دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار العالم 15-11-2021

29

أخبار العالم 15-11-2021

الأحدث بالعالم.. تَعرَّفْ أهم وأكبر سفينة ستنضم إلى أسطول التنقيب التركي

إلى جانب سفن الحفر والتنقيب الثلاث التي جعلت من تركيا لاعباً مهماً في مجال البحث عن مصادر الطاقة الطبيعية في أعماق المياه، لا سيما شرقي المتوسط وسط جو مشحون للغاية، ها هي تركيا اليوم تستعد لتعزيز أسطولها من سفن البحث والتنقيب بإضافة سفينة جديدة من الجيل السابع، هي الأحدث على مستوى العالم.

وضمن خططها الاستراتيجية التي بدأت تؤتي أكلها في السنوات الأخيرة من خلال اكتشاف مصادر جديدة للغاز الطبيعي في قاع البحر الأسود، نجحت تركيا في بناء أسطول وطني متكامل من سفن البحث والتنقيب التي تخضع لإدارتها بشكل كامل، والاستغناء عن حاجتها إلى الشركات العالمية المختصة بهذا النوع من الأعمال.

وباتت تركيا اليوم تمتلك ضمن أسطولها خمس سفن من الأحدث على مستوى العالم، سفينتان تنفذان أعمال البحث والتمشيط و3 سفن خاصة بعمليات الحفر والتنقيب، بجانب سفينة التنقيب الجديدة من الجيل السابع وسفينة “أرطغرل” المختصة بتخزين وتغويز الغاز المسال، كلها مجندة من أجل الكشف عن مصادر طاقة طبيعية جديدة داخل مياه الوطن الأزرق لتركيا، بدءاً من البحر الأسود مروراً ببحري مرمرة وإيجه وصولاً إلى مناطق الصراع شرق البحر الأبيض المتوسط.

السفينة الأحدث في العالم

أمضت مؤسسة البترول الوطنية التركية (TPAO) العام الماضي كله في البحث عن سفينة تنقيب رابعة من أجل ضمها إلى أسطول سفن التنقيب المكون من سفن الفاتح والقانوني ويافوز، وهو ما تكلل بالنجاح مؤخراً بعد توقيع اتفاقية مع الشركة الكورية الجنوبية (Daewoo).

على إثر اتفاقية الشراء، تبحر سفينة الحفر من الجيل السابع والتي تحمل اسم “ويست كوبالت (West Cobalt)” باتجاه البحر الأسود، في انتظار أن يطلق عليها اسم جديد على غرار سابقاتها.

وتمتلك السفينة الجديدة تكنولوجيا أكثر تقدماً من سفن الجيل السادس، التي لديها قدرة حفر في أعماق البحار تحت ضغط عالٍ للغاية على عمق 12 ألف متر، حيث يٌتوقع أن تزيد سفن الجيل السابع من هذه القدرة وتسهم في الوصول إلى أعماق أعمق بكثير.

أسطول سفن البحث والتنقيب التركية

وإلى جانب سفينة الحفر الجديدة من الجيل السابع، تمتلك تركيا ثلاث سفن من الجيل السادس ضمن أسطولها من سفن الحفر، هي فاتح والقانوني ويافوز. جميع سفن الحفر الثلاثة قادرة على الحفر في المياه العميقة للغاية، حيث يمكن للسفن إجراء عمليات الحفر البحرية تحت ضغط عالٍ يزيد عمقه بأكثر من 12 ألف متر عن خندق ماريانا، أعمق خندق بحري في العالم.

وبالإضافة إلى سفن الحفر الثلاث، يحتوي الأسطول التركي على سفينتين أخريين هما خير الدين بربروس وأروتش رئيس، المختصتين بأعمال البحث والتمشيط والدراسات الزلزالية.

وفي شهر يونيو/حزيران الماضي، دشنت تركيا سفينة “أرطغرل غازي”، أول سفينة تركية متخصصة بتخزين وتغويز الغاز، وكذلك نقله إلى نظام أنابيب الغاز الطبيعي وقت الحاجة. وتعد “أرطغرل غازي” واحدة من السفن ذات القدرة الاستيعابية الأعلى في العالم بقدرة تغويز يومية تبلغ 28 مليون متر مكعب.

