دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار الصحة 11-05-2022

توقعات بصيف هادئ من كورونا

10 نصائح بسيطة بشكل مدهش لتحسين الحالة المزاجية
معدلات الاكتئاب في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تضاعفت أكثر من ثلاث مرات خلال جائحة كوفيد-19

111

أخبار الصحة


11-05-2022



أخبار الصحة في دقيقتين:
لهذا السبب تنسى أسماء أشخاص تلتقيهم صدفة
توقعات بصيف هادئ من كورونا
ونصائح بسيطة .. لتحسين الحالة المزاجية




مواقف محرجة.. لهذا السبب تنسى أسماء أشخاص تلتقيهم صدفة

بالنسبة للشخص المقابل، يشعر بأنك غير مبالٍ به وبأخباره

واجه الكثير منا، على الأرجح، موقفا محرجا بعدم تذكر اسم شخص ما. ورغم أن هذا قد يكون طبيعيا إذا قابلت هذا الشخص لفترة زمنية قصيرة، لكنه قد يصبح مشكلة عندما يتكرر طوال الوقت.



وبالنسبة للشخص المقابل، يشعر بأنك غير مبال به وبأخباره، وهذا ليس هو الحال بالطبع، حيث كشفت إحدى الدراسات ما يعنيه حقا عدم تذكر اسم شخص ما.


وبحسب صحيفة “ذي صن” البريطانية، قال خبراء في جامعة ماكيوان، إنك إذا كنت تنسى باستمرار ولم تبذل أي جهد لحفظ الأسماء، فقد تكون نرجسيا.


 


والأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية (NPD) عادة ما يكون لديهم شعور متضخم بالذات.

وغالبا ما يخاف أولئك الذين يتمتعون بهذه السمة من أن يكونوا مخطئين أو يتم السخرية منهم، وغالبا ما يفتقرون إلى التعاطف، ويركزون على أنفسهم ما يجعلهم لا يولون اهتماما كبيرا بالآخرين.


وقال الخبراء إن هؤلاء الناس سيكافحون للتغلب على المواقف الاجتماعية. وشرحت الدكتورة ميراندا جياكومين أن عدم اهتمام النرجسيين بالآخرين يجعلهم أسوأ في معالجة المعلومات المهمة المتعلقة بهم، مثل أسمائهم.

ولفهم هذه النظرية، أجرى علماء النفس عددا من التجارب لمعرفة كيفية استجابة النرجسيين للبيئات المختلفة.

وشمل ذلك مهام الذاكرة التي حثتهم على النظر إلى أشياء ووجوه مختلفة. وقام علماء النفس بتضمين أشياء مثل السيارات باهظة الثمن – لمعرفة ما إذا كان ما يرتبط عادة بالنجاح، مثل الثروة – أحدث فرقا للمشاركين.

ووجدوا أن الذين يعانون من النرجسية العالية أظهروا مشاكل ذاكرة التعرف المتسقة في جميع المجالات.

كما كلف العلماء المشاركين بمحاضرة عبر تطبيق “زوم”، حيث واجهوا أشخاصا آخرين.

وفي النهاية سئلوا عن الموجودين في المحاضرة ومحتوى الحديث، ووجدوا أنه نظرا لأن هؤلاء الأشخاص أمضوا معظم الوقت في التفكير في أنفسهم، فقد كافحوا لاستيعاب أي معلومات عمن حولهم.

وأوضحت أستاذة علم النفس في جامعة ماساتشوستس، سوزان كراوس ويتبورن، أن معرفة أن النرجسيين لديهم ذكريات سيئة قد لا يساعد على الشعور بالراحة تجاههم، ولكنه سيساعد على الشعور بالراحة تجاه نفسك، وهذا لأنه لا يجب أن تأخذ الأمر على محمل شخصي عندما لا يتذكر شخص ما اسمك، لأنه يرجع إلى شخصيته، وليس شخصيتك.

