللاتنسجي والأمراض الاستقلابية الأخرى

بداية  زرع الأعضاء في تركيا :

في عام 1975

في عام 1978 – زرع الكلى

في عام 1988 – زرع الكبد

في عام 1989 – الأول زرع قلب ناجحة

في عام 1990 – زرع الكبد الجزئي من قريب

1991 – زرع صمام القلب

في عام 1998 – زرع الكبد

في عام 1979 بلغ عدد مرضى لزراعة الأعضاء  2238مريض

ما هو الموت الدماغي؟ هل تختلف عن حالة غيبوبة؟

الموت الدماغي هو التعريف القانوني للوفاة الذي يشير إلى خسارة لا رجعة فيها من أنشطة المخ والغيبوبة هي حالة فقدان وعي عميقة، لا يمكن للفرد خلالها أن يتفاعل مع البيئة المحيطة به، ولا يمكنه أيضا الاستجابة  للمؤثرات الخارجية. تتميز الغيبوبة بفشل عمل نظام التنشيط الشبكي الصاعد الشخص الواقع تحت تأثير الغيبوبة هو شخص على قيد الحياة، لكنه ليس نائما. موجة نشاط الدماغ لشخص في غيبوبة تختلف كثيرا عن تلك لدى شخص نائم، يمكنك إيقاظ شخص من النوم، لكن لا يمكنك إيقاظ شخص من حالة غيبوبة

موت الدماغ هو التوقف غير العكوس لنشاط الدماغ  كافة الانشطة الارادية و اللاارادية المسؤولة عن الوظائف الاعاشية كالتنفس و نبض القلب

بسبب التنكس الكامل للعصبونات المركزية و يجب تمييز الموت الدماغي عن حالة الانبات الدائمة

يستعمل تشخيص موت الدماغ أو موت جذع الدماغ لاعلان الوفاة في العديد من دول العالم

كان الاعلان عن الموت يتم سابقا عبر الكشف عن توقف الوظائف الرئيسية من تنفس و نبض قلب, و لكن و مع تطور اجهزة الانعاش و التنفس الاصطناعي و التي بامكانها الحفاظ على الجسم حيا لفترات طويلة جدا صار من الواجب اقتراح معايير لاعلان الوفاة

هل يمكن ان تباع احد الاعضاء من اجل فائدة مادية :

ممنوع بيع الاعضاء في تركيا حسب  القانون رقم 2238 أن الاعضاء  لا يجوز بيعه  مقابل مكافأة مالية. لا يجوز نقل أعضاء من جثة إلى المتلقي دون موافقة من الاهل

 أسئلة وأجوبة حول التبرع، أخذ وزرع الأعضاء والأنسجة البشرية

ماهي الأعضاء أو الأنسجة التي يمكن التبرع بها؟

 يمكن لأي شخص على قيد الحياة، وبعد الترخيص له من قبل فريق طبي مختص، أن يتبرع بأحد أعضائه كالكلي، أو نادرا جزء من الكبد، أو الرئتين، أوالنخاع العظمي

 يعاني صديق لي من الفشل الكلوي، هل يُسمح لي بالتبرع له؟

 القانون يحدد فقط التبرع بالأعضاء بين الأشخاص من نفس العائلة

 ما هو السن الأقصى الذي يمكن لشخص حي أن يتبرع فيه بأحد أعضائه ؟

 لا يوجد سن محدد، يجب فقط أن يكون العضو في حالة جيدة وألا يعرض استئصاله حياة المتبرع إلى خطر أو أعراض جانبية. أما عن الأدنى

من يستطيع التبرع بأعضائه وهو على قيد الحياة «شروط المتبرع»؟

 أي شخص بالغ/ راشد، بصحة جيدة وتربطه علاقة عائلية بالمستفيد ، يمكنه التبرع بأعضائه وهو على قيد الحياة، وذلك بعد تقييم دقيق من طرف فريق طبي مختص، يرخص عملية التبرع، والقانون يحدد المتبرعين في: الزوج / الزوجة بعد مرور سنة من الزواج، الوالدين، الأبناء، الإخوة، الأعمام / العمات و أبنائهم، الأخوال / الخالات و أبنائهم

 ما هي أهمية التبرع بالأعضاء في حالة الموت الدماغي؟

في حالة الموت الدماغي لشخص ما، يكون التبرع بأحد أعضائه الحيوية، كالقلب/ الرئة / البانكرياس، والأمعاء، الأمل الوحيد لإنقاذ حياة أشخاص آخرين

