دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

كيف نفرق بين فيروسات كورونا

105

كيف نفرق بين فيروسات كورونا

كثيرا ما نخلط بين ” دلتا – أوميكرون” و “الانفلونزا – ونزلة البرد” وتحديدا في فصل الشتاء

– لذا تعرف كيف تفرق بينهم

شرحت الدكتورة سيلفي برياند، مديرة قسم الأمراض الوبائية والجائحية في منظمة الصحة العالمية، أن الأنفلونزا منتشرة بشكل كبير وخاصة في الموسم، وعادة ما تكون الأعراض هي الحمى والصداع وآلام العضلات، بالإضافة إلى أعراض إصابة الجهاز التنفسي العلوي مثل العطس والسعال.

حاسة الشم والتذوق

في لقاء أجرته معها فيسميتا جوبتا سميث، في الحلقة رقم 59 من برنامج “العلوم في خمس”، الذي تبثه منظمة الصحة العالمية على موقعها الرسمي وحساباتها على منصات التواصل، قالت الدكتورة برياند إن مرض كوفيد-19 يشترك في نفس الأعراض، بشكل أساسي، ولكن بالإضافة إلى ذلك، يكون هناك أعراض أخرى محددة مثل فقدان حاسة الشم والقدرة على التذوق، موضحة أن الكثيرين، وخاصة الشباب، عانوا من هذه الأعراض الإضافية والمحددة لكوفيد-19.

واستطردت الدكتورة برياند قائلة لكن في بعض الأحيان يكون لدى الشخص المريض أعراض قليلة جدًا، سواء كانت بسبب الأنفلونزا أو كوفيد-19، إذ يعتمد الأمر حقًا على مستوى المناعة.

سبل الوقاية

وأكدت الدكتورة برياند أنه من المهم أن تكون هناك دراية كافية بأنه يمكن الوقاية من الإصابة بالإنفلونزا أو كوفيد_19 من خلال اتباع إجراءات احترازية تعمل لكليهما، خاصة المواظبة على غسل اليدين والتي تأتي في المرتبة الأولى، ويليها تهوية الغرف المزدحمة وارتداء الكمامات الواقية إذا لم يمكن فتح النافذة في مكان مغلق مزدحم مع الالتزام بمسافات التباعد الجسدي.

تطعيمان في نفس الوقت

وأشارت الدكتورة برياند إلى أن المجموعة الأكثر عرضة للإصابة بالإنفلونزا هم كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من حالات كامنة مثل أمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، وتتماثل هذه المجموعات مع الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19.

ولكن بالنسبة للأنفلونزا، فإن النساء الحوامل والأطفال الرضع أيضًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة. وأكدت الدكتورة برياند أنه من الآمن إعطاء لقاح الإنفلونزا وكوفيد-19 في نفس الوقت، حيث أظهرت بعض الدراسات العلمية أنه من الآمن الحصول على كلا اللقاحين في نفس الوقت. وأردفت قائلة: لكن بطبيعة الحال، يجب مراجعة الطبيب بشأن دلالة أخذ اللقاحين.

سلامة وفعالية لقاح الإنفلونزا

وأضافت الدكتورة برياند أن هناك العديد والعديد من فيروسات الأنفلونزا المختلفة وهي في الواقع تتغير كثيرًا. ولذا فإنه من المهم للغاية هو معرفة الفيروسات السائدة في بيئة معينة حتى يمكن أخذ مستضد هذا الفيروس لتكوين اللقاح، موضحة أنه لهذا السبب يوجد 136 مختبرًا في جميع أنحاء العالم للمراقبة المستمرة للفيروسات المنتشرة، علاوة على انعقاد اجتماع للخبراء، مرتين في السنة، لتحديد ما هي الفيروسات السائدة في أماكن معينة من العالم.

لقاحان لنصفي الكرة الأرضية

وقالت الدكتورة برياند إنه يتم عقد اجتماعين لبحث مكونات لقاحين مضادين للإنفلونزا كل عام، أحدهما لنصف الكرة الشمالي والآخر لنصفها الجنوبي، مشيرة إلى أن لقاح الإنفلونزا موجود منذ عقود عديدة، وهو لقاح آمن للغاية.

