دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار الصحة في دقيقتين 07-01-2022

243

أخبار الصحة في دقيقتين 07-01-2021

التسوق أكثر الأنشطة التي تعرّضك للإصابة بـ كورونا

اختبارات كورونا عبر مسحات الأنف أبطأ في اكتشاف الإصابة بمتحور أوميكرون

 وعلامات تدل على الإصابة بالخرف


ستتفاجأ.. هذا أكثر نشاط يعرّضك للإصابة بكورونا وتحوراته

الأشخاص الذين يذهبون للمتاجر ولو لمرة واحدة في الأسبوع هم أكثر عرضة للإصابة بكورونا بأكثر من الضعف من أولئك الذين يحصلون على مشترياتهم عبر الإنترنت

أكدت دراسة جديدة أن التسوق هو أكثر الأنشطة التي تعرّض الأشخاص للإصابة بفيروس كورونا، تليه ممارسة الرياضة خارج المنزل.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” Daily Mail البريطانية، فقد فحصت الدراسة التي أجرتها المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ التابعة للحكومة البريطانية (SAGE)، الأنشطة اليومية لأكثر من 10 آلاف شخص في إنجلترا وويلز بين سبتمبر ونوفمبر من العام 2021، لتحليل الأنشطة الأكثر خطراً فيما يتعلق بالإصابة بعدوى كورونا.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يذهبون للمتاجر ولو لمرة واحدة في الأسبوع هم أكثر عرضة للإصابة بكورونا بأكثر من الضِّعف من أولئك الذين يحصلون على مشترياتهم عبر الإنترنت.

وأعقبت ذلك ممارسة الرياضة في الخارج، حيث إن الأشخاص الذين يقومون بذلك هم أكثر عرضة 1.36 مرة للإصابة بالفيروس.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يذهبون للمتاجر ولو لمرة واحدة في الأسبوع هم أكثر عرضة للإصابة بكورونا بأكثر من الضِّعف من أولئك الذين يحصلون على مشترياتهم عبر الإنترنت.

وأعقبت ذلك ممارسة الرياضة في الخارج، حيث إن الأشخاص الذين يقومون بذلك هم أكثر عرضة 1.36 مرة للإصابة بالفيروس.

وأضافت الدراسة أن احتمالية إصابة الأشخاص الذين يستخدمون وسائل النقل العام بشكل متكرر بكورونا كانت أعلى بنحو 1.3 مرة من غيرهم.

وقد كان مستخدمو الحافلات أكثر عرضة لتلقي العدوى بمقدار 1.3 مرة يليهم مستخدمو سيارات الأجرة بـ1.19 مرة، وأخيراً مستخدمو القطار أو الترام بـ1.18 مرة.

ومن ضمن الأنشطة الأخرى عالية الخطورة، وفقاً للدراسة، تناول الطعام في الداخل في مطعم أو مقهى، والنزول إلى مقر العمل، والذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

وأكد فريق الدراسة أنهم لم يجدوا أي مخاطر متزايدة بالنسبة لأولئك الذين يحضرون المسرح أو السينما أو حفلة موسيقية أو حدث رياضي أو يذهبون إلى صالون الحلاقة أو مصفف الشعر، أو يتناولون الطعام في الهواء الطلق في مطعم أو مقهى.

وأشار الباحثون إلى حاجتهم لإجراء دراسة أكثر توسعاً، لافتين إلى قلة عدد الشباب في مجموعة الدراسة، الأمر الذي يمكن أن يكون قد أثّر في نتائج الدراسة.


“الفحص السريع” ساهم أيضا بتسريع انتشار كورونا.. دراسة توضح

الفيروس ينمو في الحلق بشكل أسرع من الأنف، وبالتالي يسهل اكتشافه

كشفت دراسة أميركية جديدة أن مجموعات اختبار كورونا التي تستخدم فقط مسحات الأنف تكون أبطأ في اكتشاف الإصابة بمتحور “أوميكرون” من مسحات الحلق.

وأجريت الدراسة على 30 شخصا أثناء تفشي “أوميكرون” في خمسة أماكن عمل مختلفة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وتم تطعيمهم بشكل كامل وإجراء اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل القائمة على مسحة الحلق واختبارات LFT المستندة إلى مسحة الأنف خلال فترة البحث.

ووجدت الدراسة أن الأمر قد يستغرق ثلاثة أيام في المتوسط ​​حتى يتم الحصول على فحص إيجابي في اختبار التدفق الجانبي القائم على مسحة الأنف (LFT) بعد أول نتيجة إيجابية لـPCR، مشيرة إلى أن معظم حالات “أوميكرون” كانت معدية “لعدة أيام” قبل أن يتم اكتشافها عن طريق اختبار منزلي سريع.

وبحسب العلماء، يرجع السبب في ذلك إلى أن الفيروس ينمو في الحلق بشكل أسرع من الأنف، وبالتالي يسهل اكتشافه. في حين أن بعض اختبارات LFT لا تتطلب سوى مسحة من الأنف، فإن جميع اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل تتضمن أخذ عينات من كل من الأنف والجزء الخلفي من الحلق.

وقال مؤلفو الدراسة: “وجدنا أن اختبارات المسحة الأنفية تأخرت في القدرة على اكتشاف كوفيد-19 خلال فترة مبكرة من المرض عندما كان معظم الأفراد مصابين بأميكرون”.

في بداية الدراسة، حصل 28 من أصل 30 شخصا على نتائج سلبية خاطئة (False negative)، على الرغم من وجود حمولة فيروسية معدية، قبل أن تكون النتيجة إيجابية في النهاية.

وفي المتوسط، استغرق الأمر ثلاثة أيام حتى يظهر الاختبار إيجابيا على التدفق الجانبي بعد أول نتيجة إيجابية لتفاعل البوليميراز المتسلسل.


أخبار الصحة في دقيقتين 07-01-2022

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.