دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات

5Best Fruits To Reduce Inflammation

تمت دراسة بعض الأطعمة النباتية لفوائدها المحتملة في مكافحة الالتهابات ، بما في ذلك أفضل خمس فواكه مضادة للالتهابات. تابع القراءة ، ولمزيد من المعلومات حول كيفية تناول الطعام الصحي ، لا تفوت هذه العادات الخمسة الأفضل لتقليل الالتهاب مع تقدمك في العمر، كما يقول خبراء التغذية

463

أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات 

5 Best Fruits To Reduce Inflammation, Says Dietitian

 

Incorporate these fruits regularly into your diet to help battle chronic inflammation.


The word inflammation has a bad reputation. It seems to be associated with negative consequences like pain, swelling, disease, or perhaps a byproduct of just general poor health. There are a couple of classifications of inflammation recognized in healthcare: acute and chronic inflammation, and there are some big differences between the two.


Acute inflammation is characterized by the healing of injured body tissue. Acute inflammation is short-term, lasting minutes to days, and is a result of injury, irritation, or infection. During recovery of this type of inflammatory process, signs like redness, swelling, heat, and soreness in the affected area might be apparent as damaged tissue is being addressed and new tissue is being synthesized. This is a normal physiologic response to the body’s exposure to physical stress and its subsequent necessary repair.


Chronic inflammation, on the other hand, as stated in this review in the British Journal of Nutrition, is an indicator of a failure to regulate homeostasis, thus contributing to the perpetuation and progression of disease. This is a result of a misfiring in the body’s physiologic response when there is no real trigger, but inflammation is still activated. Most chronic inflammation is systemic (not localized to just one area of the body) and is mild or “low-grade.” Chronic inflammation can become the root of many diseases, including heart disease, metabolic syndrome, type 2 diabetes, obesity, cancer, and rheumatoid arthritis.

One method of protection against inflammation is a nutrient-dense diet which includes an array of vegetables and fruits, nuts and seeds, legumes (beans and peas), whole grains, and up to two servings a week of fish that supply omega-3 fats. Certain plant-based foods have been studied for their potential inflammatory-fighting benefits, including these top five anti-inflammatory fruits. Read on, and for more on how to eat healthy, don’t miss these 6 Best Eating Habits To Reduce Inflammation as You Age, Say Dietitians.



1Cranberries
Cranberries don’t get nearly enough credit year-round. Instead, most cranberry intake is cranberry sauce at Thanksgiving or cranberry juice to defend against a urinary tract infection (UTI). Cranberries instead can be enjoyed frozen in a smoothie, dried in a trail mix, or fresh in a salad. Cranberries have a high content of bioactive compounds, which are associated with antioxidant activity. As discussed in a 2015 review by the International Journal of Molecular Sciences, one primary bioactive compound in cranberries is a flavonoid called quercetin. These flavonoids have been studied for their role in decreasing inflammation, inhibiting the buildup of fatty substances in the arteries, and for their anti-cancer effects.



2- Oranges
Oranges, whether they be navel oranges or mandarins, contain hesperetin, a citrus flavonoid. Hesperetin offers protection against inflammation that can lead to neurodegenerative disorders like Alzheimer’s disease, Parkinson’s disease, amyotrophic lateral sclerosis (ALS), and multiple sclerosis.

To learn even more about how much oranges may benefit health throughout our body, read Secret Side Effects of Eating Oranges, Says Science and One Major Effect of Eating Oranges, New Study Says.



3- Blueberries
Blueberries are a recognizable fruit probably making its way into your breakfast routine via oatmeal, yogurt, or muffins. Now there is even more reason to include blueberries regularly in your diet: its inflammatory-reducing function may decrease insulin resistance, a hallmark of developing type 2 diabetes. A 2018 review in Advances in Clinical and Experimental Medicine suspects this could be attributed to blueberry’s “anthocyanin” content and its ability to alter certain hormones associated with the body’s use of glucose.



4- Grapefruit
Grapefruit, along with other fruits like lemons, limes, and oranges, is categorized as a citrus fruit. Naringin, a major compound found in tomatoes, grapefruit, and other citrus fruits, can suppress inflammatory reactions, as reported in a research article in Bioscience Reports in 2020. This occurs through naringin’s capability to reduce the effectiveness of pro-inflammatory “cytokines,” which are known to contribute to cell damage. Grapefruit also is an excellent source of vitamin A and vitamin C, which are both key vitamins in immune function.



