دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار الإقتصاد 24.08.2022

#ألمانيا تستبعد مواصلة الاعتماد على #الطاقة_النووية لتوليد #الكهرباء #الأسواق_العربية

أظهرت بيانات رفينيتيف أيكون، أن #تركيا زادت وارداتها من النفط الروسي العام إلى 200 ألف برميل يوميا، صعودا من 98 ألف برميل قبل عام، بينما يستعد البلدان لتعاون أوسع في المجالات التجارية

196

أخبار الإقتصاد 24.08.2022

رصدت #أبل المنتجة لهواتف #آيفون وأجهزة الكمبيوتر #ماك، ثغرات أمنية تعرض بيانات المستخدمين للخطر، ولذلك على مستخدمي نظام التشغيل IOS والمتصفح #سفاري تحديثهما في أقرب وقت ممكن



وسط تحول المستخدمين الشبان إلى منصات التواصل الاجتماعي الأحدث مثل #تيك_توك و #بي_ريل، تعاني المنصات التقليدية مثل #فيسبوك من أجل المحافظة على شعبيتها



شركة #غاز_بروم الروسية تعلن تعليق شحنات #الغاز إلى #أوروبا عبر خط “نورد ستريم” من 31 أغسطس الجاري إلى 2 سبتمبر المقبل لـ”الصيانة”



العمل عن بعد يعيد تشكيل الحياة الديموغرافية في المدن الحضرية داخل #أميركا.. كيف ذلك؟



التغيرات في سلوك المستهلك تربك أسواق التجزئة في #الولايات_المتحدة.. ومخزونات المتاجر يتراكم عليها الغبار



تترقب #وول_ستريت مناقشات #جاكسون_هول يوم الخميس لتحديد مسارها المستقبلي وأسعار #النفط تشهد تراجعاً



لتحقيق حلم زرع #الرقائق_الإلكترونية في الأدمغة البشرية.. #ماسك يسعى لصفقة مع شركة #سينشرون



قد تصل تكلفتها لـ 6 مليارات دولار.. #روسيا تخطط لإطلاق محطة الفضاء الخاصة بها بعيدا عن #أميركا



#الصين تنفق 35 مليار دولار على موارد #الطاقة من #روسيا منذ بدء حرب أوكرانيا



#ألمانيا تستبعد مواصلة الاعتماد على #الطاقة_النووية لتوليد #الكهرباء



#سيتي_بنك يتوقع تجاوز #التضخم في #بريطانيا 18% في يناير 2023



بعد 12 عاما من خطط إنقاذ بـ 289 مليار يورو.. #اليونان تطوي صفحة الرقابة الأوروبية الصارمة على اقتصادها



#الإمارات الأولى عربيا ومفاجأة في ترتيب #مصر.. مجلة أميركية تكشف متوسط الرواتب في العالم، وهذا هو ترتيب الدول العربية



اجتماع لمحافظي البنوك المركزية حول العالم في #أميركا نهاية الأسبوع الجاري.. ماذا تحمل أجندته؟



قد تصل تكلفتها لـ 6 مليارات دولار.. #روسيا تخطط لإطلاق محطة الفضاء الخاصة بها بعيدا عن #أميركا



أزمة جديدة تقترب.. 20 دولة تدين لشركات الطيران في العالم بـ 1.6 مليار دولار



بعدما وعدت بإطعام العالم.. #الهند قد تحتاج لاستيراد #القمح لسد احتياجات شعبها



مصير مقلق للاقتصاد العالمي.. سياسيات البنوك المركزية لن تقضي على التضخم قريباً

أكبر مستثمري السندات يحذرون.. لهذا لن يعود اقتصاد العالم كما كنت تعرفه!

يقول بعض أكبر مستثمري السندات في العالم إن السوق مخطئة في توقع أن تحقق البنوك المركزية انتصاراً طويل الأجل في الحرب ضد التضخم.

ليس هناك شك في أن رفع أسعار الفائدة من جانب صانعي السياسة في الولايات المتحدة وأوروبا سيؤدي إلى خفض الزيادات في أسعار المستهلكين من أسرع وتيرة منذ عقود عبر إبطاء النمو الاقتصادي أو بدء فترات الركود.

