دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أعراض تميز سلالة دلتا المتحورة عن فيروس كورونا الأصلي

المصابون بسلالة دلتا من كورونا يمكنهم نقل العدوى قبل ظهور الأعراض

يُعد متحور “دلتا”، المعروف أيضاً باسم B.1.617.2، أكثر عدوى ومقاومة للقاحات من متحور “ألفا”. ويقول العلماء إنّ ميزة انتقال متحور “دلتا” هي أنه ينتشر بوتيرة سريعة على مستوى العالم، وهي علامة على أنّ السباق بين التطعيم والفيروس يمكن أن يميل لصالح الأخير، ما لم تكثف الدول حملات التحصين الخاصة بها وتتخذ الحذر.

39

أعراض تميز سلالة دلتا المتحورة عن فيروس كورونا الأصلي

انتشرت سلالة دلتا المتحورة شديدة العدوى بصورة قياسية في الآونة الأخيرة، وكان مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة قد نشر إحصاءات صادمة نهاية الشهر الماضي كشفت عن أن أكثر من 80% من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا من المتحور دلتا.

وفي التقرير الذي نشرته مجلّة “ذا هيلثي” الأميركية، قالت الكاتبة أماندا غاردنر إن سلالة دلتا المتحورة ظهرت لأول مرة في الهند في ديسمبر/كانون الأول 2020، وتنتشر هذه السلالة على نطاق واسع بين الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم، مما أدى إلى رفع معدلات الحالات الإجمالية واكتظاظ المستشفيات.

 

دلتا أكثر السلالات عدوى

تتمثل الخاصية الأكثر إثارة للقلق بهذه السلالة في كونها تنتشر ببالغ السهولة مقارنة بالسلالات الأخرى من فيروس كورونا؛ إذ يبلغ متوسط العدوى لدى شخص مصاب بالفيروس الأصلي 2.5، في حين أن المصاب بالمتحور دلتا يمكن أن ينقل العدوى إلى من 5 إلى 8 أشخاص آخرين، وذلك حسب ما أوضحته رافينا كولار المتحدثة باسم جمعية الأمراض المعدية الأميريكة.

وذكرت الكاتبة أن هذا المتحور معد مثل جدري الماء، وأكثر قابلية للانتقال من متلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس”، و”سارس”، والإيبولا، ونزلات البرد، وفيروس الإنفلونزا السنوي.

المزيد من إصابات “عدوى الاختراق”

قالت الكاتبة إن العدوى التي تصيب الأشخاص الملقحين تسمى “عدوى الاختراق”. ووفقا للمتحدث باسم جمعية الأمراض المعدية، آرون غلات، “إذا تلقيت التطعيم، فإن احتمال إصابتك بالمرض لا يزال أقل بكثير”. وفي الوقت الحالي، تمثل إصابات عدوى الاختراق حوالي 0.01% فقط من إجمالي الإصابات بكوفيد-19. ومن غير المحتمل أن تتغير هذه النسبة، ولكن مع ارتفاع إجمالي الإصابات، قد تنتشر العدوى بين صفوف الأشخاص الملقحين.

لا يزال بإمكان اللقاحات حمايتك

أشارت الكاتبة إلى أن البيانات المتاحة حاليا أولية، ولكن يبدو حتى الآن أن جرعتين من لقاح “فايزر” ستكون فعالة بنسبة 88% في درء أعراض كوفيد-19. كما أن لقاح “مودرنا” أيضا فعال للغاية ضد المتحور دلتا، وربما بنسبة أعلى من لقاح فايزر، حسبما أكده مدير مركز مدينة الأمل للعلاج الجيني في كاليفورنيا، جون زايا.

سيحتاج الجميع على الأرجح إلى معززات

في 12 أغسطس/آب، منحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تصريح استخدام طارئ للحصول على جرعة معززة ثالثة من فايزر ومودرنا للأشخاص الذين يعانون ضعفا في جهاز المناعة، بما في ذلك متلقي زراعة الأعضاء.

وقد تبين أن الأشخاص الذين يعانون نقص المناعة لا يستجيبون للقاحات أيضًا، وهم بالفعل في خطر متزايد للإصابة بأمراض خطيرة والوفاة من كوفيد-19، لذلك يحتاجون إلى معززات.

