دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار تركيا 08.05.2022

انطلاق فعاليات الدورة الـ 24 لمهرجان سباقات الطرق الوعرة في ولاية دوزجة شمالي #تركيا

– الاقتصاد التركي في دقيقة، الخطوط الجوية التركية تسجل أعلى عدد رحلات منذ عامين
– جامع تشامليجا الكبير في إسطنبول يضم مسجدا ومعرضا ومكتبة وقاعة مؤتمرات وورشة عمل ومتحف للحضارات الإسلامية
– الخطوط الجوية التركية تسجل أعلى عدد رحلات منذ عامين

100

أخبار 🗞 تركيا 08.05.2022

الاقتصاد التركي في دقيقة، الخطوط الجوية التركية تسجل أعلى عدد رحلات منذ عامين



انطلاق فعاليات الدورة الـ 24 لمهرجان سباقات الطرق الوعرة في ولاية دوزجة شمالي #تركيا


قال “هدية العيد”.. شاهد | رئيس رئاسة الصناعات الدفاعية التركي إسماعيل ديمير يعلن عبر حسابه على تويتر نجاح نظام الدفاع الجوي “غوك دينيز” في آخر اختباراته حيث سيتم دمجه في فرقاطة إسطنبول


جامع تشامليجا الكبير في إسطنبول يضم مسجدا ومعرضا ومكتبة وقاعة مؤتمرات وورشة عمل ومتحف للحضارات الإسلامية


تتمتع بإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف خلال الليل والنهار.. تعرف على الطائرة التركية المسيرة “بيرقدار TB2”


وزارة الصحة التركية تعلن إلغاء إلزامية إجراء فحص كورونا قبل الخضوع للعمليات الجراحية


البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تعلن عن لقاء قريب يجمع بين السفيرة غرينفيلد واللاجئين السوريين الذين يعيشون في تركيا للاستماع إلى تجاربهم بشكل مباشر.


إدارة مترو إسطنبول تعلن عودة العمل الليلي لخطوط المترو بشكل غير منقطع، في 6 خطوط أساسية في المدينة.

ويشمل القرار المعلن الخطوط الأساسية التالية:

– خط:

M1A Yenikapı-Atatürk Havalimanı

-خط:

M1B Yenikapı-Kirazlı

– خط:

M2 Yenikapı-Hacıosman

– خط:

M4 Kadıköy-Tavşantepe

– خط:

M5 Üsküdar-Çekmeköy

– خط:

M6 Levent-Boğaziçi Ü./Hisarüstü


برفقة رئيس الأركان وقائد القوات البرية.. وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يجري زيارة تفقدية للوحدات العاملة على الخط الحدودي مع سوريا


صباح الخير من مدينة تونجلي التركية حيث ألوان الربيع الزاهية على جداول قرية “غوزه لر” تزامنا مع ذوبان الثلوج


وصلت إلى 229 دولة حول العالم.. تعرف بالأرقام على حجم الصادرات التركية لعام 2021


آلاف المسلمين يؤدون صلاة العيد في آيا صوفيا بإسطنبول


وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يلعب كرة القدم مع الأطفال خلال افتتاحه قرية الأيتام بمدينة إدلب


روملي حصار منطلق فتح القسطنطينية


لأول مرة تركيا تكشف عن جنود آليين بإمكانات عالية


تمحو الهدف في لحظات منظومة دفاعية تركية جديدة


المقاتلة التركية العنقاء في إطلالة غير مسبوقة


صندوق المفاجآت تركيا تكشف عن المزيد من ترسانتها الدفاعية للعالم


شركة الخطوط الجوية السعودية تستأنف رحلاتها إلى إسطنبول بعد توقف عامين بسبب جائحة كورونا


الخطوط السعودية تستأنف رحلاتها إلى إسطنبول


انطلاق مهرجان “الطرق الوعرة” في دوزجة التركية


عائدات تركيا من صادرات أجهزة تكييف الهواء تبلغ مليارين و249 مليون دولار خلال الأشهر الـ4 الأولى من العام الحالي


حي بلاط تناغم الأزقة وسحر التاريخ ؟


شهدت ولاية فان شرقي تركيا ظاهرة جوية نادرة إذ بدا قرص الشمس محاطاً بهالة من ألوان قوس قزح


الصناعات الدفاعية التركية تعلن نجاح اختبار نظام الدفاع الجوي القريب “قوك دنيز” المحمول على السفن الذي طوّرَته شركة أسيلسان في تدمير هدف عالي السرعة، وسيُركَّب على فرقاطة للبحرية التركية هذا العام


“أكثر الأيام إقبالاً على المسجد منذ افتتاحه للعبادة”.. أكثر من 104 آلاف شخص يزورون مسجد أيا صوفيا الكبير في مدينة إسطنبول أول أيام عيد الفطر


نسب وبائية”.. الصحة العالمية تدقّ ناقوس خطر السمنة في أوروبا

قالت منظمة الصحة العالمية إن أعداد الأشخاص الذين يعانون السمنة وزيادة الوزن في أوروبا بلغت ”نسباً وبائية”، مع ما يقرب من 60% من البالغين وثلث الأطفال في إحدى هذه الفئات.

