دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

احذر من الأرز المتبقي

الإفراط بتناول البروتين الحيواني مضر.. وهذه آثاره السيئة

5 نصائح بسيطة تساعدك في التخلص من دهون البطن وإنقاص الوزن أثناء النوم
– راقبها جيدا.. أعراض تحذيرية تنذر بسرطان القولون
– تجاعيد وبثور– هكذا يؤثر الغذاء غير الصحي على مظهر الجلد!

109

🔴 خبراء تغذية يحذرون من تناول بقايا الأرز لأنها قد تسبب التسمم الغذائي وتؤدي إلى مشاكل هضمية شديدة

🔴  إدارة الغذاء الأميركية تقول إن هناك بكتيريا تنمو بشكل أكبر في الأرز عند إعادة تسخينه إذا لم يتم تخزينه بشكل جيد

🔴 لتخزين الأرز يجب تبريده بسرعة والاحتفاظ به في الثلاجة ولا ينبغي تركه في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين



احذر من الأرز المتبقي.. وهكذا يمكنك أن تتفادى أضراره

بقايا الأرز تسبب مشاكل هضمية شديدة مثل التقيؤ والإسهال إذا لم يتم تخزينها بشكل صحيح


لا شك أن الأرز يعتبر من الأطعمة التي لا غنى عنها، ولا توجد مائدة طعام خالية من طبق منه أياً كانت طريقة طهيه.


فالأرز هو طعام أساسي لكل شعوب العالم، فهو مصدر غني للكربوهيدرات التي تبقيك نشطًا طوال اليوم، إضافة إلى طعمه اللذيذ بكل أشكاله وأنواعه.


والأرز من الأطعمة متعددة الاستخدامات، كما أنه يعتبر مصدرا للعديد من العناصر الغذائية بما في ذلك الألياف والمنغنيز والمغنيسيوم وحتى فيتامين “B”.


إلا أن خبراء التغذية والأطباء يحذرون من تناول بقايا الأرز، والتي يقولون إنها قد تسبب التسمم الغذائي الشديد، وذلك على ذمة موقع “تايمز ناو” timesnow. ويقول الأطباء إن بقايا الأرز تسبب مشاكل هضمية شديدة مثل التقيؤ والإسهال إذا لم يتم تخزينها بشكل صحيح.


أولا.. ما الذي يسبب التسمم الغذائي في الأرز؟

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأميركية، هناك نوع من البكتيريا يسمى “Bacillus cereus”، وهو أحد مسببات الأمراض المنقولة بالغذاء وينتج السموم، ما يسبب نوعين من أمراض الجهاز الهضمي، وهي القيء والإسهال. وعادة ما تكون عدوى Bacillus cereus خفيفة، ولكنها قد تكون خطيرة، خاصة عند أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.


ويعتقد الكثيرون أن ترك الأرز المطبوخ على المنضدة لساعات لن يختلف عن الاحتفاظ بأي عنصر غذائي آخر مثل الخبز، إلا أن خبراء التغذية يؤكدون أن تلك البكتيريا الضارة في الأرز يمكن أن تقاوم الطهي وإعادة التسخين، فترك الأرز لفترة طويلة بعد الطهي في درجة حرارة الغرفة، يعطي الفرصة لوجود تلك بكتيريا الضارة التي لن يقتلها إعادة التسخين.


وتشمل أعراض التسمم المعوي الناتج عن Bacillus cereus ما يلي:

– وجع بطن.

– تقلصات المعدة.

– الإسهال المائي.

– قيء وغثيان.


ثانياً.. كيف أخزن بقايا الأرز بشكل صحيح؟

من الأفضل تقديم الأرز وتناوله طازجاً بمجرد الانتهاء من طهيه، وإذا لم يكن ذلك ممكنًا، يوصي خبراء التغذية بتبريده في أسرع وقت ممكن والاحتفاظ به في الثلاجة مبرداً. كما يمكن أيضًا تجميد الأرز المطبوخ في وعاء آمن للتجميد أو كيس قابل لإعادة الغلق لمدة تصل من ثلاثة إلى أربعة أشهر، دون أي ضرر.

وهذا يعني أنه لا ينبغي ترك الأرز المطبوخ في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين.

