دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

الأندروجين ودوره في تساقط الشعر والمسببة للصلع عند الرجال DHT

537

تعتبر ظاهرة الصلع مصدرا للقلق والازعاج لدى الكثيرين ولها أسباب كثيرة بعضها قد تكون مرتبطة بالوراثة او الشيخوخة إضافة الى تأثيرات أخرى مثل مشاكل الغدد الصم وبالأخص الغدة الدرقية وألتهابات الجلد وافرازات الهرمونات وقد تنتج احيانا عن استخدام بعض الادوية ولربما قد يكون الإجهاد البدني او العاطفي من أحد أسباب تساقط الشعر وظهور الصلع  .

أقرأ تأثير الصلع على الحياة اليومية

كشف أسرار تساقط الشعر مع ذكر الأسباب المؤدية لذلك :

هناك أسباب كثيرة لتساقط الشعر والسبب قد يكون بسيطا ، كما في نقص عنصر الحديد ، وقد يكون معقدا كما في اضطراب الهرمونات ، كما أن معرفة السبب الحقيقي لتساقط الشعر ، واكتشاف ذلك مبكرا قد يساعد في الحد من تساقط الشعر لديك وبالتلي قد يساعد ذلك في الحصول على العلاج المناسب والملائم .

الصلع ( فقد الشعر من تاج الرأس )

ان فقدان الشعر من الرأس أو ما يسمى الصلع ، يبدأ بالتساقط من أمام الرأس ويمتد لاحقا الى خلف الرأس .                                                                                                                                            وللصلع أنواع عدة ، سيتم ذكرها لاحقا ، كما أننا سنتعرف على الأعراض المصاحبة لكل نوع ، مع ذكر العلاج الأنسب لكل حالة .

الصلع الوراثى ، أو الأندروجينى ( Androgenetic Alopecia )

التعريف :

هو تساقط الشعر الموروث المعتمد على الاندروجين (الهرمون الجنسي الذكري)وبشكل رئيسي.

وفيها يبدأ فقد الشعر عند سن البلوغ ، ويستقر الصلع نهائيا قبل سن الأربعين ، وربما يتسارع الصلع عند مشارف سن انقطاع الطمث ، وهذا النوع من الصلع يصيب كل من الرجل والمرأة بلا تفريق.

الاسباب :

1-الوراثة: اثبتت بعض الدراسات وجود وراثة جسدية قاهرة بنفوذية مختلفة, وهذا مايفسره اصابة بعض العائلات دون اخرى.

2-الاندروجينات: ان الصلع بشكل اساسي يحدث بعد البلوغ, ولايصيب الاشخاص الذين تم اخصاؤهم قبل البلوغ , كما ان الصلع يعود ويظهر عندهم عند اعطاؤهم التستوسترون ( الهرمون الاندروجين الذكري )ثم يعود ويتوقف بوقفه, مما يؤكد على دور الوسط الاندروجيني بتطوره.

مع العلم انه لم يتم معرفة دور التستوسترون في احداث الصلع باستثناء التجربة والملاحظة فقط.

الية تطور الصلع :

تمر الشعرة بشكل عام في  3  اطوار ؛

طور النمو :وسطيا 3 سنوات

طور التراجع :وسطيا 1-2 اسبوع

طور الانتهاء: وسطيا 3-4 اشهر

ما يحدث في الصلع هو نقص في فترة النمو بالمقارنة مع فترة الانتهاء مما يقلل نمو الشعرة فتستمر البصيلة بانتاج شعر ناعم وادق حتى يتوقف عن انتاج الشعر

الفحص السريري :

يحدث الصلع بالعشرينات بشكل عام, قد يتاخر أو يبدأ باكرا ,ويعتبر البدء الباكر انذار سيء, لاتشاهد زيادة في تساقط الشعر, ولكن نشاهد نقص في كثافة الشعر .

ويمر عادة بالمراحل التالية اثناء تقدمه وهي :

1-شعر طبيعي .

2-تراجع الشعر في الزاويتين الصدغيتين .

3-تراجع جبهي صدغي .

4-تعري القمة.

5-تعري كامل بين الجبهة والصدغين والقمة .

اما النساء فتبدأ المشكلة بعد سن الاربعين حيث يتظاهر بنقص كثافة في القمة لتبقى الجوانب الخلفية والجانبية بكثافة طبيعية .

قد تزداد المشكلة سوء بعد سن الياس .

العلاج

المينوكسيديل : بتركيز2- 5%يقوم بتحسين نمو الشعر ويزيد من طول الاشعار وفترة النمو .

سلبية : يعود الصلع عند ايقاف الدواء

فيناسترايد :  يعطى بجرعة 1ملغ يوميا مع ملاحظة انه لايعطى للحوامل او المرضعات ابدا .

اخيرا هناك طرق جراحية يعتمد مبدؤها على نقل طعوم او شرائح من اماكن من طبيعية الشعر الى المناطق الناقصة .

