دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

غوغل تعيد للمستخدمين بعضا من خصوصيتهم من خلال نظام Topics

308

غوغل تعيد للمستخدمين بعضا من خصوصيتهم من خلال نظام Topics

تراجعت شركة غوغل عن اقتراحها السابق بتطبيق نظام جديد يدعى FLoC، كاشفة عن نظام آخر اسمه Topics، سيتيح للمستخدمين مزيدا من الخصوصية، حيث يصبح بإمكانهم التحكم في ملفات تعريف الارتباط Cookies التي تقوم غوغل على أساسها بضخ إعلاناتها المدفوعة، وذلك من دون أن تلغي نهائيًا الإعلانات المستهدفة.

كان يفترض أن يعمل نظام FLoc الذي واجه انتقادات واسعة، عن طريق الاحتفاظ ببيانات التصفح داخل متصفح المستخدم وإنشاء مجموعات مجهولة المصدر يمكن للمعلنين استهدافها، وهو الأمر الذي عالجته الشركة بحسب ما أعلنت في بيان.

غوغل تعيد للمستخدمين بعضا من خصوصيتهم من خلال نظام Topics
غوغل تعيد للمستخدمين بعضا من خصوصيتهم من خلال نظام Topics

ما الجديد؟

  • سيتمكن المعلنون عبر استخدام Topics من عرض موادهم الإعلانية لمدة ثلاثة أسابيع فقط وليس لمدة مفتوحة، وسيكون لدى مستخدمي تطبيق Google Chrome خيار إلغاء الخيارات التي لا يفضلونها.

  • أوضحت غوغل أن عملية اختيار المواضيع التي تهم المستخدم، ستتم بالكامل على جهازه الشخصي، بحيث لن يتاح حتى لشركة التكنولوجيا الأميركية نفسها، الوصول إليها.

  • تنحصر كمية المواضيع التي يمكن حفظها ومن ثم طرحها على المستخدمين أو استعمالها لاستهدافهم إعلانيا، بحد أقصى يبلغ 300 موضوع، كما أن مدة بقاء الإعلانات الترويجية لن تتعدى 3 أسابيع.

تغيير بعد انتقادات واسعة

يتزامن إطلاق النظام المسمى Topics، مع خطة جديدة لعملاق التكنولوجيا لوقف استخدام ملفات تعريف الارتباط لتتبع عادات تصفح الإنترنت لدى المستخدمين، بعد أن تعرضت مرارا لانتقادات شديدة.

وتتعرض شركات التكنولوجيا الكبرى في الولايات المتحدة لضغوط هائلة من أجل إصلاح الطريقة التي يجمعون بها بيانات المستخدمين، حيث فرضت فرنسا غرامة قدرها 150 مليون يورو (169 مليون دولار) على غوغل بسبب سياسات ملفات تعريف الارتباط.

كما رفعت ولاية تكساس الأميركية مؤخرًا ومقاطعة كولومبيا بولاية واشنطن، دعوى قضائية ضد شركة غوغل Google التابعة لشركة ألفابيت، بسبب ما وصفوه بممارسات تتبع خادعة تنتهك خصوصية المستخدمين.

يهاجم نشطاء الخصوصية بشدة استخدام ملفات تعريف الارتباط، التي تخترق خصوصية المستخدمين وتبيع بياناتهم، كما خضعت الشركة مؤخرا للمساءلة القانونية بسبب ممارسة عنصرية حصلت في لوس أنجلوس، وعدد من القضايا المختصة الممارسات الاحتكارية .

اترك رد
محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.