دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

أخبار الصحة 19.07.2022

بشرى لمصابي تلف الغضروف.. مادة تحل محله وتعيد نموه

– وحبة أفوكادو واحدة يوميًا تحميك من مرض شائع

311

أخبار الصحة 19.07.2022

أخبار الصحة في دقيقتين 18-07-2022 :

– بشرى لمصابي تلف الغضروف.. مادة تحل محله وتعيد نموه



– فاوتشي: يجب أخذ تفشي جدري القردة على محمل الجد

– وحبة أفوكادو واحدة يوميًا تحميك من مرض شائع




بشرى لمصابي تلف الغضروف.. مادة تحل محله وتعيد نموه

عندما يتلف الغضروف في المفاصل مثل الركبتين، يكون التعافي بطيئًا للغاية، هذا إذا أمكن الشفاء منه على الإطلاق.

ولكن ثبت مؤخرا أنه يمكن لمواد هجينة جديدة تجريبية أن تحل محل الغضاريف يوما ما لتعزيز نمو غضروف طبيعي جديد.

فقد طور باحثون في جامعة كورنيل مادة بيولوجية هجينة تتكون من ألياف كولاجين طبيعية، بحسب ما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية Proceedings of the National Academy of Sciences.


مادة مرنة وناعمة

وأوضح الباحثون أن المادة الجديدة وهي خليط من الهيدروجيل والكولاجين، تشبه بشكل كبير تلك الموجودة في الكولاجين الطبيعي، مشيرين إلى أنها صلبة ومرنة وناعمة في ذات الوقت.

إلى ذلك تبيّن في الاختبارات المعملية أن المادة تقترب من أداء غضروف المفصل الطبيعي، بالإضافة إلى امتلاكها 11 ضعف طاقة الكسر (وهو مقياس للمتانة).

ونظراً لأن المادة الجديدة متوافقة حيوياً، فإنها يمكن أن تلعب دور المضيف لخلايا الغضاريف المجاورة التي تهاجر إليها وتتكاثر.

بدوره، قال الباحث نيكولاوس بوكلاس، الذي أجرى الدراسة بالتعاون مع بروفيسور لورانس بوناسار: “في نهاية المطاف، نحن نسعى إلى تحقيق خطوة تخدم أغراض الطب التجديدي، من خلال تكوين قطعة من سقالة يمكنها تحمل بعض الأحمال الأولية حتى يتثنى تجدد الأنسجة بالكامل”.

وأوضح أنه “باستخدام هذه المادة، سيمكن طباعة سقالة مسامية بخلايا ثلاثية الأبعاد يمكن أن تهيئ المجال لتكوين النسيج الفعلي حول السقالة”.



فاوتشي: يجب أخذ تفشي جدري القردة على محمل الجد

وسط ارتفاع الإصابات في الولايات المتحدة، شدد مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي أنتوني فاوتشي، على ضرورة التعامل مع تفشي جدري القردة بطريقة أكثر صرامة وجدية.

وقال فاوتشي لشبكة “سي إن إن” السبت: “نحتاج بالتأكيد إلى أخذ تفشي جدري القردة على محمل الجد. نحن لا نعرف نطاقه وإمكاناته حتى الآن، لكن علينا التصرف على أساس أنه سيكون لديه القدرة على الانتشار على نطاق أوسع بكثير من انتشاره الحالي”.

يشار إلى أنه تم اكتشاف جدري القردة في معظم أنحاء الولايات المتحدة، باستثناء عدد قليل من الولايات، بحسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التي أشارت إلى أن الولايات التي شهدت التفشي الأكبر هي نيويورك وكاليفورنيا وإلينوي وفلوريدا.

توسيع نطاق الاختبارات

ووفقاً لأحدث البيانات الصحية، فقد تم رصد ما لا يقل عن 1814 حالة إصابة بالمرض في الولايات المتحدة.

وفي هذا السياق، لفت فاوتشي إلى أنه من المرجح جداً أن تكون هذه الأرقام أقل من العدد الحقيقي للإصابات بالمرض.



كما أكد على أهمية توسيع نطاق اختبارات الكشف عن المرض، والتعامل مع تفشيه بطريقة أكثر صرامة وجدية، مشيراً إلى أنه سيتم توزيع ما يصل إلى 700 ألف لقاح مضاد للمرض على الولايات المختلفة بحلول نهاية يوليو.

مرض نادر.. وهذه أعراضه

وجدري القردة مرض نادر يمكن أن ينتقل من الحيوان للإنسان وبالعكس. وتشمل أعراضه الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق وطفحاً جلدياً يشبه الجدري على اليدين والوجه.

والمرض عموماً متوطن في غرب إفريقيا ووسطها، وسجلت إصابات به في أوروبا منذ مايو ويتزايد منذ ذلك الحين عدد الدول التي رصدته على أراضيها.