 من يمكنه التعبير عن رغبته في التبرع بأعضائه في حالة الموت الدماغي؟

كل شخص بالغ راشد يتمتع بكامل قواه العقلية، وباستطاعته التعبير عن موافقته أو رفضه، التبرع بأعضائه أو بعض منها في حالة الموت الدماغي

 متى يتم أخذ الأعضاء في حالة الموت الدماغي ؟

يتم ذلك عند الإعلان عن الموت الدماغي من طرف طبيبين لا ينتميان للفريق الطبي الخاص بالزرع، حيث تكون الأعضاء مازالت حية اصطناعيا

ما هي الأعضاء أو الأنسجة التي يمكن زراعتها ؟

الأعضاء والأنسجة التي يمكن زراعتها هي: الكبد، القلب، الرئتان، أو الأمعاء

. زراعة الكلي تشفي من الفشل الكلوي وتمكن الشخص من استعادة حياة مستقلة

. زراعة البنكرياس تقلص أو تعوض العلاج بالأنسولين

. زراعة القرنية تمكن من استعادة النظر

من يحتاج لعملية زرع الأعضاء ؟

عملية زرع الأعضاء يحتاجها الشخص المصاب بمرض عضوي مزمن في مراحله الأخيرة للاستمرار في الحياة، وتجرى عدة اختبارات للمُستفيد يتم من خلالها تسجيله بلائحة الانتظار الرسمية. وتجدر الإشارة إلى أن مدة الانتظار في بعض الأحيان تكون جد طويلة، بحيث يمكن أن يموت الشخص دون الاستفادة

ما هي فرص نجاح عملية الزرع؟

 نسبة نجاح عمليات الزرع جد مرتفعة، فنسبة نجاح زراعة الكلي على الصعيد الوطني تصل إلى% 97 في السنة الأولى ، وهي في ارتفاع مستمر، وتزيد من أمد الحياة بالنسبة للمستفيدين

 من يمكنه الاستفادة من زرع الكلي؟

كل شخص يعاني من الفشل الكلوي المزمن في مراحله النهائية ويخضع لعمليات غسل الكلي

 ما هي العوامل التي قد تحول دون إجراء عملية زرع الكلي؟

 توجد بعض العوامل التي تحول دون إجراء العملية كالسن، أو بعض الأمراض كالسرطان أو أمراض القلب

 الشروط اللازمة لأخذ القرنية هي أن تكون من نوعية جيدة، وأن تكون العين خالية من كل الأمراض

 من يمكنه الاستفادة من زراعة النخاع العظمي؟

 زراعة النخاع تتم في بعض حالات السرطان أو الأمراض الدموية

ما هو التبرع بالأعضاء؟

التبرع بالأعضاء هو إزالة أنسجة الجسم من الشخص الذي توفي مؤخرا أو من متبرع حي، لغرض زرع للمريض يعانون من أمراض مزمنة

التبرع بالأعضاء من الناحية القانونية غير الممكن تقديم وثيقة تتضمن بيانا حول التبرع بالأعضاء أمام شاهدين. قد تكون هذه الوثيقة في رسمي أو بالكتابة اليدوية. تسجل الوثائق التبرع من قبل السلطات المختصة. اذا كان / انها تأخذ وثيقة مع لها / له في حالة الوفاة التي يمكن اتخاذها أعضائهم.  غير الممكن في كل حالة أن تأخذ الاعضاء من شخص لا ترغب في التبرع. التبرع بالأعضاء هو السلوك الإنساني الذي ينبغي القيام به طوعا ومع قوة الإرادة

ما هي  قانون رقم 2238 حول التبرع بالأعضاء؟

ينبغي أن تكون المتبرع أكثر من 18 سنة وعاقل

يحظر القانون مع تلك الجهة المانحة والفائدة المالية من التبرع أو الطبيب أداء هذا زرع معرفة هذا

للزرع من الميت فمن الضروري أن يكون الدماغ وثيقة ميتة، ووجود وثيقة التبرع بالأعضاء أو موافقة لها / أقاربه

يمكن أن تؤخذ جميع الأعضاء والأنسجة المتبرع بها مع “بطاقة التبرع”؟

زرع الأعضاء هو السبيل الوحيد للبقاء على قيد الحياة للمرضى الذين يعانون من أمراض  زرع من المانحين الاحياء هو التقنية التي يمكن استخدامها فقط في اعضاء معينة . وهكذا في معظم الدول ومنها تركيا هناك نقص في اعضاء المتب مناسبة للزرع. والمتوفى هو مصدر من مصادر التبرع بالاعضاء