وقال المكتب الأوروبي التابع لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في تقرير صدر الثلاثاء، إن انتشار السمنة بين البالغين أعلى في جميع أنحاء القارة من أي منطقة أخرى في العالم، باستثناء الأمريكتين.

وتابع التقرير: ”بشكل مثير للقلق، حدثت زيادات مستمرة في انتشار زيادة الوزن والسمنة بالمنطقة الأوروبية التابعة لمنظمة الصحة العالمية، ولا دولة عضواً على الطريق الصحيح للوصول إلى هدف وقف ارتفاع السمنة بحلول عام 2025″.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن السمنة أو زيادة الوزن من الأسباب الرئيسية للوفاة في المنطقة، وهي مسؤولة عن أكثر من مليون حالة وفاة كل عام.

وحذّر العلماء منذ فترة طويلة من أن الوزن الثقيل يزيد بشدة خطرَ الإصابة بعديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض الجهاز التنفسي والسكري وما لا يقلّ عن 13 نوعاً من السرطان، كما أنه عامِل الخطر الرئيسي للإعاقة.

وكتب مدير منظمة الصحة العالمية لمنطقة أوروبا الدكتور هانز كلوغ في التقرير: ”خلال جائحة كورونا شهدنا التأثير الحقيقي لوباء السمنة”.

وأشار إلى أن البدناء كانوا ”أكثر عرضة للمعاناة من نتائج حادَّة من طيف مرض كورونا، بما في ذلك دخول وحدة العناية المركزة والوفاة”.


مسجد تشامليجا الكبير في إسطنبول يواصل استضافة المصلين والزوار على مدار 3 أعوام منذ افتتاحه، ليبلغ مجموعهم نحو 25 مليون شخص


مشاهد فريدة لدلافين تتراقص في مضيق البوسفور الرابط بين بحر مرمرة والبحر الأسود


لمنع انتشار كورونا.. الصين تطلب من ملايين السكان العودة إلى العمل من المنزل

عاد ملايين الأشخاص في بكين الخميس إلى العمل من بُعد، مع إغلاق عشرات محطات قطارات الأنفاق بعد عطلة وطنية باهتة بسبب القيود التي فُرضت للحدّ من انتشار فيروس كورونا.

وتواصل السلطات الصينية اتّباع سياسة “صفر كوفيد” للحدّ من انتشار الفيروس، التي تقضي بفرض إجراءات إغلاق وفحوص جماعية، فيما تكافح أكبر انتشار للوباء منذ أيامه الأولى.

وأغلقت أحياء بأكملها في العاصمة بسبب عدد قليل من الإصابات.

وأعلنت بكين تسجيل خمسين إصابة محلية بالفيروس الخميس غداة تأكيدها أن سكان تشاويانغ، الحي الأكثر اكتظاظاً في بكين الذي يضمّ 3,5 مليون نسمة، يجب أن يعملوا من منازلهم.

وطُلب إلى العاملين المضطرين إلى التوجه إلى مكاتبهم قيادة سياراتهم بأنفسهم وتجنُّب التجمعات.

كما شجّعَت السلطات سكان حي آخر في بكين هو تونغتشو على العمل من منازلهم، فيما بقيت عشرات محطات المترو في جميع أنحاء المدينة مغلقة.

وشوهد بعض الموظفين يعودون إلى مبانيهم الخميس في تشاويانغ ويعرضون وثائقهم الصحية التي تسمح بدخول الأماكن.

وتتخذ بكين إجراءاتها بحذر بعد الإغلاق الطويل الذي شهدته شنغهاي، أكبر مدينة في الصين، وأدى إلى نقص الغذاء وحالة من الغضب العامّ.

وسجّلَت شنغهاي، بؤرة الانتشار الأخير للوباء، أكثر من 4600 إصابة معظمها بلا أعراض الخميس.

وجاءت هذه الإجراءات بعد عطلة هادئة على غير العادة بمناسبة عيد العمال، إذ منعت سلطات العاصمة تناول الطعام في المطاعم وأغلقت الصالات الرياضية.

وتراجعت عائدات السياحة المحلية على مدى خمسة أيام أكثر من 40 بالمئة عن معدلها العام الماضي، حسب أرقام رسمية.


شاهد | تساقط غير متوقع للثلوج في فصل الربيع بمدينة أردهان وعدد من مدن تركيا


قادر على تدمير الهدف بدقة وسرعة فائقة.. تَعرَّف نظام الدفاع الجوي قريب المدى “غوكدنيز” الذي سيُدمَج في فرقاطة إسطنبول هذا العام.


