دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار الصحة في دقيقتين 11-12-2021

426

أخبار الصحة في دقيقتين 11-12-2021 

💉خبر مطمئن من الصحة العالمية بشأن فعالية اللقاحات ضد جميع سلالات كورونا

😴تحذير من تأثير نبات القنب على النوم

👵🏼ودراسة أميركية تؤكد أن التوتر المزمن يجعلك تشيخ مبكرا


الصحة العالمية تجدد تحذيرها: لا لعلاج كورونا ببلازما الدم

لم تثبت عدة دراسات أي فائدة واضحة على المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة

أوصت منظمة الصحة العالمية بعدم استخدام بلازما دماء المتعافين من كوفيد-19 في علاج المرضى، وقالت إنه لا يوجد دليل على أنها تحسن فرصهم في البقاء على قيد الحياة أو تقلل الحاجة إلى التنفس الصناعي.

وترتكز فكرة العلاج ببلازما دماء المتعافين من كوفيد-19 على أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا الموجودة بها يمكنها أن تحيد الفيروس وبالتالي تمنعه من التكاثر وتوقف تلف الأنسجة لدى المرضى.

كما تثبت عدة دراسات على بلازما من دماء متعافين من كوفيد-19 أي فائدة واضحة على المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة.

وأوقفت دراسة أميركية في مارس بعد أن أوضحت أنه من غير المرجح أن تساعد تلك البلازما المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة أو متوسطة.

وقالت منظمة الصحة العالمية  إن هذه الطريقة في العلاج مكلفة وتضيع الكثير من الوقت.

وأمل الباحثون في أن يتم الاستفادة من هذا النهج المتبع منذ قرن من الزمن، والقائم على مد المرضى بالدماء المحملة بالأجسام المضادة، التي يتبرع بها المتعافون من المرض، بحسب ما نشرته مجلة “Nature” الأميركية.

وأجريت دراسات سابقة في الصين لقياس مدى فاعلية البلازما التي تحتوي على أجسام مضادة، وتأثيرها على حالة من تم علاجهم واكتمل شفاؤهم من عدوى فيروس كورونا. وذكرت أنه على الرغم من أن هذه الدراسات لا تزال نتائجها أولية فقط، إلا أن نهج بلازما النقاهة سبق أن شهد قدرًا متواضعًا من النجاح خلال تفشي متلازمة الجهاز التنفسي الحادة “سارس” وقبلها خلال تفشي إيبولا، ولكن يأمل الباحثون الأميركيون في زيادة جدوى العلاج عن طريق اختيار دم المتبرع المليء بالأجسام المضادة وإعطائه للمرضى الذين من المرجح أن يحققوا استجابة أكبر.
وأوضحت منظمة الصحة أن لجنة مؤلفة من خبراء دوليين أوصت بشدة بعدم استخدام بلازما من دماء متعافين من كوفيد-19 لعلاج المرضى الذين يعانون من أعراض بسيطة.

وارتكزت التوصية المنشورة في المجلة الطبية البريطانية على نتائج 16 تجربة شملت 16236 مريضا بكوفيد-19 لا يعانون من أعراض شديدة.

وكانت المنظمة فجرت قبل نحو سنة ونصف مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكدت أن التجارب الدولية لعلاج الإصابة بفيروس كورونا باستخدام بلازما الدم “غير قاطعة”. ودعت الصحة العالمية الجميع لتقييم الآثار الجانبية لعلاج كوفيد-19 ببلازما الدم.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن استخدام البلازما المأخوذة من المتعافين لعلاج كوفيد-19 لا يزال يعتبر علاجاً “تجريبياً” وأن النتائج الأولية التي تظهر أنه قد يعمل لا تزال “غير حاسمة”.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سمية سواميناثان، إن العلاج بالبلازما في فترة النقاهة استخدم في القرن الماضي لعلاج العديد من الأمراض المعدية، بمستويات متفاوتة من النجاح. وأشارت سواميناثان إلى أن منظمة الصحة العالمية لا تزال تعتبر العلاج بالبلازما في فترة النقاهة تجريبياً، مؤكدة على ضرورة مواصلة تقييمه.


دراسة: التوتر المزمن يجعلك تشيخ مبكرا

تقترح دراسة لباحثين من جامعة ييل الأميركية أن “المجتمع يعاني من إجهاد وتوتر أكثر من أي وقت مضى”، وأن هذا الإجهاد “يؤدي إلى نتائج سلبية نفسية وجسدية”.

وتقول الدراسة التي نشرها موقع Science Alert إن “المرونة النفسية ترتبط بمدى التوتر الذي يعيشه جسمك”.

على المدى القصير، يمكن أن يكون التوتر مفيدا في بعض الأحيان، إذ يمكن أن يساعد على التحفيز، ولكن عندما يستمر على المدى الطويل، تبدأ الآثار الصحية في التراكم.

وقد أظهرت الدراسة أن التوتر يمكن أن يجعل الشخص يشيخ بشكل أسرع.

وخلصت الدراسة إلى أن “التوتر المزمن يرتبط بالعواقب الصحية السلبية على المدى الطويل، مما يزيد من احتمال أن يرتبط التوتر بتسريع الشيخوخة.”

وركز الفريق جهوده على “الساعات الجينية”، وهي مجموعة من علامات ميثيل الحمض النووي القادرة على تقديم تقدير دقيق جدا للعمر البيولوجي.

وشملت الدراسة 444 شخصا بالغا تتراوح أعمارهم بين 18 و50 وتم منحهم استبيانات تسأل عن تراكم التوتر، وضبط النفس، وصحتهم الحالية، ثم تم أخذ عينات دم للقيام بالفحص وقياس مقاومة الأنسولين.

ووجد الفريق أن الإجهاد التراكمي كان مرتبطا بتغيير في الميثيلات، كما وجد الفريق أن الإجهاد التراكمي كان مرتبطا بحساسية الغدة الكظرية ومقاومة الأنسولين.

ومن المثير للاهتمام أن أولئك الذين كانوا جيدين في التنظيم العاطفي وضبط النفس وهما عاملان للمرونة النفسية كان لديهم تأثيرات سلبية أقل.


أخبار الصحة في دقيقتين 07-12-2021 

الصحة العالمية: لا فائدة للبلازما على المصابين بأعراض كورونا

هل يحمي عصير البرتقال من السكتة ؟

تطوير روبوتات دقيقة للعلاج الكيميائي للأورام

الصحة العالمية: لا فائدة للبلازما على المصابين بأعراض كورونا


أخبار الصحة في دقيقتين 06-12-2021 :

‏ إنجلترا تعتزم إلزام المسافرين القادمين إليها بإجراء فحص “كورونا”

إيطالي يستخدم ذراعا من السيليكون لتجنب لقاح كورونا

ودراسة تقول إن الرجال يساهمون بانتشار أكبر لكورونا بسبب “أصواتهم العالية”


 أخبار الصحة في دقيقتين05-12-2021 :

كورونا أوميكرون يصيب الأطفال وكبار السن

أوميكرون مختلف كليا عن جميع الطفرات السابقة

والصحة العالمية تعلن ان لقاح موحد هو الحل

 أخبار الصحة في دقيقتين 11-12-2021 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.