وأضافت الدكتورة وايتبورن: “قد تكون شخصا يعاني من مشكلة في ربط الأسماء بالوجوه لأسباب لا علاقة لها بالنرجسية. وقد تطير الأسماء من رأسك في اللحظة التي تلتقي فيها بأشخاص جدد لأنك تشعر بالتشوش أو القلق بشأن الانطباع الذي تتركه لدى الآخرين. وهذه الدراسة، تعزز المبدأ المعروف في علم النفس المعرفي أنه لتذكر شيء ما، عليك الانتباه إليه في المقام الأول”.



تفاءلوا.. توقعات بصيف هادئ من كورونا إلا إذا!


“ما لم يظهر متغير مدمِّر تفشل اللقاحات والحماية التي توفرها الإصابات السابقة في مواجهته، فإننا سنكون قد تجاوزنا المرحلة الحادة من الجائحة”



توقع خبراء أميركيون في الوبائيات أن يكون فصل الصيف المقبل هادئاً ومختلفاً عن صيف العامين الماضيين اللذين شهدا ارتفاعاً حاداً في حالات الإصابة بكوفيد-19 ودخول المستشفيات والوفاة.

وعلى الرغم من أن خبراء الصحة يتوقعون ارتفاعاً في حالات الإصابة، فإنهم قالوا إن الموجة “لن تكون مدمِّرة مثل الصيفين السابقين”.


وعلى عكس فصلي الصيف السابقين، توجد لدى الكثيرين بعض المناعة ضد فيروس كورونا، والتي تم اكتسابها من اللقاحات والمعززات والإصابات السابقة، كما يمكن للناس الوصول إلى الأدوية المضادة للفيروسات التي يمكن أن تمنع دخول غير الملقحين للمستشفيات.



وبنى الخبراء هذه النظرة المتفائلة لتوقعاتهم الصيفية، بناءً على اتجاهات فيروس كورونا في الربيع، حيث تراجعت الحالات بعد ارتفاع الإصابات في الشتاء بسبب متحور أوميكرون، ثم استقرت وبدأت في الارتفاع مرة أخرى في الربيع. فعلى سبيل المثال، أظهر تحليل لبيانات جامعة “جونز هوبكنز” الأميركية، أن وتيرة الحالات تضاعفت في أبريل الماضي مقارنةً بالشهر السابق لنحو 54 ألف حالة في اليوم، لكن مقابل هذا الارتفاع في عدد الإصابات، انخفض متوسط وتيرة الوفيات إلى 327 حالة في اليوم، أي نحو نصف ما كان عليه في نهاية مارس.



وانتهى الشهر مع 17 ألفاً و288 مريضاً بكوفيد-19 في المستشفى، وهو ليس أعلى بكثير من نهاية مارس البالغ 16 ألفاً و32 مريضاً.

وعلى الرغم من أن فيروس كورونا لا يمكن التنبؤ به، مما يجعل من الصعب التنبؤ بالوضع في فصل الصيف، فإن كيري ألتوف، أستاذ علم الأوبئة في جامعة “جونز هوبكنز” يقول في تقرير نشره منذ يومين موقع “يو إس إيه توداي” USA Today: “ما لم يظهر متغير مدمِّر تفشل اللقاحات والحماية التي توفرها الإصابات السابقة في مواجهته، فإننا سنكون قد تجاوزنا المرحلة الحادة من الجائحة”.

غير أن تجاوز المرحلة الحادة من الجائحة لا يعني الانتقال إلى مرحلة توطن الفيروس، مثل الإنفلونزا، ليصبح موسمياً، مما يؤدي إلى أسبوع أو أسبوعين من الإصابات مع انخفاض خطر الإصابة بأمراض خطيرة أو الموت.



ويقول ألتوف: “نحن في المنتصف، ولا يمكنني القول إننا وصلنا لمرحلة توطن، لأن هناك أموراً يصعب التنبؤ بها، حتى الآن”. ويضيف: “لكي يتم اعتبار كوفيد-19مستوطناً، يجب على العلماء تحديد مستوى انتقال مقبول، وهذا لم يحدث”.