ربما لا تجعلك دلتا أكثر مرضًا

اقترحت بعض الدراسات أن دلتا تجعلك في الواقع أكثر مرضًا في ظل دخول المزيد من المصابين بها إلى المستشفى مقارنة بالفيروس الأصلي، لكن البعض الآخر يدحض هذه الفكرة.

وأشارت الكاتبة إلى أن الإصابة بسلالة دلتا تنتج نفس الأعراض المعروفة من السلالات السابقة من الفيروس: الحمى والقشعريرة والسعال وصعوبة التنفس وفقدان حاستي التذوق والشم والصداع واحتقان الأنف.

لكن هناك بعض الإشارات المبكرة إلى أن السعال وفقدان حاسة الشم قد يكونان من الأعراض الأقل شيوعا لدلتا. كما هو الحال مع الطفرات السابقة، عادة يعاني الأشخاص الذين تم تطعيمهم من أعراض أخف، ويقل احتمال دخولهم إلى المستشفى أو الوفاة بسبب العدوى.

دلتا تضرب الأطفال بقوة

وجدت دراسة بريطانية أن الاختبارات الإيجابية لكوفيد-19 لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و12 عامًا -يبدو أنها- تفسر الارتفاع في عدد المصابين بالمتحور دلتا. وربما يكون هذا عاملا يفسر مدى سرعة انتشار الفيروس، أكثر من أي متحور آخر. ولا يوجد حاليا لقاح معتمد للأطفال.

لا يزال بإمكان الأشخاص الملقحين نقل العدوى بدلتا

تعتبر السلالة المتحورة دلتا أكثر عدوى بالنظر إلى أن الحمل الفيروسي من دلتا يكون أعلى بمقدار ألف مرة من السلالات السابقة.

ما زالت الأقنعة مجدية

قام مركز السيطرة على الأمراض مؤخرا بتحديث إرشاداته الصحية، وأوصى بأن يرتدي الأشخاص الذين تم تطعيمهم أقنعة في الأماكن العامة المغلقة في المناطق التي سجلت انتقال العدوى بشكل كبير. وحسب الدكتورة رافينا كولار “يجب إعادة التأكيد على أهمية ارتداء الأقنعة، والتباعد الجسدي، وتجنب التجمعات سواء في الداخل أو في الهواء الطلق”.

ماذا تعرف عن المتحورات الفيروسية دلتا وغاما وبيتا وألفا؟

ماذا تعرف عن المتحورات الفيروسية دلتا وغاما وبيتا وألفا؟

المصابون بسلالة دلتا من كورونا يمكنهم نقل العدوى قبل ظهور الأعراض

المصابون بسلالة دلتا من كورونا يمكنهم نقل العدوى قبل ظهور الأعراض
المصابون بسلالة دلتا من كورونا يمكنهم نقل العدوى قبل ظهور الأعراض

توصلت دراسة حديثة إلى أن المصابين بسلالة دلتا من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” يمكنهم نقل العدوى قبل ظهور الأعراض بمدة يومين.

ونشرت الدراسة في مرحلة ما قبل الطباعة بمجلة “نيتشر” (Nature)، ولم تتم مراجعتها بعد من الأقران.

ووجدت الدراسة أنه من المرجح أن ينشر الأشخاص المصابون بسلالة دلتا الفيروس قبل ظهور الأعراض أكثر من الأشخاص المصابين بالسلالات السابقة.

وحلل بنجامين كاولينغ، عالم الأوبئة بجامعة هونغ كونغ والمؤلف المشارك للدراسة، وزملاؤه بيانات اختبار شمل 101 شخص في قوانغدونغ في الصين أصيبوا بدلتا بين مايو/أيار ويونيو/حزيران من هذا العام، وبيانات من جهات الاتصال الوثيقة لهؤلاء الأفراد. ووجدوا أنه -في المتوسط- بدأت الأعراض تظهر على الناس بعد 5.8 أيام من الإصابة بدلتا بعد 1.8 يوم من أول اختبار إيجابي للحمض النووي الريبي الفيروسي. وترك ذلك نحو يومين للأفراد للتخلص من الحمض النووي الريبي الفيروسي قبل أن تظهر عليهم أي علامة على الإصابة بكوفيد-19.

كما وجد الباحثون أن المصابين بدلتا لديهم تركيزات أعلى من الجزيئات الفيروسية، أو الحمل الفيروسي، في أجسامهم مقارنة بالأشخاص المصابين بالسلالة الأصلية من فيروس كورونا.

