دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

الشعور بالجوع بالدائم

الشعور بالجوع بالدائم.. هل هو خطير وكيف أتخلص منه؟

132

الشعور بالجوع بالدائم.. هل هو خطير وكيف أتخلص منه؟

يمتاز البعض بامتلاكه لشهية مفتوحة دائما، فيصعب على البعض ضبط وجباتهم، ويرجع خبراء التغذية أسباب ذلك إلى بعض العادات الغذائية اليومية السيئة. فيما يلي نورد لك أسباب الشعور بالجوع رغم تناول الطعام.


الشعور بالجوع بالدائم.. هل هو خطير وكيف أتخلص منه؟


يرى خبراء تغذية ألمان أن بعض مكونات الغذاء تخدع الجسم وتجعله يشعر بالشبع، ومن ثم تسبب الشعور بالجوع، ما يمنع البعض من القدرة على ضبط شهيته ويؤدي إلى زيادة الوزن. مجلة “huffingtonpost” استعرضت أسباب الشعور بالجوع رغم تناول الوجبات الدسمة.


1. الآثار الجانبية لبعض الأدوية:

تعد الشهية المفرطة من الآثار الجانبية للعديد من الأدوية، ومن بينها وسائل منع الحمل الهرمونية وبعض مضادات الاكتئاب والستيرويدات القشرية وبعض مضادات الحساسية. وبحسب الطبيب الأمريكي لويس أرنو، مدير مركز إدارة الوزن في كلية وايل كورنيل الأمريكية، فإن نسبة أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة بسبب أدويتهم يصل إلى 10 بالمئة.


2. الأغذية المصنعة:

هناك العديد من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على مادة البيوفينول الكيمائية، التي تؤثر على علميات الاستقلاب الغذائي. ووفقا لبعض الباحثين، فإن مادة البيوفينول الكيميائية هي بمثابة هرمونات تمنع إفراز هرمون لابتين المسؤول عن الشعور بالشبع والتوقف عن تناول الطعام. لذا ينصح خبراء التغذية بالابتعاد عن تناول الأغذية المصنعة والتي تحتوي على مادة البيوفينول.


3.البرد يزيد شعورنا بالجوع:

في فصل الشتاء يلجأ كثيرون إلى تناول الوجبات الدسمة بدلا من الوجبات الخفيفة كالخضار والسلطة مثلا. ويرجع أخصائيو التغذية سبب ذلك إلى أن جسم الإنسان يحرق الكثير من السعرات الحرارية لتدفئة الجسم في فصل الشتاء ما يزيد الشعور بالجوع، لذا يشدد خبراء التغذية على ضرورة تدفئة الجسم قبل تناول الطعام.


4. توفير الوقت:

يلجأ الكثيرون إلى تناول طعامهم أثناء العمل على مكاتبهم بغية توفير الوقت، إلا أن دراسة نشرتها “المجلة العلمية للتغذية السريرية” أكدت أن تناول الطعام أثناء الجلوس على المكتب أمام شاشة الكومبيوتر يدفع إلى تناول ضعف الكمية التي يتم تناولها أثناء الجلوس على مائدة الطعام. فتناول الطعام أثناء العمل يجعل المرء غير قادر على تحديد الكمية التي تناولها، ما يدفعه إلى تناول المزيد من الطعام والإحساس الدائم بالجوع.


5. المشروبات السكرية:

تعد المشروبات السكرية أكبر مصدر لسكر الفواكه. ووفقا لبحث أجرته جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو تبين بأن سكر الفواكه يمكن أن يخدع أدمغتنا ويدفعها للشعور بالرغبة في تناول المزيد من الطعام دون الشعور بالجوع. حيث يعمل على عرقلة قدرة الجسم على إفراز هرمون الشبع “ليبتين”، الذي يخبرنا بأننا تناولنا الكثير من الطعام.


6. تقلبات هرمونية لدى النساء:

يرتبط اقتراب موعد الدورة الشهرية لدى النساء بزيادة في الوزن، إذ تميل بعض النساء إلى تناول المزيد من الطعام والحلويات بشكل خاص. ويعود سبب ذلك إلى ارتفاع نسبة هرمون البروجيسترون في الجسم خلال هذه الفترة، ما يسرع عملية الاستقلاب الغذائي. لذا ينصح خبراء التغذية النساء بضرورة الاحتفاظ بالعادات الغذائية والاستمرار بممارسة الرياضة خلال هذه الفترة لتجنب زيادة الوزن.