تركيا تخترق سباق الجيل السادس للطائرات بطائرة ميوس الحربية.. تَعرَّفها


أسرع وسيلة توصلك إلى قلب الشعب التركي.. تعلَّم عبارات الإطراء المستخدمة يومياً في اللغة التركية مع كلمتين تركي


بلغ عدد المسافرين عبر مطار إسطنبول خلال أيام عيد الفطر 667 ألفاً و244 مسافراً، حسب بيان الشركة المشغّلة للمطار “İGA”. وأوضحت الشركة في بيان الخميس، أن المطار نظّم 4 آلاف و729 رحلة خلال أيام العيد، منها ألف و331 داخلية و3 آلاف و398 خارجية.


كيف يعبّر افتتاح أكبر كنيسة أرمينية في الشرق الأوسط عن التسامح الديني في تركيا؟

ولتعود أكبر كنيسة أرمينية في الشرق الأوسط إلى نشاطها المعتاد بعد اكتمال أعمال الترميم التي استغرقت سبع سنوات طباقاً.

هذا الخبر أثارني حقاً ووجدت فيه شيئاً عظيماً يلفت الانتباه ويثير شهية الحبر ورغبة التعليق، لأن الكنيسة أرمينية ولأنها في ديار بكر ولأنها في تركيا.

فالتسامح الديني وتلاقي الحضارات والأديان والأعراق لا أجده أكثر وضوحاً منه في تركيا، فما من مرة زرت هذه البلاد العريقة، وزياراتي لها كثيرة جدّاً، والتي تتداخل في مسامات ثقافتنا ومكونات وعينا، إلا أُصبت بالانبهار وأنا أشاهد في شوارعها وشواطئها ومطاراتها ومقاهيها ومطاعمها وقطاراتها هذا الخليط من البشر من كل الأعراق والخلفيات والأشكال واللغات.

تجلس على مقهى في منطقة السلطان أحمد فتجد المحجبات إلى جانب السافرات والملتحين مقابل البناطيل القصيرة والمخمرات يتجولن قرب الجامع الأزرق بتقاطع أو بالتوازي مع الأوروبيات اللواتي يتأبطن أصدقاءهن دون أي اعتبار للآخرين. هذا التنوع هو إحدى المزايا الذي تميز تركيا الدولة والشعب، حتى أصبحت البلاد إحدى أهم مناطق الجذب السياحي في العالم، يصل إليها نحو 30 مليون سائح سنوياً، بسبب التسهيلات السياحية من جهة وما تقدمه البلاد للزوار من باقة من المغريات السياحية من طقس معتدل وشواطئ نظيفة ومعالم تاريخية لا تُحصى ووجوه باسمة مرحّبة بالزائرين وخدمات راقية من فنادق ومطاعم ورحلات منظمة بحرية وأرضية ونهرية.

لذلك أرى في افتتاح الكنيسة الأرمينية تطوراً نوعياً لتعميق التسامح الديني والتصالح مع التاريخ بسبب الخلفية المشوهة التي عُمّمَت على العالم وبولغ فيها حول العلاقات التركية-الأرمينية خلال وبعد الحرب العالمية الأولى.

إن فكرة التسامح الديني وتعزيز هذا التسامح، فعلاً لا قولاً، تبرز كأحد المسارات التي يمكن اتباعها لحلّ العديد من النزاعات خصوصاً في الشرق الأوسط الذي ما زال أرضاً خصبة لصدام الحضارات والأعراق والأديان والمذاهب.

فتركيا بهذه الخطوة تقدّم النموذج الأرقى للانفتاح ونشر ثقافة المحبة ووضع حدّ لتلك المحاولات الشريرة التي تهدف إلى وضع كثير من العِصِيّ في دواليب عجلة المصالحة التاريخية بين تركيا الدولة وأحد مكونات شعبها المنتمي إلى العرق الأرميني.

الشعب يحمي النظام الديمقراطي

إن من أعظم إنجازات الفترة الحالية من الحكم إبعاد الجيش عن السياسة وإقامة نظام ديمقراطي تعدُّدي لجميع أبناء الشعب. لقد شعرَت أطياف الشعب التركي أن هذا النظام، رغم بعض التحفظات هنا وهناك، إنما يمثّل الجميع، معارضة وسلطة، ولا أدل على ذلك من وقوف الشعب التركي صفّاً واحداً لحماية النظام الديمقراطي عندما قام بعض الضباط المدعومين من الخارج بمحاولة انقلابية صيف عام 2016.

تَحدَّثَ يومها الرئيس أردوغان، الذي كان خارج مدينة إسطنبول، عبر وسائل التواصل وطلب من الشعب أن يحمي ديمقراطيته، فنزلت الملايين إلى الشوارع، ولم يمضِ إلا ساعة أو ساعتان حتى بدأت الأخبار تنتشر معلنة فشل الانقلاب ووضع المسؤولين عنه في السجن. ثم ظهر أردوغان في مطار إسطنبول قرب الجماهير وألقى بياناً أكّد فيه أن الانقلاب فشل وأن مدبريه سينالون عقوبتهم وأن عودة الاستقرار مسألة ساعات، وأثنى فيه على الشعب الذي حمى ثورته.