أخبار الصحة في دقيقتين 17-07-2022 :

😷 نقص الحديد.. علامة على الإصابة بكورونا

🧍🏻‍♀️للسيدات.. أعراض صحية لا يجب عليكن تجاهلها

🧃وعصير الرمان قد يحد من نسبة السكر في الدم



أخبار الصحة في دقيقتين 13-07-2022 :

– فيروس كورونا لا يزال يمثل حالة طوارئ عالمية

– نجاح عمليتي زرع قلبي خنزيرين للبشر

– وعادة إضافة ملح الطعام ترتبط بالموت المبكر




عادة غذائية شائعة ترتبط بالموت المبكر

وفقا لعلماء أمريكيين، الأشخاص الذين يضيفون الملح إلى طعامهم أثناء الأكل، هم أكثر عرضة للموت المبكر أكثر من الآخرين.

وتشير مجلة European Heart Journal، إلى أن العلماء أجروا دراسة شارك فيها 500 ألف شخص، واتضح لهم أن ملح الطعام يزيد من خطر الإصابة بالسرطان وارتفاع مستوى ضغط الدم والجلطة الدماغية. ويمكن تقييم تأثير كمية ملح الطعام التي يستهلكها الشخص عن طريق تحليل البول، مع أنه لا يعكس أحيانا العادات الغذائية للشخص، لأن الكثير من المواد الغذائية تحتوي في الأساس على نسبة عالية من الملح.

ومن أجل ذلك قرر فريق علمي برئاسة البروفيسور لو تشي من كلية الصحة العامة وطب المناطق الحارة في جامعة تولين في نيو أورلينز بولاية لويزيانا، تحديد تأثير إضافة الملح إلى الطعام أثناء الأكل، في الصحة.


ويقول تشي، “يشكل الملح المضاف إلى الطعام في النظام الغذائي الغربي 6-20 بالمئة من إجمالي كمية الملح المستهلكة. وهذا يعطينا فرصة فريدة لتقييم العلاقة بين تناول الصوديوم وخطر الوفاة”.


ودرس الباحثون وحللوا بيانات تشمل 501379 شاركوا في دراسة البنك الحيوي البريطاني خلال أعوام 2006-2010، سئلوا جميعا عن عدد المرات التي يضيفون فيها الملح إلى الطعام أثناء الأكل. أهمل الباحثون جميع المشاركين الذين لم يجيبوا عن هذا السؤال، وأخذوا بالاعتبار نتائج تحليل البول العام، الذي يعتمد على العوامل التي يمكن أن تؤثر على النتائج، مثل العمر والجنس والعرق ومؤشر كتلة الجسم والتدخين وتعاطي الكحول والنشاط البدني والنظام الغذائي والحالة الطبية. وتابع الباحثون المشاركين في الدراسة لمدة تسع سنوات في المتوسط. وحددوا الوفاة المبكرة التي تحدث قبل سن 75 عامًا.

وأظهرت النتائج، أن الذين لديهم عادة إضافة الملح إلى الطعام أثناء الأكل هم أكثر عرضة للموت المبكر بنسبة 28 بالمئة مقارنة بالذين ليس لديهم هذه العادة أو نادرا ما يفعلون ذلك. كما اتضح للباحثين أن الذين يضيفون الملح في عمر 50 عاما ينخفض متوسط عمرهم المتوقع بمقدار 1.5 عام للنساء و2.28 عام للرجال.

ويقول البروفيسور تشي، “أعتقد ان دراستنا هي الأولى في تقييم العلاقة بين إضافة الملح إلى الطعام أثناء الأكل والموت المبكر. وهذا يثبت لنا من جديد ضرورة تغيير السلوك الغذائي”.



الصحة العالمية: كورونا لا يزال يمثل حالة طوارئ صحية عالمية

كشفت منظمة الصحة العالمية، أن فيروس كورونا لا يزال يمثل حالة طوارئ عالمية بعد نحو عامين ونصف العام من إعلانه لأول مرة.

وأوضحت لجنة الطوارئ، المكونة من خبراء مستقلين، في بيان أن الحالات المتزايدة والتطور الفيروسي المستمر والضغط على الخدمات الصحية في عدد من البلدان يعني أن الوضع لا يزال طارئاً.


ارتفاع الإصابات

كما قال البيان إن الحالات التي تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بها ارتفعت بنسبة 30٪ في الأسبوعين الماضيين، رغم اعتراف اللجنة أن مناعة السكان زادت إلى حد كبير من اللقاحات.

من جهته، قبل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، نصيحة اللجنة.


تسريع البحث والتمويل

وأعلنت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة لأول مرة عن أعلى مستوى من التأهب، والمعروف باسم طوارئ الصحة العامة ذات الاهتمام الدولي، لـ COVID-19 في 30 يناير 2020.

ويمكن أن يساعد هذا القرار في تسريع البحث والتمويل وتدابير الصحة العامة الدولية لاحتواء المرض.


أخبار الصحة 19.07.2022

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.