دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

المنطقة المانحة في زراعة الشعر

104

المنطقة المانحة لزراعة الشعر
لا يمكن اجراء عملية زراعة الشعر من دون منطقة مانحة قوية ويعتبر ذلك شيء أساسي يلعب دورا مهما في نجاح عملية زراعة الشعر ، وتعتبر المنطقة المانحة بمثابة بنك طبيعي يمكن أقتطاف البوصيلات منها وزراعتها بمنطقة الصلع لدى المريض ، كما يمكن اعتبارها الاحتياطي الاستراتيجي للانسان من الشعر ، حيث نلاحظ دائما بان حالات تساقط الشعر تظهر في  منطقة الراس الامامية ، بينما المنطقة المانحة لا تتأثر بعملية التساقط تلك ، وإنما تعتبر بمثابة الأحتياطي الثمين من الشعر ، وكان لذلك دور هام في معالجة تساقط الشعر حيث تمنح المنطقة الامامية امكانية تعويض الشعر المتساقط  ، وتعتبر المنطقة المانحة ذات الكثافة العالية لجذور الشعر بالغة الاهمية سيتم زراعتها في مناطق الصلع لدى الشخص الراغب بعملية زراعة الشعر .

ولكن أين تكون هذه المنطقة المانحة ؟

ان المنطقة المانحة التي تقع  في الجزء الخلفي من الراس وفي المنطقة التي تصل بين الاذنين ، لا تتاثر بهرمون الأندروجين المسبب للصلع الذكوري ، لذا حين تتم عملية زراعة الشعر من خلال زرع البوصيلات في المنطقة الأمامية من الرأس فأنه يتابع نموه بشكل طبيعي ودائم في موقعه الجديد .

الفرق في المنطقة المانحة بين طريقة الأقتطاف وطريقة الشريحة :

ان طريقة الشريحة القديمة المستخدمة سابقا والتي كانت تؤدي دائما الى ظهور ندبة خطية ملحوظة في المنطقة المانحة وعلي شكل خط عرضي يمتد بين الأذنين تماماً ، لذلك كان من المهم جدا البحث عن طريقة فعالة في عملية زراعة الشعر دون أن تترك أية أثار سلبية ملحوظة  ، حيث أصبح لا بد منذ البداية تأمين منطقة لتتم عمليات قطف الشعر منها ، وثبت أن هذه المنطقة هي ما كان يتم البحث عنها ،حيث يتم استخراج وازالة جذور الشعر بشكل منفرد وواحدة واحدة بواسطة جهاز (ميكروموتور) ذو رؤوس دقيقة جدا ومصممة من اجل عمليات زراعة الشعر ، والتي سميت بطريقة الاقتطاف والزرع .

 

: حلاقة المنطقة المانحة قبل عملية زراعة الشعر

لا يمكن انجاز عملية زراعة الشعر  من دون إجراء الحلاقة  ، حيث يعتبر ذلك مهما من أجل إقتطاف جذور الشعر كما أنه يعتبر أفضل بالنسبة للطبيب حتى يتمكن من الاستئصال والزراعة بشكل أفضل ، بالنسبة  للسيدات اللواتي يرغبن بأجراء عملية زراعة الشعر من دون اللجوء للحلاقة ، حيث من الممكن حلاقة الشعر فقط في المنطقة المانحة وذلك فقط في الأماكن التي سيتم اقتطاف جذور الشعر ، لاستخدامها في عملية  زراعة الشعر

هل ينمو الشعر في المنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر ؟
في الحقيقة لا تظهر جذور جديدة مكان البصيلات التي تمت اقتطافها أثناء عملية زراعة الشعر ، ولهذا السبب يتم أخذ شعرة من بين مجموعة من البصيلات بحيث يكون من الصعوبة بمكان ملاحظة اية فروقات بعد اخذ البصيلات من منطقة الرأس الخلفية بعد اجراء عملية اقتطاف البصيلات من تلك المنطقة . لهذا من المهم أن يكون الطبيب الذي يقوم بعملية زراعة الشعر لدي من الخبرة الشيء الكثير, ليعرف كيفية استخراج جذور الشعر بطريقة لا تظهر فيها أية فراغات  مستقبلية فيما بعد في المنطقة المانحة .

