دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

فائدة ثورية للفياغرا

226

فائدة “ثورية” للفياغرا.. قد تساهم بعلاج “المرض الصعب”

كشفت دراسة جديدة فائدة “غير متوقعة” لحبوب الفياغرا، قد تنجي من يتناولها من الإصابة بواحد من أصعب أمراض التقدم بالعمر.

ووفقا لصحيفة “نيويورك بوست”، أشارت أبحاث جديدة إلى أن تناول الفياغرا، وهو العقار الأشهر لعلاج الضعف الجنسي، يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بمقدار الثلثين.

وقال العلماء في الدراسة إن عقار الفياغرا الشهير، قد يساعد في تعزيز صحة الدماغ وتقليل مستويات البروتينات السامة التي تسبب الخرف.

وحلل الخبراء بيانات 7.2 مليون بالغ في الولايات المتحدة، ووجدوا أن مستخدمي العقار لديهم فرصة أقل بنسبة 69 بالمئة لإصابتهم بمرض الزهايمر على مدى السنوات الست المقبلة.

ويقول مسعفون إن النتائج التي نُشرت في مجلة “نايتشر آيجنغ”، تشير إلى أن “الحبة الزرقاء الصغيرة” يمكن وصفها قريبا لعلاج الزهايمر.

ويخطط العلماء لدراسة جديدة، تختبر تأثير الفياغرا مباشرة على مرضى الزهايمر في مراحله الأولية.

وقال الباحث الرئيسي فيكسيونغ تشينغ من معهد الطب الجينومي في كليفلاند كلينك: “سيلدينافيل، وهو النوع العام من فياغرا، ثبت أنه يحسن الإدراك والذاكرة بشكل كبير في النماذج قبل السريرية، وقدم كأفضل دواء مرشح لاختبارات الزهايمر”.

وأضاف: “السيلدينافيل قد يكون له تأثير إيجابي على الأعصاب، كما أنه يقلل من مستويات بروتينات تاو السامة.”

ويعاني حوالي 850 ألف بريطاني حاليا من أمراض متعلقة بالخرف، ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى مليون في غضون عقد من الزمن.

ما هي الفياجرا؟

تستخدم الفياجرا لعلاج مشاكل الرجال الجنسية أو ما يعرف بضعف الانتصاب، فتزيد تدفق الدم إلى القضيب لتحقيق الانتصاب إلى جانب التحفيز الجنسي.

تجدر الإشارة إلى أن الفياجرا لا تعمل على الإثارة الجنسية للرجل، وهي فعالة فقط في حال كان الرجل مثار جنسيًا، ولفهم طريقة عمل الفياجرا يجب عليك أن تعي الية الانتصاب بشكل جيد.

فعندما يثار الرجل جنسيًا يطلق الجهاز العصبي الموجود في أنسجة القضيب أكسيد النيتريك (Nitric oxide)، هذا الأكسيد يحفز أنزيم يعمل على إنتاج مرسال يساعد في استرخاء خلايا العضلات الملساء، ينتج عن هذا الأمر توسع الشرايين في القضيب، وبالتالي زيادة تدفق الدم بسهولة إليه إضافة إلى امتلاء أنسجة القضيب أيضًا بالدم.

هذه العمليات ينتج عنها الانتصاب، بالتالي الفياجرا تعمل على الحفاظ على مستوى مرتفع من العوامل الحيوية التي تساعد على تحفيز الانتصاب في خلايا العضلات الملساء.

تذكر عزيزي الرجل أنك إن لم تكن مثار جنسيًا فإن دماغك لن يقوم بتحفيز إنتاج أكسيد النيتريك بالتالي لن يتم إنتاج هذه العوامل الحيوية.

هل تعد الفياجرا فعالة؟

أوضحت الدراسات المختلفة أن تناول دواء الفياجرا يعد ذو فعالية مرتفعة، فهو قادر على تحسين عملية الانتصاب بشكل ملحوظ.

علمًا أن تناول هذا الدواء يعد امنًا بشكل عام، ولكنه غير مناسب لجميع الرجال وقد لا يكون فعالًا في بعض الحالات.

وحتى الان لم يتم الموافقة على تناول النساء للفياجرا.

متى يبدأ عمل الفياجرا؟

بالمعدل الطبيعي تبدأ فعالية الفياجرا بعد تناولها بساعة تقريبًا، وذلك عند تناولها على معدة فارغة، وتستمر فعالية الفياجرا ما بين 4 – 6 ساعات تقريبًا.

أما في حال تناول الفياجرا بعد وجبة غنية بالدهون فقد تأخذ وقتًا أطول من ساعة لتبدأ فعاليتها فلا داعي للاستعجال.