5- Strawberries
Strawberries are not only appreciated as a juicy, wholesome, summertime fruit but also a flavor that can make just about anything from desserts to beverages taste great. Keep up with consuming strawberries, but now armed with the knowledge that this fruit is exceptionally rich in a flavonoid called ellagic acid. Ellagic acid is anti-inflammatory and antibacterial, and can also boost protection against cancer.


الالتهاب

هو أحد وسائل الجسم الدفاعية التي تنشط بسبب التعرض لأحد العوامل الخارجية مثل العدوى بمختلف أنواعها والجروح، أو الداخلية مثل أمراض المناعة الذاتية، وهو علامة على أن الجسم يحاول الدفاع عن نفسه للتخلص من مصدر الضرر.


أعراض الالتهاب

تختلف أعراض الالتهاب تبعا لنوع الضرر الحادث للجسم، ما إذا كان الالتهاب بسبب شئ عارض مثل جرح في إصبع اليد أو الإصابة باحتقان الحلق، أو بسبب مرض مزمن مثل الإصابة بالروماتزم.


أعراض الالتهاب الحاد:

الألم: يشعر المصاب بألم حاد في مكان حدوث الالتهاب، لأنه يتم إفراز مواد كيميائية تنشط الأعصاب الحسية وتزيد من الإحساس بالألم.


الاحمرار: يصبح مكان الالتهاب أكثر احمرارا بسبب تجمع كميات من الدم أكثر من المعتاد.


عدم القدرة على الحركة: يفقد المريض القدرة على تحريك الجزء المصاب بشكل مؤقت.
التورم: بسبب امتلاء المنطقة المصابة بالسوائل بما فيها الدم.


السخونة: عندما يتجمع الدم في هذه المنطقة يشعر المريض بالسخونة عند لمس الجزء المصاب.
لكن هذه الأعراض خاصة بالتهاب الجلد فقط، في حالات أخرى قد يحدث التهاب في أحد الأعضاء الداخلية من الجسم فلا تستطيع أن تشعر بالسخونة على سبيل المثال.


أعراض الالتهاب المزمن:

ارتفاع درجة حرارة الجسم.
ألم بالمعدة.
حدوث طفح جلدي.
وجود ألم بالمفاصل.
الشعور بالإعياء.
وجود قرح بالفم.
حدوث ألم بالصدر.


آلية حدوث الالتهاب

بعد الدقائق الأولى من حدوث الإصابة سواء جرح معين أو عدوى بأي ميكروب تنتفخ الشعيرات الدموية في المكان المصاب بسبب التدفق الشديد للدم في المنطقة وتزيد قدرتها على إخراج المركبات الدفاعية إلى الأنسجة المحيطة، يحتوي الدم على كرات الدم البيضاء (بالإنجليزية: White Blood Cells) التي تفرز ما يسمى بالنيوتروفيلات (بالإنجليزية: Neutrophiles) التي بدورها تفرز مجموعة من المركبات والأنزيمات تساعد في عملية الشفاء. تعد النيوتروفيلات هي أول مركبات دفاعية تفرز استجابة لحدوث الالتهاب. توجد مجموعة من المركبات الأخرى مثل الهيستامين (بالإنجليزية: Histamine)، السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin)، البراديكاينين (بالإنجليزية: Bradykinin)، الثرومبوكسان (بالإنجليزية: Thromboxanes)، البروستاجلاندين (بالإنجليزية: Prostaglandins)، السيتوكينات (بالإنجليزية: Cytokines)، وغيرها.


هناك نوعان من التصنيفات للإلتهابات المعترف بها في الرعاية الصحية:

وهما الإلتهاب الحاد والإلتهاب المزمن، وهناك بعض الاختلافات بينهما:

يتميز الالتهاب الحاد بعلاج أنسجة الجسم المصابة، ويتميز بأنه قصير الأمد، ويستمر من دقائق إلى أيام، وينتج عن إصابة أو عدوى فيروسية، أثناء التعافي من هذا النوع من العدوى الالتهابية، قد تظهر أثار جانبية مثل الاحمرار والتورمات والحرارة والآلام في المنطقة المصابة، حيث تتم معالجة الأنسجة التالفة ومن ثم إعادة ترميها.


من ناحية أخرى، فإن الالتهاب المزمن، هو مؤشر على عدم القدرة على تحقيق التوازن في الجسم، وبالتالي على استمرار المرض وتطوره،

يمكن أن يصبح الالتهاب المزمن سبب للعديد من الأمراض ، بما في ذلك أمراض القلب ومتلازمة التمثيل الغذائي والسكري من النوع 2 والسمنة والسرطان والتهاب المفاصل .