لكن من المهم جدًا عقد اجتماعات الخبراء لتحديد تركيبة اللقاح كل عام، للتأكد من أنه يتم وضع مكون مناسب للقاح المكون بما يضمن حماية بشكل أفضل من الفيروسات المنتشرة في وقت معين. ويوصى الخبراء بضرورة تلقي اللقاح حتى يمكن حماية الأفراد في المجتمعات من الأنفلونزا الشديدة ومخاطر حدوث وفيات عند تشتد موجة العدوى بالإنفلونزا.

كيف تفرق بين أوميكرون والحساسية ونزلة البرد والإنفلونزا ودلتا؟

كيف تفرق بين أوميكرون والحساسية ونزلة البرد والإنفلونزا ودلتا؟ وما مدى قدرة أوميكرون على مراوغة الأجسام المضادة التي نمتلكها من اللقاح وحالات العدوى السابقة؟ وهل ستكون المناعة التي اكتسبناها قادرة على حمايتنا من الأعراض الخطيرة؟ الإجابات في هذا التقرير الشامل.


كيف نفرق بين أوميكرون ودلتا؟

قال الدكتور جين مورغان المدير التنفيذي لفريق عمل كوفيد-19 في “نظام بيدمونت للرعاية الصحية” (Piedmont Healthcare system) في الولايات المتحدة، إنه مع سلالة أوميكرون نرى المزيد من التعب والحمى العالية والصداع مقارنة بدلتا، بالمقابل لا نرى الكثير من فقدان حاسة الشم، وذلك في تصريح لموقع “سي بي إس 46” (cbs46).

كيف نفرق بين أوميكرون والحساسية؟

قال مورغان “مع الحساسية يكون لديك أحيانا المزيد من الدغدغة في حلقك، والمزيد من الحكة في الأنف والحلق”.

ويضيف “إذا كانت لديك أعراض كوفيد-19 فقط، فينصح بالخضوع للاختبار، إما مع طبيب الرعاية الأولية الخاص بك، أو في مركز رعاية عاجلة”.

بالمقابل يؤكد الأطباء أنه يجب عليك بالتأكيد الذهاب إلى غرفة الطوارئ على الفور إذا كنت تعاني من أي نوع من صعوبة التنفس، بما في ذلك السعال الشديد، حيث تواجه صعوبة في التقاط أنفاسك.


كيف نفرق بين كورونا (أوميكرون أو دلتا) ونزلة البرد والإنفلونزا؟

الجواب قد يكون غريبا، ولكن العديد من الأطباء حاليا يرون أن الحل الوحيد للتفريق هو بإجراء فحص كورونا.

مثلا قالت دانا هوكينسون -وهي مختصة الأمراض المعدية في النظام الصحي بجامعة كانساس- عن أشخاص يحاولون تشخيص مرض ما بناء على أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا “أعتقد أن هذا أمر خطير للغاية. معظم الأطباء لن يفعلوا ذلك”. وذلك وفق ما نقله موقع “توبيكا كابيتال جورنال” (The Topeka Capital-Journal).

وتضيف أنه بالتأكيد هناك بعض الأعراض التي ربما تكون أكثر شيوعا مع بعض الأمراض “هذه كلها فيروسات، سواء كانت فيروس نزلات البرد أو فيروسات الأنف، سواء أكانت سعالا شائعا أو فيروس كورونا أو البرد، سواء كانت إنفلونزا، أو سارس كوف2، جميعها فيروسات ولديهم طرق متشابهة في الظهور”.

وتضيف “لذلك أعتقد أنه إذا كان هناك أي سؤال، فإن أول شيء عليك فعله حقا هو الخروج وإجراء اختبار”.

وقال ستيف ستيتس -كبير المسؤولين الطبيين في مستشفى سانت لوك في كانساس سيتي بولاية كانساس- “لا توجد طريقة على الإطلاق تستند إلى الأعراض تمكنك من التمييز بين نزلات البرد وأوميكرون والدلتا”.