إن أحزاب المعارضة الوطنية التي تحب بلدها وتعتزّ بنظامها وتصل إلى قبة البرلمان عبر انتخابات حرة، والتي قد تناكف الرئيس المنتخَب وحكومته في كل صغيرة وكبيرة، وقفت مع تلك الحكومة ومع الرئيس عندما تعرضت الديمقراطية للخطر. فإنقاذ النظام الديمقراطي هو إنقاذ لسفينة الوطن وليس إنقاذاً لربان السفينة فقط، ومن يُعادِ الربان ويتمنَّ اختفاءه إنما يغلّب نزعاته الشخصية وموقفه السياسي على مصلحة الوطن والشعب.

الجميع يمارس شعائره دون تدخُّل من الدولة. الجامع مفتوح والكنيسة مفتوحة والنادي الليلي مفتوح، كلٌّ يذهب حيث يميل قلبه، ومسؤولية الدولة الحفاظ على أمن الجميع وحقّهم في ممارسة خياراتهم وعقائدهم دون وجل أو خشية. إن فشل هذه المحاولة الانقلابية يثبت أن الشعب التركي قد ارتقى إلى مستوى المسؤولية في حماية نظامه السياسي الذي اختاره بإرادته الحرة، وأن عهد الانقلابات قد ولى.

العلاقات التاريخية مع الأرمن

لعلّ افتتاح الكنيسة يوم الثامن من هذا الشهر يفتح معه صفحة جديدة على طريق ترتيب العلاقة التاريخية بين الأرمن، وهم أحد المكونات الأصيلة للشعب التركي، من جهة، وبين الأرمن في كل مكان، والدولة التركية.

لقد أثير كثير من القصص وعُمّم كثير من الروايات غير الدقيقة والمبالغ فيها حول ما جرى خلال الحرب العالمية الأولى، والتي من الناحية القانونية حدثت في أثناء الدولة العثمانية لا الجمهورية التركية. ونحن لسنا في وضع يسمح لنا أن نقرر ما الذي حدث عام 1915، ونتركه للتاريخ ليحسم هذا الموضوع بالتحقيق الدقيق ومراجعة جميع الوثائق. ومن حقّ تركيا أن تُسمَع، ومن حق لجنة من الدول الأعضاء أن تنشئ لجنة محايدة لبحث المسألة والرسوّ على موقف نهائي وقانوني.

لقد ظل الأرمن حتى عام 1961 لا يستخدمون مصطلح “الإبادة الجماعية”، بل يطلقون على ما حدث Meds Yeghern” أو “الكارثة الكبرى” أو “النكبة العظيمة”، ولكنهم عادوا وغيّروا المصطلحات تحت ضغط من الدول الغربية. لكن حسم هذا الموضوع بتبرئة الدولة العثمانية أو تحديد حجم مسؤوليتها وحسم الجدل حول ما جرى بالضبط هو من اختصاص لجنة تحقيق خاصة لا تمانع تركيا في إنشائها.

الشيء الذي يثير الحنق هو أن تنصّب مجموعة من الدول الغربية، مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، نفسها حكماً على تصرفات العالم السابقة واللاحقة. كل هذا الصخب حول مأساة الأرمن لم نسمعه إلا في العقد الأخير بعدما بدا لهذه الدول أن النظام في تركيا مختلف عن سوابقه من حكم العسكر. صمتت فرنسا وأمريكا وبريطانيا لأكثر من 80 سنة عندما كان العسكر يحكمون تركيا. كانت دولة محبوبة ومدلَّلة. تَغيَّر الأمر بعد وصول نظام مختلف تماماً يريد أن يبنى دولة عصرية متقدمة من جهة، ومن جهة أخرى يعزّز الانتماء إلى حضارة الشعب التركي وتاريخه وثقافته وهُوِيَّته المميزة التي طوَّرها عبر أكثر من تسعة قرون.

إن مَن تكُن يداه ملطختين بدماء الشعوب لا يحقّ له أن يعطي دروساً في الأخلاق وحقوق الإنسان، ومن أقام بلده على الإبادة الجماعية للسكان الأصليين، وعلى استرقاق ملايين الأفارقة، ومن أسقط قنبلتين نوويتين على هيروشيما وناغازاكي، ومن دمَّر مدينة دريزدن الألمانية بعد توقُّف الحرب العالمية الثانية، ومن قتل أكثر من مليون ونصف مليون من العراقيين في حربين متتاليتين، لا يحق له أن ينصّب نفسه حكماً أخلاقياً على العالم.

أما فرنسا فهي آخر من يحقّ له أن يتكلم عن المجازر والإبادات الجماعية وسجلّها ملطَّخ بالعار في مستعمراتها في كل مكان، وعلى رأسها الجزائر حيث أبادت مليوناً ونصف المليون من بلد كان عدد سكانه لا يزيد على ثمانية ملايين. وأما عن بريطانيا فلو لم تقم إلا بزرع الكيان الصهيوني في فلسطين وطرد شعب آمن من بلده لكفاها ذلك العار إلى الأبد.