إذا فالنصيحة الأساسية من خبراء التغذية لك عزيزي القارئ هي أن تتناول وجبتك من الأرز فور الانتهاء من تجهيزه، وأن تسارع وتضع ما تبقى منه في الثلاجة، ليظل آمنا وتستطبع أن تتناوله في اليوم التالي دون أي مشاكل. وإن أردت الاحتفاظ به أكثر، فيمكنك تجميده أيضا.

وكذلك إذا طلبت الأرز من مطعمك المفضل، حاول أن تتناوله سريعا، وتسارع بوضع ما تبقى منه في الثلاجة.

©️AlArabiya



🔴 جمعية القلب الأميركية تقول إن حجم المعلومات الخاطئة عن الأنماط الغذائية المنتشرة “وصل إلى مستويات حرجة”

🔴 بحسب دراسة يمكن تصنيف الأنظمة الغذائية إلى 4 مستويات شمل مستواها الأول نظام داش وحمية نباتية وأسماك وحمية البحر المتوسط.

🔴 الدراسة تتجاهل أنماط الأكل مثل الصيام المتقطع وتشير لضرورة  وضع الاختلافات الثقافية والأمن الغذائي في الاعتبار.



الإفراط بتناول البروتين الحيواني مضر.. وهذه آثاره السيئة


يوصي الخبراء بالتنويع بين مصادر البروتين النباتية، مثل البقوليات والحبوب والمكسرات


يعد البروتين واحداً من المغذيات الثلاثة المهمة التي يحتاجها الجسم بكميات كبيرة يومياً. وينقسم البروتين إلى أحماض أمينية ضرورية لعمليات بالغة الأهمية مثل نمو العضلات وتخليق الهرمونات والوظائف المناعية.


وفي حين أن البروتين ضروري للصحة وأن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين تقدم العديد من الفوائد الصحية، لكن يفرط البعض في تناول البروتين والحصول على أكثر مما يحتاجه الجسم. وفي هذا السياق تناول تقرير نشره موقع Health تأثير تناول كميات كبيرة من البروتين على الجسم.


يمكن العثور على البروتين في كل من الأطعمة النباتية والحيوانية، مثل البقوليات والدجاج والبيض والمكسرات والحبوب. لهذا السبب، فإن الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً قائماً على اللحوم والنبات لديهم الكثير من الأطعمة الغنية بالبروتين للاختيار من بينها. يستهلك معظم البالغين الأصحاء كميات كافية من البروتين، لكن البعض، مثل كبار السن والأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية مقيدة، هم أكثر عرضة لخطر نقص البروتين.


لكن البعض يستهلك كميات من البروتين أكثر مما يتطلبه الجسم. على الرغم من أن الجسم يمكن أن يزدهر باتباع نظام غذائي عالي البروتين، فإن الغالبية لا تحتاج إلى تناول كميات كبيرة للغاية من البروتين في كل وجبة.


مخاطر اللحوم الحمراء والمعالجة

على الرغم من أن اتباع نظام غذائي غني بالبروتين ليس ضاراً بالضرورة للصحة فإن الأنظمة الغذائية الغنية بأنواع معينة من البروتين، مثل اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة والمعالجة، ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنتائج الصحية الضارة.


وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً غنياً باللحوم الحمراء والمعالجة هم أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، بما يشمل مرض الكلى المزمن وعددا من السرطانات وأمراض القلب.


ويتشكل عند طهي اللحوم الحمراء مركبات (مثل الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات PAH، والأمينات الحلقية غير المتجانسة HCA، وحديد الهيم الموجود في اللحوم الحمراء) تعزز الالتهاب والتغيرات في الحمض النووي، مما يعزز تطور السرطان. كذلك تتكون مستقلبات أثناء هضم اللحوم الحمراء (مثل ثلاثي ميثيل أمين أكسيد النيتروجين) يمكن أن تترافق مع مخاطر أعلى للإصابة بأمراض القلب ومرض الكلى المزمن ومرض السكري من النوع 2.


وتوصي جمعية القلب الأميركية AHA بتقليل تناول اللحوم الحمراء والمعالجة وزيادة مصادر البروتينات النباتية مثل الفول والبذور، التي يمكن أن تحمي من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب.