ويضيف “رأينا أشخاصا مصابين بكوفيد-19 يعانون من الإسهال. لقد رأينا أشخاصا مصابين بكوفيد-19 يعانون من فقدان حاسة التذوق أو الشم، لقد رأينا أشخاصا مصابين بكوفيد-19 يعانون من احتقان الأنف، وتقرح في الحلق وسيلان الأنف والسعال والحمى.. حسنا انتظر، هذا ما نحصل عليه جميعا عندما نصاب بنزلة برد، فكيف يختلف ذلك؟”.

الأمر محير

ويعترف الأطباء أن الأمر محير. فالأعراض متشابهة لأوميكرون ودلتا والإنفلونزا، مثل آلام في الجسم، حمى، قشعريرة، شعور بالتعب، احتقان، سعال وعطس، وذلك وفقا لتقرير في موقع “إيه بي سي 7 شيكاغو” (abc7chicago).

ويقول الدكتور ميتا شاه -وهو طبيب طوارئ في “المركز الطبي بجامعة راش” (Rush University Medical Center) في شيكاغو- “الأعراض متشابهة للغاية، لذا اذهبوا لإجراء الفحوصات”.

وقالت الدكتورة أليسون أروادي من إدارة الصحة العامة بشيكاغو “من دون اختبار، لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كان شخص ما مصابا بنزلة برد، أو إنفلونزا، أو كوفيد-19”.

ما مدى قدرة أوميكرون على مراوغة الأجسام المضادة التي نمتلكها من اللقاح وحالات العدوى السابقة؟

وفق مقال للباحثين جيسي بلوم وساره كوبي في “صحيفة نيويورك تايمز” (The New York Times)،تحتوي سلالة أوميكرون على العديد من الطفرات، خاصة في البروتين الشوكي “سبايك” (spike) الذي يمثل الهدف الأساسي للأجسام المضادة الموجودة في أجسامنا بفضل اللقاح أو إصابة سابقة. ولهذا السبب شعر العلماء بقلق شديد من أن هذه المتحورة يمكن أن تنفذ من الدفاعات التي اكتسبها الجسم ضد فيروس كوفيد-19. وقد أظهرت التجارب المخبرية أن قدرة الأجسام المضادة على التصدي لعدوى أوميكرون تنخفض إلى نسبة واحد من 40 مقارنة بالفيروسات السابقة.

هذه الأدلة تشير بكل وضوح إلى أن العدوى سوف تنتشر بشكل أكبر هذه المرة، في صفوف الملقحين ومن أصيبوا في وقت سابق. وقد بينت دراسة أجريت في جنوب أفريقيا أن نسبة الإصابة الثانية بسلالة أوميكرون أعلى من السلالات السابقة بيتا ودلتا. كما تسبب أوميكرون في ظهور أعراض خفيفة أو متوسطة لدى أفراد ليسوا فقط حاصلين على اللقاح، بل أيضا على جرعة تعزيز المناعة.

لذلك هنالك احتمال قوي أن تكون هنالك في المستقبل حاجة لإنتاج جرعات جديدة من اللقاحات، موجهة خصيصا لسلالة أوميكرون.

هل ستكون المناعة التي اكتسبناها قادرة على حمايتنا من الأعراض الخطيرة؟

حتى لو أخفقت الأجسام المضادة في التصدي لأوميكرون، فإن الخلايا التائية وأجسام مضادة أخرى طورناها بفضل اللقاح والإصابة السابقة، قد توفر لنا بعض الحماية من ظهور أعراض خطيرة.

هذا يعني أن ارتفاع معدلات العدوى لن يؤدي بالضرورة إلى ارتفاع معدلات الوفيات والإيواء في المستشفى، كما حدث في الموجات السابقة. إلا أن قياس هذا الأمر بشكل دقيق يتطلب تجميع البيانات، من المؤسسات الصحية ومراكز الدراسات الوبائية بعد فترة من الزمن.

