دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

3 مكوّنات تجنّبوها في مستحضرات العناية بالبشرة الدهنية

عوامل عديدة مُسبّبة للبشرة الدهنيّة منها العامل الوراثي، الإجهاد النفسي، النظام الغذائي غير المتوازن

175

3 مكوّنات تجنّبوها في مستحضرات العناية بالبشرة الدهنية

يتهّم أطباء الجلد بعض المكوّنات التي تدخل بتركيبة مستحضرات العناية التجميليّة بكونها مؤذية للبشرة الدهنيّة، التي تُعرف بتوسّع مسامها وزيادة إفرازاتها الزهميّة. تعرّفوا فيما يلي على 3 مكونات غير مناسبة للبشرة الدهنية و3 أخطاء شائعة عند العناية بها.

العوامل المُسبّبة للبشرة الدهنيّة عديدة منها: العامل الوراثي، الإجهاد النفسي، النظام الغذائي غير المتوازن، الاضطرابات الهرمونيّة، التلوث، التعرّض للشمس ولكن أيضاً استعمال مستحضرات العناية غير المناسبة.



يشير أطباء الجلد إلى أن بعض الخطوات ممكن أن تساهم في تجنّب تفاقم وضع البشرة الدهنيّة، وأبرزها: الابتعاد عن بعض المكوّنات التي تتوفر عادةً في مستحضرات العناية والتي تُسبّب اختلالاً في الحاجز الدهني المائي للجلد مما يجعله أكثر دهنيّة. تعرّفوا على 3 من هذه المكوّنات.


1- بيروكسيد البنزويل:
هو أحد المكوّنات الشائعة الاستعمال في المستحضرات المعالجة للبثور وحب الشباب نظراً لمفعوله المضاد للبكتيريا. وهذا يعني أنه يتمتع بتأثير مباشر على حب الشباب ولكنه يتسبب أيضاً بجفاف المنطقة المعالجة، وهو عند استعماله بكثافة، لمدة طويلة، ودون التقيّد بالكميّة الموصى بها يمكن أن يكون قاسياً على البشرة التي ستقوم بزيادة إفرازاتها الزُهميّة لحماية نفسها من الجفاف.



2- الزيوت المعدنيّة:
تختلف هذه الزيوت اختلافاً تاماً عن الزيوت النباتية، فهي تنتج عن خليط يتمّ الحصول عليه عبر تقطير مواد قابلة للاشتعال مثل النفط والفحم. أكثرها شهرةً الفازلين والبارافين. يمكن لهذه الزيوت أن تزيد من مشاكل البشرة الدهنيّة كونها تحول دون محاولتها للتأقلم مع بيئتها.


وينصح الخبراء باستعمال مستحضرات رقيقة على البشرة الدهنيّة خاصةً عندما يكون الطقس حاراً والابتعاد أيضاً عن مكوّن آخر يُعرف باسم اللانولين وهو نوع من الشمع الموجود في صوف الخراف والذي يدخل في تركيبة بعض مستحضرات العناية بالبشرة.


3- الكحول:
تحتوي مستحضرات تنظيف البشرة عادةً على نسبة من الكحول، والمعروف عن هذا الأخير بأنه يتسبب في فقدان الرطوبة الطبيعيّة من البشرة. ولذلك يُنصح باستعمال مُنظّف ومُنشّط خالٍ من الكحول على البشرة الدهنيّة لمساعدتها على ضبط إفرازاتها الزهميّة.


3 أخطاء نرتكبها عند العناية بالبشرة الدهنيّة:
بعض الخطوات التي نعتمدها في روتين العناية التجميليّة ممكن أن تُلحق الأذى بالبشرة الدهنيّة:


1استعمال مستحضرات تنظيف قاسية:
يؤثّر استعمال مستحضرات التنظيف القاسية على توازن البشرة مما يتسبّب بإفراط في إفرازاتها الزهميّة. تحتاج البشرة الدهنيّة إلى مستحضرات تنظيف ذات تركيبة ناعمة، أما بالنسبة للتقشير فيمكن اعتماده مرة أسبوعياً مع تجنّب المناطق المصابة بحب الشباب في حال وجودها، على أن يتميّز هذا التقشير بتركيبة ناعمة أيضاً ويكون الهدف من استعماله إزالة الرؤوس السوداء وتنظيف المسام بالعمق.