ولكن تراجع التضخم عن ذروته ليس من المرجح أن يشير إلى عودة استقرار الأسعار، كما في الماضي القريب بسبب التحولات الصارخة في الاقتصاد العالمي، وفقاً لمجموعة واسعة من المستثمرين والاستراتيجيين في الشركات بما في ذلك بيمكو Pacific Investment Management، وكابيتال غروب، ويونيون للاستثمار.

وخلال فترة العولمة المتوسعة، ساعدت السلع الرخيصة وانخفاض تكاليف العمالة على إبقاء التضخم مقبولا. الآن، بدأ هذا في التراجع. إذ ارتفعت أسعار النفط والغاز حيث قطعت الدول علاقاتها مع روسيا بسبب حرب أوكرانيا. كما تزن الشركات التوترات السياسية بينما تعيد بناء سلاسل التوريد البالية. فيما تمنح أسواق العمل الضيقة العمال القدرة على الضغط من أجل زيادة الأجور.

وهذا يجعل مديري الأصول الذين يشرفون على تريليونات الدولارات أن يضعوا توقعاتهم لمعدلات تضخم أعلى بكثير من مستوى 2% الذي تستهدفه البنوك المركزية الرئيسية. وللحماية من هذه المخاطر، قاموا بشراء السندات المحمية من التضخم، وزيادة التعرض للسلع وتوسيع حيازاتهم النقدية بدلاً من تحويلها مباشرة إلى السندات، والمراهنة على أن الزيادات في أسعار المستهلك لن تتراجع بسرعة إلى المستويات التي شوهدت في العقود الأخيرة.

من جانبه، قالت الاقتصادية في شركة Pimco، تيفاني وايلدنغ، التي كانت تدير حوالي 1.8 تريليون دولار في نهاية شهر يونيو: “آخر عشرين عاماً من الاعتدال الكبير – لقد تجاوزنا ذلك تماماً الآن”. وتتوقع فترة تضخم شديد التقلب حيث يتكيف العالم مع التغيرات التي من شأنها “أن تؤدي إلى ارتفاع تكاليف المدخلات بشكل عام وتؤدي بالتبعية إلى تعديل مستوى السعر لعدة سنوات”.


ضغوط الأسعار

وتتناقض وجهات النظر مع التكهنات بأن ضغوط الأسعار ستخفف كثيراً لدرجة أن الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأ في خفض أسعار الفائدة العام المقبل لتحفيز النمو الاقتصادي. وتبلغ عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات حوالي 3%، أي حوالي نصف نقطة مئوية أقل من ذروة منتصف يونيو. وقد تم تخفيض وكيل سوق السندات لتوقعات التضخم في الولايات المتحدة على مدى العامين المقبلين إلى النصف تقريباً منذ مارس إلى حوالي 2.7%، وليس كل هذا أعلى بكثير من متوسط الزيادة البالغة 1.9% في مقياس الأسعار الواسع في العشرين عاماً التي سبقت الوباء.

لقد فوجئ كل من صانعي السياسات والأسواق بمدى إصرار التضخم على الارتفاع، حيث كان يعتقد في البداية أنه أحد الآثار الجانبية المؤقتة للوباء الذي سيتلاشى بمجرد إعادة فتح الاقتصادات. وفي يوم الأربعاء، أفادت المملكة المتحدة أن أسعار المستهلك ارتفعت بوتيرة أسرع من المتوقع بنسبة 10.1% في يوليو، وهي أكبر نسبة منذ عام 1982. وقد فاجأ ذلك التجار، الذين تخلصوا من السندات الحكومية لمدة عامين، مما أدى إلى قفزة حادة في العوائد.

من جانبه، قال كبير الاستراتيجيين في Emso Asset Management، إيفيلو فيسيلينوف: “الرأي السائد في السوق بأن البنوك المركزية ستكون في وضع يسمح لها بخفض أسعار الفائدة في عدد من البلدان سيواجه تحدياً في مرحلة ما”، كما يتوقع أن تصل عائدات السندات الأطول قليلاً إلى القفز حيث يتراجع الإدراك بأن التضخم سيكون أكثر ثباتاً.


اضطرابات السبعينات

وبات السؤال الرئيسي هو ما الذي ستواجهه الاقتصادات على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، عندما يتوقع العديد من المستثمرين تصاعداً متكرراً في ضغوط الأسعار مثل تلك التي حدثت خلال الاضطرابات الجيوسياسية في السبعينيات.