الأندروجين هو السبب في ترقق الشعر وتساقطهDHT  :

إن 95 % من نسبة ترقق الشعر عند الرجال سببها الصلع الذكوري , وهي حالة وراثية شائعة تأتي نتيجة حساسية بصيلات الشعر في أعلى ومقدمة الشعر لهرمون الأندروجين أو الديهيدروتستيسترون  , وفي هكذا حالات الشعرة تصبح رقيقة أكثر مع مرور الوقت فتضعف وتصبح خاملة في نهاية المطاف ليتوقف نموها في الأخير وتصبح معرضة للتساقط في أي لحظة مع عدم احتمالية نمو شعر جديدة في مكانها

اقرأ المزيد عن تساقط الشعر المزروع بعد الزراعة

هذا وتؤثر العوامل الفيزيولوجية المختلفة في مسيرة نمو الأشعار نذكر منها :

1- قص الشعر   :                                                                                                                                                                                                                                                             خلافا على الاعتقاد السائد الذي يستند على حقيقة أن قص الشعر يساعد على نموه لكن هذا الأعتقاد غير صحيح فالقص لايحفز على زيادة نمو الشعر ولا يؤدي الى دعم جذور الشعر وإنما يؤثر على الجزء الخارجي من الشعر وهو الساق ومؤديا بذلك الى زيادة سماكة الشعرة .

2- الجنس البشري :
إن شعر الرأس أغزر لدى النساء من الرجال بينما يزداد شعر الجسم لدى الرجال.

3- العرق البشري :
يغزر الشعر لدى بعض الأجناس والعروق مثل القوقاز ويقل لدى آخرين مثل شعوب شرق آسيا

4- الهرمونات :
هناك بعض الهرمونات تزيد من نمو شعر الرأس وأخرى تزيد من شعر الجسم وهي:

– هرمون الغدة الدرقية: يؤدي نقصه إلى قلة البصيلات النامية ويظهر الشعر غير لماعاً رفيعاً، ويتساقط بسرعة.

– هرمون الغدة النخامية: يؤدي زيادة هذا الهرمون إلى تساقط شعر الرأس وزيادة شعر الجسم.

– هرمون الغدة الكظرية: تؤدي زيادة الهرمون إلى زيادة نمو شعر الجسم.

– الهرمونات المذكرة(التستوستيرون): وتسبب زيادته زيادة شعر الوجه والجسم وتساقط شعر الرأس ( الحاصة الأندروجينية).

5- التغذية:

إن التغذية المناسبة والمتكاملة والمتوازنة تلعب دورا مهما ومفيدا للجسم والشعر بعكس سوء التغذية التي يمكن أن تؤدي الى تساقط الشعر ، كما أن نقص الحديد المتسبب لفقر الدم من العوامل الرئيسية لتساقط الشعر وخصوصا عند النساء الذين يتبعون حمية غير منتظمة لإنقاص وزنهم كما أن عوز الزنك من العوامل المسببة لتساقط الشعر .

6- التدليك :
إن التدليك الخفيف لفروة الرأس ينشط الدورة الدموية وبالتالي بصيلات الشعر أما التدليك الشديد فيمكن أن يؤذي البصيلات.

7- الضغوط النفسية:

تؤدي الضغوط النفسية والإرهاق الفكري المتزايد دورا سلبيا على نمو الشعر وقد يكون سببا في تساقطه أو في ظهور الثعلبة (منطقة على فروة الرأس خالية من الشعر).

8- الأدوية:
هناك بعض الأدوية تزيد من كثافة شعر الرأس وأخرى تقلله، فأدوية الأورام ومضادات انقسام الخلايا تؤدي إلى تساقط الشعر والجدول التالي يبين أهم الأدوية التي تلعب دورا في ذلك:

. Minoxidil المينوكسيديل-
. Diazoxide الديازوكسيد –
. Phenytoin sodium الفينوتوئين –
Cyclosporine السيكلوسبورين-
. PUVA المعالجة بالأشعة فوق البنفسجية –
Topical steroids الستيروئيدات الموضعية –
. Streptomycin الستريبتومايسين –
Acetazolamide اسيتأزولأميد-
Oxadiazolopyrimidine اوكسيديازولوبيريميدين –
Fenoterol فينوتيرول –

Anticoagulants مضادات التخثر –
Angiotensin-converting enzyme inhibitors مثبطات أنزيم تحويل الأنجيوتانسين-
Antimitotic agents (dose dependent) العوامل المضادة للانقسام –
Beta blockers حاصرات بيتا –
Lithium الليتيوم –
Oral contraceptives- مضادات الحمل عن طريق الفم
Retinoids- الريتينوئيدات
Valproic acid- حمض الفالبرويك
Vitamin A excess – زيادة الفيتامين ا

9- الأمراض المزمنة:

تضعف بعض الأمراض المزمنة من نمو الشعر مثل أمراض القلب والفشل الكلوي.