ترميم الكنيسة

نودّ أن نثمّن هذه الخطوة المباركة، ليس فقط لترميم الكنيسة التاريخية في ديار بكر التي يزيد عمرها على 600 سنة، بل لترميم العلاقة مع الأرمن داخل تركيا وخارجها. وننتظر اليوم الذي يتم فيه تصحيح العلاقات مع أرمينيا نفسها.

لقد أُهمِلَت الكنيسة في بداية التسعينيات من القرن الماضي عندما انتشرت الجماعات الإرهابية في منطقة ديار بكر التي أودت بحياة المئات من المواطنين الأتراك بمختلف أعراقهم وأديانهم، ما اضطرّ أبناء المنطقة القريبة من الحدود الشرقية الجنوبية إلى الهرب إلى الداخل التركي.

ومن بين الذين اضطُرّوا إلى الرحيل الأتراك الأرمن، وقد استقرّ بعضهم في المدن الداخلية أو هاجر إلى الدول الأوروبية. في عام 2008 اتخذت الحكومة التركية قراراً بترميم المنطقة وإعادة تأهيلها، ومن بين القرارات إصلاح كنيسة القديس سركيس الأرمينية التاريخية.

تم إعادة فتح الكنيسة للمصلّين من عام 2011 لغاية عام 2015، إلا أن عملية إرهابية وقعت عام 2015 استخدمت الكنيسة وأدّت إلى مقتل 24 من رجال الأمن التركي أدّت إلى إغلاق العديد من المرافق والمساجد والكنائس، فاضطُرّ الكثيرون إلى مغادرة المنطقة وإهمال الكنيسة مما أدّى إلى إلحاق الدمار بها.

لكن تصميم الحكومة التركية على ترميم الكنيسة التاريخية لم يتوقف، وعادت لتصلح الكنيسة مرة أخرى بمشاركة الأرمن أنفسهم من خلال المؤسسة الأرمينية وبلديات منطقة ديار بكر. لقد تم إصلاح جرس الناقوس الكبير للكنيسة الذي يزن 100 كجم، في مدينة موسكو بالاتحاد الروسي، وأعيد الآن ليأخذ مكانه في منارة الكنيسة ليُقرَع أيام الآحاد والأعياد الدينية الأرمينية، داعياً المؤمنين إلى الصلاة بعد استقرار الأوضاع وعودة الأمور إلى سابق عهدها ليشهد مرة أخرى انصهار ملايين البشر من كل الجنسيات والأعراق والأديان في بوتقة واحدة تُدعى الشعب التركي.


مدينة باتارا التاريخية.. موطن أقدم نظام ديمقراطي بالأناضول

قالت البروفيسور حواء إيشكان إيشيق رئيسة أعمال الحفر بالمدينة الأثرية باتارا إن الأخيرة المعروفة بـ“مهد الحضارات” تأخذ زوارها في رحلة عبر التاريخ بما تضمه من آثار لحقب زمنية وحضارات مختلفة، ابتداءً بالإمبراطورية الرومانية وانتهاءً بالعهد العثماني.

وتقع باتارا التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد ضمن حدود قضاء قاش بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، وتجاورها تلال رملية شبيهة بتلك الموجودة في صحارى مصر.

وتضم المدينة آثاراً تدل على وجود حياة بشرية بها قبل نحو أربعة آلاف عام. كما تعرف بأنها عاصمة اتحاد ليكيا الذي كان يضم 23 مدينة منتصف القرن الأول الميلادي.

وخلال أعمال الحفر بالمدينة كُشف عن مبنى مجلس اتحاد ليكيا الذي يعد واحداً من أقدم نماذج الديمقراطية في العالم وأفضلها، وبه كان يلتقي ممثلو مدن اتحاد منطقة ليكيا، وكان المجلس مصدر إلهام للمدن المتحدة في المنطقة أثناء تأسيسها.

وتعرف باتارا بـ”مهد الحضارات” لأنها تضم آثاراً لعدة حضارات استضافتها على مر التاريخ، ولذلك يشعر زوارها أنهم انطلقوا في رحلة عبر الزمن.

وتضم المدينة آثاراً وحكايات من عدة عصور منذ عهد الإسكندر الأكبر حتى عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني.

كما تشير أعمال الحفر إلى أن القديس نيكولاس المعروف بـ”بابا نويل” ولد في باتارا القرن الرابع وعاش بها طفولته، وتدرّج القديس نيكولاس في مناصب الكنيسة، حتى جرى إرساله أسقفاً إلى منطقة “دمره” في أنطاليا وتوفي هناك.

وإلى جانب مبنى مجلس اتحاد ليكيا تضم باتارا أقدم منارة بحرية، وحماماً شُيد في عصر الإمبراطور الروماني نيرون، ومجرى للمياه، ومدخل المدينة التاريخية، والمسرح الروماني المدرج الذي يمثل مرحلة الانتقال المعماري بين العصرين الهلنستي والروماني ويعد واحداً من أكبر المسارح الرومانية في الأناضول وتبلغ سعته 6 آلاف شخص.