اكتشافات متوالية            

منذ العام الماضي، والأخبار تتولى بشأن اكتشافات آبار غاز جديدة في قاع البحر الأسود، كان آخرها ما أعلن عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في شهر يونيو/حزيران الماضي حول اكتشاف 135 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي قبالة سواحل البلاد في البحر الأسود، ليصبح بذلك إجمالي احتياطي الغاز المكتشف في منطقة البحر الأسود حوالي 540 مليار متر مكعب، بقيمة إجمالية تبلغ نحو 120 مليار ليرة تركية تقريباً.

ويعول على هذه الأكتشافات وغيرها، من أجل الحد من قيمة فاتورة الطاقة الباهظة التي تثقل كاهل الاقتصاد التركي وتسبب خللاً في ميزانه التجاري، خصوصاً أن تركية بحاجة إلى استيراد أكثر من 90% من احتياجها للطاقة من الخارج بمعدل سنوي يصل لنحو 40 مليار دولار، الأمر الذي يعد السبب الرئيسي في عجز الميزان التجاري الذي يشهده الاقتصاد التركي رغم وصول الصادرات التركية أكثر من 200 مليار دولار خلال العام الجاري.

هذه الاكتشافات المتوالية من شأنها أن تخلق واقعاً اقتصادياً وجيوسياسياً واستراتيجياً جديداً، يُمكّن تركيا من الانتقال إلى مرحلة مهمة على المستويين الإقليمي والدولي، ويمنح صانع القرار التركي القدرة على المناورة مع كل من روسيا وإيران في العديد من الملفات الإقليمية المتشابكة مع الأمن القومي التركي، لا سيما بعد خفض الاعتماد عليهما في توريد الغاز، وتعويض احتياجاتها من بلدان صديقة تربطها مع أنقرة علاقات استراتيجية متينة، مثل أذربيجان والجزائر وقطر.

بسفينة حفر وتنقيب من الجيل السابع هي الأحدث في العالم، تستعد تركيا لخوض عباب البحار من أجل الكشف عن المزيد من مصادر الطاقة الطبيعية في أعماق مياهها داخل حدود وطنها الأزرق.


حل المناخ “في غرفة الإنعاش” من يحييه؟


 أجزاء من العالم مهددة بالغرق.. وقد نقول وداعا لمدينتين عربيتين !


 من هنا قد تبدأ الحرب بين  الولايات المتحدة و الصين


 تستعد للسفر إلى الفضاء.. روبوتات نمل يمكنها المشي فوق النباتات وتطلب المساعدة


أخبار العالم 15-11-2021 أخبار العالم 15-11-2021 أخبار العالم 15-11-2021 

النمسا تفرض الحجر على “رافضي اللقاح”.

فرضت النمسا الحجر على مليونين من سكانها ممن لم يتلقوا جرعات اللقاح المضادة لفيروس كورونا، بعد ارتفاع قياسي بمستويات العدوى وازدياد الضغط على المستشفيات.

سيتاح لرافضي اللقاح أنشطة معدودة، منها الذهاب للعمل أو شراء الطعام.

مستشار البلاد، أليكساندر شالينبرغ، قال إن الخطوة ليست سهلة لكنها ضرورية، والسلطات أكدت أنها ستجري عمليات تفتيش مفاجئة في الأماكن العامة للتحقق من أن مرتاديها تلقوا اللقاح.

تملك النمسا إحدى أدنى مستويات التلقيح في غرب أوروبا، وتبلغ نسبة التلقيح في البلاد حوالي 65 في المئة من السكان.


اختراق أمني لنظام “إيميل” مكتب التحقيقات الفيدرالية

اخترقت مجموعة قراصنة نظام البريد الإلكتروني التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، وأرسلوا عشرات آلاف الرسائل المزيفة التي تحذر من “هجوم إلكتروني محتمل” وزعموا أنها صادرة عن وزارة الأمن الداخلي الأميركية، وفق ما أعلن عنه خبراء في أمن الكمبيوتر.

وأكدت الـ”إف بي آي” تقرير مجموعة “سبامهاوس” الأمنية المستقلة، الذي أشار إلى أن الرسائل أرسلت على دفعتين في وقت مبكر اليوم، وبعضها وصلت بعنوان “عاجل:عامل تهديد في الأنظمة”، وحذرت المتلقين من أنهم “أهداف لهجوم إلكتروني معقد تنفذه عصابة ابتزاز معروفة”.

وأصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الأمن السيبراني بيانا، قالا فيه إن “مكتب التحقيقات الفدرالي والوكالة على علم بالحادث الذي وقع هذا الصباح ويتعلق برسائل بريد إلكتروني مزيفة من حساب بريد إلكتروني ينتهي بـ @ic.fbi.gov”.


الصين تعمل على إضفاء طابع “المهنية” على التجسس

يعمل الحزب الشيوعي على إضفاء طابع “المهنية” على التجسس عبر اعتماد إجراء حكومي يعتمد على خريجي الجامعات المتخصصة وقطع العلاقات مع “المجرمين” في هذا المجال.

وينقل تقرير من موقع “تيك كرانش” أن بكين وضعت سياسات جديدة منذ 2015 تعتمد استبدال القراصنة الذين يخدمون لصالحها بآخرين من خريجي الجامعات تحميهم وزارة الأمن الصينية.

ويشير تقرير الموقع إلى أن الصين تسعى أيضا لإضفاء الطابع المهني على فرق القرصنة الحكومية من أجل خدمة حملة الحد من الفساد، بعدما أظهرت حملة التطهير الأخيرة التي قام بها الرئيس الصيني مخاطر من لجوء بعض المسؤولين إلى الاستفادة من الموارد الحكومية لإثراء أنفسهم.

ولتجنب الملاحقات القضائية، ستتخلص أجهزة الأمن الصينية من علاقتها مع القراصنة السريين وتوظف المتسللين مباشرة للتجسس على المسؤولين الفاسدين.

ورغم المشاكل التي تسببوا فيها، تسامحت وزارة الأمن الصينية مع بعض مجرمي الإنترنت من أجل إخفاء أنشطتها التجسسية، لكن بفضل السياسية الجديدة ستكون الوزارة الصينية قادرة على إدراة عمليات التجسس داخليا عبر عملاء مهنيين.


وقع عام 2015.. تفاصيل اكتشاف أعمق الزلازل في العالم


أخبار العالم 15-11-2021 أخبار العالم 15-11-2021 أخبار العالم 15-11-2021

فيديو لناسا.. هذا ما سيحدث عند الهبوط على كوكب الزهرة بـ2029    

يسمح للمشاهدين بالقيام برحلة عبر الغلاف الجوي لمعرفة التجارب العلمية التي ستجريها المركبة في طريقها للهبوط على الكوكب

بعد أن تجاهلته إلى حد كبير على مدار الثلاثين عاما الماضية.. ها هي “ناسا” تخطط الآن لإرسال مسبارين جديدين إلى كوكب الزهرة.

ويُعرف كوكب الزهرة باسم التوأم الشرير للأرض.. والعديد من العلماء اعتقدوا أنه كوكب “ميت”.

وقررت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” إرسال مسبارين جديدين بقيمة 500 مليون دولار (352 مليون جنيه إسترليني) إلى كوكب الزهرة، وشاركت مقطع فيديو لما سيحدث عندما يهبط أحدهما إلى سطحه في أوائل العقد الثالث من القرن الحالي.

ويسمح للمشاهدين بالقيام برحلة عبر الغلاف الجوي اللاذع للكوكب، لمعرفة التجارب العلمية التي ستجريها المركبة الفضائية “DAVINCI +” في طريقها للهبوط.

وفي وقت سابق من هذا العام، كشف بيل نيلسون، مدير ناسا، أن كلا المهمتين إلى الكوكب يتوقع إطلاقهما في غضون السنوات العشر القادمة.

وسيدور أحدهما، ويطلق عليه VERITAS، حول كوكب الزهرة ويتعمق عبر غيومه الكثيفة لرسم خريطة السطح.

ويكمن الهدف في فهم التاريخ الجيولوجي للكوكب والتحقيق في سبب تطوره بشكل مختلف عن الأرض. ويمكنه أيضا اكتشاف ما إذا كانت البراكين والزلازل لا تزال تحدث على كوكب الزهرة.

ولكن” DAVINCI +” (التحقيق في الغلاف الجوي العميق للزهرة للغازات والكيمياء والتصوير)، سيذهب خطوة أخرى إلى الأمام من خلال الهبوط الفعلي في الكوكب.