ما هي الأعضاء والانسجة التي يتم نقلها وزراعتها ؟

في يومنا الحالي تعتبر أكثر أنواع الأعضاء والأنسجة التي يتم نقلها شيوعاً هي الكلى، الكبد، القلب، الرئة، البنكرياس، نخاع العظام، القرنية، العظام والأمعاء

من هم الأشخاص الذين يتم منهم نقل الأعضاء ؟

جزء من أنواع الاعضاء التي يتم إستخدامها في عمليات النقل يتم الحصول عليها من الأحياء (عادة ما يكون من ذوي القربى حتى الدرجة 4) أو من الأشخاص المتوفين (الجثث). على سبيل المثال، في حالة وفاة الشخص بسبب مرض في القلب فإنه يمكن ان يتم الحصول على القرنية والكلى السليمة منه لتتم زراعتهم في مريض آخر. يمكن أن يتم توفير نمط الحياة الصحيّة في مرضى قصور القلب المتقدم أو قصور الكبد والكلى عن طريق زراعة الأعضاء فقط. بسبب نقص أعداد الأعضاء التي يتم التبرّع بها بالنسبة إلى أعمال نقل الأعضاء فإنه لايتم تلبية الإحتياجات اللازمة من عمليات زراعة الأعضاء. يتواجد اليوم في بلدنا أكثر من 40 ألف مريض بغسيل الكلى (للأسف العديد من المرضى في الفئات العمرية مابين 20-40 سنة من الشباب في منتصف العمر). حيث يمكنهم الحصول على إستمرار الحياة من خلال الإرتباط بالاجهزة على فترات منتظمة (3 مرات في الأسبوع 3-4 ساعات في كل مرة). وهذا يؤثر على حياتهم الاجتماعية بشكل سيئ جداً. عن طريق جراحة زرع الكلى يتم إنهاء هذا الإرتباط حيث يتم توفير الحصول على عمر أطول. أوضاع الحالات الأكثر تقدّماً من أمراض القلب والكبد تعتبر محزنة بشكل أكثر. حيث تنتهي حياتهم في فترات قصيرة نسبة لعدم تواجد الإمكانيات التي توفر الحياة لعمر أطول مثل علاج غسيل الكلى.

هل تعتبر عملية زراعة الأعضاء أسلوب علاج جيّد؟

عملية زرع الأعضاء توفر إطالة فترة البقاء على قيد الحياة ونوعية الحياة كما تعتبر ذات تكاليف منخفضة جداً مقارنة مع تكاليف العلاج مثل غسيل الكلى المستخدمة في المراحل المتقدمة. لذلك يعتبر زراعة ونقل الأعضاء مساهمة هامّة من حيث الصحة ومن حيث الجوانب الإقتصادية لبلادنا. كما انه يقلل أيضا الاعتماد على الأجهزة ويوفر الربح إلى القوة العاملة. نعلم أنه يتواجد مرضى خضعوا لعمليات الزراعة والذين مازالوا يعيشون فترة 20 عام حتى الآن. حيث كانوا عزّاب وتزوجوا وأصبح لهم أطفال وأصبحوا من أصحاب الأعمال. يمكن أن تتزايد الأمثلة المشابهة في زراعة الأعضاء الأخرى. يعتبر زرع الأعضاء في المرحلة المتقدمة من قصور القلب والكبد والكلى من طرق العلاج الجيّدة. عملية زراعة الكلى هي العملية التي يتم فيها نقل كلى جديدة إلى الجسم نتيجة عدم كفاية وظيفة الكلى الموجودة فعلاً لتوفير إستمرار الحياة والنشاطات المختلفة. تعتبر طريقة توفر إستمرار الحياة في حالة عدم تواجد الكلى أو حتى العثور على الكلى المطلوبة.