وتؤيد جولي سوان، الباحثة في الصحة العامة بجامعة ولاية كارولاينا الشمالية، ما ذهب إليه ألتوف، وتقول: “الفيروس أيضاً يمكن اعتباره مستوطناً عندما يتبع نمطاً يمكن التنبؤ به، فعلى سبيل المثال، يمكن لمسؤولي الصحة التنبؤ كل عام بموعد بدء موسم الإنفلونزا وانتهائه، وما هي السلالات التي قد تظهر وعدد الحالات التي قد تحدث، ولم يُظهر كوفيد-19حتى الآن نمطاً موسمياً مميزاً”.



وتوضح أن “الفيروس المستوطن لا يعطل حياة الناس، وهذا ليس هو الحال مع كوفيد-19، فعندما تكون نتيجة اختبار الأشخاص إيجابية لفيروس كورونا يتعين عليهم العزلة عن أفراد الأسرة، والحجر الصحي، وارتداء الكمامة وتجنب السفر، وفي بعض الأحيان يتم إخراج الشخص من المدرسة أو العمل من المنزل ويجب عليه إخطار الأشخاص المقربين، فالفيروس لا يزال معطلاً للحياة”.

ويأمل خبراء الصحة في أن نكون في الطريق نحو الدخول لمرحلة توطن الفيروس، والخطوة الأولى، كما تؤكد جيسيكا جاستمان، الأستاذ المساعد في علم الأوبئة بـ”جامعة كولومبيا”، هي منع المرض الشديد، فالزيادة في عدد حالات الإصابة لم تعد مشكلة، ما دامت لا تؤدي إلى المزيد من حالات دخول المستشفى والوفيات.

وأفضل طريقة للقيام بذلك هي مزيد من التلقيح، وممارسة تدابير الوقاية للحفاظ على أمان الأشخاص المعرضين للخطر. وتقول جاستمان: “آمل أن نقترب من النقطة التي يمكننا فيها فصل الزيادة في الحالات عن الزيادة في حالات دخول المستشفيات، وهذا ما نريد أن نذهب إليها”.


10 نصائح بسيطة بشكل مدهش لتحسين الحالة المزاجية


معدلات الاكتئاب في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تضاعفت أكثر من ثلاث مرات خلال جائحة كوفيد-19

يمكن أن يمر البعض بتجربة أو حالة مزاجية سيئة من وقت لآخر، وبالطبع يتساءل الكثير منهم عن كيفية التغلب على الشعور بالضيق أو الحزن أو الإحباط، خاصة الشعور الذي يكون طويل المدى، بحسب ما نشره موقع Live Science.



وتُظهر الأرقام الأخيرة، المنشورة في The Lancet Regional Health Americas، أن معدلات الاكتئاب في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تضاعفت أكثر من ثلاث مرات خلال جائحة كوفيد-19، وتقول منظمة الصحة العالمية إن الاكتئاب هو حاليًا السبب الرئيسي للإعاقة على مستوى العالم. أما الخبر السار فهو أن هناك العديد من الممارسات اليومية البسيطة، بالإضافة إلى الحلول طويلة المدى، والتي أظهر العلم أنها قد تؤثر بشكل إيجابي على الحالة المزاجية.



استطلع موقع Live Science آراء الخبراء حول كيفية تحسين الحالة المزاجية بشكل خاص والصحية بشكل عام. أجمع الخبراء على أن اتباع نظام غذائي صحي والتفاعل مع الآخرين وممارسة الرياضة وتناول المياه بكميات كافية والحصول على قسط كافٍ من النوم، تعد جميعها عوامل تساعد عندما يتعلق الأمر بتحسين الحالة المزاجية. ونصح الخبراء ببعض التغييرات الصغيرة التي يمكن إدخالها في الحياة اليومية لرفع المعنويات، كما يلي:

1. صنيع لطيف لشخص آخر
سواء كان الأمر يتعلق بإعارة شخص ما كتابًا لم يعد صاحبه بحاجة إليه أو القيام بالتسوق لشراء البقالة نيابة عن شخص ما، فإن القيام بتصرف لطيف لشخص آخر يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً يجعل الإنسان يشعر بالإيجابية.