ويقول كاولينغ “بطريقة ما يظهر الفيروس بشكل أسرع وبكميات أعلى”.

اعراض عدوى كورونا
اعراض عدوى كورونا

مرحلة ما قبل الأعراض

ونتيجة لذلك، حدثت 74% من الإصابات بدلتا في أثناء مرحلة ما قبل الأعراض، وهي نسبة أعلى من السلالات السابقة.

ويقول بارنابي يونغ، طبيب الأمراض المعدية في المركز الوطني للأمراض المعدية في سنغافورة، إن هذا المعدل المرتفع يساعد في تفسير كيف تمكن هذا المتغير من التغلب على كل من الفيروس من السلالة الأصلية والسلالات الأخرى، ليصبح السلالة المهيمنة في جميع أنحاء العالم.

وقام الباحثون أيضا بحساب “رقم التكاثر الأساسي” (R0) لدلتا، وهو متوسط ​​عدد الأشخاص الذين سينشر إليهم كل شخص مصاب الفيروس في مجموعة سكانية معرضة للإصابة. وقدروا أن رقم التكاثر الأساسي لدلتا قيمته 6.4، وهو أعلى بكثير من رقم التكاثر للسلالة الأصلية من كورونا المقدرة بنحو 2 إلى 4.

وعانى عدد صغير من المشاركين في الدراسة من “عدوى اختراق” مع دلتا بعد تلقي جرعتين من لقاح فيروس كورونا، لكن اللقاح قلل من الأحمال الفيروسية للمشاركين في ذروة الإصابة.

ويعني مصطلح “عدوى الاختراق” (Breakthrough Infections) أن يصاب شخص تلقى لقاح كورونا بالمرض.

كان الأفراد الذين تم تلقيحهم أقل عرضة بنسبة 65% من الأفراد غير الملقحين لإصابة شخص آخر، على الرغم من أن التقدير استند إلى حجم عينة صغير جدا. يقول يونغ إن هذا التخفيض “مهم ومطمئن إلى أن لقاحات كوفيد-19 تظل فعالة وجزءا حيويا من استجابتنا للوباء”.

ما سلالة دلتا؟

صنفت منظمة الصحة العالمية متحور فيروس كورونا المسمى دلتا بالمتحور الباعث على القلق بسبب قابليته العالية للانتشار، وذلك وفقا لليونيسف.

فبمجرد ظهور المتحور دلتا والتعرف عليه، وُجد أنه ينتشر بسرعة وفاعلية بين الناس. وحتى تاريخ العاشر من أغسطس/آب الماضي، أُبلغ عن المتحور دلتا في 142 بلدا، ومن المتوقع أن يستمر في الانتشار.

هل سلالة دلتا أكثر عدوى؟

الإجابة نعم. فسلالة دلتا شديدة العدوى، نحو ضعف قدرة المتحورات (السلالات) السابقة. ومع ذلك، فإن الاحتياطات نفسها المتبعة، مثل تجنب الأماكن المزدحمة، والحفاظ على مسافة التباعد عن الآخرين، وارتداء الكمامات، يجب تطبيقها مع المتحور دلتا.

هل لقاحات فيروس كورونا فعالة ضد سلالة دلتا؟

الإجابة نعم. فلا تزال لقاحات فيروس كورونا المعتمدة من منظمة الصحة العالمية فعالة للغاية في الوقاية من أعراض المرض الشديدة والوفيات، بما في ذلك المتحور دلتا.

 هل من المرجح أن يصاب الأطفال بالعدوى بسبب سلالة دلتا؟

لا يستهدف المتحور دلتا الأطفال على وجه التحديد. فهناك معدلات متزايدة للعدوى في جميع الفئات العمرية. ومع ذلك، فإن المتحور دلتا هو أكثر عدوى من السلالات الأخرى، والناس الذين يختلطون بالآخرين اجتماعيا، ومن لم يحصلوا على اللقاح، هم أكثر عرضة للإصابة بالمتحور دلتا.

ما سلالة دلتا بلس؟

يحتوي المتحور “دلتا بلس” على طفرة جديدة في “بروتين الشوكة” (spike protein) الذي يستخدمه الفيروس لدخول الخلايا البشرية. ولأنه مرتبط ارتباطا وثيقا بالمتحور دلتا، سُمي “دلتا بلس” بدلا من اختيار حرف آخر من الأبجدية اليونانية. حتى الآن، تم العثور على “دلتا بلس” بأعداد منخفضة نسبيا.