لماذا تزداد الرغبة في تناول الطعام والشعور بالجوع بالدائم بالشتاء ؟

هناك أكثر من نظرية في موضوع تناول الطعام والشتاء وابرزها:

– بعض النظريات تؤيد فكرة أن انخفاض درجات الحرارة هي السبب الرئيسي وأن الجسم يحاول مواجهة البرد بتناول الطعام الدافئ.
– تغير درجات الحرارة تعمل على تغير هرمونات الجسم وتوازنها والتي لا علاقة كبيرة في زيادة الشهية وتقليلها.
– اكتئاب الشتاء نتيجة زيادة فترة الظلام واختفاء اشعة الشمس لفترة أطول لها دور في اقبال الانسان على تناول الطعام وخاصة الحلويات لتعديل المزاج وزيادة السعادة .


تناول السكر في الشتاء لماذا هو مشكلة يعاني منها الكثيرون؟
يعود السبب لكثير من العوامل وأبرزها:

– ليالي الشتاء تعتبر طويلة مقارنة بليالي الصيف والفصول الأخرى
– هناك مجال لنقرشات المساء والجلسات العائلية الدافئة التي تحتاج لأطباق سعيدة.
– اختفاء ضوء الشمس لفترة طويلة يشعر الانسان بالاكتئاب.
– عدم ممارسة التمارين الرياضية يزيد من المشكلة بعدم حرق السعرات الحرارية الزائدة الناتجة من تناول الحلوى.
– تناول النشويات والسكر بكثرة يرفع من نسبة سكر الدم .
– مع ارتفاع سكر الدم يرتفع منسوب الانسولين المفرز من البنكرياس في الدم .
– عندما يحصل ذلك يرتفع منسوب الحمض الاميني تربتوفان في الدماغ وينعكس على الانسان بشعور الفرح والسعادة.
– شعور السعادة هو ما يبحث عنه الانسان في ليالي الشتاء الطويلة وهذا يفسر الإقبال على تناول الحلويات وربما بكميات كبيرة .


كيف نواجه مشكلة الجوع اللذيذ؟
ربما مصطلح الجوع اللذيذ مصطلح ممتع لوصف حالة الرغبة الشديدة في تناول الطعام بالشتاء وخاصة الحلويات لكن في المقابل يجب مواجهة هذا الشعور وعدم الانجراف وراءه وتبرير تناول الحلويات بكميات كبيرة .


واليكم نصائح سريعة في هذا الموضوع :

– الشوربات خاصة شوربة الخضار مع ملاحظة تحضيرها بعيدا عن الإضافات الدسمة لانها تصبح مصدر للسعرات الحرارية

– عصائر الحمضيات المخففة بالماء تعتبر طريقة جيدة للاستعاضة عن المشروبات ذات السعرات الحرارية الكبيرة .

– تناول فاكهة الشتاء التي تملأ رفوف المحلات في هذا الموسم ،ويمكن انتقاء أنواع متعددة لتملأ سلة فاكهة هذا الموسم وتناولها بديل للحلويات لاشباع ارغبة بتناول الحلويات.
– جميع الخضروات من العائلة الصليبية كالبروكلي والملفوف واللفت والقرنبيط والملفوف مصدر رائع للشعور بالدفء وطبق ذكي دافئ ولذيذ وقليل السعرات.ويمكن تقديمها كسلطات ومتبلات .


عدم شرب الماء من مشاكل الشتاء وسبب من أسباب بطء حرق الدهون ؟
لا تفتخر أنك لا تشرب كوب ماء بالشتاء وانك لا تشعر بالرغبة في ذلك ، ان عدم شرب الماء سبب مهم لبطء حرق الدهون في الشتاء قم بتذكير من حولك بشرب الماء واختار ان يكون كوب الماء احد أهم أولويات يومك بالشتاء بساعات متفرقة وعند الشعور برغبة تناول الحلوى ماس وتد تقول لكم قوموا مباشرة بشرب كوب من الماء المنعش اللذيذ المنعش سرعان ما ستذوب رغبتك الجامحة لتناول الحلويات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.