دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

ما العصب المبهم؟ وما أعراض إصابته؟

32

ما العصب المبهم؟ وما أعراض إصابته؟ وما علاجه؟

يحمل العصب الحائر إشارات بين الدماغ والقلب والجهاز الهضمي، وهو جزء أساسي من الجهاز العصبي السمبتاوي، ويمكن أن يؤدي تلفه إلى خزل المعدة.


كثيرا ما نسمع عن العصب المبهم ودوره في العديد من المشاكل، فما هو؟ وأين يوجد؟ وما أعراض وجود اضطراب فيه؟ وما العلاج؟


ما العصب المبهم؟

العصب المبهم (Vagus Nerve) -المعروف أيضا باسم العصب الحائر، والعصب العاشر (ترتيبه في الأعصاب القحفية التي تخرج من الدماغ)- هو العصب الرئيسي في الجهاز العصبي السمبتاوي، وهو الجهاز الذي يتحكم في وظائف معينة بالجسم؛ مثل الهضم ومعدل ضربات القلب والجهاز المناعي، وهذه الوظائف لا إرادية؛ مما يعني أنه لا يمكن التحكم فيها بشكل واع.


ويحتوي العصب المبهم على 75% من الألياف العصبية للجهاز العصبي السمبتاوي، التي تنقل المعلومات بين الدماغ والقلب والجهاز الهضمي، وذلك وفقا لكليفلاند كلينيك.

أين يوجد العصب الحائر؟

هناك عصبان مبهمان لدى الإنسان: أيمن وأيسر، ويمتد كل عصب مبهم من الدماغ إلى الأمعاء الغليظة، وينتقل العصب المبهم الأيسر إلى الجانب الأيسر من الجسم، والأيمن إلى الجانب الأيمن من الجسم.

يتخذ العصب المبهم مسارا طويلا ومتعرجا عبر الجسم، إذ يخرج من النخاع المستطيل في جذع الدماغ السفلي، ويمر (أو يتصل) بالرقبة والصدر والقلب والرئتين والبطن والجهاز الهضمي.

ما أعراض العصب المبهم؟

تسبب حالات الإصابة بالعصب المبهم أعراضا مختلفة تبعا للأسباب، ووفقا للجزء المصاب من العصب، وذلك كالتالي:

تلف العصب المبهم

يمكن أن يؤدي تلف العصب الحائر إلى مجموعة من الأعراض، لأن العصب طويل للغاية ويؤثر على العديد من المناطق.

وتشمل الأعراض المحتملة لتلف العصب المبهم ما يلي:

  • صعوبة في التحدث.

  • فقدان أو تغير الصوت.

  • صعوبة في البلع.

  • انخفاض ضغط الدم.

  • بطء أو تسارع في معدل ضربات القلب.

  • اضطراب في عملية الهضم.

  • الغثيان أو القيء.

  • انتفاخ البطن أو الشعور بالألم فيه.

وتعتمد الأعراض التي قد يعاني منها الشخص على الجزء المتضرر من العصب.

مشاكل في معدل ضربات القلب

يمكن أن يتسبب خلل العصب المبهم في حدوث اضطراب في معدلات ضربات القلب، سواء كانت بطيئة أو سريعة، وذلك اعتمادا على نوع الخلل الوظيفي

خزل المعدة

خزل المعدة مرض تتباطأ فيه أو تتوقف حركة الطعام من المعدة إلى الأمعاء، وينتج عن حدوث ضرر في العصب المبهم.

تؤثر هذه الحالة على التقلصات اللاإرادية في الجهاز الهضمي، مما يمنع إفراغ المعدة بشكل صحيح.

تشمل أعراض خزل المعدة ما يلي:

  • الغثيان أو القيء، خاصة تقيؤ الطعام غير المهضوم بعد ساعات من تناوله.

  • فقدان الشهية أو الشعور بالشبع بعد وقت قصير من بدء الوجبة.

  • الارتجاع الحمضي.

  • آلام في البطن أو الانتفاخ.

  • فقدان الوزن غير المبرر.

  • تقلبات في نسبة السكر في الدم.