قالت الخبيرة الدكتورة ديبوراه لي: “إن القيام بعمل طيب مع شخص آخر يؤدي إلى إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وهو نفسه الذي يتم إفرازه عند احتضان مولود جديد أو الوقوع في الحب. كما يحدث ارتفاع في مستويات هرمون الدوبامين، الذي يعكس الشعور بالسعادة، والذي ترتبط المستويات المنخفضة منه بانخفاض الحالة المزاجية والاكتئاب، لذا فإن أي تصرف يعزز مستويات الدوبامين من المرجح أن يكون له تأثير معاكس”.


2. المزيد من مياه الشرب
أوضحت ميليسا سنوفر، اختصاصية التغذية، أن “الجفاف يمكن أن يؤثر على توازن الدوبامين والسيروتونين في الدماغ، والذي بدوره يمكن أن يزيد من الشعور بانخفاض الحالة المعنوية أو القلق أو الاكتئاب”، شارحة أن “الترطيب ضروري أيضًا لعملية الهضم الطبيعية والتحكم في درجة الحرارة ووظائف المخ وتشجيع الدورة الدموية الجيدة – ولهذا السبب من الضروري أن يتم تغذية جسم الإنسان بكمية كافية من الماء على مدار اليوم”.


3. الهاتف الذكي والحاسوب
حذرت الدكتورة لي من أن التحديق في شاشة الكمبيوتر أو الهاتف الذكي لفترات طويلة مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض الصحة النفسية، ناصحة بمحاولة إيقاف تشغيل الهاتف الذكي لفترات محددة كل يوم.

وأوضحت الدكتورة لي أن “الأبحاث أظهرت أن الحد من استخدام الهاتف المحمول لمدة 30 دقيقة فقط في اليوم، يؤدي إلى زيادة الشعور بالرفاهية وانخفاض مستويات الاكتئاب وتقليل الشعور بالوحدة”. وأردفت قائلة: “إن إيقاف تشغيل الهاتف أثناء الليل من المرجح أن يساعد أيضًا في تحسين جودة النوم”.


4. الاتصال بالآخرين
قالت الدكتورة لي إن “البشر مخلوقات اجتماعية وهم بحاجة إلى رفقة البشر الآخرين للشعور بالسعادة والرضا والتقدير. أما الوحدة فهي قاتلة، حيث ثبت علميًا أن الشعور بالوحدة يمكن أن يرفع ضغط الدم ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، علاوة على أن الأشخاص الذين يعانون من الوحدة، هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب وقلة النوم والتدهور المعرفي العام”. وأوضحت الدكتورة لي أن الشعور بالوحدة يزيد من خطر الوفاة بنسبة 50٪.


5. ضوء الشمس
أكدت الدكتورة لي أن الخروج كل يوم يرفع الروح المعنوية ويُحسن الحالة المزاجية، ناصحة بالجلوس قرب النافذة سواء في العمل أو المنزل. وقالت الدكتورة لي إنه إذا كان الشخص يعاني من اضطراب عاطفي موسمي SAD، فيمكن أن يستبدل ضوء الشمس بصندوق إضاءة.

وشرحت الدكتورة لي أن الحصول على مزيد من ضوء النهار يساعد في تحسين الحالة المزاجية ونظام المناعة وجودة النوم، وفي نهاية المطاف يرفع مستويات الطاقة.


6. الضحك
قالت الدكتورة لي إن الأمر يبدو بسيطًا، لكن لا يوجد شيء أفضل من الضحك، شارحة أنه “عندما يضحك الشخص، فإنه يحدث زيادة في الناقلات العصبية للدماغ، مثل الدوبامين والسيروتونين، وتنخفض مستويات هرمون الكورتيزول، المعروف باسم “هرمون التوتر”، مما يجعل الشخص يشعر بالسعادة والاسترخاء والسكينة”.