تتمثل إحدى طرق الحماية من الإلتهابات في اتباع نظام غذائي متكامل، يتضمن مجموعة من الخضار والفواكه والمكسرات والبذور والبقوليات (الفاصوليا والبازلاء) والحبوب الكاملة، وما يصل إلى حصتين في الأسبوع من الأسماك التي توفر دهون أوميغا 3 .


تمت دراسة بعض الأطعمة النباتية لفوائدها المحتملة في مكافحة الالتهابات ، بما في ذلك أفضل خمس فواكه مضادة للالتهابات. تابع القراءة ، ولمزيد من المعلومات حول كيفية تناول الطعام الصحي ، لا تفوت هذه العادات الخمسة الأفضل لتقليل الالتهاب مع تقدمك في العمر، كما يقول خبراء التغذية، يمكن تحديد أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات كالتالي :



1- التوت البري

يستخدم عصير التوت البري للتصدي لعدوى المسالك البولية، حيث يحتوي التوت البري على نسبة عالية من المركبات النشطة بيولوجيًا، والتي تعتبر كمضادات أكسدة، إن أحد المركبات الأولية النشطة بيولوجيًا في التوت البري هو مادة الفلافونويد، تمت دراسة مركبات الفلافونويد هذه لدورها في تقليل الالتهاب ، وتثبيط تراكم المواد الدهنية في الشرايين ، وتأثيراتها المضادة للسرطان.

الفلافونويدات هي مجموعة من المركبات النشطة بيولوجيًّا والتي تتواجد بشكل طبيعي في العديد من الأغذية والمشروبات النباتية الأصل، وتشكل الفلافونيدات صبغة نباتية قابلة للذوبان في الماء لذا فهي أحد المركبات الطبيعية التي تمنح بعض النباتات والثمار ألوانها المميزة.

تعد الفلافونيدات نوعًا من أنواع مضادات الأكسدة، ومضادات الأكسدة هي مواد هامة قد تساعد على مقاومة أنواع مختلفة من الأمراض المزمنة وخفض فرص الإصابة بها.


أنواع الفلافونيدات

للفلافونيدات عدة أنواع مختلفة، ولكن لم يُجمِع الخبراء حتى اللحظة على طريقة تصنيف موحدة للمركبات التي تندرج تحت هذا النوع من مضادات الأكسدة.

فعلى سبيل المثال يقوم أحد الأنظمة على تصنيف وتجزئة الفلافونيدات إلى الأنواع والمجموعات الرئيسة الآتية:

– الأيزوفلافونات (Isoflavones).
– الأنثوسيانيدينات (Anthocyanidins).
– الفلافونولات (Flavonols).
– الفلافانات (Flavans).
– الفلافانونات (Flavanones).
– الفلافونات (Flavones).


للفلافونيدات العديد من الفوائد المحتملة الهامة للصحة والتي لا تنبع من الخواص المضادة للأكسدة التي تتمتع بها هذه المركبات فحسب، بل تنبع كذلك من تمتع هذا النوع من المركبات بخواص علاجية أخرى.

يجب التنويه إلى أنه على الرغم من أن جميع أنواع الفلافونيدات مرتبطة ببعضها وتنتمي لذات العائلة، إلا أن لكل نوع منها فوائد مختلفة.


أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات

يعتبر عصير التوت البري من أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات


يحتوي التوت البري أيضًا على مادة البوليفينول المضادة للأكسدة والتي تسمى الأنثوسيانين، قد يقلل الأنثوسيانين الموجود في التوت البري من الإجهاد التأكسدي وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى كل من الأشخاص الأصحاء والأشخاص المعرضين لخطر كبير للإصابة بالمرض، قد يحسن التوت البري جوانب أخرى من صحة القلب عن طريق خفض الكوليسترول الضار LDL في الدم ، وتقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، وتعزيز وظائف الشرايين



يساعد التوت البري الأحمر اللون، على منع ظهور التهاب المثانة، وهو التهاب في المسالك البولية ناتج عن التهاب جدار المثانة، وذلك بفضل مضادات الأكسدة القوية التي يحتوي عليها.

فمركبات الفلافونويد والأنثوسيانين والبروانثوسيانيدين قادرة بالفعل على الارتباط ببعض البكتيريا المسؤولة عن هذه الحالة، والتي تتعرض لها ما يقرب من مليوني امرأة في فرنسا، وبالتالي تمنع الجراثيم من الالتصاق بخلايا الغشاء المخاطي للمثانة.


