دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

جامع السليمانية في اسطنبول تركيا

29

تم إنشاء كلية السليمانية من قبل المعمار سنان حيث بدأ البناء في 13 حزيران 1550 وانتهى في 15 تشرين الاول 1557 . عمل في بناء الكلية 3523 عاملاً منهم 1713 مسلماً . حسب ما روى المؤرخ باجوي فانه تم صرف مبلغ 896,360 فيلوري و 82,900 اكجة (الفيلوري والاكجة عملتان نقديتان  معدنيتان قديمتان ) في إنشاءات الكلية. وقد تم نقل نماذج مختلف أنواع الأحجار والأعمدة من جزيرة بوزجه، ازميت، موط، ازينة، غزة، لبنان، وغيرها من المدن وكذلك تم نقل مختلف مواد البناء من سائر أرجاء الامبراطورية لغرض استخدامها في أعمال انشاء الكلية. وتتضمن الكلية من 15 قسما هي :

1.الجامع
2.  مدرسة الرابع
3.  مدرسة الثالث
4.  مدرسة الاول
5.  مدرسة الثاني
6.  مدرسة الطب
7.  ضريح السلطان سليمان الأول
8.  ضريح  السلطانه حرم
9.  غرفة سادن الضريح
10. البيمارهانة  (مشفى الامراض العقلية)
11. دار الضيافة
12. مدرسة دار الحديث
13. المطبعة
14. ضريح المعمار سنان
15. الحمام

الجامع

جامع السليمانية بلا شك هو المكان الأجمل والأكثر جاذبية في الكلية. الجامع حالها حال اخوتها من تحف المعمار سنان تتميز ببساطته التي لا تتخلى عنها. ولكن هذه البساطة تنعكس الى عظمة وجمال في الجامع. رغم أن الزخارف والتزويق لم تستخدم الا في تزيين وتجميل الكتابات، مع ذلك يبقى التصميم الهندسي للجامع عجيبة من عجائب التصميم

النوافذ ذات الزجاج المزركش التي تقع على الحائط التي يستند إليها المحراب، وكذلك إطار المحراب الجانبيين هم من آثار الحرفي المشهور سرهوش إبراهيم. القبة الكبيرة للجامع والتي قطرها 26.5 متراً، تجلس على أربع أعمدة وردية ضخمة . يبلغ عمق قبة الجامع الكبيرة ضعفي قطره. ولكي يصبح وزن القبة خفيفاً  تم تصنبع نوع خاص من الطوب الخفيف،  لاستعماله في بناء القبة. بالإضافة الى ذلك. تم تثبيت وربط احجار المؤلفة للبناء مع بعضها البعض بروابط حديدية، وتم صب الرصاص على هذه الروابط لتثبيتها وتقويتها.

تتم إنارة الجامع عن طريق 128 نافذة والعشرات من القناديل . ولحماية جدران الجامع من السخام المنبعث من القناديل وكذلك للاستفادة من هذا السخام في تصنيع الحبر ، تم إنشاء غرفة سخام عند المدخل لهذا الغرض . وعلى زوايا الفناء (الساحة) الداخلية والتي تسمى ايضا الحرم الأبيض، ترتفع أربع مآذن  ذات شرفات اثنتان واثنتين ذات ثلاث شرفات ،وانشئت المآذن من الرخام الأبيض . ويدل عدد المآذن على كون السلطان سليمان الخليفة الرابع بعد فتح الاسيتانة ، أما الشرفات العشرعلى المآذن فيدل على كونه الخليفة العثماني العاشر. وفي وسط  الساحة الداخلية توجد نافورة  مستطيلة الشكل تحتوي على قطعتين من الفسيفساء مزينة بأشكال نباتية .

بقية المباني

إذا قبلنا الجامع مركزاً للكلية فإن بقية المباني تتركز على أطراف هذا المركز.

تضم الكلية ستة مدارس بضمنها المدرسة الطبية . يستخدم مبنى اثنين من هذه المدارس اليوم كمبنى لمكتبة السليمانية وهما مبنيا مدرستي الاول والثاني اللتان تقعان بجهة منطقة بايزيد. وبالقرب من هاتين المدرستين كانت توجد مدرسة الطب التي تم هدم قسم من مبناها  في أعمال مد الطرق، أما باقي المبنى فقد تم تحويله الى مشفى . وإلى اليمين من مدرسة الطب أي إلى الاتجاه المعاكس للجامع يوجد مبنى البيمار هانة الذي كانت تستخدم في العهد العثماني كمشفى للأمراض العقلية.

في الطريق الشمال غربي من الكلية وفي الطرف المقابل للجامع يوجد مطعم الكلية و دار الضيافة والمطبعة . في نهاية هذا الطريق وإلىى اليمين هناك ضريح متواضع مثلث الشكل هو ضريح المعمار سنان . وإلى الأمام من هذا الجزء بحوالي مئة متر  توجد المدرسة الثالثة والمدرسة الرابعة وفي الفراغ بينهما طريق يؤدي الى حمام الكلية . أما المدرسة الأخيرة فهي مدرسة دار الحديث وتقع  إلى الأمام قليلاً وعلى  نفس الطريق .

يوجد في الكلية ضريحان اثنان أحدهما ضريح السلطان سليمان القانوني والآخر لزوجته حرّم سلطان. وهاذان الضريحان مبنيان على شكل ثماني  ومغطاة بقبة . وإن البورسلان المستخدم في الأضرحة والمزينة بالرسومات النباتية تظهر فيها بجلاء عناصر الفن النوعي . وتوجد في مقبرة الكلية مشاهير وأعيان ذلك العصر.

 

100%
رائع جداً

جامع السليمانية في اسطنبول

  • يرجى تقييم هذا المقال
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.