آثار جانبية محتملة

إذا كان الشخص يتبع نظاما غذائيا غير متوازن، أو إذا كان يستهلك كميات من البروتين أكثر مما يحتاجه الجسم، فربما يؤدي ذلك إلى الآثار الجانبية التالية:


  • الإمساك: إذا كان النظام الغذائي غنياً جداً بالبروتين الحيواني ولا يحتوي على الكثير من الأطعمة النباتية الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضراوات، فيمكن أن يعاني الشخص من الإمساك وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى مثل الانتفاخ.


  • زيادة الوزن: الإفراط في استهلاك السعرات الحرارية، أي أن يتناول الشخص سعرات حرارية أكثر مما يحرقه جسمه بشكل يومي، سيؤدي إلى زيادة الوزن. وعلى الرغم من أن الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين قد أثبتت فعاليتها في إنقاص الوزن، إلا أن استهلاك الكثير من السعرات الحرارية بشكل عام، بغض النظر عن مصدرها، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.


  • سوء التغذية: البروتين هو أكثر المغذيات الكبيرة إشباعاً، لذا فإن تناول كميات كبيرة من البروتين يمكن أن يتعارض مع تناول الأطعمة المغذية الأخرى مثل الفواكه والخضروات. للتأكد من تناول نظاماً غذائياً متوازناً يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، فمن الأفضل تناول وجبات متوازنة توفر مصادر من البروتين والكربوهيدرات الغنية بالألياف والدهون الصحية.


وفي بعض الحالات، قد يلزم الحد من البروتين من أجل تقليل مخاطر حالة صحية ما، على سبيل المثال، يتعين غالباً على الأشخاص المصابين بأمراض الكلى المتقدمة اتباع نظام غذائي منخفض البروتين للحفاظ على وظائف الكلى.


الكمية الموصى بها  

تعتمد متطلبات البروتين اليومية للشخص على عدة عوامل، بما يشمل العمر والجنس ووزن الجسم وأهداف تكوين الجسم ومستويات النشاط البدني.


يتم تحديد الكمية المناسبة الموصى بها من البروتين حالياً عند 0.8 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم يومياً. ويعتبر هذا الحد الأدنى لتلبية متطلبات البروتين الأساسية ومنع فقدان العضلات لدى الكثيرين.


وتختلف آراء الخبراء فيما يتعلق بالكمية المناسبة التي يُفضل تناولها للأشخاص الأصحاء، حيث يرى البعض أن البالغين النشطين بدنيًا يحتاجون إلى بروتين أكثر بكثير من 0.8 غم/كغم من وزن الجسم يومياً لتعزيز الصحة المثلى، وأنه يمكن أن تتراوح متطلبات الشخص البالغ النشيط ما بين 1.2 و2 غرام لكل كيلوغرام من زن الجسم يومياً، مع مراعاة أن يكون هناك تنويع ما بين مصادر البروتين النباتي والحيواني.


ويشير بعض الخبراء أيضاً إلى أن بعض الحالات، مثل كبار السن والرياضيين والحوامل والمرضعات والأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل السرطان، يحتاجون إلى حصص بروتين أكثر، بل وأن الأطفال والمراهقين لديهم أيضاً احتياجات من البروتين أعلى من البالغين العاديين لدعم النمو والتطور.

©️AlArabiya



5 نصائح بسيطة تساعدك في التخلص من دهون البطن وإنقاص الوزن أثناء النوم


يمكن رفع معدل حرق الدهون بالجسم أثناء النوم عن طريق عدة نصائح، مما يساعد في إنقاص الوزن والوصول للجسم المثالي


لا شك أن الحصول على قوام رشيق وجسم صحي هو حلم يراود الجميع، رجالا ونساء، خاصة بعد انتهاء موسم الأعياد الذي خرج منه معظمنا ببعض الكيلوغرامات الزائدة، والتي غالبا ما تراكمت في منطقة البطن.


ومع اتباع الأنظمة الغذائية المختلفة لإنقاص الوزن، يمكننا زيادة معدل حرق الدهون بالجسم، وإنقاص الوزن  تدريجيا.


بحسب موقع “إيت ذيس نوت ذات” Eat This Not That، المعني بشؤون الصحة، يمكن رفع معدل حرق الدهون بالجسم أثناء النوم عن طريق عدة نصائح، مما يساعد في إنقاص الوزن والوصول للجسم المثالي.


