دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

مدينة ماردين التاريخية الأثرية في تركيا

Mardin

تعود أصل تسمية المدينة إلى اللفظة الآرامية ܡܪܕܐ بمعنى القلعة وقد عرفت بهذا الاسم منذ عصر الإمبراطورية الآشورية الحديثة. هناك تفسير آخر لمعنى التسمية وهو أنه يعود لنفس اللفظة بمعنى آخر وهو المتمرد.

87

أعراق وثقافات وأجناس مختلفة تجتمع في مدينة “ماردين”:

مدينة ماردين (Mardin) هي مدينة تركية عريقة تقع جنوب شرق الأناضول.. وهي عاصمة ولاية “ماردين”.. حيث يبلغ عدد سكانها 66.072 نسمة.. وهي من الأقاليم السورية الشمالية.. التي ضمت إلى تركيا حسب معاهدة لوزان عام 1923.. بين تركيا من جهة وبريطانيا وفرنسا من جهة أخرى.. وتعود المدينة إلى العصر الآشوري في الألف الأولى قبل الميلاد.. فكلمة”ماردين” تعني القلعة…

مدينة “ماردين” مدينة جميلة ورائعة.. تتربع على قمة جبال “ماردين” الشاهقة.. وتطل على سهول بلاد ما بين النهرين بمشهد بانورامي رائع.. وهي ذات أهمية تاريخية عميقة.. ويظهر ذلك على ملامح أسواقها من خلال المحلات المقوسة.. والمنحوتة بالصخر.. والمباني القديمة المبنية من الحجر الرملي.. ويعلوها قلعة شامخة.. ويحيط بالمدينة سور أثري قديم يسمى (البدن).. فيه ثلاثة أبواب للمدينة باب الصور- باب المشكية- باب الحديد.. كان هناك مدرستان عربيتان من زمن السلاجقة.. تعادل الجامعات في الوقت الحاضر.. من حيث الاختصاص في الفقه والحقوق والطب…

أصل التسمية:

تعود أصل تسمية المدينة إلى اللفظة الآرامية ܡܪܕܐ بمعنى القلعة وقد عرفت بهذا الاسم منذ عصر الإمبراطورية الآشورية الحديثة. هناك تفسير آخر لمعنى التسمية وهو أنه يعود لنفس اللفظة بمعنى آخر وهو المتمرد.

التاريخ:

يعود ذكر المدينة إلى العصر الآشوري في الألف الأول قبل الميلاد، وقد اشتهرت المنطقة بكثرة القلاع بها تحولت معظمها إلى كنائس بحلول المسيحية غير أن المدينة ضلت مركزا للديانات الأخرى فاعتنق أهلهاالصابئية كما انتشرت بها اليزيدية لاحقا. غير أن اعدادهم قلت بمرور الوقت وأصبحت المدينة في أوائل القرن العشرين خليطا بين اليزيديين والمسيحيين والمسلمين. أدت مجازر سيفو وسياسة التتريك إلى تغيير التركيبة السكانية وأصبحت المدينة ذات أغلبية تركية وأقلية كردية مع وجود العرب والسريان بأعداد ضئيلة.

تجمع المدينة العديد من الديانات السماوية والأجناس والأعراق والثقافات المختلفة.. حيث يتكلم سكانها العربية والتركية والكردية والآرامية.. ولكن معظم سكانها من أصول سورية.. لأن “ماردين” تتبع لبلاد الشام تاريخيا.. فحالهم كحال أهل عنتاب “واورفة” و”مرعش”.. التي كانت جزءا من بلاد الشام في نهاية العهد العثماني.. يتعايشون مع بعضهم البعض بود واحترام وانسجام…

تشتهر المنطقة بكثرة القلاع بها وتحولت معظمها إلى كنائس بوجود المسيحية.. غير أن المدينة ظلت مركزا للديانات الأخرى.. ومن ابرز معالمها الأثرية الجامع الكبير.. جامع الشهيدية.. جامع الريحانية.. وكنائس قديمة منها كنيسة مارشمونة.. وكنيسة العذراء.. وكنيسة الزعفران.. فهي مدينة سياحية تاريخية.. تمتاز بمناخ شديد البرودة شتاءا.. ومعتدل صيفا ومع ذلك يزورها السياح من شتى بقاع الأرض…

عادات وتقاليد مدينة ماردين:

مدينة ماردين مدينة جميلة تتربع على قمة جبال ماردين , وهي ذات أهمية تاريخية وأسواقها تدل على عمق ارثها التاريخي: من خلال الحوانيت المقوسة المنحوتة بالصخر , وتعلو مدينة ماردين قلعة كأنها العنق والمدينة تدور حولها كأنها عقود حولها , ويحيط بالمدينة سور اثري قديم كان يسمى (البدن) , فيه ثلاث أبواب للمدينة هي ـ باب الصور ـ باب المشكية ــــ باب الحديد.(باب نصيبين).

وكانت هناك مدرستان عربيتان زمن السلاجقة تعادل الجامعات من حيث الاختصاص في الفقه والحقوق والطب..

أما عن اصل تسميتها فيقول الباحث:

يعود اصل تسميتها كما ذكرها ياقوت الحموي في معجم البلدان: يعود لزمن (زنوبيا ملكة تدمر) , حيث ورد خبر تمرد حاكم ذلك الجبل فقالت تمرد مارد فرد عليها بل ماردين بكسر الراء وليس مارد واحد.

وذكرها جرير في احد أشعاره:

يا خزر تغلب آن الشؤم حالفكم ما دام في ماردين الزيت يعتصر.