المفاهيم الخاطئة فيما يتعلق بزرع الكلى :

1) المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالمستقبل: العمر: يعتبر جميع من يحضر على أقدامه مرشحاً للنقل. يتم تقييم المريض بالكامل حيث يتم بناءاً على ذلك إتخاذ القرار في تطبيق النقل أو غسيل الكلى. وخلافا لما هو معروف فإن عدد المرضى المناسبين للنقل قليل جداً.
المصابين بإلتهاب الكبد B أو C: أنا مصاب بالتهاب الكبد (اليرقان) B أو C هل أستطيع الحصول على نقل الكلى؟ سؤال جيد جداً. لم يكن من الممكن التطبيق قبل فترة 5 سنوات. ولكن في الوقت الحالي يمكن ان يتم التطبيق حتى في حالة المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد B و C. يمكن أن يتم النقل بعد ان يتم تنفيذ الاختبارات الإضافية لتحديد مدى تناسب نقل الكلى. في هذه الحالة يمكن أن يتم تطبيق النقل لنسبة 90٪ من المرضى الذين يعانون من هذه الحالة.
مرضى السكري: هل يمكن تطبيق النقل في مريض السكري ؟ نسبة ثلث عمليات النقل التي يتم تطبيقها تكون لمرضى السكري. كل من مرض السكري ومرض الكلى يمنحان الضرر لنفس الأعضاء والأنسجة. بتنفيذ نقل الكلى يتم إزاحة حمولة من الجسم. حتى يؤدي مرض السكري إلى الفشل الكلوي تستغرق الفترة ما لايقل عن 15-20 سنة ومتوسط عمر زرع الكلى بالفعل فترة 15 – 20 عاما.
مخاوف عدم تناسب الأنسجة: بعض المانحين المحتملين يعتقدون عدم إمكانية النقل نسبة لعدم تناسب الأنسجة. في حين أن الأبحاث الجديدة أثبتت أن معدلات تناسب الأنسجة ليست ذات أهمية كبيرة. حيث أنه في حالة نقل الكلى من الشخص المتبرع بنسبة تناسب الأنسجة 0٪ إلى الأم والأب وأن هذه الكلى ستوفر عمراً أطول من عمر الكلى التي يتم الحصول عليها من الجثة. عدم تناسب فصيلة الدم: على الرغم من أن بعض المرضى لدينا لا تطابق فصيلة الدم لديهم، وكحلول لهذا الوضع بدأنا في تطبيق طريقة نقل المتقاطع. من خلال هذه الطريقة يتم توفير مطابقة مجموعة المرضى الذي لاتتناسب فصائل الدم الخاصة بهم وذلك لتطبيق عملية نقل الكلى. من خلال طريقة النقل المتقاطع تمكّنا من تطبيق عدد 20 عملية نقل في إزمير وعدد 72 عملية نقل في إسطنبول في فترة 2.5 عام حيث تم بذلك منحهم التعافي.
من هم الأشخاص الذين يتم منهم نقل الأعضاء ؟
جزء من أنواع الاعضاء التي يتم إستخدامها في عمليات النقل يتم الحصول عليها من الأحياء (عادة ما يكون من ذوي القربى حتى الدرجة 4) أو من الأشخاص المتوفين (الجثث). على سبيل المثال، في حالة وفاة الشخص بسبب مرض في القلب فإنه يمكن ان يتم الحصول على القرنية والكلى السليمة منه لتتم زراعتهم في مريض آخر. يمكن أن يتم توفير نمط الحياة الصحيّة في مرضى قصور القلب المتقدم أو قصور الكبد والكلى عن طريق زراعة الأعضاء فقط.

هل يعتبر نقل الأعضاء مناسب من حيث المنظور الديني؟

عرّف المجلس الأعلى للشؤون الدينية بان التبرّع بالأعضاء يعتبر أكبر أنواع المساعدات التي يمكن ان يتم تقديمها من الإنسان إلى آخر. أشار المجلس إلى جواز نقل الأعضاء في القرار الصادر في تاريخ 6/3/1980 برقم القرار 396 . كما تتواجد قرارات اخرى مماثلة كذلك في الدول الإسلامية الأخرى وفي جميع الديانات الكبرى. وكما ورد في القرآن الكريم (سورة المائدة، الآية 32) ” وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا “.

                     للمزيد من المعلومات والإستشارة                 
                      الطبية بإمكانكم التواصل معنا                  
   يمكنكم تقديم حالتكم المرضية مع إرسال التقارير المطلوبة مع الشرح المفصل ليتم عرضها عالاخصائيين
للبدء بطريقة علاجية وإستدعائكم إلى مستشفانا لتتم المباشرة ببدء العلاج
  الحمد لله على سلامة الجميع 

 لا تتردد باستشارتنا لتزويدك بأدق التفاصيل باللغة العربية

للحجز أو الاستعلام أو الاتصال بنا

indir

+90 (553)-(016)-1554 

Facebook comments code.