دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

نجاح أول عملية زراعة غرسة أذن أُنشئت من خلايا بشرية

باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، الأولى من نوعها.. زرع أذن مطبوعة لكنها "حقيقية"

– ثورة علمية جديدة يقودها علماء من ويلز.. تطوير أجزاء من الجسم ثلاثية الأبعاد.. لإعادة ترميم وجه ممن ولدوا دون أجزاء معينة أو ممن فقدوها في حوادث أو ندوب.
– جرّاح زرع غرسة #أذن أُنشئت من خلايا بشرية باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد

559

باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد.. نجاح أول عملية زراعة غرسة أذن أُنشئت من خلايا بشرية

أعلن فريق طبي أميركي الخميس أنه أجرى عملية زرع هي الأولى من نوعها لأذن بشرية أُنشئت من خلايا المريض المعالج باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، مشيراً إلى أن هذه التقنية يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون عيباً خلقياً نادراً.


بشكل وملمس طبيعي ومن خلايا المريض.. فريق طبي أميركي ينجح في زراعة أذن بشرية بتقنية طباعة ثلاثية الأبعاد



وأجريت هذه العملية في إطار تجربة سريرية لتقييم مدى توافر السلامة في اللجوء إلى هذه الغرسة ودرجة فاعليتها للأشخاص الذين يعانون صغر الأذن، والذين لم تَنمُ أذنهم الخارجية بشكل صحيح.


هل تنجح ويلز في تصنيع أذن وأنف بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام الخلايا البشرية؟



أعلن فريق طبي أميركي أنه أجرى عملية زرع هي الأولى من نوعها لأذن بشرية أُنشئت من خلايا المريض المعالج، باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، مشيراً إلى أن هذه التقنية يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون عيباً خلقياً نادراً.

وأجريت هذه العملية في إطار تجربة سريرية لتقييم مدى توافر السلامة في اللجوء إلى هذه الغرسة، ودرجة فاعليتها للأشخاص الذين يعانون صغر الأذن، والذين لم تَنمُ أذنهم الخارجية بشكل صحيح.
وتُحاط الغرسة بقشرة مطبوعة قابلة للتحلل لدعمها، ويمتصها جسم المريض بمرور الوقت. ويُفترض بالأذن المزروعة أن توفّر بمرور الوقت، شكل أذن طبيعية وملمسها ومرونتها.


 

وتحمل الغرسة اسم “أورينوفو” وابتكرتها شركة “ثري دي بايو ثيرابوتيكس”، فيما نفذ العملية أرتورو بونيّا، وهو مؤسس معهد متخصص في علاج هذا التشوه في سان أنطونيو بولاية تكساس الأميركية.

ونقل بيان للشركة عن الجرّاح قوله “كطبيب عالج آلاف الأطفال الذين يعانون صغر الأذن في كل أنحاء البلد وحول العالم، أنا متحمس لهذه التقنية وما يمكن أن تعنيه للمرضى وعائلاتهم”.

ويتم تنفيذ العملية عن طريق تكوين انطباع ثلاثي الأبعاد لأذن المريض الأخرى النامية بالكامل ثم جمع خلايا غضاريف أذنه.

ثم يتم استزراع هذه الغضاريف للحصول على كمية كافية منها، ثم تخلط مع هيدروجيل الكولاجين. ويُستخدم هذا الخليط لطباعة الزرع.

وتُحاط الغرسة بقشرة مطبوعة قابلة للتحلل لدعمها، ويمتصها جسم المريض بمرور الوقت.

ويُفترض بالأذن المزروعة أن توفّر بمرور الوقت شكل أذن طبيعية وملمسها ومرونتها.

ويبلغ إجمالي عدد المرضى الذين يتوقع أن تشملهم التجربة السريرية 11 شخصاً في ولايتي كاليفورنيا وتكساس.

وأمل الدكتور بونيّا في أن تحل الغرسة يوماً ما محل العلاجات الحالية والتي تقوم على إنشاء طرف اصطناعي عبر إزالة الغضروف من الضلع، أو مادة تسمى البولي إيثيلين المسامي.

واشارت الشركة إلى أن صغر الأذن يطال سنوياً نحو 1500 طفل في الولايات المتحدة.