وتنتظر المدينة زوارها للاستمتاع بهذا الثراء الثقافي والتاريخي. ومن المتوقع أن يتجاوز عدد زوار المدينة خلال العام الجاري 500 ألف زائر.

وتقول إيشيق إن مدينة باتارا التاريخية بدأت في استضافة فاعليات فنية وثقافية مع الانتهاء من ترميم المسرح الروماني بالمدينة التاريخية.

وأضافت أن المسرح حافظ على طبيعته وأصالته بعد أعمال الترميم وأن مبنى اجتماعات مجلس اتحاد ليكيا يقع إلى جوار المسرح مباشرة.

وأوضحت أن المبنى يعد واحداً من أكثر الآثار التاريخية بالمدينة التي يقبل الزوار على رؤيتها، وأن الفيلسوف الفرنسي مونتسكيو صاحب نظرية فصل السلطات وصف اتحاد ليكيا بأنه أفضل نموذج لنظام الجمهورية في العالم.

وأشارت إيشيق إلى أن بوابة باتارا تعد من أهم بوابات المدن الأثرية التي تجب زيارتها لخصائصها المعمارية الفريدة ومحافظتها على حالتها حتى يومنا هذا.

وتابعت: “من الآثار الأخرى التي تلفت الانتباه في باتارا المنارة البحرية، وحمام الميناء، وشارع الأعمدة. كما تضم ميراثاً تكنولوجياً هاماً، وهي محطة التلغراف اللا سلكية التي أنشئت عام 1906، وكانت الرابط الوحيد بين الدولة العثمانية وآخر أراضيها في شمال إفريقيا طرابلس غرب”.

وأفادت إيشيق بأن أعمال ترميم المحطة وتحويلها إلى متحف لا تزال مستمرة. ولفتت إلى أن أعداد الزوار بدأت تزداد مع انحسار تأثيرات وباء كوفيد-19، وأن عدد زوار المدينة العام الماضي بلغ 400 ألف، مشيرة إلى أنهم يتوقعون تجاوز عدد الزوار 500 ألف خلال العام الجاري.

وشددت على أن مدينة باتارا من أهم المدن التاريخية التي تجب زيارتها والاستمتاع بثرائها الطبيعي من سواحل وشواطئ وتلال رملية وآثار تاريخية لحضارات مختلفة.


شاهد | الخطوط السعودية تستأنف رحلاتها إلى إسطنبول بعد توقف عامين

استأنفت شركة الخطوط الجوية السعودية (Saudia)، رحلاتها إلى إسطنبول، بعد توقف عامين بسبب جائحة كورونا.

وحطت طائرة تابعة للشركة في مطار إسطنبول، بعد ظهر السبت، قادمة من مدينة جدة، وعلى متنها 130 مسافراً.

واستقبل موظفو المطار طاقم الطائرة السعودية بالورود.

وأعلنت الشركة إطلاق رحلاتها من مطار إسطنبول إلى الرياض والمدينة وجدة.

وستترتب رحلات الرياض في ثلاثة أيام في الأسبوع، وهي أيام الثلاثاء والخميس والسبت.

ومن المقرر أيضاً أن تُسيّر شركة الطيران السعودية رحلات جوية من المدينة المنورة إلى إسطنبول، في 11 من الشهر الحالي، على أن تكون رحلات جدة والمدينة ذهاباً وإياباً بشكل يومي.

وكانت الخطوط الجوية السعودية قد علّقت جميع الرحلات الدولية، في مارس/آذار من عام 2020، بعد انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، لتعود وتستأنفها تدريجياً.


خلال شهر واحد.. إسطنبول تستقبل أكثر من مليون سائح

استقبلت مدينة إسطنبول أكثر من مليون سائح أجنبي خلال مارس/آذار المنصرم.

وحسب معطيات مديرية الثقافة والسياحة شهد عدد السياح في مارس/آذار زيادة بـ112%، مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، وبلغ مليوناً و156 ألفاً و400 سائح.

وحل الإيرانيون في المرتبة الأولى بنحو 116 ألفاً، تلاهم الألمان بـ92 ألفاً والروس بـ90 ألفاً.

وبلغ عدد السياح الأجانب القادمين إلى إسطنبول خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي نحو 3 ملايين.

وأنعشت أرقام وزارة السياحة الآمال بتحسن السياحة بتركيا هذا العام بعد تراجعها العام الماضي بسبب أزمة تفشي وباء كورونا عالمياً.

وتوقعت تقارير حكومية أن تصل عائدات السياحة العام الجاري إلى 30.4 مليار دولار، وإجمالي عدد السياح الأجانب إلى 32.3 مليون.


استقبلت مدينة إسطنبول أكثر من مليون سائح أجنبي خلال مارس/آذار الماضي، حيث شهد عدد السياح زيادة بنسبة 112%، مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، وبلغ مليوناً و156 ألفاً و400 سائح.


