دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

تفتيت حصوات الحالب بالمنظار في تركيا

URETEROSCOPY LITHOTRIPSY

ÜRETEROSKOPI YÖNTEMI – BÖBREK TAŞI TEDAVI YÖNTEMLERI

256

تفتيت حصوات الحالب بالمنظار هو إجراء جراحي يتم من خلال إدخال منظار عبر المجرى البولي لإزالة الحصاة من الحالب.

يعتبر المنظار إجراءً غير جراحي، حيث يستخدم للفحص داخل الجسم.

يتكون المنظار من أنبوب طويل ورفيع تتصل به كاميرا دقيقة. ويطلق على هذه العملية اسم تفتيت حصوات الحالب بالمنظار.

دواعي إجراء العملية:

عادةً ما يتم إجراء جراحة لاستخراج حصوات الحالب بالمنظار عندما يكون العلاج الطبي لحصوات الحالب غير كافٍ. ويتم اللجوء للجراحة في حالة حدوث تلف بالكُلى، آلام لا يمكن معالجتها، أو انسداد حاد في الحالب، أو عدوى.

علاوة على ذلك ينصح بالجراحة بعد فشل تفتيت الحصوات بالموجات التصادمية من خارج الجسم (ESWL). تحصًى الحالب هو تكون أي حصوات في أي جزء من الجهاز البولي. عندما تكون البلورات الصغيرة، عادةً من الكالسيوم، كتلًا تعرف باسم الحصوات الكُلوية.

العلامات والأعراض التي تستدعي هذه الجراحة تشمل:

ألم في البطن خاصة بمنطقة الأربية.

  • وجود دم في البول.
  • التهاب بمجرى البول.
  • احتباس البول.
  • زيادة مرات التبول.
  • تقطر البول.

تفتيت حصى الكلية
العملية الجراحية:

إذا كانت الحصاة كبيرة جدًا، فيمكن تفتيتها بالموجات الصوتية أو الليزر قبل الجراحة. ثم يقوم الطبيب باستخراج حصاة الحالب بالمنظار باستخدام منظار دقيق الحجم. يتم عمل شقوق جراحية صغيرة في البطن. ثم يقوم الطبيب بإدخال المنظار عبر الإحليل لتحديد مكان الحالب والحصوات ليمكن استخراج الحصاة من خلال الشق الجراحي. ثم يتم بعد ذلك خياطة الشق الجراحي. تُجرى الجراحة تحت تخدير كلي، ويتم إعطاء المخدر عبر الحقن بالوريد أو الاستنشاق. قد يترك الطبيب أنبوبة قسطرة لتساعد في تصريف السوائل من تلك المنطقة حتى تمام الشفاء. وقد يقوم الطبيب بتغطية الشقوق الجراحية بالضمادات.

 مخاطر الجراحة:

  • الأعراض الجانبية للتخدير
  • نزيف شديد
  • الالتهاب
  • قطع في جدار الأمعاء
  • جلطات الدم
  • الفشل في إزالة الحصوات
  • فتق في جدار البطن
  • سكتة دماغية أو نوبة قلبية
  • مشاكل في الكلى نتيجة لضيق الحالب
  • ندوب شديدة في مكان الشق الجراحي
  • اضطرابات في حركة الأمعاء
  • الوفاة

رعاية ما بعد الجراحة:

تعد هذه العملية تدخلًا جراحيًا محدودًا، ولذلك لا يستغرق التعافي بعد العملية وقتًا طويلًا.

  • الحركة: يوصى بالتريض بعد الجراحة بفترة قصيرة؛ عادةً في خلال 24 ساعة.
  • الإقامة في المستشفى: عادةً تمتد الإقامة من 2-4 أيام. وقد تحتاج لإقامة أطول إذا كان هناك أي مضاعفات.
  • القسطرة: سيتم وضعها بالقرب من الشق الجراحي وستتم إزالته بعد 3-4 أيام بعد الجراحة.
  • الأدوية: قد يتم إعطاء المريض مضادات للتخثر لمنع تكون الجلطات. وتُعطى المسكنات حسب الحاجة. وتُستخدم المضادات الحيوية إذا تم التأكد من وجود عدوى. وتُستخدم المضادات الحيوية وفقًا لاختبار الحساسية المناسب.
  • السوائل: في أول يومين بعد الجراحة، سيتم إعطاؤك السوائل عن طريق الوريد.
  • حركة الأمعاء: قد تحتاج الأمعاء حوالي 3 أيام لتعود لحركتها الطبيعية، وقد تحتاج لحقنة شرجية. بالإضافة لحاجة بعض الحالات لوضع قسطرة في مجرى البول حتى يعود تدفق البول للمستوى الطبيعي.

متى تتصل بطبيبك؟

إلحاح البول أو عدم القدرة على التبول

ألم بالصدر

ألم غير محتمل

وجود صديد من الشق الجراحي

ارتفاع حرارة الجسم والارتعاش

غثيان وقىء لا يمكن السيطرة عليه

تورم في موضع الشق الجراحي

100%
رائع جداً

تفتيت حصوات الحالب بالمنظار

  • يرجى تقييم هذا المقال
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.