دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار تركيا 24.02.2022

355

أخبار تركيا 🇹🇷  24.02.2022

تركيا في دقيقة ، تركيا تلبّي النداء في أوكرانيا 


تركيا تبدأ تصنيع محركات هيلوكبتر الهجوم الثقيلة أتاك 2 “تي 929 “


خبير طاقة: تركيا دولة محورية ومؤهلة لنقل الغاز العراقي


أردوغان و زيلينسكي يبحثان التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا في اتصال هاتفي


الاجتياح الروسي يتواصل على كييف و اجتماع للحكومة التركية لمناقشة تطوراته


تركيا تزود عمالقة السيارات في أوروبا بتصاميم هندسية


– أردوغان: أنقرة ترى التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا مخالفا للقانون الدولي، وتعتبره ضربة قاصمة موجهة ضد أمن المنطقة واستقرارها ورخائها.

– أردوغان: نكرر أن المشاكل بين روسيا و أوكرانيا، التي تربطنا بهما علاقات تاريخية عميقة وعلاقات ودية، يجب حلها عن طريق الحوار.

– أردوغان: تركيا لم تعد تركيا القديمة التي تعرفونها. بل سنحمي حقوقنا ونقف إلى جانب مواطنينا في الداخل والخارج.

– برئاسة أردوغان.. اختتام قمة أمنية بأنقرة لبحث التطورات في أوكرانيا في المجمع الرئاسي لبحث التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا


أنقرة تسلم أثينا مذكرة احتجاج إثر إصابة مواطن تركي برصاص يوناني إثر فتح خفر السواحل اليوناني النار على قاربي صيد تركيين في بحر إيجة


تركيا تدعو رعاياها في أوكرانيا إلى التزام الأماكن الآمنة في تصريح لنائب وزير الخارجية التركي


الخطوط الجوية التركية تعلن إلغاء رحلاتها إلى أوكرانيا


أنقرة.. انعقاد قمة أمنية برئاسة أردوغان في المجمع الرئاسي لبحث التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا

أنقرة: سنوفر الدعم لمواطنينا الراغبين بمغادرة أوكرانيا بحسب بيان لوزارة الخارجية التركية


تركيا.. توقعات بارتفاع عدد المسافرين جوا إلى 216 مليونا في 2023


أردوغان يؤكد لـ”زيلينسكي” دعم تركيا وحدة أراضي أوكرانيا


أنقرة و كييف تبحثان آخر المستجدات على الساحة الأوكرانية


رئيسة الحزب الجيد ميرال أكشنار: على تركيا أن “تنسلخ” من العلاقة غير المتكافئة مع روسيا وتتخلص من أنظمة أس-400 “على الفور”


أوكرانيون يعيشون في مدينة أنطاليا التركية يحتجون على الغزو الروسي لبلادهم ويرددون النشيد الوطني الأوكراني


وزارة الخارجية التركية: نرفض العملية العسكرية التي أطلقتها القوات الروسية ضد أوكرانيا ونعتبرها “غير مقبولة”


تمنح تركيا دورا مركزيا في الأزمة بين روسيا وأوكرانيا عن طريق سيادتها على مضيقي البوسفور والدردنيل.. ماذا تعرف عن اتفاقية مونترو؟


عضو هيئة التدريس بجامعة أنقرة يلديز ديفيجي بوزكوش: عملية التطبيع بين تركيا وأرمينيا جاءت نتيجة انتصار أذربيجان في حرب قره باغ (الثانية)، وبينما رفع الجانب الأرميني الحظر المفروض على البضائع التركية، بدأت أنقرة بتسيير رحلات جوية متبادلة


وسم يتصدر منصة تويتر في تركيا ويعني “كييف” تناقل فيه مغردون تطورات الحرب الروسية في أوكرانيا


بورصة إسطنبول للأوراق المالية تغلق تداولاتها لليوم الخميس بعد هبوط الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي هذا الصباح


تصريحات الرئيس التركي أردوغان حول التوتر المتصاعد بين روسيا وأوكرانيا تتصدر عناوين الصحف التركية الصادرة اليوم، وإليكم أبرز التفاصيل:

عنونت صحف صباح، يني شفق، أكشام، ويني برلك تصريح الرئيس التركي الذي قال “لا يمكننا التخلي عن روسيا وأوكرانيا”