2• سوء استعمال مستحضرات العناية:
تحتاج البشرة الدهنيّة إلى روتين عناية يحترم طبيعتها، ويُشكّل تنظيفها الخطوة اليوميّة الأساسيّة في هذا الروتين كونه يُخلّصها مما تراكم عليها من غبار، خلايا ميتة، إفرازات زهميّة، وشوائب تتكدّس في مسامها مما يؤمن حماية لها من البثور والزيوان. يُنصح باستعمال مستحضرات تنظيف تحترم طبيعة هذه البشرة ولا تتسبب بجفافها أو تكون وراء انسداد مسامها.


3• عدم حصولها على كفايتها من الترطيب:
يعتقد البعض أن البشرة الدهنيّة لاتحتاج إلى ترطيب، ولكنها في الحقيقة تحتاج مكوّنات مُرطّبة تؤمّن لها حاجاتها دون أن تتسبّب بلمعانها. والجدير ذكره أن جميع أنواع البشرات تحتاج إلى التغذية والترطيب للحفاظ على مظهر صحي والحصول على الوقاية من الاعتداءات الخارجيّة. إن إهمال تركيب البشرة الدهنيّة يُعرّضها إلى إفراط في الإفرازات الزهميّة ويزيد من تفاقم مشاكلها.



تفقَّدي مكونات منتجات العناية بالبشرة كصيدلانية محترفة

عندما نشتري أي منتج للعناية بالبشرة، فنحن نضع بعضاً من ثقتنا فيه. يعتمد معظم المستهلكين على مجموعة المصادر المنسقة شخصياً لمساعدتهم في العثور على المنتج التالي، سواء كان ذلك بناءً على توصية من طبيب أمراض جلدية أو منشورات تجميل أو نصائح مؤثرات شهيرات. ولكن كيف يفترض بك أن تتحققي من مكونات منتجات العناية بالبشرة وصحة ما تضعينه على بشرتك؟

قدمت الصيدلانيتان فيكتوريا فو وغلوريا لو من موقع Chemist Confessions، ومؤلفتا كتاب Skincare Decoded بعض النصائح للتدقيق في مكونات منتجات العناية بالبشرة على طريقة كيميائية احترافية.

وجاءت نصيحتهما على الشكل التالي:

ابحثي عن المنتجات ذات النسب المئوية الشفافة

إن فهم النسب المئوية للعناصر النشطة مثل الريتينول أو AHA هو الطريقة المثلى لقياس مدى استجابة بشرتك للمنتج.

لسوء الحظ، لا تزال هناك بعض الطرق لطمس أي شيء يدعي المنتج القيام به، لذا كوني حذرة أثناء قراءة قائمة المكونات.

على سبيل المثال، قد تدعي المنتجات أنها تحتوي على “20% من حمض الجليكوليك” ، ولكن عندما تتصفحين قائمة المكونات، تدركين أنها تستخدم “مستخلصاً بنسبة 20% يحتوي على حمض الجليكوليك”، الأمر الذي قد يكون مضللاً.



تفقَّدي لائحة المكونات

وأوضح الثنائي الكيميائي لموقع Byrbie أن قوائم المكونات منظمة من أعلى نسبة مئوية إلى أقل نسبة مئوية حتى تصل إلى علامة تركيز 1%.

وقالتا: “على الرغم من أنك لن تكوني قادرة على معرفة النسب المئوية الدقيقة، إلا أن هذا من شأنه أن يمنحك تلميحاً حول مكان وجود عناصر العناية بالبشرة الغامضة والغريبة في قائمة المكونات”.