اقرأ أهمية المنطقة المانحة في زراعة الشعر

الأسباب المؤدية إلى تساقط الشعر هي :
1- الوراثة – وهي العــــامل الأكثر شيوعا –
2- القلق النفسي أو الخوف أو التوتر العصبي
3- الصدمة النفسية والضغوط النفسية والصحية : مثل إجراء بعض العمليات الجراحية أو الإصابة بمرض شديد أو التعرض لبعض المشكلات النفسية، فيمكن أن يتساقط الشعر بغزارة بعد التعرض لمثل هذه الأحوال ويعود الشعر إلى طبيعته بعد التخلص من هذه المشكلات، كما يمكن أن يتساقط الشعر من منطقة محددة من فروة الرأس أو من اللحية عند الرجال، ويعود الشعر إلى طبيعته بعد فترة من الزمن.
4- فقر الدم  ونقص الحديد: يمكن أن يزيد فقر الدم تساقط الشعر بشكل واضح وملحوظ، وعادة يعود الشعر إلى طبيعته بعد العلاج.
5- فترات الحمل والنفاس وفي أثناء الرضاعة
6- النزف الشديد من جراء جرح أو جراء حادث
7- الالتهابات المزمنة أو التهابات الأمعــاء
8- تكرار صبغ الشعر
9- الاكزيمة الدهنية في فروة الرأس
10- الاستعمال المفرط لمجفف الشعر ( السيشوار )

11-استعمال بعض الأدوية:  مثل العقاقير التي تستعمل لعلاج السرطان (ميثوتريكساتmethotrexate)، والعقاقيرالتي تستعمل لتمييع الدم( الهيبارينhaparin)، وعقار الكلوروكوين(cloroquine) الذي يستعمل لعلاج الملاريا والذئبة الحمامية.

12- اختلال الهرمونات:  يمكن أن يحدث هذا خلال الحمل والولادة فيغزر الشعر أثناء الحمل بسبب زيادة الهرمونات الأنثوية ويتساقط بعد الولادة عندما ينخفض مستوى هذه الهرمونات بشكل مفاجئ، كما ان زيادة أو نقص هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يتسبب بسقوط الشعر الذي يعود إلى طبيعته بعد علاج خلل الغدة الدرقية.
13- التعرض للأشعة العلاج من الأمراض الخبيثة .

14- زيادة الهرمون الذكري(التستوستيرونtestosterone) الذي يسبب تساقط شعر الرأس وكثرة شعر الجسد وذلك مثل ما يحدث في متلازمة المبيض متعدد الكيسات (polycystic ovary syndrome).وحدوث الحاصات الأندروجينية بعد سن اليأس

15- الإصابة ببعض الالتهابات الموضعية في فروة الرأس مثل الالتهابات الفطرية التي تسبب تساقط الشعر في منطقة العانة وسعفات فروة الرأس عند الأطفال.

16-  كثرة تعرض الشعر للهواء والشمس والغبار.

17- يمكن أن يكون تساقط الشعر عرضاً لبعض الأمراض مثل الذئبة الحمامية

18- إيذاء الشعر بالأصبغة الكيميائية أو بكثرة استعمال التجفيف بالحرارة نتيجة لاستعمال السيشوار أو بزيادة شد الشعر أثناء وضع اللفافات التي تستعمل قبل تزيين الشعر، أو بفرك الشعر بقوة أثناء تجفيفه، أو بتطبيق مواد حامضية أو كاوية قوية تؤدي لموت جذر الشعرة في حال المعالجة غير الدقيقة للثعلبة.                                                                                                                                                          19-غسل الشعر بصورة متكررة بالماء المالح أو العسر أو المضاف إليه مادة الكلور.

20- تقدم العمر لدى الجنسين ، يعمل على تساقط الشعر أسرع من المعتاد خصوصا عند الأربعينات والخمسينات من العمر.

21- الضغوط النفسية المزمنة ، أو ارتفاع درجات حرارة الجسم ، أو حدوث بعض الأمراض المزمنة أو الجراحات الكبرى للفرد ، وفيها يتساقط الشعر فجأة وبسرعة .

22-الموت المفاجئ لبعض أفراد الأسرة ، أو حدوث بعض الحوادث الدرامية المؤثرة للفرد المتضرر من سقوط الشعر.

23- قد يحدث السقوط الغزير للشعر ، بعد الولادة ، وهذا يبدو أمرا طبيعيا ، حيث أنه الشعر يعاود النمو مرة أخرى ، بعد مضى من 4 – 8 أشهر من الولادة.

24-قد تكون أسباب سقوط الشعر لدى بعض السيدات بسبب بعض المشاكل والنزاعات المستمرة بين الزوجين ، وما ينتج عنها من حالات الاكتئاب المزمن لدى هؤلاء المتضررين  .

 

100%
رائع جداً

الأندروجين ودوره في تساقط الشعر

  • يرجى تقييم هذا المقال
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.