أما صحيفة تقويم فتناولت تصريح أردوغان الذي قال فيه “لا نعترف بهذه الخطوات” وتطرقت فيه إلى الاتصال الهاتفي الذي جرى بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي حول موقف تركيا من الخطوات التي تتخذها روسيا تجاه أوكرانيا

فيما نشرت صحيفة ديريليش بوستاسي تصريح أردوغان الذي قال فيه “الناتو يكتفي بإدلاء بتصريحات دون إجراء فعلي” حيث طلب الرئيس التركي من الناتو توضيح موقفه بشكل رسمي خلال القمة التي عقدت يوم أمس


الدولار الأمريكي يتجاوز حاجز الـ 14 ليرة تركية


مديرية أمن إسطنبول تعلن مصادرة ألماس بقيمة 10 ملايين ليرة، أثناء محاولة مواطن إيراني الجنسية تهريبها في رحلة قادمة من الإمارات إلى تركيا، عبر مطار صبيحة غوكتشن


المديرية العامة للشؤون البحرية التركية: تواصلنا مع سفينة “ياسا جوبيتر” التركية، وهي آمنة وفي طريقها إلى المياه الإقليمية الرومانية، ولم تحدث خسائر في الأرواح بين طاقم السفينة


تركيا ترفض التدخل الروسي وأردوغان يبحث مع زيلنسكي آخر المستجدات

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، آخر مستجدات التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الزعيمين، حسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأوضح البيان أن الرئيسين بحثا التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، وآخر المستجدات.

وقال أردوغان: “التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، الذي نراه مخالفاً للقانون الدولي، يُعتبر ضربة قاصمة لأمن المنطقة واستقرارها ورخائها”.

وتابع: “أوضحت للسيد زيلينسكي أن تركيا تدعم نضال أوكرانيا من أجل حماية وحدة أراضيها”.

وأوضح أردوغان أن بلاده ستضطلع بما يقع على عاتقها لضمان سلامة أرواح كل من يقيم في أوكرانيا لا سيما المواطنين الأتراك والتتار، كما جدد دعوته لحل الخلافات القائمة بين روسيا وأوكرانيا عبر الحوار واتفاق مينسك.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية التركية، رفضها التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا واعتبرته “غير مقبول”.

ودعت الخارجية التركية في بيان، روسيا إلى وقف أعمالها “غير القانونية” ضد أوكرانيا في أقرب وقت.

وأضاف البيان أن هذا التدخل يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ولاتفاقيات مينسك، وتهديداً خطيراً لأمن المنطقة والعالم.

وشدد على وجوب احترام وحدة أراضي الدول وسيادتها، مبيّناً أن أنقرة تعارض تغيير حدود البلدان عن طريق القوة والسلاح.

وأكد البيان أن أنقرة ستواصل دعم وحدة الأراضي الأوكرانية وسيادتها السياسية.

ومساء الاثنين أعلن بوتين اعتراف روسيا رسمياً باستقلال منطقتَي دونيتسك ولوغانسك عن أوكرانيا، اللتيْن كانتا خاضعتين لسيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو، وأمر بإرسال قوات عسكرية “للحفاظ على السلام” بالمنطقة.

وفجر الخميس، أعلن الرئيس الروسي إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال بوتين في كلمة متلفزة إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها”، وحثّ الجنود الأوكرانيين في منطقة القتال على الاستسلام وإلقاء الأسلحة والعودة إلى ديارهم، مؤكداً أن الهجوم هدفه حماية بلاده.


سفير أوكرانيا بأنقرة يطلب من تركيا المساعدة ويقول إن بلاده ستنتصر في الحرب

قال السفير الأوكراني في تركيا واسيل بودنار، إن بلاده ستنتصر في الحرب الدائرة مع روسيا، مبيّناً أن ذلك سيكون بقوة الجيش ودعم المجتمَعَين الأوكراني والدولي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين الخميس، حول التدخل الروسي في أوكرانيا.

وأضاف بودنار أن القوات الأوكرانية كافة تواصل التصدّي للهجمات في أنحاء البلاد.

وأفاد نقلاً عن مصادر في القوات المسلحة الأوكرانية، بإسقاط 5 مقاتلات ومروحيتين لموسكو، حتى الآن، وقصف 3 دبابات، إلى جانب تدمير شاحنات للجيش الروسي.