أثناء عملية زراعة الشعر يتم إزالة جذور شعر صحية وسليمة والتي تحتوي على أكثر من شعرة – اثنتان إلى أربع في البصيلة الواحدة – وذلك لتحقيق كثافة أكبر أثناء الزراعة  .

: المنطقة المانحة بعد الزراعة

بعد الانتهاء من الاقتطاف يتم تعقيم  المنطقة المانحة وتضميدها جيداً لتفادي حدوث عدوى أو نزيف بسبب العوامل الخارجية أو اي اثار    جانبية أخرى  كما يتم تزويد المريض بمضادات حيوية وبأدوية مضادة للعدوى والألم بعد العملية في في حال شعور المريض بالألم أو الحكة في المنطقة المانحة بعد انتهاء مفعول المخدر .  يتم إزالة الضماد في اليوم التاني أو الثالث للعملية وبعدها يبدأ غسل المنطقة المانحة بشكل طبي ليتم التخلص من القشور والتجلطات الدموية في تلك المناطق والتي من شأنها الاختفاء بعد مدة تصل إلى أسبوعين بشكل تقريبي  ، ومن الجدير ذكره أن عملية الغسيل بالغة الأهمية من أجل الحصول على زراعة شعر ناجحة .

حالة المنطقة المانحة الضعيفة :
قبل البدء بعملية زراعة الشعر وأثناء اللقاء الأول مع الطبيب المختص بهدف تشخيص حالة المريض قبل عملية زراعة الشعر ، قد تبدو في بعض الأحيان المنطقة المانحة ضعيفة وقد يعزى ذلك الى احد الأسباب التالية :

من الممكن أن لا تحوي المنطقة المانحة القدر الكافي من الجذور لإنجازعملية زراعة الشعر بشكل مثالي .
من الممكن أن تكون كثافة المنطقة المانحة قليلة بحيث أنها لا تسمح  بالقيام بعملية الاقتطاف بشكل جيد .
من الممكن أن تكون الجذور في المنطقة المانحة  تحتوي شعرة واحدة فقط لا غير.
وقد يكون الشعر ناعماً ورقيقاً جداً

ومن الجدير ذكره ان الحد الاعلى من البوصيلات الممكن اقتطافها من المنطقة المانحة في الجلسة الواحدة قد تصل الى حوالي 4500 أو كحد أعلى الى ال 5000 بوصيلة وفي حال اقتطاف العدد الاكبر من العدد     المسموح به في الجلسة الواحدة قد يؤدي ذلك الى ظهور أخطار في المنطقة المانحة تتمثل بنشوء فراغات ذات سمة واضحة تعطي مظهرا غير لائق

وفي حال عدم كفاية البوصيلات المقتطفة من خلال جلسة واحدة في تغطية كامل المنطقة الفارغة من الرأس يتوجب علينا اجراء جلسة زراعة الشعر ثانية بعد مدة سنة من الجلسة الاولى نظرا للحاجة الملحة الى عدد    أكبر من البويصلات تلبي حاجة الفراغ المتبقي من الجلسة الاولى

في حالة كانت المنطقة الفارغة من الرأس واسعة جدا وتمتد الى وسط الراس عندئذ سنحتاج حتما الى حوالي 6000 بوصيلة او اكثر لملىء كامل الفراغ على رأس المريض ومن الاستحالة تأمين هذا العدد من مخزن الشعر في المنطقة المانحة من خلال جلسة واحدة وبالتالي سيتطلب ذلك اجراء جلسة ثانية بعد مرور سنة على الجلسة الأولى ليتم بذلك تزويدنا بعدد جديد من البوصيلات قد تساهم في سد الفراغات المتبقية من الجلسة الاولى

وفي النهاية  لابد من التأكيد على أن :
المنطقة المانحة  موجودة عند كل منا ويتم استخدامها في عمليات زراعة الشعر وهي العنصر الأساسي في هكذا عمليات وتعتبر  بمثابة بنك طبيعي يمكن أقتطاف البوصيلات منها وزراعتها بمنطقة الصلع لدى المريض

100%
رائع جداً

المنطقة المانحة في زراعة الشعر

  • يرجى تقييم هذا المقال
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.