لذا لو كنت على وشك دفع مبلغ طائل من الأموال لقاء مكون استوائي يعد بنضارة البشرة فتأكدي من أن لا يكون في آخر القائمة!


ابحثي عن ردود الفعل والدراسات الطبية

وتنصح الثنائي بأن “إحدى المكافآت الرئيسية النهائية هي إذا كان المنتج يأتي مع دراسة تصور المستهلك أو دراسة إكلينيكية، وهو الأمر الأفضل”.

ودراسات إدراك المستهلك هي اختبارات تجرب فيها المتطوعات المنتج في منازلهن لفترة من الزمن ثم يقيِّمن التجربة.

أما الطريق الأفضل (ولكن الأكثر تكلفة) فهو الدراسة السريرية.

وفي هذه الحالة، يستخدم الأشخاص المنتج لفترة محددة ولكن يخضعون لتقييم خبير حول تقدمهم أو إجراء قياسات للتجاعيد أو التصبغ الباهت لتتبع التحسينات.

يمكنك إجراء بحث على شبكة الإنترنت للتأكد من التجارب التي سبقت تطوير المنتج وطرحه في الأسواق قبل الاستثمار مالياً فيه وتعريض بشرتك لأي خطر محتمل.

وكي تختاري المنتج الصحيح للبشرة لا بد من التزود بهذه المعلومات:


اعرفي نوع بشرتك

وفقًا لطبيبة الأمراض الجلدية والتجميلية ميشيل غرين، فإن نوع البشرة هو العامل الأكثر أهمية في تحديد منتجات العناية بالبشرة التي تناسبك.

تقول غرين لموقع Real Simple: “لا توجد منتجات سيئة بالضرورة، ولكن في بعض الأحيان يستخدم الأشخاص ذوو أنواع البشرة المختلفة المنتج الخطأ لنوع بشرتهم”.

للبشرة الدهنية: ابحثي عن المنتجات التي تحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي (حمض الجليكوليك أو حمض الساليسيليك)، وبيروكسيد البنزويل، وحمض الهيالورونيك.

للبشرة الجافة: ابحثي عن المنتجات التي تحتوي على زبدة الشيا وحمض اللاكتيك.

للبشرة الحساسة: ابحثي عن المنتجات التي تحتوي على الصبار ودقيق الشوفان وزبدة الشيا.


لا تشتري مع الموضة

إذا كنت ستشترين منتجاً بناءً على توصية صديقة أو مؤثرة، فلا يجب أن تنتبهي فقط إلى مدى جودة مظهر بشرتها الآن، ولكن بدلاً من ذلك، كيف كانت بشرتها سابقاً.

سيعطيك هذا مؤشراً أكثر موثوقية لمدى نجاح المنتج.


استخدمي مواردك

لست مضطرة لأن تكوني قاموساً متنقلاً من أجل اختيار منتجات العناية بالبشرة بالمكونات الصحيحة. اجعلي الأمور أسهل على نفسك قليلاً من خلال الاستفادة من الموارد عبر الإنترنت.

ومن أهم مواقع قاعدة بيانات منتجات التجميل EWG’s Skin Deep وCosDNA.


تجنَّبي هذه المكونات

العطر

العطور المضافة تتسبب في حساسية الجلد وتهيجه، ومن المهم بشكل خاص تجنبها إذا كانت بشرتك حساسة.

كبريتات

الكبريتات هي عوامل تطهير توجد غالباً في غسول الجسم والشامبو. إنها تجرد الشعر والجلد من الزيت الطبيعي ويمكن أن تسبب بدورها تهيجاً.

بارابين

عادةً ما يتم وضع البارابين في المنتجات كمواد حافظة كيميائية لمنع نمو البكتيريا. يكون لها تأثير ضار بمرور الوقت من خلال التلاعب بالتوازن الهرموني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.