وعندما يسقط على السطح، سيقيس المسبار عالي التقنية الغلاف الجوي اللاذع للكوكب لفهم كيفية تشكله وتطوره.

وسيهدف أيضا إلى تحديد ما إذا كان كوكب الزهرة، وهو أكثر الكواكب سخونة في النظام الشمسي حيث تبلغ درجة حرارة سطحه 900 درجة فهرنهايت (500 درجة مئوية)، يحتوي على محيط على الإطلاق.

وقال جيادا أرني، عالم الكواكب في مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في ماريلاند: “كوكب الزهرة ينتظرنا جميعا، وDAVINCI + جاهز لنقلنا إلى هناك وإشعال نهضة كوكب الزهرة الجديدة”.

ومن المقرر إطلاق “DAVINCI +” إلى كوكب الزهرة في عام 2029، بعد عام من “فيريتاس”.

وستقوم المركبة الفضائية بإجراء عمليتي طيران على الكوكب لدراسة غلافه الجوي والسطح الليلي. وستلاحظ كيف تتغير الغيوم بمرور الوقت وتحاول تحديد مادة كيميائية غامضة تمتص الضوء فوق البنفسجي. وستبحث أيضا عن الغازات، مثل الهيليوم والنيون والأرجون والكريبتون، في الغلاف الجوي.

وأثناء العمل الليلي، عندما يطلق الكوكب حرارته الممتصة، سيرسم المسبار السطح في ضوء الأشعة تحت الحمراء في محاولة لفهم كيفية تشكل المرتفعات الغريبة في العالم.

وبعد سبعة أشهر من عمليتي التحليق، ستنزل المركبة لمدة ساعة واحدة عبر الغيوم، حيث ترسل البيانات على طول الطريق إلى موقع الهبوط “ألفا ريجيو”. وسيكتشف التكوين ودرجات الحرارة والضغوط والرياح الموجودة في كل طبقة من الغلاف الجوي لكوكب الزهرة.

وبينما يتجه نحو السطح، من المتوقع أن يعرض “DAVINCI +” أول صور عالية الدقة للسمات الجيولوجية “الفسيفساء” للكوكب في “ألفا ريجيو”.

ويعتقد العلماء أن هذه الميزات يمكن أن تكون قابلة للمقارنة مع القارات على الأرض، وربما تشير إلى أن كوكب الزهرة لديه الصفائح التكتونية.

وقال أرني إن المسبار من خلال مهمته سيُظهر للبشر “ما قد يكون عليه الوقوف على سطح كوكب الزهرة”.

وستخبرنا الاكتشافات التي تظهر من مجموعة البيانات المتنوعة هذه، ما إذا كان كوكب الزهرة صالحا للحياة حقا.


هاميلتون يحقق سباق البرازيل بعد أسبوع متقلب

فاز لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات بسباق جائزة ساو باولو الكبرى مع مرسيدس يوم الأحد ليقلص الفارق مع ماكس فيرستابن متصدر بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات إلى 14 نقطة قبل ثلاث جولات من النهاية.

وأنهى فيرستابن سائق رد بول السباق في المركز الثاني أمام فالتيري بوتاس سائق مرسيدس بعد أسبوع متقلب في البرازيل شهد تقدم هاميلتون من المركز الأخير إلى الخامس في سباق السرعة يوم السبت ثم خطف الفوز من المركز العاشر اليوم الأحد.


 نوع فريد من الرخويات البحرية.. تقوم بقطع رأسها بنفسها، ثم إعادة بناء الجسم بالكامل، شاملا القلب والأعضاء الحيوية الأخرى في أقل من شهر، ضمن “عملية انشطار” ذاتي تكتشف لأول مرة !


 خطأ يعادل ثروة خيالية.. بيل غيس كان يمكن أن يكون أغنى من إيلون ماسك وجيف بيزوس مجتمعين.. لولا قرار اتخذه  !

 تعرف على أهم الاكتتابات العامة في  الولايات المتحدة من حيث التقييم


 ما هو  سوق الكربون العالمي؟ ولماذا هو واحد من أكثر الملفات تعقيداً في  قمة المناخ  COP26 ؟


 ناسا تطلق مهمتين لاستكشاف كوكب الزهرة في أوائل 2030


البرنابيو الجديد.. تحفة فنية باستخدامات عديدة

 

أخبار العالم 15-11-2021

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.