دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار الصحة في دقيقتين 09-12-2012

386

أخبار الصحة في دقيقتين 09-12-2012 :

 أوميكرون يتخفى من اللقاحات.. ودراسة تقترح حلا لذلك..

لهذه الأسباب يجب عدم نسيان شرب كمية كافية من الماء في الشتاء..

العمل من المنزل يزيد مخاطر ارتكاب الأخطاء.. ولكن لماذا؟

كورونا أوميكرون يتخفى من اللقاحات.. ودراسة تقترح حلاً

الدراسة شملت 12 شخصا تم تطعيمهم بلقاح فايزر

وجد باحثون في جنوب إفريقيا أن لقاح فايزر يوفر حماية جزئية ضد متحور أوميكرون، ويمكن أن توفر الجرعة المعززة حماية أكبر.

وأظهرت دراسة أجريت في جنوب إفريقيا، أن كورونا أوميكرون يمكنه “التهرب جزئيا” من الحماية التي توفرها اللقاحات المضادة لكورونا، فيما أكد علماء أن اللقاحات تحمي من المرض الشديد.

ونشرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، نتائج الدراسة التي أجريت في معهد الأبحاث الصحية بجنوب إفريقيا، والتي شملت 12 شخصا تم تطعيمهم بلقاح فايزر.

ووجد العلماء أن اللقاح ينتج “واحدا من أربعين” من الأجسام المضادة المقاومة لمتحور أوميكرون، مقارنة بأداء اللقاح ضد النسخة الأصلية من الفيروس.

وقال أليكس سيغال، عالم الفيروسات الذي قاد الدراسة، إن هذا يمثل انخفاضا كبيرا في عدد الأجسام المضادة، ولكنه لا يعني أن أوميكرون يمكنه الهروب من اللقاحات تماما.

وتعني نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين تعافوا سابقا من الإصابة بكورونا، يمكن أن يصابوا مرة أخرى، ويمكن أن يصاب الأشخاص الذين تم تطعيمهم.

ووجدت الدراسة أنه “حتى لو تضاءلت قوة اللقاحات في مواجهة أوميكرون، فلا يزال هناك بعض الحماية ضد الفيروس”. وأشارت إلى أن الجرعات المعززة قد تكون أساسية “في المعركة مع أوميكرون”.

ووفقا للصحيفة، قد تساعد هذه الدراسة شركات الأدوية على تطوير اللقاحات، وتساعد صانعي القرار على تحديث استراتيجية التلقيح لمواجهة المتحور، فيما قال العديد من العلماء إن النتائج لا تسبب الذعر.

وكان مسؤول كبير في منظّمة الصحّة العالمية أعلن الثلاثاء، أنه “ليس هناك أي سبب” للتشكيك بفعالية اللّقاحات المتوفّرة حالياً ضد كورونا في الحماية ضد أوميكرون، النسخة المتحوّرة الجديدة من الفيروس، مؤكّداً أن لا مؤشرات على أنّ هذه المتحورة تسبّب مرضاً أشدّ من ذلك الناجم عن المتحوّرة دلتا.

وقال مايكل راين، المسؤول عن الحالات الطارئة في منظّمة الصحّة العالمية، في مقابلة مع وكالة فرانس برس “لدينا لقاحات عالية الفعالية أثبتت فعاليتها ضدّ جميع المتغيّرات حتّى الآن، من حيث شدّة المرض والاستشفاء، وليس هناك أيّ سبب للتفكير بأنّ الأمر لن يكون كذلك” مع أوميكرون، مشدّداً في الوقت نفسه على الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث في هذا الشأن.

وأضاف هذا الطبيب الذي نادراً ما يجري مقابلات صحافية فردية أنّ “السلوك العام الذي نلاحظه حتى الآن لا يُظهر أي زيادة في الخطورة. في الواقع، فإنّ بعض الأماكن في أفريقيا الجنوبية تبلّغ عن أعراض أخفّ” بالمقارنة مع تلك التي تسبّبها نسخ متحوّرة سابقة من الفيروس.