الدهون الغذائية: تعرف على الأنواع التي ينبغي اختيارها

عندما تختار الدهون، فاختر غير المشبعة منها بدلاً من المشبعة أو المتحولة. فيما يلي كيفية معرفة الفرق.

معظم الأطعمة تحتوي على أنواع عديدة مختلفة من الدهون، وبعضها أفضل لصحتك من غيرها. لست بحاجه لتجنب الدهون كليًا في نظامك الغذائي. في الواقع، بعض الدهون بالحقيقة تفيد صحتك. ولكن تكمن الحكمة في اختيار الأنواع الصحية أكثر من الدهون الغذائية ثم استمتع بها – ولكن باعتدال.

حقائق حول الدهون

هناك أنواع عديدة من الدهون. يصنع الجسم دهونه الخاصة من السعرات الحرارية الزائدة. بعض الدهون موجودة بالأطعمة المصنوعة من النباتات والحيوانات ومعروفة باسم الدهون الغذائية. الدهون الغذائية هي من العناصر الغذائية التي تزود الجسم بالطاقة. الدهون ضرورية لصحتك لأنها تدعم عددًا من وظائف الجسم. على سبيل المثال، بعض الفيتامينات تحتاج إلى الدهون لتذوب بجسمك وتغذيه.

ولكن للدهون أضرارًا. تتسم الدهون بالسعرات الحرارية العالية وقد تتراكم كميات صغيرة منها بسرعة. إذا تناولت سعرات حرارية أكثر مما تحتاج، فسيزيد وزنك. يرتبط الوزن الزائد بتردي الصحة.

تكمن المشكلة مع بعض أنواع الدهون الغذائية (والكوليسترول المرتبط بها) في احتمالية ارتباطها بأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري من النوع الثاني. أيضًا قد يكون للدهون الغذائية دور في الإصابة بأمراض أخرى، منها السمنة والسرطان.

هناك تطور دائم للأبحاث المتعلقة بأضرار الدهون الغذائية ومنافعها المحتملة. وهناك مجموعة من الأبحاث المتزايدة التي تقترح كيفية التعامل مع الدهون الغذائية، حيث يجب التركيز على تناول الصحي منها وتجنب الضار. حيث ذكرت تلك الأبحاث ببساطة، أن الدهون مكونة من كميات متنوعة من الأحماض الدهنية. فنوع الحمض الدهني وكميته الموجود في الطعام هو ما يحدد تأثير تلك الدهون على الصحة.

 الدهون الغذائية الضارة

هناك نوعان رئيسيان من الدهون الغذائية محتملة الضرر؛ الدهون المشبعة تقريبًا والدهون المكونة من دهون متحولة:

  • الدهون المشبعة. هذا النوع من الدهون يوجد بشكل أساسي في مصادر الأطعمة الحيوانية، مثل اللحم الأحمر والدواجن ومنتجات الألبان كاملة الدسم. تزيد الدهون المشبعة من إجمالي مستويات الكوليسترول في الدم ومستويات كوليسترول البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، مما قد يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. أيضًا قد تزيد الدهون المشبعة من خطورة إصابتك بداء السكري من النوع الثاني.
  • الدهون المتحولة. هذا النوع من الدهون موجود بشكل طبيعي في بعض الأغذية بكميات صغيرة. ولكن معظم الدهون المتحولة مصنوعة من الزيوت من خلال طريقة معالجة للطعام تُسمى الهدرجة الجزئية. ويسهل الطهي بالزيوت المهدرجة جزئيًا، كما أنها أقل احتمالية لأن تفسد عن الزيوت الطبيعية. توضح دراسات الأبحاث أن هذه الدهون المتحولة المهدرجة جزئيًا قد تزيد من الكوليسترول الضار وتخفض من مستويات الكوليسترول النافع. قد يزيد هذا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

معظم الدهون التي بها نسبة عالية من الدهون المشبعة أو تلك التي تحتوي على دهون متحولة تكون جامدة في درجة حرارة الغرفة. ولهذا، عادةً يشار لها بالدهون الصلبة. وتتضمن دهون اللحم البقري ودهون اللحم المقدد والزبد وسمن الطبخ والسمن الصلب.