ويوضح الكاتبان أنه في العادة يستغرق الأمر عدة أسابيع لكي تظهر أعراض خطيرة بعد الإصابة بفيروس كوفيد-19، ولهذا فإن الوفيات والحالات الحرجة في المستشفى يسميها العلماء “المؤشر المتأخر”.

لذلك فإنه لا ضير من الشعور بالتفاؤل، ونحن نرى كافة التقارير تشير إلى أن الأشخاص الملقحين لا تظهر عليهم إلا أعراض خفيفة، ولكن يجب أن ننتبه إلى أن المعلومات الدقيقة والموثوقة حول خطورة هذا المرض لا تظهر بهذه السرعة.

وعلى سبيل المثال، من الممكن أن يتبين لاحقا أن أوميكرون يسبب الأعراض الخفيفة لدى الحاصلين على اللقاح والمصابين سابقا، إلا أنه قد يهدد حياة من لا يمتلكون أية مناعة ضده. وهذا الأمر قد يؤدي مرة أخرى إلى اكتظاظ المستشفيات وانهيار المنظومة الصحية.

“الأدوية الأوروبية”: أوميكرون سينهي المرحلة الوبائية لكورونا

توقعت وكالة الأدوية الأوروبية أن يحول انتشار المتحور أوميكرون، وباء كوفيد-19 إلى مرض متوطن يمكن للبشرية أن تتعلم التعايش معه.

وأعربت الوكالة عن شكوكها بشأن إعطاء جرعة لقاح معززة رابعة، مؤكدة أن تكرار منح الجرعات ليس استراتيجية “مستدامة”.

وقال ماركو كافاليري مسؤول استراتيجية التلقيح في الوكالة الأوروبية للأدوية التي تتخذ مقرا لها في أمستردام، “لا أحد يعرف بالضبط متى سنبلغ نهاية النفق، لكننا سنصل إليها”.

وأضاف كافاليري في مؤتمر صحافي “مع زيادة المناعةلدى السكان – وانتشار أوميكرون سيوفر المزيد من المناعة الطبيعية بالإضافة إلى التطعيم – سننتقل بسرعة نحو سيناريو أقرب إلى التوطن”.

لكنه شدد على أنه “يجب ألا ننسى أننا ما زلنا في جائحة“.

كذلك، أشار الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية إلى أنه من المستحيل حاليا تصنيف الفيروس على أنه متوطن مثل الأنفلونزا.

وأكدت مسؤولة حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أوروبا كاثرين سمولوود أنه “ما زلنا أمام فيروس يتطور بسرعة كبيرة ويشكل تحديات جديدة. لذلك نحن بالتأكيد لسنا على وشك أن نعتبره متوطنا”.

ووفق المنظمة، يمكن أن يصاب أكثر من نصف الأوروبيين بالمتحورة أوميكرون في غضون شهرين في ضوء “موجة المدّ” الحالية.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن مكافحة جائحة كوفيد-19 بجرعات معززة من اللقاحات الحالية ليست استراتيجية قابلة للاستمرار، وهو رأي وافقتها عليه وكالة الأدوية الأوروبية.

وقال ماركو كافاليري “إذا كانت استراتيجيتنا إعطاء المعززات كل أربعة أشهر، فسوف ينتهي الأمر إلى وجود مشكلات في الاستجابة المناعية”.

وأضاف “ثانيا، هناك بالطبع خطر إرهاق السكان من الإعطاء المستمر للجرعات المنشطة”.

بدلا من ذلك، دعا المسؤول الدول إلى البدء في التفكير في منح الجرعات المعززة على فترات أطول وفي مطلع الشتاء، مثل لقاح الإنفلونزا.

ورغم أن المتحورة أوميكرون تبدو أكثر عدوى من المتحورات الأخرى، إلا أن الدراسات أظهرت انخفاضا في خطر دخول المستشفى بعد الإصابة بهذه المتحورة يُقدر أنه بين ثلث ونصف الخطر مقارنة بدلتا، وفق وكالة الأدوية الأوروبية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.