نصائح لحرق الدهون أثناء النوم : 

1- الصيام المتقطع

يلعب الصيام دورًا كبيرًا في فقدان الوزن، لأن الانقطاع عن الطعام والشراب لساعات طويلة يحفز الجسم على حرق الدهون المخزنة به للحصول على الطاقة. ويساعد الصيام المتقطع على تنظيم هرمونات الجسم المسؤولة عن عملية الأيض، مثل الإنسولين وهرمون النمو.



ويمكن دمج الصيام المتقطع في نمط الحياة الصحي للوصول إلى طريقة بسيطة لكنها فعالة لتعزيز فقدان الدهون أثناء النوم.


2- النوم في غرفة باردة

عند النوم في غرفة باردة، تقوم الدهون البنية بالجسم بحرق المزيد من السعرات الحرارية، بهدف توليد الحرارة اللازمة للتدفئ، مما يساعد على فقدان الوزن. فبينما قد يبدو النوم في غرفة باردة بمثابة تغيير بسيط، إلا أنه يمكن أن يكون وسيلة فعّالة لتعزيز فقدان الدهون أثناء النوم.



3- رفع الأثقال

تساهم تمارين رفع الأثقال في بناء وتقوية العضلات، وكذلك تساعد على رفع معدل حرق الدهون بالجسم خلال ساعات الراحة، وهو ما يؤدي لفقدان الوزن. فجرب أن تؤدي بعض تمرينات القوة السريعة في المساء لزيادة معدل التمثيل الغذائي قبل النوم.



4- الاستحمام بالماء البارد

أثبتت الدراسات أن الاستحمام بالماء البارد من الطرق السهلة والفعّالة لفقدان الوزن، لأن برودة المياه تحفز الدهون البنية على ضبط درجة حرارة الجسم، عن طريق حرق الكثير من السعرات الحرارية، مثل نظرية النوم في غرفة باردة. فيمكن أن تؤدي صدمة الماء البارد إلى زيادة التمثيل الغذائي لديك وتساعدك على حرق المزيد من السعرات الحرارية على مدار اليوم.


 5- تجنب الأطعمة قبل النوم

يجب تناول وجبة العشاء قبل الاستلقاء على السرير بمدة تتراوح ما بين ساعتين إلى 3 ساعات، لأن النوم بعد الأكل مباشرة من أسباب زيادة الوزن وصعوبة حرق الجسم للدهون. فيمكن تناول وجبة خفيفة قبل ساعات من النوم لتساعد جسمك على هضم الطعام بشكل أكثر كفاءة، وتمنع تخزين السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون.

©️AlArabiya



راقبها جيدا.. أعراض تحذيرية تنذر بسرطان القولون


تم الكشف عن أعراض تحذيرية لسرطان القولون لدى البالغين الأصغر سنا، حيث تضاعفت معدلات الإصابة بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 عاما.


ونظر المسعفون في الأعراض المسجلة لدى 5075 شخصا مصابين بسرطان القولون المبكر، والذين تم تشخيصهم قبل بلوغهم الخمسين.


ووجد العلماء إن الأعراض كانت مستمرة بشكل طبيعي، وتشمل فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، أو شحوب تحت الجفن السفلي، أو بشرة شاحبة أو صفراء بشكل غير عادي.


قال الدكتور يين كاو، الجراح في جامعة واشنطن، إنه من المهم عدم التفكير في سرطان القولون على أنه “مجرد مرض يصيب كبار السن، نريد أن يكون البالغون الأصغر سنا على دراية بهذه العلامات والأعراض التي يحتمل أن تكون شديدة الخطورة ويتصرفون وفقا لها”.


وأضاف الدكتور كاو: يمكننا تشخيص المرض في وقت مبكر، والذي بدوره يمكن أن يقلل من الحاجة إلى علاج أكثر قوة وتحسين نوعية حياة المرضى ومعدلات البقاء على قيد الحياة.”

©️ Sky News



تجاعيد وبثور– هكذا يؤثر الغذاء غير الصحي على مظهر الجلد!