نصحت الدكتورة لي بأنه يمكن تجربة مشاهدة بعض الأفلام المضحكة أو الاستماع إلى بعض المدونات الصوتية الكوميدية بانتظام، بما يساعد على الشعور بالسعادة والحيوية.


7. العلاج السلوكي المعرفي
إن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو نوع من العلاج بالكلام يمكن أن يساعد على تعلم تطوير استراتيجيات التأقلم لمجموعة من حالات الصحة النفسية، من بينها القلق والاكتئاب. أوضحت الدكتورة لي أن “البحث في العلاج المعرفي السلوكي قد أظهر أنه يمكن أن يكون فعالًا في رفع الحالة المزاجية وتحسين مستويات الطاقة”.

في تحليل تلوي حديث لـ 91 دراسة، نشرته دورية الطب النفسي، أظهرت تدخلات العلاج المعرفي السلوكي انخفاضًا أكبر في الاكتئاب مقارنة بالعلاجات الأخرى.


8. نظام غذائي صحي
يلعب ما يأكله المرء دورًا حيويًا في شعوره. يعد تناول نظام غذائي متوازن أمرًا حيويًا لصحة نفسية جيدة – من خلال استهلاك مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى، حيث يتم إمداد الجسم، وبالتالي الدماغ، بالوقود الذي يحتاجه ليعمل بشكل صحيح، بما يشمل تنظيم الحالة المزاجية.
ومن جانبها قالت الدكتورة سنوفر إنه ثبت أن العديد من العناصر الغذائية المختلفة تساعد في تحسين صحة الدماغ وبالتبعية الحالة المزاجية، كما يلي:
• فيتامين 12B مهم لإنتاج مادة السيروتونين، وهي مادة كيميائية مسؤولة عن تنظيم الحالة المزاجية. في حين أن جسم الإنسان لا يستطيع إنتاج B12 بنفسه، إلا أنه يمكن استهلاكه بسهولة من خلال المكملات الغذائية أو في الأطعمة مثل الحبوب المدعمة والخميرة الغذائية وكذلك البيض أو الأسماك أو منتجات الألبان.
• فيتامين B6، المتوافر في الموز والحمص والخضروات الورقية الداكنة، يمكن أن يعمل على استقرار الحالة المزاجية عن طريق تكوين نواقل عصبية تساعد على تقليل الآثار الضارة للتوتر.
• يدعم التربتوفان والزنك والسيلينيوم وظائف الدماغ الصحية. يمكن الحصول عليها عن طريق تناول بعض المكسرات أو بذور اليقطين والكتان.


9. قسط لائق من النوم
قالت الدكتور لي إن الحصول على 7-8 ساعات من النوم الجيد كل ليلة أمر بالغ الأهمية للصحة البدنية والنفسية الجيدة. يمكن أن يؤثر قلة النوم على المزاج والطاقة ومستويات التركيز.


10. ممارسة الرياضة يوميًا
قالت الدكتورة لي إنه “من المعروف أن التمرينات تعزز مستويات الناقلات العصبية التي تساعد على الشعور بالسعادة، مثل الدوبامين والأدرينالين والسيروتونين. كما تؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى زيادة في هرمون الإندورفين، الذي يرفع الحالة المعنوية والمزاجية طبيعيًا”.

يوصي المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن يمارس البالغون 150 دقيقة على الأقل من التمارين المعتدلة أو 75 دقيقة من التمارين الشاقة كل أسبوع.


أعراض الاكتئاب
وأشار الخبراء إلى أن أعراض الاكتئاب تشمل:
• مشاعر الفراغ والحزن واليأس
• مزاج متدني مستمر
• فقدان الاهتمام بالأنشطة العادية
• التعب وقلة الطاقة
• اضطرابات النوم
• تغيرات في الشهية والوزن
• التحرك والتحدث ببطء
• صعوبة في التركيز


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.