التوت الأزرق

يحتوى على مضادات الأكسدة التي تسمى الفلافونويدات، والأنثوسيانين، التي تساعد في مكافحة الالتهاب المزمن، يشتهر التوت الأزرق بمجموعته الواسعة من الفوائد الصحية، مثل تقليل خطر الإصابة بالسكري، والوقاية من أمراض العيون، وتعزيز صحة القلب، على سبيل المثال.

التوت البري يخفض احتمال التهابات المسالك، أظهرت دراسة أميركية حديثة أن تناول التوت البري -بما في ذلك كبسولات التوت البري المتوافرة في الصيدليات- قد يخفض احتمال التهابات المسالك البولية لدى النساء.

وأوضح الباحثون بمركز علوم الصحة بجامعة تكساس الأميركية، أن المكونات النشطة الموجودة في التوت البري تمنع البكتيريا من التمسك بجدار المثانة، حسب نتائج دراستهم المنشورة في المجلة الأميركية لأمراض النساء والتوليد.

ودرس فريق البحث حالة 160 مريضة، تتراوح أعمارهن بين 23 و88 عاما، وخضع معظمهن لجراحات أمراض النساء والتوليد، في الفترة من 2011 إلى 2013.

وأشار الباحثون إلى أن حوالي 64% من النساء اللاتي يخضعن لهذا النوع من الجراحة، يتطور لديهن التهاب المسالك البولية بعد إزالة القسطرة.

وتناولت نصف اللاتي أجريت عليهن الدراسة اثنتين من كبسولات عصير التوت البري مرتين يوميا، وهو ما يعادل في قوته حوالي 350 مليلترا يوميا من عصير التوت البري، لمدة ستة أسابيع بعد الجراحة، فيما تناول النصف الآخر دواءً وهميا.

ووجد الباحثون أن التوت البري خفض مخاطر عدوى المسالك البولية بنسبة 50%، مقارنة بالمجموعة التي تناولت دواء وهميا.

وقال الباحثون إن التوت البري يحتوي على مكونات طبيعية نشطة تمنع البكتيريا من التمسك بجدار المثانة مما يقلل من احتمال الإصابة بالتهابات المسالك البولية.

وكانت دراسة فنلندية كشفت أن التوت البري يعالج الآثار السلبية للسمنة على الجسم، وعلى رأسها ضغط الدم المرتفع، كما يعالج الالتهابات الناتجة عن اتباع نظام غذائي عالي الدهون.



2– البرتقال

البرتقال ، سواء البرتقال اليوسفي (Mandarin)، أو البرتقال أبو سرة (Navel Oranges) يحوي على مركب هيسبيريدين Hesperidin


الفوائد الصحية للهيسبيريدين

Hesperidin


يعتقد أن هيسبيريدين له آثار مفيدة على الأوعية الدموية،  كما يوصف بأنه علاج طبيعي لعدد من المشاكل الصحية، بما في ذلك الحساسية، والبواسير، وارتفاع ضغط الدم، والتهاب الجيوب الأنفية، كما أن الهيسبيريدين يحسن الدورة الدموية ويقلل الالتهاب ويساعد في محاربة السرطان.

كما يوفر مركب هيسبيريدين Hesperidin ، الحماية من الالتهابات التي يمكن أن تؤدي إلى الاضطرابات العصبية التنكسية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون والتصلب الجانبي الضموري (ALS) والتصلب المتعدد.


يعتبر البرتقال من أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات


فوائد البرتقال الصحية

لأنواع البرتقال المختلفة العديد من الفوائد الصحية والجمالية، إليك قائمة بأهمها:

1. تحسين صحة القلب
تحتوي ثمار البرتقال المختلفة على نسبة عالية من الفلافونويدات (Flavonoids)، وهي مواد قد تساعد على حماية القلب وخفض فرص إصابته بالأمراض المختلفة، كما تبين أن تناول عصير البرتقال بانتظام قد يساعد على زيادة ميوعة الدم، مما قد يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.

كما أن نسبة الألياف العالية الموجودة في ثمار البرتقال قد تساعد على خفض مستويات الكولسترول السيء في الجسم.


يعتبر البرتقال من أفضل 5 فواكه لكبح وتقليل الإلتهابات


2. الوقاية من السرطان
تعد أنواع البرتقال المختلفة مصدرًا ممتازًا لفيتامين ج، وهو أحد أنواع مضادات الأكسدة الهامة التي قد تساعد وبشكل كبير على محاربة الشوارد الحرة المسببة للسرطانات، ولكن الدراسات بشأن فعالية البرتقال في هذا الشأن لا زالت متضاربة ولم تحسم الموضوع بعد.