تناول الأطعمة والمشروبات غير الصحية مثل الكثير من السكريات والنبيذ غالبًا ما ينعكس على الشخص، فيمكن أن تظهر البثور والحُبَيْبَات والتجاعيد أيضا على الوجه. كيف ذلك؟


بجانب العوامل الأخرى مثل التغيرات الهرمونية والحمل والبيئة غير النظيفة، يمكن أن يؤثر تناول الكثير من السكر والنبيذ، بل وحتى الخبز الأبيض بشكل سلبي على جلد الإنسان وخصوصا الوجه.


معظم الأمراض الجلدية مثل حب الشباب أو الإكزيما أو غيرهما إلى وجود التهاب بالجسم. وإذا كان المرء يتناول كمية أعلى من المتوسط من السكر والكربوهيدرات المكررة، مثل تلك الموجودة في الأرز الأبيض أو الخبز الأبيض أو المعكرونة، فإن مستوى السكر في الدم يرتفع.


ويمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم توازن البكتيريا في الأمعاء وتشجيع الالتهاب في الجسم، بحسب ما كتبت غلوريا ف برونفسكي، بموقع “فيلت” الألماني.


ضعف المناعة يساهم في تشوه البشرة

احمرار الجلد أو وجود بثور عليه قد تكون علامات على معدة شديدة الحموضة أو أمعاء معرضة لضغوط شديدة أو أن هناك عددا قليلا جدًا من إنزيمات الهضم. وقد تحدث طبيب الأمراض الجلدية فرانك ليبمان، الذي يعتني ببشرة المشاهير والنجوم، عن هذه العلاقات في كتابه “10 أسباب تجعلك تشعر بالشيخوخة والبدانة”، بحسب ما تذكر برونفسكي.


وجود شوائب حول منطقة الذقن والفم، قد يشير إلى اضطراب في المعدة والأمعاء مثلا، لكن أطباء الأمراض الجلدية يقولون أيضًا إن الأعضاء الأخرى في الجسم يمكن أن تكون سببا للجلد غير النقي.


من يعاني من اضطرابات التصبغ والعيوب في منطقة الخد أو لديه دوائر عميقة تحت العين يمكن أن يكون قد تناول الكثير من الكحول وبالتالي تسبب في حدوث اضطراب في وظائف الكبد، وفقًا لبحوث أجراها معهد الصحة الوطنية الأمريكي.


ويمكن أن تشير الأشياء غير المعتادة مثل البقع البيضاء أو النتوءات الصلبة على شكل حبوب تحت الجلد إلى وجود الكثير من الألبان في النظام الغذائي للشخص المعني. كما أن ضعف الجهاز المناعي يمكن أن يساهم في تشوه البشرة.


ويقول طبيب الأمراض الجلدية هارولد لانسر في كتابه الأخير ” Younger” (أصغر سنًا) إن: “السكر يمكن أن يضعف جهاز المناعة، كما أن الجهاز المناعي الذي لا يقوم بوظيفته يكون ضعيفا أيضًا في محاربة البكتيريا في الجلد”. ويضيف بحسب موقع “فيلت”: “عندما تنسد مسام الجلد بالبكتيريا، فإنها تسبب البثور”.


السكر يسبب التجاعيد

ويكرر فريدريك برانت، وهو طبيب أمراض جلدية لديه مكانة كبيرة لدى نجوم هوليوود، في مقابلات أن التخلي عن السكر قد يجعلك تبدو أصغر بعشر سنوات. وذلك لأن ارتفاع مستويات السكر في الدم يؤدي إلى ارتباط جزيئات السكر بشكل دائم ببروتينات الجلد، بما في ذلك الكولاجين المهم المسؤول عن مرونة الجلد.


وهذا يدعم ما تسمى بعملية “التغليف السكري glycation”، (وهي عملية يحدث فيها ارتباط السكريات بالبروتينات أو الدهون في الجسم)، وهو ما يؤدي إلى تفاعل كيميائي في الجلد، لا يجعل السطح أكثر تصلبا وأقل مرونة ويعزز التجاعيد فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى مظهر باهت.


ويوضح لانسر في كتابه بحسب ما نقل موقع فيلت: “يصبح الجلد باهتًا وعديم النضارة وتظهر دوائر سوداء غير مرغوب فيها تحت العينين”.

©️ DW

التعليقات مغلقة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.