وأشار إلى تكبّد الجيش الروسي خسائر كبيرة حتى الآن، لافتاً في الوقت ذاته إلى وجود خسائر مماثلة أيضاً في صفوف “جنودنا الذين يدافعون عن أوكرانيا” وبين المدنيين.

ولفت إلى أن النساء والأطفال هم من يدفعون الثمن الأكبر للتدخل الروسي.

واتهم السفير الأوكراني روسيا بنشر معلومات مضللة وخاطئة على شبكة الإنترنت، داعياً إلى التحقق من المعلومات المنشورة حول المستجدات الأخيرة، عبر وزارة الخارجية الأوكرانية.

وتابع: “سننتصر في هذه الحرب بقوة جيشنا ودعم المجتمَعَين الأوكراني والدولي. تذكروا هذا اليوم جيداً، لأن العالم تغيّر كثيراً بعد 24 فبراير/شباط”.

ودعا بودنار العالم إلى تشكيل تحالف ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعرقلة انتشار مساحة الحرب.

ودعا بودنار أنقرة إلى مساعدة أوكرانيا، وإغلاق مجالها الجوي والمضايق البحرية التركية أمام الطائرات والسفن الروسية.

كما دعا أنقرة إلى فرض عقوبات على موسكو، ومصادرة الأسهم الروسية في تركيا.

وشدّد على ضرورة تقديم تركيا المساعدات الإنسانية والمالية لأوكرانيا، إلى جانب دفاعها عن كييف.

وفجر الخميس أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال في كلمة متلفزة إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها”، وفق موقع سبوتنيك الروسي.


اتفاقية مونترو.. متى يمكن لـ تركيا إغلاق مضيقَي البوسفور والدردنيل أمام السفن الروسية؟

بموجب اتفاقية مونترو الدولية، تسيطر تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي على مرور السفن بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، مما يجعلها لاعباً رئيسياً محتمَلاً في أي صراع عسكري بين روسيا وأوكرانيا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، عبرت ست سفن حربية روسية وغواصة مضيقَي الدردنيل والبوسفور التركيين إلى البحر الأسود، في ما سمَّته موسكو التدريبات البحرية بالقرب من مياه أوكرانيا.

اتفاقية مونترو

وُقّعَت اتفاقية مونترو عام 1936 بعد أن طلبت تركيا، التي تشعر بالقلق إزاء التحركات التوسعية في المنطقة، من الموقعين على معاهدة لوزان عام 1923 تغيير الطريقة التي يُرصًد بها المضيق.

وقالت إن الظروف تغيرت، وطلبت السلطة الكاملة، وبعد مفاوضات مع القوى العالمية بما فيها المملكة المتحدة والاتحاد السوفييتي وفرنسا وغيرها، اتُّفق على أن تسيطر تركيا على المضيق.

ماذا تمنح الاتفاقية تركيا؟

وبموجب الاتفاق، تسيطر تركيا على مضيقَي البوسفور والدردنيل وسلطة تنظيم عبور السفن الحربية البحرية، كما يضمن حرية مرور السفن المدنية في أوقات السلم، ويحدّ مرور السفن غير التابعة لبلدان البحر الأسود.

وفي زمن الحرب، يُسمح لتركيا بإغلاق المضيق أمام جميع السفن الحربية الأجنبية أو عندما تكون هي مهددة بالعدوان.

كما يمكنها رفض عبور السفن التجارية من البلدان التي هي في حالة حرب مع تركيا، وتحصين المضايق في حالة نشوب نزاع.

وعلى جميع الدول الأخرى التي ترغب في إرسال سفن إخطار تركيا قبل 15 يوماً، في حين أن على دول البحر الأسود تقديم إشعار في مدة ثمانية أيام.

ويقتصر المرور على تسع سفن حربية ذات حمولة إجمالية محدَّدة في أي وقت، مع عدم السماح بمرور أي سفينة تزيد حمولتها على 10 آلاف طن.

ولا يمكن لسفن بلد من خارج البحر الأسود أن تتجاوز ما مجموعه 30 ألف طن في أي وقت، ولا يُسمح للسفن بالبقاء في المنطقة أكثر من 21 يوماً.