جماهير نادي طرابزون يحتفلون بفوز فريقهم بلقب الدوري التركي لكرة القدم بعد غياب 38 عاماً بساحة يني كابي في إسطنبول


جماهير نادي طرابزون يحتفلون بفوز فريقهم بلقب الدوري التركي لكرة القدم بعد غياب 38 عاماً بساحة يني كابي في إسطنبول


حركة المسافرين بمطار إسطنبول تعود إلى ما كانت عليه قبل وباء كورونا


مواطنون أتراك يحتفلون بعيد الأم الذي يصادف 8 مايو/أيار في تركيا، في برج غلطة التاريخي في إسطنبول، من خلال عرض مجموعة من الصور تعبيراً عن فضل الأمهات


مليون سائح خلال شهر.. أسواق إسطنبول تعج بالسائحين وتستعد للمزيد

تشهد إسطنبول زحفاً سياحياً كبيراً من مختلف دول العالم، ويرافق ذلك حركة كبيرة في أسواق المدينة التاريخية، إذ برز اهتمام السياح بالحلي والتذكارات الخاصة بالمدينة وتركيا.

وتعيش شوارع إسطنبول وساحاتها نشاطاً كبيراً من السياح مع حلول الأجواء الربيعية الجميلة، تزامناً مع موسم العطلات، ورفع تدابير مكافحة جائحة كورونا.

وأعلن الرئيس رجب طيب أردوغان قبل أسبوعين انتهاء إلزامية ارتداء الكمامات في الأماكن العامة وحصرها بالمواصلات العامة والمشافي والمراكز الطبية، على أن ترفع لاحقاً من هذه الأماكن أيضاً بانخفاض الحالات.

فيما أعلن وزير الخزانة والمالية نور الدين نباتي قبل أيام أن “نسبة إشغال الفنادق في أبريل/نيسان الماضي بلغت 68% في إسطنبول، وفي مايو/أيار الجاري 92%، وهو ما يعني صعوبة العثور على فنادق فارغة بالمدينة”.

وتعد أسواق إسطنبول من أبرز الوجهات التي يقصدها السياح إلى جانب المراكز التاريخية والسياحية الهامة في المدينة، فتنتشر تلك الأسواق في مختلف المناطق المركزية بالمدينة.

وللأسواق المركزية والتاريخية نكهة خاصة إذ يفوح منها عبق التاريخ، وتنتشر في قلب المدينة القديمة ولها اختصاصات متعددة وتخاطب كل المتسوقين وتلبي احتياجاتهم المتعددة.

وجرت العادة أن يخصص السياح وقتاً هاماً من رحلتهم للتسوق، وبخاصة في مدينة إسطنبول، وبالأسواق المركزية ومنها “السوق المسقوفة” و”السوق المصري” التاريخيان، والأسواق الأخرى.

وتشهد الأسواق حراكاً مكثفاً ومن اللافت تجول السائحين بين المتاجر من كل حدب وصوب ومن كل الأجناس والعرقيات، يقصدون المحلات والمتاجر، بهدف الحصول على ما يحبون ويرغبون ويوثقون به رحلتهم ولتصبح من ذكرياتهم الفريدة.

ومن الأسواق الهامة التي تشهد حراكاً “السوق المسقوفة” في منطقة “بيازيد” التاريخية القديمة والمركزية، والقريبة من منطقة “السلطان أحمد”، وتشهد زحفاً سياحياً كبيراً.

والسوق يزوره عشرات الآلاف من السياح يومياً بسبب مكانه المميز وعراقة تاريخه، ويعتبر مركزاً تجارياً حيوياً ينبض بالحياة والتجارة والسياحة يجمع عبق التاريخ وحاضر الأيام.

ومضى أكثر من 500 عام على تشييد السوق، فهو أحد أقدم مراكز التجارة والتسوق في العالم، ويضم أكثر من 4 آلاف متجر، أهّلته ليصبح قبلة السائحين.

ويتميز السوق بأزقته المسقوفة التي تقي حر الصيف ومطر الشتاء، ففيه 65 زقاقاً و22 باباً و14 خاناً، على مساحة تتجاوز 110 آلاف متر مربع.

كما تتميز أسواق إسطنبول بتقديمها الخدمات المتناسبة مع كل الأسعار والمقتضيات الضرورية، فمن الصعوبة أن يدخلها زائر أو سائح ويخرج منها بخفي حنين، حيث يجد ما يحب ويرغب، ففيها المقاهي والورش ومختلف أنواع الخدمات.

ويعود تأسيس “السوق المسقوفة” إلى السلطان محمد الفاتح الذي فتح مدينة إسطنبول عام 1453، بعد أن عمل على إنشاء المدينة من جديد بعد فتحها.

وجرى البدء بإنشاء السوق عام 1461، ليتحول إلى مركز تسوق عالمي من تاريخه، ويبلغ مكانة مهمة في عهد السلطان سليمان القانوني.


