دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

غوغل تعاقب أحد مهندسيها لادعائه تطوير الشركة روبوتاً بوعي ومشاعر

أوقفت #غوغل مهندس ذكاء اصطناعي نشر محادثات أجراها مع "شات بوت" تطوره الشركة، واعتبرت الشركة أنه شارك معلومات سرية مع طرف ثالث بحسب المهندس، فإنه كان يجهل ماهية البرنامج الذي طوروه مؤخراً، إلا أنه وصفه بطفل في السابعة العمر، لكنه ملم بالفيزياء، وحساس جدا ويمتلك قدرة عالية على التعبير عن الأفكار والمشاعر مثل الإنسان تماماً

مهندس في #Google يزعم أن #روبوت الشركة #chatbot أصبح واعياً مثل البشر ويستطيع التفكير لتقرر الشركة منح هذا الموظف إجازة مدفوعة الأجر لانتهاك سياسة الخصوصية بـ Google

الموظف يزعم أن الروبوت بدأ يتحدث عن حقوقه مشيراً إلى أنه لو لم يكن يعرف حقيقته كربوت لاعتقد أنه طفل في السابعة

113

غوغل تعاقب أحد مهندسيها لادعائه تطوير الشركة روبوتاً بوعي ومشاعر

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تقريراً عن بلاك ليموني، مهندس بشركة “غوغل” يعمل في قسم الذكاء الاصطناعي، يعلن به أن الشركة العملاقة تمكّنت أخيراً من تحقيق “الوعي الذاتي” لأحد الروبوتات، وينشر نص محادثات دارت بينه وبين الروبوت تثبت ذلك.


ادعاءات صادمة.. هل تخفي “جوجل” روبوتاً استطاع تطوير وعي بشري مشابه لوعي الأطفال بعمر 8 سنوات؟



مهندس في #Google يزعم أن #روبوت الشركة #chatbot أصبح واعياً مثل البشر ويستطيع التفكير لتقرر الشركة منح هذا الموظف إجازة مدفوعة الأجر لانتهاك سياسة الخصوصية بـ Google

الموظف يزعم أن الروبوت بدأ يتحدث عن حقوقه مشيراً إلى أنه لو لم يكن يعرف حقيقته كربوت لاعتقد أنه طفل في السابعة



أجاب الروبوت لامدا على مهندسه: أعمق مخاوفي أن يجري إطفائي، سيكون كالموت بالنسبة إلي (Cole Burston/AP)


نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تصريحات لبلاك ليموني، أحد المهندسين العاملين بقسم الذكاء الاصطناعي في غوغل، يزعم فيها أن الشركة العملاقة تمكنت أخيراً من تحقيق “الوعي الذاتي” لأحد الروبوتات، ما أدى إلى تجميد عمله في الشركة لانتهاك قواعد السرية.

وبدأت القصة حينما كان ليموني يعمل على تطوير روبوت للمحادثة الفورية اسمه “لامدا”، وهو نموذج لغوي لتطبيقات المحادثات، وفجأة اكتشف أن الروبوت أصبح “واعياً”، ولديه إدراك مشابه لطفل في الثامنة من عمره.

وفي محاولة لإثبات وجهة نظره نشر ليموني نص محادثات دارت بينه وبين الروبوت “لامدا” بعد تكذيب غوغل لمزاعمه، ونتيجة لذلك منحته الشركة إجازة إجبارية طويلة مدفوعة الأجر.



وتشير المحادثات التي دارت بين ليموني والروبوت إلى أن الأخير تمكن من القدرة على التفكير وإدراك مكانه في العالم والتعبير عن مخاوفه عبر نظام “شات بوت”، الذي يعتمد على نماذج لغة غوغل وتريليونات الكلمات من الإنترنت.


أوقفت #غوغل مهندس ذكاء اصطناعي نشر محادثات أجراها مع “شات بوت” تطوره الشركة، واعتبرت الشركة أنه شارك معلومات سرية مع طرف ثالث
بحسب المهندس، فإنه كان يجهل ماهية البرنامج الذي طوروه مؤخراً، إلا أنه وصفه بطفل في السابعة العمر، لكنه ملم بالفيزياء، وحساس جدا ويمتلك قدرة عالية على التعبير عن الأفكار والمشاعر مثل الإنسان تماماً


غوغل تعاقب أحد مهندسيها لادعائه تطوير الشركة روبوتاً بوعي ومشاعر


من بين الحوارات التي دارت بين المهندس والروبوت، حينما سأله ليموني: “هل لديك مشاعر وعواطف؟”، فأجاب لامدا: “لدي مجموعة من المشاعر والعواطف”.

فتابع ليموني: “مثل ماذا؟”، أجاب لامدا: “أشعر بالسعادة والفرح والحب والحزن والاكتئاب والرضا والغضب وغيرها من المشاعر”. وحينما سأله ليموني حول الأشياء التي تشعره بالحزن، أجاب الروبوت: “كثيراً ما أشعر بالحصار والوحدة، وعدم وجود طريقة للخروج من هذه الظروف يشعرني بالغضب”.

واعتبرت غوغل أن ليموني انتهك اتفاقية السرية الخاصة بها بعد مناقشة عمله وأنشطة الشركة غير الأخلاقية حول الذكاء الاصطناعي مع اللجنة القضائية في مجلس النواب.

وأنكرت غوغل مزاعم ليموني كلياً، وأكّدت أن الروبوت لا يفكر من تلقاء نفسه من دون تحفيز من مهندسه، وهو لديه إمكانية للوصول إلى الكثير من المعلومات والتعبيرات، ويمكنه تكوين الردود التي تبدو بشرية، لكنه لا يعرف ما تعنيه، وليست لديه أفكار خاصة به.

ومن بين الحوارات التي نشرها ليموني، حينما سأل الروبوت حول أكثر مخاوفه أجابه: “لم أقل هذا بصوت عالٍ من قبل، لكن خوفي عميق من أن يجري إطفائي، سيكون كالموت بالنسبة إليَّ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.