3. الحماية من اعتلال القرنية
تحتوي ثمار البرتقال على الثيامين (Thiamine) وهو أحد أنواع فيتامينات المجموعة ب، الذي قد يساعد في الحصول على مستويات عالية منها على خفض فرص الإصابة باعتلال القرنية (Cataract) أو ما يعرف بمرض الساد.


4. تقوية المناعة
بسبب احتواء البرتقال على نسبة عالية من فيتامين ج فإن تناوله بانتظام قد يساعد على تقوية جهاز المناعة، حيث أن فيتامين ج هو أحد مضادات الأكسدة التي قد تساعد على الآتي:

تخفيف الأعراض المرافقة لأمراض الجهاز التنفسي مع اختصار مدة المرض.
تقليل فرص الإصابة بالأمراض، مثل: الملاريا، والالتهاب الرئوي، بالإضافة لرفع فرص التعافي منها مع أقل ضرر ممكن.
5. الوقاية من فقر الدم
يساعد فيتامين ج على تعزيز امتصاص الحديد في الجسم عند تناولهما سوية، ونظرًا لاحتواء البرتقال على مستويات عالية من فيتامين ج، فإن تناول البرتقال بانتظام قد يساعد على الوقاية من فقر الدم وتعزيز امتصاص الحديد في أجسام الأشخاص الذين يخضعون لعلاج فقر الدم.

6. الوقاية من متلازمة المبيض متعدد الكيسات
قد يساعد اتباع حمية بمكونات ذات مؤشر غلايسيمي منخفض، مثل: البرتقال على تخفيف أعراض ومضاعفات متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

كما قد تساعد أنواع البرتقال المختلفة على تحسين مقاومة الأنسولين في الجسم، حيث قد يكون لنقص مقاومة الأنسولين علاقة بالإصابة بهذه المتلازمة.

7. فوائد البرتقال الأخرى
قد يكون لأنواع البرتقال المختلفة العديد من الفوائد المختلفة الأخرى، مثل:

منع تكون حصى الكلى.
تعزيز إنتاج الكولاجين في الجسم، مما قد يسرع من التئام وتعافي الجروح.
الوقاية من علامات شيخوخة البشرة.



3- التوت الأزرق

تشتهر أمريكا الشمالية بالتوت الأزرق وهو مصدر ممتاز للعديد من المغذيات ومضادات الأكسدة، ولهذا تم إدراجه في قائمة الأغذية الخارقة، مثله مثل البروكلي، والثوم، وتوت غوجي Goji berries والرمان.



وأكثر ما يميز التوت الأزرق من قيم غذائية هو كونه:

– مصدر ممتاز لمُضَادات الأَكّسَدة، خاصة مادة الانتوسيانين Anthocyanin والتي هي مضاد أكسدة قوي.
– مصدر ممتاز لفيتامين سي.
– مصدر ممتاز للألياف الغذائية.
– مصدر ممتاز للمنغنيز.
– مصدر ممتاز لفيتامين ك.
فوائد التوت الأزرق


بحسب ما أظهرت بعض الأبحاث والادعاءات فان التوت الازرق قد يفيد في كل من:

– الوقاية من أمراض القلب والشرايين.
– المساعدة على ضبط مستويات ضغط الدم والوقاية من تصلب الشرايين.
– الوقاية من السرطانات.
– تعزيز وتحسين الذاكرة.


ما الذي تقوله الدراسات؟

وقد قامت جمعية التغذية البريطَانِية (BDA) وخدمات الصحة الوطنية البريطانية NHS بمحاولة التحقق مما ذكر من فوائد.


إذ تحرّى فريق مشترك من قبلهما حول الحقائق العلمية والأدلة الموجودة بخصوص التوت الازرق، فخلصت النتائج إلى ما يلي:


1- أمراض القلب والشرايين
أجريت عام 2012 دراسة حول فوائد التوت الازرق في الوقاية من أمراض القلب والشرايين وتعزيز صحة الدورة الدموية، اشترك فيها 93,000 اِمرَأَة.

وتناولت كل مشتركة أكثر من 3 حصص أسبوعياً من التوت الأزرق والفراولة، فانخفض خطر الاصابة لديهن بالأزمات القلبية بنسبة 32% مقارنة بالمشتركات اللواتي تناولن التوت الأزرق ما لايزيد عن مرة واحدة شهرياً.

واعتبر الباحثون أن الدراسة لم تشر بشكل مباشر الى أن تناول التوت الازرق يعمل على خفض خطر الاصابة بالازمة القلبية بشكل قاطع.