 الدهون الغذائية الأفضل صحيًا

معظم أنواع الدهون الغذائية التي قد تكون صحية هي دهون غير مشبعة:

  • الدهون غير المشبعة الأحادية. هذا النوع من الدهون يوجد في مجموعة متنوعة من الأطعمة والزيوت. أوضحت الدراسات أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة الأحادية يحسن مستويات الكوليسترول بالدم، وهو ما قد يقلل خطورة الإصابة بمرض القلب. كما أوضحت الأبحاث أن الدهون غير المشبعة الأحادية قد تكون مفيدة لمستويات الأنسولين والسيطرة على سكر الدم، وهو ما قد يكون مفيدًا على الأخص إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الثاني.
  • الدهون غير المشبعة المتعددة. هذا النوع من الدهون يوجد غالبًا بالأطعمة والزيوت النباتية. أوضحت الدلائل أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة المتعددة يحسن مستويات الكوليسترول بالدم، وهو ما قد يقلل خطورة الإصابة بمرض القلب. أيضًا قد تقلل الدهون غير المشبعة المتعددة من خطورة إصابتك بداء السكري من النوع الثاني.
  • الأحماض الدهنية أوميجا 3. يتكون نوع من أنواع الدهون غير المشبعة المتعددة من الأحماض الدهنية أوميجا 3 وقد تكون مفيدة بشكل خاص لصحة القلب. يبدو أن أوميجا 3، الموجودة في بعض أنواع الأسماك الدهنية، تقلل خطورة إصابتك مرض الشريان التاجي. أيضًا قد تحميك من عدم انتظام ضربات القلب وتساعد في خفض مستويات ضغط الدم. هناك مصادر نباتية للأحماض الدهنية أوميجا 3. ومع ذلك، فلا يحولها الجسم ويستخدمها إلى جانب أوميجا 3 من الأسماك.

غالبًا ما تكون الأطعمة المصنوعة من الدهون غير المشبعة الأحادية والمتعددة سائلة في درجة حرارة الغرفة، مثل زيت الزيتون وزيت العُصْفُر وزيت الفول السوداني وزيت الذرة. وتتضمن الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية أوميجا 3 السلمون والتونا والسلمون المرقط والماكريل والسردين والرنجة. وتتضمن المصادر النباتية من الأحماض الدهنية أوميجا 3؛ بذور الكتان (المطحونة)، والزيوت (الكانولا، وبذور الكتان وفول الصويا)، والمكسرات والبذور الأخرى (الجوز والجوز الأبيض وزهرة دوار الشمس).

كلمة عن الكوليسترول

الكوليسترول ليس دهنًا. إنما هو مادة شمعية تشبه الدهون. ينتج الجسم بعض الكوليسترول. كما يمتص الجسم أيضًا بعض الكوليسترول الغذائي- وهو الكوليسترول الموجود بالأطعمة ذات الأصول الحيوانية، مثل اللحم والبيض. يعد الكوليسترول عنصرًا بالغ الأهمية لأنه يساعد على بناء خلايا الجسم ويفرز هرمونات معينة من ضمن وظائف مهمة أخرى. ولكن يفرز الجسم الكوليسترول الكافي لتلبية احتياجاته، فلا تحتاج إلى الكوليسترول من الأنظمة الغذائية مطلقًا.

قد تزيد الكمية الزائدة من الكوليسترول بالنظام الغذائي من مستوى الكوليسترول الضار لديك، على الرغم من عدم مماثلتها لما تفعله الدهون المشبعة. قد يزيد ذلك من خطورة إصابتك بمرض القلب والسكتة الدماغية. أيضًا تحتوي معظم الأطعمة التي بها دهون مشبعة على الكوليسترول. لذلك، فمن المفيد تجنب هذه الأطعمة لتقليل الدهون المشبعة والكوليسترول. هناك استثناء لهذه القاعدة وهي زيوت النباتات الاستوائية، حيث إنها غنية بالدهون المشبعة ولكنها لا تحتوي على الكوليسترول.

توصيات حول استهلاك الدهون

نظرًا لأن بعض الدهون الغذائية قد تكون مفيدة وغيرها قد تكون مضرة للصحة، فمن المهم معرفة أيهما تأكل وما إذا كان تناولك لها يتوافق مع التوصيات القومية. توفر المبادئ التوجيهية الغذائية للأمريكيين توصيات حول استهلاك الدهون الغذائية.

فيما يلي نظرة على تلك التوصيات والمصادر الشائعة لكل نوع من الدهون الغذائية. يجب الدراية بأن العديد من الأطعمة تحتوي على أنواع مختلفة من الدهون بمستويات متنوعة. على سبيل المثال، يحتوي الزبد على دهون غير مشبعة، ولكن به نسبة كبيرة من الدهون الكلية عبارة عن دهون مشبعة. كما أن زيت الكانولا غني بنسبة عالية من الدهون غير المشبعة الأحادية ولكنه أيضًا يحتوي على كميات صغيرة من الدهون غير المشبعة المتعددة والمشبعة.

فائدة “ثورية” للفياغرا.. قد تساهم بعلاج “المرض الصعب”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.