تقنية جديدة في المطارات تغير قواعد السفر.. ما هي؟

أوضح تقرير لشبكة “CNN” الإخبارية أن ثورة هادئة تحدث حالياً لتوفير الوقت والجهد في كيفية فحص أمتعة المسافرين من دون أن يلاحظ معظمنا ذلك.

وقال مدير الاتصالات في شركة مطار شانون، ناندي أوسوليفان: “إنه أحد مشاريع مجموعة شانون خلال فترة القيود الشديدة على السفر على الطيران”.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2021 أعلن مطار شانون في غرب أيرلندا عن التصوير المقطعي المحوسب الجديد “CT”، وهو نظام أمان للمسح الضوئي جرى تركيبه بتكلفة 2.5 مليون يورو (نحو 2.6 مليون دولار)، مما سمح بأن تبقى السوائل والإلكترونيات في الأكياس والحقائب، من دون قيود على حجم السائل.

جرى تطبيق هذا الإجراء أثناء تفشي جائحة فيروس كورونا، إلا أنه عندما استؤنف السفر الدولي في مارس/آذار 2022 بدأت التقنية التي استخدمها المطار تحظى باهتمام أوسع، إذ إن مطار دونيجال الواقع في شمال غرب أيرلندا حذا حذوه بتركيب تكنولوجيا جديدة وإسقاط قاعدة الـ100 ملي ليتر.

ويوضح كيفين ريوردان رئيس حلول نقاط التفتيش في Smiths Detection، الشركة التي توفر معدات شركة شانون الأمنية والرائدة عالمياً في تكنولوجيا التصوير المقطعي المحوسب، أن التقنية الجديدة تعمل تماماً وكذلك فحوصات التصوير المقطعي المحوسب التي تستخدمها المستشفيات، مضيفاً: “وبالتالي فإن الماسحات الضوئية الأمنية في المطارات تحل محل المسح التقليدي بالأشعة السينية ثنائي الأبعاد بتصوير ثلاثي الأبعاد أكثر دقة”.

وتابع: “يمكنك الحصول على الكثير من المعلومات من صورة ثنائية الأبعاد، ولكن إذا كان لديك صورة ثلاثية الأبعاد، فستحصل على الكثير من المعلومات.. وهذا يعني من وجهة نظر أمنية إمكانية اتخاذ قرارات دقيقة للغاية بشأن المواد الموجودة في حقيبتك هل فيها مواد تنطوي على تهديد محتملة أم أنها حميدة”.

ويقدر مطار شانون أن الوقت الذي يقضيه في الفحص الأمني ​​للركاب سينخفض ​​إلى النصف بسبب التكنولوجيا الجديدة، وليس من المستغرب أن يقول ريوردان إن ردود فعل الركاب كانت إيجابية للغاية في المطارات حيث جرى اختبار الآلات الجديدة.

وكان حظر السوائل فُرض في جميع أنحاء العالم بعد إحباط مؤامرة إرهابية عبر المحيط الأطلسي في أغسطس/آب 2006، حيث خططت مجموعة لاستخدام متفجرات سائلة على متن رحلات جوية متعددة.

وبدأت تقنية التصوير المقطعي المحوسب تتصدر عناوين الصحف لأول مرة في عام 2018. جرى اختبار الماسحات الضوئية في المطارات الرئيسية، بما في ذلك مطار هيثرو في لندن ومطار جون كينيدي في نيويورك ومطار شيفول بأمستردام.

وفي العام التالي أعلن مطار هيثرو أنه سيستثمر 50 مليون جنيه إسترليني (نحو 62 مليون دولار) في طرح تدريجي للتكنولوجيا بحلول عام 2022.

في يوليو/تموز 2020 جرى الإعلان أن مطار لندن ساوثيند سيصبح أول مطار في بريطانيا يتخلى عن إجبار الركاب على إخراج المواد السائلة وأجهزتهم الإلكترونية من الأكياس قبل المرور بالأمن.

ويستخدم مطار أمستردام أيضاً تقنية التصوير المقطعي المحوسب في جميع نقاط التفتيش الخاصة به منذ عام 2020، وفقاً لما قاله المتحدث باسم المطار دينيس مولر.

ولكن تكلفة تطبيق هذه التكنولوجيا الجديدة ليست رخيصة، والمطارات الأصغر التي لا تزال تعاني تداعيات وباء كوفيد قد تجد صعوبات مالية في اقتنائها حالياً.


ماذا تعرف عن “عصير الشلغم”.. المشروب الذي لا غنى عنه على موائد الكباب والسمك عند الأتراك؟


الباص السريع “المتروبوس”.. قرابة 9 سنوات من العمل المتواصل لخدمة سكان وزوار مدينة إسطنبول التركية.. هل تنقلتم به يوماً؟


مع دخول فصل #الربيع.. اكتساء الحقول باللون الأخضر في أرياف ولاية تونج إيلي شرقي #تركيا


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.