ويمكن لهؤلاء الأطفال أن يعيشوا بشكل طبيعي ما لم تكن لديهم مشاكل صحية أخرى، غير إن بعضهم قد يتأثر سلباً بنظرة الآخرين إلى هذا التشوه.

وتشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بتشوّه صيوان الأذن، إصابة الأم بمرض السكري أو اتباعها نظاماً غذائياً لا يتوافر فيه قدر كافٍ من الكربوهيدرات وحمض الفوليك.

وتطمح شركة “ثري دي بايو” إلى أن تبتكر مستقبلاً غرسات لأشكال أكثر شدة من صغرالأذن.

يمكن أيضًا استخدام الغرسات الثلاثية الأبعاد في حالات أخرى تطال الغضروف، منها العيوب أو الإصابات في الأنف، أو إعادة بناء الثدي، أو تلف الغضروف المفصلي في الركبة.


أذن صناعية، بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.. 👂




الأولى من نوعها.. زرع أذن مطبوعة لكنها “حقيقية”

في إنجاز طبي من شأنه مساعدة الأشخاص الذين يعانون عيبا خلقيا نادرا، أجرى فريق طبي أميركي عملية زرع هي الأولى من نوعها لأذن بشرية أُنشئت من خلايا المريض المعالج، باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد.
وأجريت العملية في إطار تجربة سريرية لتقييم مدى توافر السلامة في اللجوء إلى هذه الغرسة ودرجة فاعليتها للأشخاص الذين يعانون صغر الأذن، والذين لم تنمُ أذنهم الخارجية بشكل صحيح.
وتحمل الغرسة اسم “أورينوفو” وابتكرتها شركة “ثري دي بايو ثيرابوتيكس”، فيما نفذ العملية أرتورو بونيا، وهو مؤسس معهد متخصص في علاج هذا التشوه في سان أنطونيو بولاية تكساس الأميركية.
ونقل بيان للشركة عن الجراح قوله: “كطبيب عالج آلاف الأطفال الذين يعانون صغر الأذن في أنحاء البلد وحول العالم، أنا متحمس لهذه التقنية وما يمكن أن تعنيه للمرضى وعائلاتهم”، وفقما نقلت “فرانس برس”.

ويتم تنفيذ العملية عن طريق تكوين انطباع ثلاثي الأبعاد لأذن المريض الأخرى النامية بالكامل ثم جمع خلايا غضاريف أذنه.
ثم يتم استزراع هذه الغضاريف للحصول على كمية كافية منها، ثم تخلط مع هيدروجيل الكولاجين، الذي يستخدم لطباعة الزرع.
وتُحاط الغرسة بقشرة مطبوعة قابلة للتحلل لدعمها، ويمتصها جسم المريض بمرور الوقت.
ويُفترض بالأذن المزروعة أن توفّر بمرور الوقت شكل أذن طبيعية وملمسها ومرونتها.
ويبلغ إجمالي عدد المرضى الذين يتوقع أن تشملهم التجربة السريرية 11 شخصا في ولايتي كاليفورنيا وتكساس.
وأمل الدكتور بونيا في أن تحل الغرسة يوما ما محل العلاجات الحالية والتي تقوم على إنشاء طرف اصطناعي عبر إزالة الغضروف من الضلع، أو مادة تسمى البولي إيثيلين المسامي.



استخدامات مختلفة
ووفق شركة “ثري دي بايو ثيرابوتيكس”، فإن صغر الأذن يطال سنويا نحو 1500 طفل في الولايات المتحدة لوحدها.
ويمكن لهؤلاء الأطفال أن يعيشوا بشكل طبيعي ما لم تكن لديهم مشاكل صحية أخرى، غير إن بعضهم قد يتأثر سلبا بنظرة الآخرين إلى هذا التشوه.
وتشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بتشوّه صيوان الأذن، إصابة الأم بمرض السكري أو اتباعها نظاما غذائيا لا يتوافر فيه قدر كاف من الكربوهيدرات وحمض الفوليك.
وتطمح الشركة إلى أن تبتكر مستقبلا غرسات لأشكال أكثر شدة من صغر الأذن، علما أنه يمكن استخدام الغرسات الثلاثية الأبعاد في حالات أخرى تطال الغضروف، منها العيوب أو الإصابات في الأنف، أو إعادة بناء الثدي، أو تلف الغضروف المفصلي في الركبة.