ويمكن لبلدان البحر الأسود إرسال غواصات عبر المضايق مع إشعار مسبق، ما دامت بُنيت أو اشتُريَت أو أُرسلَت لإصلاحها خارج البحر الأسود.

ويمكن عبور الطائرات المدنية على طول الطرق التي تسمح بها الحكومة التركية، ولا يتضمن الاتفاق قيوداً على مرور حاملات الطائرات، لكن أنقرة تسيطر على ذلك أيضاً.

تركيا في قلب الصراع

ومنذ اندلاع التوترات حول أوكرانيا، اكتفى المسؤولون الأتراك بتأكيد “الدور الفعال” لاتفاقية مونترو “في الحفاظ على السلام الإقليمي”، ولم يحددوا الموقف الذي ستتخذه تركيا في حال اندلاع حرب.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا ستفعل ما هو ضروري كحلفاء لحلف شمال الأطلسي إذا شنّت روسيا غزواً، بلا مزيد من التفاصيل.

وتعتمد تركيا على روسيا في مجال الطاقة والسياحة، وقد أقامت تعاوناً وثيقاً مع موسكو في مجال الطاقة والدفاع في السنوات الأخيرة.

وفي عام 2008، عندما اعترفت روسيا باستقلال المنطقتين الجورجيتين أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، رفضت أنقرة طلب الولايات المتحدة السماح للسفن الحربية بالمرور عبر المضيق، في وقت كانت تعتمد فيه على روسيا للحصول على السلع والتجارة.

وخلال الحرب العالمية الثانية منع اتفاق مونترو دول المحور من إرسال قوات بحرية عبر المضيق لمهاجمة الاتحاد السوفييتي.

واشتدّت الأزمة بعد أن أعلنت موسكو الاثنين “استقلال” منطقتَي دونيتسك ولوغانسك اللتين يسيطر عليهما الانفصاليون الموالون لموسكو، في خطوة لاقت استنكاراً واسعاً.

ومع مخاوف بشأن مواجهات عسكرية واجتياح روسي لأوكرانيا، كلّف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوات الجيش الروسي “حفظ السلام” في المنطقتين، ودعت موسكو إلى استدعاء قوات من الخارج.

وفرضت بريطانيا والولايات المتحدة عقوبات على الانفصاليين المسيطرين على المناطق التي أعلن بوتين “استقلالها” عن أوكرانيا، في حين يبحث الاتحاد الأوروبي خطط لفرض عقوبات إضافية.


بحضور قادة عسكريين وأمنيين.. أردوغان يترأس قمة أمنية لبحث ملف أوكرانيا

انطلقت في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة الخميس، قمة أمنية برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وستبحث القمة التي انطلقت الساعة 11:00 (08:00 توقيت غرينتش) التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

ويشارك في القمة فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي، ووزيرا الدفاع خلوصي أقار والداخلية سليمان صويلو، ورؤساء هيئة الأركان يشار غولر، وجهاز الاستخبارات هاكان فيدان، ودائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون، ومتحدث الرئاسة إبراهيم قالن، ومدير مكتب الرئاسة حسن دوغان.

يشار إلى أن وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، لم يحضر الاجتماع لوجوده في كازاخستان.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال في كلمة متلفزة إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها”.

ومساء الاثنين أعلن بوتين اعتراف روسيا رسمياً باستقلال منطقتَي دونيتسك ولوغانسك عن أوكرانيا، اللتين كانتا خاضعتين لسيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو، وأمر بإرسال قوات عسكرية “للحفاظ على السلام” بالمنطقة.

وفجر الخميس أعلن الرئيس الروسي إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وقال بوتين في كلمة متلفزة إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها”، وحثّ الجنود الأوكرانيين في منطقة القتال على الاستسلام وإلقاء الأسلحة والعودة إلى ديارهم.

من جانبه ندّد الرئيس الأمريكي جو بايدن بما وصفه بأنه “هجوم غير مبرَّر للقوات العسكرية الروسية”، وشدّد على أن الولايات المتحدة وحلفاءها سوف يردُّون بطريقة موحدة وحاسمة، وأن العالم سيحاسب روسيا، حسب تعبيره.

أخبار تركيا 14.02.2022

اترك رد
محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.