دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أبرز مخاطر التزييف العميق “Deepfake” tehlikesine dikkat

انتحال هوية أشخاص آخرين بهدف التشويه أو التزوير أو الاختلاس أو الابتزاز

60

“Deepfake” tehlikesine dikkat ⚠️ !  Show Ana Haber

أبرز مخاطر التزييف العميق 



التزييف العميق.. ما هو؟

تقنية التزييف العميق أو Deepfake هي تقنية حديثة تقوم بالأساس على  خوارزميات الذكاء الاصطناعي، وتكون مهمة هذه التقنية الأساسية هي استبدال صورة الوجه أو المظهر الخارجي لشخص ما بتفاصيل شخص آخر.



السر في العينين والأسنان! هكذا يمكنك كشف “التزييف العميق” لمقاطع الفيديو

هكذا يمكنك كشف التزييف العميق

– حركة العينين والرموش: واحد من أبرز طرق الأخصائيين في معرفة المقاطع المزيفة هي حركة العينين والرموش، فالإنسان العادي يرمش كل 2 إلى 10 ثوانٍ، ومعدل سرعة رَمش العين يكون ما بين 1\10 من الثانية إلى 4\10 من الثانية، وملاحظة أي تغيير أو بطء في هذه العملية قد يشير إلى التزييف العميق؛ نظراً لأن الخوارزميات المستخدمة فيه ما زالت لم تتطور لمحاكاة هذه الحركة بشكل طبيعي بعد.

– تعبيرات الوجه الجامدة: تفصيلة أخرى يمكن الاعتماد عليها هي ملاحظة “الجمود” على حركات الوجه، وثناياه، خاصة عند زوايا الفم في مشاهد الابتسامات أو الضحك، وتتضح هذه التفصيلة بشكل أكبر كلما عُرض المقطع على شاشة أكبر؛ وهي النصيحة العامة الأولى والأساسية لكشف عيوب التزييف، فشاشة أكبر تعني دقة بيكسل أكبر لملاحظة التفاصيل.

– درجات اللون: من أبرز عناصر كشف التزييف العميق والتي يدركها المزيفون جيداً هي صعوبة دمج درجات الألوان في الجسد البشري، فعلى سبيل المثال راقب دائماً درجات الألوان بين الوجه والرقبة أو الوجه والذراعين، وراقب الفروق بين الكتفين والذراعين ولون الوجه؛ ستجد شذوذاً واضحاً ولا يشبه مثلاً التفتيح أو الاسمرار البشري الطبيعي.

– الشعر: الشعر في المقاطع الطبيعية مهما كان مصففاً سوف تجد هناك تموجات دقيقة و”هيشان” بسيطاً متفاوتاً كلما دققت في مقاطع حقيقية لهذا الشخص، هذه الخواص التي تميز الصور الطبيعية لن تتواجد في مققاطع التزييف العميق؛ لأن الخوارزميات لا تستطيع توليد خواص الشعر بشكل تلقائي وطبيعي، عادة ما سوف تلاحظ خطوطاً حادة أو خارج التركيز عند حواف الشعر، وسوف تبدو مصطنعة.

الأسنان: كذلك أمر مهم في مقاطع التزييف العميق؛ فخوارزميات هذه التقنية تعجز غالباً عن صنع محاكاة طبيعية ودقيقة للخطوط الخارجية المحددة للأسنان، وبما أنها أقل التفاصيل ظهوراً في الصور السابقة التي تتغذى عليها الخوارزمية؛ فغالباً ما ستجد خط الأسنان غير واضح ويبدو “كارتونياً” غير طبيعي، وبلا أي لمعة مثل السن الحقيقية التي تعكس الضوء غالباً مهما كانت درجة لون السن.

– سرعة أقل: خدعة شهيرة يمكن الاستعانة بها لكشف تفاوت “البيكسلات” في الصور والفيديوهات هي إبطاء الفيديو، أو تشغيله بسرعة أقل ويفضل في هذا استخدام برنامج تعديل فيديو محترف مثل فوتوشوب أو فاينال كت؛ وعند عرض المقاطع المزيفة بالسرعة الأبطأ ستجد أن هناك فراغات دقيقة مطموسة و”خارج التركيز البؤري” Blurred و Out of focus.



ويمكن التطرق إلى بعض المخاطر التي تنشأ عن التزييف العميق فيما يلي:

1- يمكن استخدام هذه التقنية لإحداث تأثيرات سياسية واقتصادية ودينية واجتماعية

2- انتشار هذه التقنية قد يؤدي إلى زيادة الجرائم المفتعلة وخاصة تلك المتعلقة بالحروب الميدانية وبالخيانة الجنسية

3- تحويل اتجاهات الرأي العام نحو قضايا معينة

4- قد تكون سبباً لبعض المنظمات الإرهابية لتبرير إرهابها على المجتمعات

5- انتحال هوية أشخاص آخرين بهدف التشويه أو التزوير أو الاختلاس أو الابتزاز

التعليقات مغلقة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.