وكان كبير علماء البيت الأبيض أنتوني فاوتشي أكّد في مقابلة مع فرانس برس الثلاثاء أن تحديد مدى شدة متحورة فيروس كورونا الجديدة أوميكرون سيستغرق أسابيع، لكنّ المؤشّرات الأولية تدلّ على أنّها ليست أسوأ من سابقاتها بل قد تكون أخفّ.

لهذا الأسباب احذر نسيان شرب كمية كافية من الماء في الشتاء

ها فوائد مذهلة من بينها الشعور بالدفء ومكافحة الكسل وتقوية المناعة الطبيعية ومنع زيادة وزن الجسم الموسمية!، وسنعرض ذلك وفقا لما ورد.

لها فوائد مذهلة من بينها الشعور بالدفء ومكافحة الكسل وتقوية المناعة الطبيعية ومنع زيادة وزن الجسم الموسمية!، وسنعرض ذلك وفقا لما ورد.

في فصل الشتاء وبدء انخفاض درجة الحرارة، يميل الكثيرون إلى تناول كوب من مشروب ساخن في الصباح أو وعاء من الحساء الساخن مع الوجبات، وينسى الكثيرون شرب الماء ويرجع الأمر بالأساس إلى أنه غالبًا ما يقل الحاجة لتناول الماء انخفاض الإحساس بالعطش، ولكن بحسب ما نشره موقع Boldsky، فإنه عدم تناول كميات كافية من الماء يوميًا يجعل الإنسان عرضة للجفاف ومضاعفات أخرى بسبب نقص المياه في الجسم. وفقًا لنتائج دراسة علمية، يمكن أن يكون فقد سوائل الجسم فيالشتاء أو المناخ البارد مماثلاً لما يحدث في المناخات الحارة، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى الجفاف إذا لم يتم شرب الكميات الموصى بها من الماء يوميًا.
كما يحذر الخبراء من تناول القهوة أو الشاي كبديل لشرب الماء لأنها مدرات للبول ويمكن أن تتسبب في فقدان مزيد من الماء في الجسم بدلًا من ترطيبه وتقليل الجفاف.

يستعرض تقرير نشره موقع Boldsky بعض الفوائد المذهلة لشرب المزيد من الماء خلال فصل الشتاء، كما يلي:

1. الشعور بالدفء

تشير الدراسات إلى أن آثار فقدان الماء في أي مناخ سواء حار أو بارد تتشابه بدرجة كبيرة، لأن الطقس الحار في الصيف يسبب فقدان الماء من الجسم، وبالمثل، فإن عوامل، مثل المجهود البدني والتعرض للبرد الشديد وفقدان المياه في الجهاز التنفسي والضغط النفسي، يمكن أن تسبب فقدان سوائل الجسم أثناء الشتاء وتؤدي إلى اضطراب في تنظيم حرارة الجسم. يمكن أن يساعد استهلاك الكميات المطلوبة من الماء خلال فصل الشتاء في الحفاظ على دفء الجسم عن طريق الحفاظ على درجات حرارة الجسم.
2. درء الكسل
خلال فصل الشتاء، غالبًا ما يصبح الجسم كسولًا وأقل نشاطًا حيث ينتقل إلى وضع توفير الطاقة لأداء وظائف الجسم الحيوية. يمكن أن يساعد الماء في جعل المرء نشيطًا عن طريق تعويض فقدان السوائل والشوارد في الجسم. قد يساعد أيضًا في منع أعراض مثل الإرهاق والتعب والإنهاك التي تعد علامات رئيسية للجفاف.
3. طرد السموم
يساعد الماء في طرد السموم من الجسم، فعلى الرغم من أنه لا يبطل مباشرة الفضلات الضارة في الجسم، إلا أن الكلى والكبد يقومان بتصفية السموم بمساعدة الماء. لذلك، عندما يُحرم الجسم من الماء، يعيق نقصانه عملية التخلص من السموم بشكل مثالي مما يؤدي إلى احتمال حدوث مضاعفات. ينصح الخبراء بضرورة تناول كميات مناسبة من الماء في كل الأوقات للتخلص من السموم الضارة بالجسم.
4. صحة البشرة
يمكن أن يمتص الهواء البارد ودرجة الحرارة في الشتاء المزيد من الماء من الجلد ويسبب جفاف الجلد والطفح الجلدي الشتوي وتقشر الجلد أو تشقق الجلد. يمكن أن تكون المشاكل المتعلقة بالجلد الجاف مؤلمة ومتهيجة، إلى جانب التسبب في مشاكل في المظهر. يوصي الخبراء، لمساعدة الجسم على التكيف مع فقدان الماء ومنع جفاف الجلد، بضرورة تناول حوالي ثمانية أكواب من الماء يوميًا، للمساعدة في الحصول على بشرة صحية.
5. علاج الإمساك
يمكن أن يترافق نقص فيتامين D مع مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك. في الشتاء، يزداد نقص فيتامين D سوءًا، ربما بسبب قلة عدد ساعات النهار وطبقات الملابس الشتوية الثقيلة. أظهرت دراسة أن الماء يمكن أن يساعد في الوقاية من الإمساك المزمن وعلاجه. يمكن أن يساعد في تسهيل عملية الهضم وسهولة عملية الإخراج، وبالتالي يخفف من الأعراض.
6. منع زيادة الوزن
يرتبط الترطيب المناسب للجسم بفقدان وزن الجسم بشكل أساسي بسبب فقدان دهون الجسم عن طريق تحللها، فيما يُعرف بعملية التمثيل الغذائي التي يتفكك فيها الكوليسترول عن طريق التحلل المائي وتستخدمه الخلايا لتنظيم الطاقة والحرارة. يمكن أن يساعد شرب الماء خلال فصل الشتاء في منع زيادة الوزن بشكل متكرر خلال الموسم ويمكن أن يساعد أيضًا في توفير الطاقة للجسم. للحصول على أفضل النتائج، يقترح الخبراء تناول الماء الدافئ.
7. الحافظ على مناعة سليمة
يتأثر جهاز المناعة، من بعض النواحي خلال فصل الشتاء، مما ينعكس بدوره على قوة درجة الاستجابة المناعية للشخص ويجعل من الصعب محاربة مسببات الأمراض. يؤثر الماء على وظائف المناعة إلى حد كبير. يساعد بشكل أساسي في وظائف الجسم الداخلية مثل الحفاظ على درجة حرارة الجسم والتفاعلات الكيميائية ونقل العناصر الغذائية. كما أنه يساعد في تكوين اللعاب والتشحيم بين المفاصل والحبال الشوكية والأغشية المخاطية والعينين. عندما تعمل معظم وظائف الجسم الداخلية بشكل جيد، تزداد المناعة بشكل طبيعي.

دراسة: العمل من المنزل يزيد مخاطر ارتكاب الأخطاء

وجدت دراسة حديثة، أجرتها جامعة إيراسموس في هولندا، أن العمل من المنزل يزيد مخاطر ارتكاب الأخطاء، مقارنة بالعمل من المكتب.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن باحثين في مدرسة روتردام للإدارة التابعة لجامعة إيراسموس، اعتمدوا في دراستهم على جودة لعب الشطرنج عبر الإنترنت مقارنة باللعب وجها لوجه.

وأوضحت أنه تم تحليل أكثر من 215 ألف حركة في اللعبة قام بها اللاعبون، مبرزة أن النتائج خلصت إلى أن التنافس عبر الإنترنت يزيد من مخاطر ارتكاب للأخطاء.

التوفيق ما بين العمل والحياة الاجتماعية

وذكر الباحثون أن النتائج، التي تم التوصل إليها بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، تؤكد أن عدم التواجد في المكتب يضر بالإنتاجية.

وأضافوا: “البحث أظهر أن العمل عن بعد يمكن أن يعيق قدرة الناس على القيام بمهام عقلية مكثفة وهم بمفردهم في منازلهم”.

وتم الاعتماد على لعبة الشطرنج في الدراسة، لأنها تشبه عددا من أنواع الأعمال في المكاتب، من خلال الاعتماد على المهارات المعرفية والعمل تحت ضغط الوقت.

أخبار الصحة في دقيقتين 09-12-2012

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.