دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

سم أفعى برازيلية لعلاج لكورونا

اكتشف باحثون برازيليون أن جزيئاً في سم نوع من الثعابين يمنع تكاثر فيروس كورونا المستجد في خلايا القرود

مجلة “موليكيولز” العلمية نشرت دراسة توصلت إلى أن الجزيء في سم أفعى الجاراكوسو يثبط قدرة الفيروس على التكاثر في خلايا القرود بنسبة 75%.. وهو ما يعتبر خطوة أولية محتملة للوصول لعقار يكافح الفيروس

51

سم أفعى برازيلية لعلاج لكورونا

اكتشف باحثون برازيليون أن جزيئاً في سم نوع من الثعابين يمنع تكاثر فيروس كورونا المستجد في خلايا القرود، وهو ما يعتبر خطوة أولية محتملة للوصول لعقار يكافح الفيروس.

وذكرت وكالة “رويترز” أن مجلة “موليكيولز” Molecules العلمية نشرت هذا الشهر دراسة وجدت أن الجزيء في سم أفعى “الجاراكوسو” يثبط قدرة الفيروس على التكاثر في خلايا القرود بنسبة 75%.

والجزيء عبارة عن سلسلة من الأحماض الأمينية يمكنها الاتصال بإنزيم من فيروس كورونا يسمى PLPro، وهو أمر حيوي لتكاثر الفيروس، دون الإضرار بالخلايا الأخرى.

وقال مؤلف الدراسة رافائيل جيدو، الأستاذ بـ”جامعة ساو باولو”: “تمكنا من إظهار أن هذا المكون من سم الأفعى كان قادراً على تثبيط بروتين مهم جداً في الفيروس”. وأوضح أن الجزيء معروف بخصائصه المضادة للبكتيريا ويمكن تصنيعه في المختبرات مما يجعل الثعابين غير ضرورية.

ووفقاً لـ”جامعة ساو باولو”، سيقوم الباحثون بعد ذلك بتقييم كفاءة الجرعات المختلفة من الجزيء وما إذا كان قادراً على منع الفيروس من دخول الخلايا في المقام الأول، حيث يأمل الباحثون في اختبار المادة على الخلايا البشرية لكنهم لم يعطوا جدولاً زمنياً.

وقال جوزيبي بورتو، عالم الزواحف الزراعية الذي يدير المجموعة البيولوجية لمعهد “بوتانتان” في ساو باولو: “نحن قلقون بشأن خروج الناس لاصطياد الجاراكوسو في جميع أنحاء البرازيل، معتقدين أنهم سينقذون العالم”، وتابع: “السم نفسه ليس الذي سيشفي من الفيروس”.

يُذكر أن “الجاراكوسو” يعتبر أحد أكبر الثعابين في البرازيل، حيث يصل طوله إلى 6 أقدام (2 متر)، ويوجد أيضاً في بوليفيا وباراغواي والأرجنتين.

البرازيل تراهن على “سم الثعبان” فى مكافحة فيروس كورونا

حدد مجموعة من المتخصصين بالبرازيل مادة موجودة في سم ثعابين من نوع  ياراكوسو yararacus قادرة على منع تكاثر فيروس كوررونا فى الجسم، حسبما قالت صحيفة ” uol” البرازيلية.

وأكد فريق الباحثين من جامعة بوليستا الحكومية (UNESP) أن المادة الموجودة فى هذا النوع من الثعابين  أعاق بنسبة 75٪ قدرة فيروس  كورونا  على التكاثر في مزرعة خلايا القرد في المختبر.

وقال إدواردو مافود، الأستاذ في معهد الكيمياء في UNESP ومنسق الدراسة إن “النتائج الأولية للبحث نشرت في 12 أغسطس في النسخة الرقمية للمجلة العلمية الدولية Molecules  ، وهو ما يسمح بالتفكير فى إمكانية تطوير أدوية لعلاج كورونا”.

وأوضح مافود أن فريق UNESP قد حدد بالفعل جزيئات سم “ياراكوسو” ذات الخصائص المضادة للبكتيريا ولهذا السبب قرروا اختبار بعض هذه الجزيئات  لمعرفة ما إذا كان لديهم تأثير على فيروس كورونا،  وقال “لحسن الحظ حصلنا على نتيجة مثيرة للاهتمام بإحدى المواد،وحددنا واحدة غير سامة للخلايا والتي تمنع تكاثر الفيروس”.

ويعتبر ياراكوسو (بوثروبس جاراكوسو) هو نوع من الثعابين السامة من جنس بوثروبس الذي يعيش في مناطق الغابات في الغرب والجنوب الشرقى والجنوب من البرازيل ، وكذلك في بوليفيا وباراجواي وشمال الأرجنتين، كما أن تسمم الناس الناجم عن هذا التنوع هو الأكثر شيوعًا في البرازيل بين الثعابين المختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.