الإغماء الوعائي المبهمي

يحفز العصب المبهم عضلات معينة في القلب؛ مما يساعد على إبطاء معدل ضربات القلب، وعندما يبالغ في رد فعله يمكن أن يسبب انخفاضا مفاجئا في معدل ضربات القلب وضغط الدم، مما يؤدي إلى الإغماء. ويعرف هذا باسم الإغماء الوعائي المبهمي.

تشمل العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك الحمل والضغط العاطفي والألم، ولكن قد لا يكون هناك سبب واضح.

إلى جانب هذا النوع من الإغماء، قد تواجه ما يلي:

  • الغثيان.

  • الطنين في الأذنين.

  • التعرق الزائد.

  • ضغط دم منخفض.

  • بطء أو عدم انتظام ضربات القلب.

إذا كنت تعاني من الإغماء، فمن الجيد أن ترى الطبيب لاستبعاد الأسباب الخطيرة المحتملة. ولمنع ذلك، قد يوصي الطبيب بشرب الكثير من السوائل أو تجنب الوقوف بسرعة.

كيف يتم فحص العصب الحائر؟

قد يطلب الطبيب هذه الاختبارات لتشخيص مشكلة في العصب المبهم:

  • الأشعة المقطعية.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي للبحث عن انسدادات معوية.

  • مخطط صدى القلب.

  • التنظير العلوي لفحص الجهاز الهضمي العلوي.

تحفيز العصب المبهم

تحفيز العصب المبهم إجراء يتم فيه استخدام نبضات كهربائية لتحفيز العصب المبهم الأيسر، حيث يتم زرع جهاز صغير في الصدر، تحت الجلد، به سلك دقيق يربط بين الجهاز والعصب.

يرسل الجهاز إشارات كهربائية خفيفة وغير مؤلمة عبر العصب المبهم الأيسر إلى الدماغ لتهدئة النشاط الكهربائي غير المنتظم فيه.

ووافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على تحفيز العصب المبهم لعلاج الصرع والاكتئاب، الذي لا يستجيب للعلاجات التقليدية.

العصب الحائر والمعدة

يحمل العصب الحائر إشارات بين الدماغ والقلب والجهاز الهضمي، وهو جزء أساسي من الجهاز العصبي السمبتاوي، ويمكن أن يؤدي تلفه إلى خزل المعدة.

وخزل المعدة مرض تتباطأ فيه أو تتوقف حركة الطعام من المعدة إلى الأمعاء، وينتج عن حدوث ضرر في العصب المبهم.

العصب الحائر والقلب

يخفض العصب المبهم معدل ضربات القلب وضغط الدم، أما إذا كان العصب مفرط النشاط، فقد يؤدي ذلك إلى عدم قدرة القلب على ضخ ما يكفي من الدم إلى جميع أنحاء الجسم. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي نشاط العصب المبهم المفرط إلى فقدان الوعي وتلف الأعضاء.

علاج العصب المبهم

في ما يلي بعض العلاجات الشائعة لاضطرابات العصب المبهم:

علاجات خزل المعدة

  • التغيرات الغذائية.

  • أدوية لتخفيف الغثيان وآلام البطن وتنظيم نسبة السكر في الدم وتحسين إفراغ المعدة.

  • أنابيب التغذية لتوصيل التغذية إلى مجرى الدم.

  • إنشاء فتحة في المعدة لتخفيف الضغط.

  • التحفيز الكهربائي للمعدة لإرسال نبضات كهربائية إلى العضلات والأعصاب وتحريك الطعام عبر الأمعاء.

علاجات الإغماء الوعائي المبهمي

  • تناول نظام غذائي عالي الملح.

  • إيقاف الأدوية التي تخفض ضغط الدم، مثل مدرات البول.

  • تناول الأدوية لزيادة مستويات الصوديوم والسوائل وضغط الدم أو لتهدئة استجابات الجهاز العصبي.

  • ارتداء جوارب ضاغطة لمنع الدم من التجمع في ساقيك.

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع إلكترونية + هيلث لاين

aljazeera

التعليقات مغلقة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.