ثورة علمية جديدة يقودها علماء من جامعة ويلز.. تطوير أجزاء من الجسم ثلاثية الأبعاد.. لإعادة ترميم وجه ممن ولدوا دون أجزاء معينة أو ممن فقدوها في حوادث أو ندوب.



عملية زرع مبتكرة لعلاج صغر الأذن.. خلايا بشرية وطابعة ثلاثية الأبعاد

يُفترض بالأذن المزروعة أن توفّر بمرور الوقت شكل أذن طبيعية وملمسها ومرونتها

أعلن فريق طبي أميركي، الخميس، أنه أجرى عملية زرع هي الأولى من نوعها لأذن بشرية أُنشئت من خلايا المريض المعالج باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، مشيراً إلى أن هذه التقنية يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون عيباً خلقياً نادراً.

وأجريت هذه العملية في إطار تجربة سريرية لتقييم مدى توافر السلامة في اللجوء إلى هذه الغرسة ودرجة فاعليتها للأشخاص الذين يعانون صغر الأذن، والذين لم تَنمُ أذنهم الخارجية بشكل صحيح.

وتحمل الغرسة اسم “أورينوفو”، وابتكرتها شركة “ثري دي بايو ثيرابوتيكس”، فيما نفذ العملية أرتورو بونيّا، وهو مؤسس معهد متخصص في علاج هذا التشوه في سان أنطونيو بولاية تكساس الأميركية.

ونقل بيان للشركة عن الجرّاح قوله: “كطبيب عالج آلاف الأطفال الذين يعانون صغر الأذن في كل أنحاء البلد وحول العالم، أنا متحمس لهذه التقنية وما يمكن أن تعنيه للمرضى وعائلاتهم”.

ويتم تنفيذ العملية عن طريق تكوين انطباع ثلاثي الأبعاد لأذن المريض الأخرى النامية بالكامل ثم جمع خلايا غضاريف أذنه.

ثم يتم استزراع هذه الغضاريف للحصول على كمية كافية منها، ثم تخلط مع هيدروجيل الكولاجين. ويُستخدم هذا الخليط لطباعة الزرع.

وتُحاط الغرسة بقشرة مطبوعة قابلة للتحلل لدعمها، ويمتصها جسم المريض بمرور الوقت.

ويُفترض بالأذن المزروعة أن توفّر بمرور الوقت شكل أذن طبيعية وملمسها ومرونتها.

ويبلغ إجمالي عدد المرضى الذين يتوقع أن تشملهم التجربة السريرية 11 شخصاً في ولايتي كاليفورنيا وتكساس.

ويأمل الدكتور بونيّا في أن تحل الغرسة يوماً ما محل العلاجات الحالية والتي تقوم على إنشاء طرف اصطناعي عبر إزالة الغضروف من الضلع، أو مادة تسمى البولي إيثيلين المسامي.

وأشارت الشركة إلى أن صغر الأذن يطال سنوياً نحو 1500 طفل في الولايات المتحدة.



نجاح أول عملية زراعة غرسة أذن أُنشئت من خلايا بشرية


ويمكن لهؤلاء الأطفال أن يعيشوا بشكل طبيعي ما لم تكن لديهم مشاكل صحية أخرى، غير أن بعضهم قد يتأثر سلباً بنظرة الآخرين إلى هذا التشوه.

وتشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بتشوّه صيوان الأذن، إصابة الأم بمرض السكري أو اتباعها نظاماً غذائياً لا يتوافر فيه قدر كافٍ من الكربوهيدرات وحمض الفوليك.

وتطمح شركة “ثري دي بايو” إلى أن تبتكر مستقبلاً غرسات لأشكال أكثر شدة من صغرا لأذن.

ويمكن أيضًا استخدام الغرسات الثلاثية الأبعاد في حالات أخرى تطال الغضروف، منها العيوب أو الإصابات في الأنف، أو إعادة بناء الثدي، أو تلف الغضروف المفصلي في الركبة.

اترك رد
محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.