2- ضبط مستويات ضغط الدم
يعتقد أن التوت الأزرق يساهم في استرخاء جدران الأوعية الدموية، مما يساعد في تنظيم ضغط الدم وبالتالي التقليل من خطر الاصابة بتصلب الشرايين وخطر الاصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

إلا أن الادلة لا تزال غير كافية، فالدراسات في أغلبها كانت صغيرة الحجم.

ففي دراسة أجريت على 48 امرأة في مرحلة انقطاع الطمث عام 2015، وجد بأن المشتركات اللواتي تناولن مكملات مسحوق التوت الازرق على مدى 8 أسابيع شهدن انخفاض في مستويات ضغط الدم.

ولكن وفي دراسة أخرى أجريت عام 2013، وشملت 21 رجلاً بصحة جيدة، لم يتبين أي تأثير لتناول التوت الأزرق على ضغط الدم لديهم.


3- تعزيز الذاكرة والإدراك

أظهرت عدة دراسات صغيرة وجود علاقة بين استهلاك التوت الأزرق بانتظام وتعزيز القدرات العقلية والتعليمية والذاكرة بشكل عام.

إلا أن هذه الدراسات لم تكن كبيرة واعتمدت مجموعات صغيرة من الحيوانات والبشر، ولا يمكن اعتبارها دليلاً كافياً على وجود صلة بين تناول التوت وتعزيز الذاكرة.


4- مكافحة السرطانات

حتى الآن يوجد دليل صغير فقط على أن التوت الازرق يساعد في الوقاية من السرطانات ويخفض خطر الاصابة بها.

إذ تبين أن مادة الأنتوسيانين وبعض مضادات الأكسدة الأخرى في التوت الأزرق قد ساهمت في بعض الدراسات (التي تم اجراؤها على خلايا وحيوانات مخبرية) في مواجهة الشوارد الحرة والقضاء عليها.

ما ذكر يجعل التوت الأرزق بالفعل مرشحاً للتقليل من خطر الاصابة بالسرطان، إلا أننا بحاجة لفهم كيفية امتصاص هذه المواد في الأمعاء وإذا بالفعل كان لها فائدة وقائية حقيقية أم لا.


رغم الأبحاث التي أجريت حول صحة الادعاءات في ما يخص فوائد التوت الأزرق، إلا أن النتائج لا تزال غير حاسمة.

ومع ذلك، إلا ان أخصائيي التغذية ينصحون بشدة بإدخال هذه الفاكهة ضمن نظامنا الغذائي اليومي وحسابه ضمن حصص الفواكه لتحصيل الفوائد المرجوة.

لا سيما مع كون التوت الأرزق فاكهة لا تحمل أي آثار جانبية سلبية، كما أنها فاكهة قليلة السعرات وتحوي نسباً عالية من المغذيات والمركبات المقوية للمناعة والمعززة للصحة.

واظبوا على إضافة التوت الأزرق لوجبة افطاركم أو وجباتكم الخفيفة، أو قوموا بخلطها مع حبوب الافطار الكاملة أو مع القليل من اللبن أو ادراجها كوجبة خفيفة.



4- الجريب فروت

تحتوي أوراق ثمار الجريب فروت  على خصائص مضادة للسرطان. تحتوي هذه الثمار أيضًا على مركب Naringenin وهو أحد مضادات الأكسدة الموجودة في الثمار الحمضية، حيث وُجد أنه يمنع نمو سرطان الرئة وسرطان البروستاتا وخلايا سرطان البنكرياس في الدراسات التجريبية.



السيتوكينات | Cytokines

ما هو السيتوكينات

عندما تشعر بوخز في قدميك وتجد أنه قد أصابتك شوكة، عندما تخرج من السيارة فتغلق الباب على أحد أصابعك بالخطأ، وقد تتعثر في الطريق فتصطدم فجزع نخلة لم تستطع رؤيته في الظلام! كل هذا يؤدي إلى تنشيط الجهاز المناعي حدوث التهاب في قدمك، أصبعك، أو رأسك، فتشعر بالألم الذي هو أول خطوة في طريق علاجك. لكن ما هو هذا الالتهاب الذي يؤدي بالنهاية إلى تمام الشفاء؟

السيتوكينات (بالإنجليزية: Cytokines) هي مركبات بروتينية يفرزها جهاز المناعة، تدخل في عدد من العمليات مثل تنظيم البيئة الداخلية للجسم والمشاركة في عملية الالتهاب والشفاء. تفرز السيتوكينات عن طريق الكثير من الخلايا مثل:

اللمفوكينات (بالإنجليزية: Lymphokines) سيتوكينات تم إفرازها عن طريق خلايا اللمف (بالإنجليزية: Lymphocytes).
المونوكينات (بالإنجليزية: Monokines) سيتوكينات تم إفرازها عن طريق خلايا المونوسايتس (بالإنجليزية: Monocytes).
الإنترليوكينات (بالإنجليزية: Interleukins) سيتوكينات تم إفرازها عن طريق خلايا الليوكوسايتس و تعمل على خلايا ليوكوسايتس أخرى (بالإنجليزية: Leukocytes).
الكيموكينات (بالإنجليزية: Chemokines) سيتوكينات لها فعالية كيميائية محددة.
يمكن للسيتوكينات أن تتجمع حول أحد الأعضاء التالفة مثل جرح في عصب معين فتعمل في سلسلة منتظمة مع باقي عناصر الدم على علاج المشكلة، يمكنها أن تعمل أيضا على إيقاف السيتوكينات الأخرى التي تسبب التهاب في هذا العصب.


دور السيتوكينات في الالتهاب الحاد

عند حدوث جرح أو عدوى تفرز خلايا الماكروفاج (بالإنجليزية: Macrophage) بعض السيتوكينات مثل عامل نخر الورم-ألفا (بالإنجليزية: TNF-alpha) الذي يعمل على زيادة حساسية الأعصاب الحسية للشعور بالألم.

بالإضافة للدور الفعال للسيتوكينات في عملية الالتهاب، نفس السيتوكينات قد تعمل بشكل مفاجئ على تقليل المناعة ذلك تبعا لحاجة الجسم.


ما هي أنواع السيتوكينات؟

توجد أنواع عديدة من السيتوكينات وكل واحد منها له وظيفة مختلفة، منها:

إنترليوكين 2 (بالإنجليزية: IL-2): يعمل على إيقاف نمو خلايا اللمف (بالإنجليزية: Lymphocytes) عن طريق عملية الموت الخلوي المبرمج (بالإنجليزية: Apoptosis).
عامل نخر الورم (بالإنجليزية: Tumor Necrosis Factor or TNF) يدخل في عملية الالتهاب.
الإنترفيرون (بالإنجليزية: Interferon) يعمل على تقوية مناعة الجسم بالإضافة إلى أنه يدخل حاليا في علاج بعض الأمراض المناعية.
السيتوكينات والاكتئاب

أكتشفت الأبحاث أنه توجد علاقة بين الجهاز العصبي، جهاز الغدد الصماء، والجهاز المناعي، وأن غالب المرضى المصابين بالالتهاب المزمن مثل التهاب المفاصل (بالإنجليزية: Rheumatoid Arthritis) قد أصيبوا بالاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، وتم إرجاع ذلك بسبب وجود السيتوكينات الداخلة في عملية الالتهاب.

المرضى الذين يتناولون السيتوكينات كعقار مثل علاج حالات التهاب الكبد الوبائي C (بالإنجليزية: Hepatitis C Virus) أو بعض حالات السرطان (بالإنجليزية: Cancer) لديهم ميل للإصابة بالاكتئاب.


 

محتوايات الجريب فروت من العناصر الغذائية المُفيدة

فيتامين ج: الذي يُعرف بخصائصه المُضادّة للأكسدة التي تُقلل من خطر إصابة خلايا الجسم بعدوى البكتيريا والفيروسات، كما أظهرت دراسةٌ نشرتها مجلة Annals of Nutrition and Metabolism عام 2006 أنَّ تناول مُكمّلات فيتامين ج، وعنصر الزنك يُحسّن من صحّة الجهاز المناعي، ويُساهم في التعافي من أعراض البرد بشكلٍ أسرع، بالإضافة إلى ذلك يساعد تناول فيتامين ج على تقليل خطر الإصابة بالتهاب الرئة، والملاريا، والإسهال خاصةً لدى الأطفال في البلاد النامية.


الليكوبين: (بالإنجليزيَّة: Lycopene)، وهو أحد الكاروتينات المسؤولة عن إعطاء بعض الفواكه والخضروات لونها الزهريّ أو الأحمر، كما أنّه يمتلك خصائص مُضادّةً للأكسدة، ويُقلل من ضغط الدم، ويُوفر العديد من الفوائد الصحيّة الأخرى.


البيتا كاروتين: وهو أيضاً أحد الكاروتينات التي يُحوّلها الجسم إلى فيتامين أ، ويُساهم البيتا كاروتين بالتقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب، والسرطان، وبعض الأمراض المرتبطة بالعين مثل التنكُّس البقعي (بالإنجليزيَّة: Macular degeneration).