ومن بين الأسباب الرئيسية هو توقع أن التوترات التجارية وأسعار الطاقة المرتفعة وسوق العمل المشددة التي تضع ضغطاً تصاعدياً على الأجور قد لا تختفي قريباً. وفي أوروبا، يكون التحدي أكبر نظراً لاعتماد المنطقة على إمدادات الطاقة الروسية، في حين يتعين على البنك المركزي الأوروبي أيضاً أن يضع في اعتباره تداعيات السياسة النقدية على 19 اقتصاداً مختلفاً.

ومع ذلك، في حين أكد صانعو السياسات عبر المناطق الجغرافية مراراً وتكراراً أنهم سيواصلون تشديد السياسة حتى يتم احتواء التضخم، فمن الممكن أن يجتمعوا في مواجهة التباطؤ العميق. وأقر مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي بوجود خطر من احتمال تشديدهم أكثر من اللازم لاستعادة استقرار الأسعار في محضر اجتماع 26-27 يوليو.


الاتجاه المعاكس للتضخم

ويرى رئيس قسم الماكرو والاستراتيجية في Union Investment، مايكل هيرزوم، أن هناك خطراً يتمثل في أن الاحتياطي الفيدرالي سيتوقف عن رفع أسعار الفائدة قبل الأوان، فقط ليبدأ في فعل ذلك مرة أخرى بمجرد عودة التضخم.

وقال: “إن النظر إلى النمو وليس التضخم فقط هو لعبة محفوفة بالمخاطر للغاية لأن الاتجاه الهيكلي الذي كان لدينا منذ منتصف الثمانينيات – الاتجاه المعاكس للتضخم – آخذ في التحول”.

وعلّق فلافيو كاربينزانو، مدير الاستثمار في كابيتال غروب في لندن، بأن أسواق العمل الضيقة في جميع أنحاء العالم تعني أن على بنك الاحتياطي الفيدرالي إحداث ركود كبير ومعدل بطالة أعلى لجعل التضخم ينخفض بشكل حاد، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

لقد انتهز انتعاش شهر يوليو لخفض حيازات الديون الأميركية الأكثر حساسية لارتفاع أسعار الفائدة ويرى أن الصين جذابة من منظور الدخل الثابت لأن التضخم هناك أقل إثارة للقلق.

وقال كاربينزانو، الذي تمكنت شركته من إدارة 2.7 تريليون دولار في نهاية العام الماضي: “نرى تباطؤ التضخم يحدث بوتيرة أبطأ بكثير مما تتوقعه السوق”. وأضاف أن السوق متوقفة عن التسعير بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة في منتصف عام 2023. “التضخم ليس بأي حال من الأحوال لغزاً محلولاً وسيظل الاحتياطي الفيدرالي يقظاً.”

عامل آخر: الشركات تزن التوترات السياسية المتزايدة وهي تعيد بناء سلاسل التوريد التي عصف بها الوباء. وقد يؤدي ذلك إلى إضعاف القوة طويلة الأمد لخفض التضخم: عبر نقل الوظائف إلى البلدان ذات الأجور المنخفضة. إذ إنه في الولايات المتحدة، وقع الرئيس جو بايدن على قانون بقيمة 52 مليار دولار لتحفيز تصنيع أشباه الموصلات في البلاد. كما روجت وزيرة الخزانة، جانيت يلين، لمفهوم “دعم الأصدقاء”، أو تنويع سلاسل التوريد بين الدول الحليفة للحماية من الاضطراب.

فيما قال العضو المنتدب في Mischler Financial، جلين كابيلو: “سيستغرق الأمر سنوات لإعادة بناء شبكات التجارة وسلاسل التوريد”.

وأضاف: “هذا التضخم الهيكلي شيء لا يمكن لمجلس الاحتياطي الفيدرالي محاربته بمعدلات أعلى”.



أظهرت بيانات رفينيتيف أيكون، أن #تركيا زادت وارداتها من النفط الروسي العام إلى 200 ألف برميل يوميا، صعودا من 98 ألف برميل قبل عام، بينما يستعد البلدان لتعاون أوسع في المجالات التجارية


أخبار الإقتصاد 24.08.2022

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.