وفي ماردين جوامع كثيرة قديمة منها: الجامع الكبير.. جامع الشهيدية.. جامع باب الصور.. مسجد القلعة.. جامع اللطيف.. جامع الريحانية.

كما توجد فيها كنائس قديمة منها: كنيسة مار شمونه.. كنيسة العذراء.. كنيسة الزعفران.

التراث المارديني:

لقد اكتسبت هذه المدينة عادات وتقاليد مختلفة لتنوع سكانها. وقد تناول الباحث جانب الزفاف وعاداته وبما أن ماردين مزيجاً من العرب والأرمن والأكراد والأتراك فأننا نجد فيها خلاصة ممزوجة من انصهار عادات وتقاليد تلك الأقوام. واليكم تفاصيل الزواج في التراث المارد للي أو المارديني:

العجبان:

وهي أول خطوة حيث يعجب كل من العريس والعروس ببعضهما.. ويتم اللقاء بمعرفة الأهل بزيارات متبادلة. وان تمت الموافقة يبدأ تعارف الأهل عن طريق الأم والخالة والعمة.

الخطبة:

تقدم مائدة لاستقبال وجهاء أهل العريس ويلتقي الطرفين في دار أهل العروس وبعد الطلب من قبل الكبار واخذ الموافقة تبدأ النساء بالزغاريد إعلانا عن الخطوبة بشكل رسمي , وفي هذا الوقت يدخل العريس إلى غرفة العروس ويخلعها خلعة أي يقدم لها هدية وتسمى هذه الهدية (خلعة رفع المستحى) أي رفع الخجل والتكليف بين العريس والعروس. وبعدها يتم الاتفاق على موعد التلبيسة ويسمى يوم (الشربت).

(التلبيسة) أو الشربت:

في هذا اليوم يحضر اهل العريس والمدعوين من قبلهم بعراضة غلى أهل العروس الذين يكونون بانتظارهم مع المدعوين من قبلهم حيث تكون العروس جالسة , فتنهض مع قدوم عريسها , حتى يجلس بجوارها , فيبدأ الضيوف بتلبيس العروس , وتتقدم امراءة لتعلن اسم كل امراءة تقوم بتلبيس العروس ومع ذكر كل اسم تبدأ الزغاريد , التي تكون مع توزيع الملبس والشراب من قبل أهل العريس. وبعدها يتم الاتفاق على يوم الزفاف او ليلة الحنة.

ليلة الحنة:

والحنة تبدأ صباحاً في دار العريس حيث تقوم والدة العريس بدعوة القريبات والجارات وتحمل الحنة إلى دار العروس وهم يرقصون ويدبكون , حتى تدخل إحدى قريبات العريس وتبدأ بتحنية العروس والصبايا يغنين ويرقصن. أما الشباب فيبقون في ساحة الدار حتى الانتهاء. وهذا كله يسمى بالتخضيب ويستمر حتى الظهيرة.

حمام الزفاف:

بعد الحنة يذهب العريس إلى الحمام في موكب مع الشباب , وفي نفس الوقت تذهب العروس على ظهر فرس مزينة وغالباً ما تكون هذه الحمامات في منظقة الزنار وهي منطقة جميلة خارج مدينة ماردين. وهي كثيرة الأشجار والعيون. وبعد الحمام يعود الموكبان كل على حده. اما موكب العروس يتقدمه أخ للعريس أو قريب له ويرافقه أربعة حراس يوصلونها إلى دار والدها. وموكب العريس فيذهب إلى دار العريس ويجلسون على السطح ويبدأ الشوباس وهو على النحو التالي:

الشوباش:

يأتي المشوبش ويحمل خنجراً ويغرسه امام كل شخص يريد أن يشوبش فيعطيه ما يستطيع من المال وهذه الأموال تجمع للعريس عدا آخر شوبا ش فهو للمشوبش.

الزفة:

الزفة تكون إما مشياً على الأقدام أو على الخيل حسب بعد أو قرب المسافة , أما العروس فلابد أن تكون علىظهر فرس , وعند الوصول إلى حارة أهل العروس يمانعهوهم شباب الحارة فيدفع لهم من قبل أهل العريس وتسير الزفة , وعند طلب نزول العروس من الفرس من قبل أخوات العريس تمانع العروس حتى تتحقق رغباتها وطلباتها ويمكن أن تطول مدة بقاءها على الفرس حتى يؤمنوا لها ما تطلب.. وعند نزولها تكسر جرة الملبس التي تكون تحملها معها أمام باب دار زوجها حتى تبعد الحسد والشر.

قطعة الطريق:

وقبل وصول أهل العريس يقوم عمال التنظيفات بحمل عامودا أو سلماً ويقفون أمام الموكب فيأتي احد أقارب العريس ويرضيهم ببعض المال حتى تعبر الزفة.

حمام الصباحية:

وحمام الصباحية يبدأ بحضور أهل العروس للتهنئة ثم يقدم طعام الصباحية للجميع وبعدها يأخذون العروس في موكب نسائي بزغاريد وأغاني وصفقات إلى الحمام يدوم هذا الحمام حتى المساء ويكون العريس قد استأجر الحمام طيلة النهار , ويقوم بإرسال طعام الغذاء من احد المطاعم إلى كل الموجودين في الحمام. وبعدها تعود العروس إلى البيت وتبدأ التهاني…..

100%
رائع جداً

مدينة ماردين التاريخية الأثرية

  • يرجى تقييم هذا المقال
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.