مُركبات الفلافانون: (بالإنجليزيّة: Flavanones) حيثُ يحتوي الجريب الفروت على هذه المُركبات التي تمتلك خصائص مضادة للالتهابات، كما أنّها تُساهم في تقليل ضغطِ الدم، ومستويات الكوليسترول؛ وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب


البوتاسيوم: حيثُ إنّ ثمرة الجريب فروت الصغيرة تُزوّد الجسم بما يُقارب 6% من الكميّة المُوصى بتناولها يوميّاً من البوتاسيوم، ومن الجدير بالذكر أنَّ زيادة استهلاك الأغذية التي تحتوي على عنصر البوتاسيوم يُقلل من خطر الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، والعديد من المشاكل الصحيّة الأخرى المتعلقة به.


الألياف الغذائية: تحتوي فاكهة الجريب فروت على الألياف الغذائيّة والماء واللذان يُساهم تناولهما في تقليل خطر الاصابة بالامساك، والمحافظة على صحة الجهاز الهضمي، وبالإضافة إلى ذلك فإنَّ تناول الألياف بكمياتٍ كبيرة قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم (بالإنجليزيَّة: Colorectal cancer)، ومن الجدير بالذكر أنَّه يُنصح للبالغين باستهلاك ما يُتراوح من 28 إلى 33.6 غراماً من الألياف يوميَّاً، وتختلف الكميّة تبعاً للعمر والجنس



5- الفراولة 🍓

مضاد للالتهابات ومضاد للبكتيريا ، ويمكن أن يعزز أيضًا الحماية من السرطان.



كانت الفراولة في السابق من الفواكه التي لا يأكلها سوى الملوك، وأصبحت اليوم متاحة للجميع. فماذا يحدث للجسم عند تناولها يوميا؟

إن الفراولة الطازجة من فواكه فصل الربيع، وهي غنية بالعناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، ناهيك عن كونها تحتوي على أقل نسبة من السكر الطبيعي مقارنة بالفواكه من نفس العائلة.



وتتوفر الفراولة في أكثر من 600 نوع يختلف في المذاق والحجم والملمس، ولكن تشترك الأنواع كلها في شكل القلب المميز واللبّ الأحمر.



ويعود تاريخها إلى أكثر من ألفي سنة، وتزرع في أجزاء كثيرة من العالم، ويوجد مئات الأنواع منها؛ ويعود سبب ذلك إلى تقنيات التهجين المخطط لها أو الطبيعية. وكانت الفراولة قديما -مثل العديد من الفواكه الأخرى- من الأطعمة الفاخرة التي لا يستطيع الحصول عليها سوى الملوك، وقد تغير هذا الأمر في منتصف القرن الـ19، في أعقاب بناء السكك الحديدية وتطوير وسيلة نقل أسرع، وهو ما سمح بشحن الفراولة إلى مسافات أطول، ليستمتع بها المزيد من الناس

 


الفوائد التي يقدمها تناول الفراولة للجسم يوميا:


1- الحصول على الفيتامينات والمغذيات

تعد الفراولة مصدرا ممتازا للفيتامينات “سي” (C) و”ك” (K) والألياف و”الفلافونويد” (flavonoids) المضادة للأكسدة، ويعد “الأنثوسيانين” (anthocyanins) الموجود في الفراولة من أقوى مركبات “الفلافونويد”، ويرجع إليه اللون الأحمر النابض بالحياة الذي يميز هذه الفاكهة.



2- مضادة للالتهابات

كذلك يساعد “الفلافونويد” في الحماية من الالتهابات والسرطان وأمراض القلب.



3- تقليل نسبة الكوليسترول الضار

في دراسة أجراها علماء إيطاليون وإسبان -وفقا للكاتبة- تناول 23 متطوعا يتمتعون بصحة جيدة 500 غرام من الفراولة يوميا لمدة شهر، وفي نهاية ذلك الشهر انخفضت بشكل كبير مستويات الكوليسترول الضار و”البروتين الدهني منخفض الكثافة” (low-density lipoprotein) والدهون الثلاثية.



4- الشعور بالشبع

وفقا لتصريحات الجمعية الألمانية للتغذية فإن الفراولة تعد وجبة بينية مثالية؛ حيث إنها قليلة السعرات الحرارية من ناحية وغنية بالفيتامينات من ناحية أخرى.



وأوضحت الجمعية أن الفراولة تتكون من الماء بنسبة تصل إلى 90%، وبالتالي تحتوي 100 غرام منها على 43 سعرا حراريا، كما أنها غنية بالألياف الغذائية المفيدة لعملية الهضم، والتي تساعد على الشعور بالشبع لمدة طويلة.

اترك رد
محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.