 

وتتشابه أعراض الإصابة بسلالة دلتا المتحورة مع أعراض “كورونا” الأصلية التي كانت تتمثل في فقدان التذوق والرائحة إلا أنها في سلالة دلتا تزداد عنها بحدوث سيلان في الأنف والتهاب في الحلق وصداع شديد في الرأس “بحسب اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا”.

أعراض سلالة دلتا

ونشر مركز الوقاية من الأمراض الأمريكي أعراض هذه السلالة وجاءت كالتالي :

  •  التهاب الحلق
  • سيلان الأنف
  • صداع شديد وغير محتمل
  • حمى أو قشعريرة
  • السعال الجاف
  • ويوضح الأطباء المتخصصين أن السعال الذي يرتبط بفيروس كورونا عادة ما يكون جافًا “غير منتج للبلغم”.
  • ضيق في التنفس
  • ألم وضغط مستمر في الصدر
  • عدم القدرة على الاستيقاظ أو البقاء مستيقظًا
  • الشعور بالتعب
  • قد يكون لديك آلام في العضلات أو الجسم
  • الغثيان أو القيء والإسهال من الأعراض التي يجب الانتباه إليها إذ أثبت فيروس كورونا أنه يعطل جميع أجهزة الجسم، بما في ذلك الجهاز الهضمي.

كيف تعمل المتحورات؟

خضعت جميع المتحورات مثيرة للقلق لتغييرات في البروتين الشوكي (البروتين الذي يشكل أكليل الأشواك أو النتوءات المحيطة بالفيروس) ، وهو جزء من الفيروس يخترق الخلايا البشرية.

ويحتوي متحور دلتا على بعض العناصر المهمة المحتملة (مثل L452R) والتي قد تجعله ينتشر بسهولة أكبر.

ويقول مسؤولون في بريطانيا إنه لا يوجد دليل يشير إلى أنه يسبب مرضا أشد خطورة أو قد يجعل اللقاحات الحالية أقل فعالية.

ويبدو أن تحور واحد، يعرف باسم N501Y، تشترك فيه متحورات ألفا وغاما وبيتا، يجعل من السهل على الفيروس إصابة الخلايا والانتشار.

ويحتوي المتحوران بيتا وغاما على طفرة وراثية رئيسية أو تحور يعرف باسم E484K، قد يساعد الفيروس على تجنب بعض دفاعات الجسم المناعية.

كما رصد الخبراء عددا صغيرا من حالات إصابة بمتحور ألفا تحتوي على هذا التحور.

تحورات فيروس كورونا وكيف تحصل
تحورات فيروس كورونا وكيف تحصل

 هل تظل اللقاحات فعّالة للحماية من المتحورات؟

صُممت اللقاحات المتوفرة حاليا للحماية من أنواع سابقة لفيروس كورونا، مما يعني أنها قد لا تكون مثالية تماما مع المتحورات الجديدة وبالتالي قد لا تكون فعّالة على نحو جيد.

بيد أن الخبراء يقولون إن اللقاحات لاتزال فعّالة للغاية في حماية البشر والحد من خطر الإصابة الشديدة:

  • أظهر تحليل أجرته هيئة الصحة العامة في إنجلترا أن جرعتين من لقاح فايزر أو أسترازينيكا توفر فعالية بنسبة تزيد على 90 في المئة تجعل الأشخاص لا يلجأون إلى المستشفى نتيجة الإصابة بمتحور دلتا.
  • على الرغم من ذلك، كانت جرعة واحدة أقل فعالية من حيث الوقاية من الإصابة بمتحور دلتا، مقارنة بمدى فعاليتها ضد متحور ألفا.

ويقول الأطباء إنه من الضروري أن يحصل المرء على جرعتين من اللقاح لتوفير أعلى قدر من الحماية ضد المتحورات الحالية والناشئة.

هل توفر جرعات معززة من اللقاح حماية من المتحورات؟

الخبراء واثقون من إمكانية إعادة تصميم اللقاحات الحالية بغية مواجهة المتحورات الجديدة بشكل أفضل.

واعتمادا على كيفية استمرار تطور متحورات الفيروس، يمكن أن توفر جرعات لقاح معززة على الأرجح حماية لكبار السن أو الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة إكلينيكيا في وقت لاحق من العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.