دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

عملية تجميل الأنف

1٬031

عملية تجميل الأنف 

عملية تجميل الأنف ، أو إعادة تشكيل الأنف هي واحدة من أكثر إجراءات الجراحة التجميلية شيوعًا.

كثير من الناس غير راضين عن حجم و / أو شكل أنفهم. يعد الأنف عنصرًا أساسيًا في توازن الوجه ويختار العديد من الأشخاص إعادة تشكيل الأنف جراحيًا(عملية تجميل الأنف) ، في محاولة للحصول على تناسق أكثر لملامح وجوههم.


على الرغم من أن التقنيات الجراحية المعتمدة لإجراء عملية تجميل الأنف متطورة جدا، إلا أن هناك قيودًا وعراقيل قد تؤثر على مدى إمكانية تغيير الأنف بالشكل الجذري الأكيد.

تعتمد النتائج في عملية تجميل الأنف على حجم الأنف وحالة الجلد ومرونته، وعلى عمر المريض ايضا. والأهم من ذلك كله ، هو إمكانية وجود اتصال واضح وصريح بين المريض والجراح، حول ما هو مطلوب وما يمكن تحقيقه في عملية تجميل الأنف، كما يجب على المرضى أيضًا أن يضعوا في حسبانهم، أن الجراحة وحدها لن تكون كفيلة في إيجاد الحلول الأكيدة التي يمكنها أن توقف تماما الأزمات النفسية والعاطفية والاجتماعية التي ينسبونها إلى التشوهات التي تظهر في وجوههم بسبب عدم إمتلاكهم لأنف مثالية توافي المعايير القياسية للجمال والأناقة.


أسباب إجراء عملية تجميل الأنف


الأسباب التجميلية لعملية الانف

من أهم الأسباب التي تدفع المرضى لإجراء عملية تجميل الأنف، إزالة التشوهات الناشئة في منطقة الجسر الأنفي أو في منطقة مقدمة الأنف، غالبًا ما تكون الأهداف الأساسية في إجراء عملية تجميل الأنف هي إصلاح العيوب المتعلقة بشكل الأنف العريض جدًا، أو الدائري، أو المنحني بشدة، أو الطويل جدا .


بإمكان عملية تجميل الانف مساعدة الكثير من المرضى على تحسين مظهرهم، فمع عملية تجميل الانف يمكنك:

تغيير حجم الانف
تغيير زاوية الانف
جعل الجسر الانفي مستقيماً
تغيير شكل مقدمة الانف (أرنبة الانف)
جعل المنخرين أضيق وأصغر


فيما يلي سنشرح المزيد عن أكثر أسباب إجراء عملية الانف شيوعاً من حيث التجميل


عملية الانف من أجل تغيير حجم الانف
قد يرغب بعض المرضى الذين لديهم أنوف كبيرة أو أنوف عريضة في الحصول على أنف أصغر، وعملية تجميل الانف من أجل الانف العريض ستتضمن تغيير البنية العظمية للأنف، وهذا يعني أن الجراح قد يحتاج إلى كسر بنية الانف وجعلها أصغر.


عملية الانف من أجل تغيير زاوية الانف
ربما يعاني المريض من أنف مائل لعدة أسباب، فقد ينتج هذا عن المورثات أو الجينات فقط أو قد ينتج عن إصابة تؤدي إلى أنف مكسور، حيث بإمكان عملية الانف من أجل الانف المائل أن تساعد المريض في الحصول على وجه متناظر عن طريق إصلاح تشوه الانف.

جعل الجسر الانفي مستقيماً عن طريق عملية تجميل الانف
إن امتلاك حدبة على الانف هو أحد أكثر أسباب إجراء عملية الانف شيوعاً بالنسبة للكثير من المرضى، فبعض المرضى ولدوا مع حدبة على أنفهم في حين أن بعضهم الآخر قد عانى منها بسبب أذية أو إصابة ما، كما أن نمو الجسر الانفي قد يؤدي أيضاً إلى أنف معقوف بحيث يجده البعض مظهراً غير جذاب.

عملية تجميل الانف من أجل الانف المعقوف قد تساعد أولئك الأشخاص على جعل الجسر الانفي مستقيماً والحصول بالتالي على مظهر أكثر جاذبية.

بإمكان الجراح دمج العظام والغضاريف الانفية من أجل جعل الانف مستقيماً، وستتضمن العملية إزالة بنية الحدبة ودفع جوانب الانف إلى الداخل.

عملية تجميل الانف من أجل المنخرين غير المتناظرين
لدى الكثير من الناس منخران غير متناظرين بشكل طبيعي، وإذا كان عدم تناظر المنخرين واضحاً فقد يستدعي هذا إجراء عملية الانف الجراحية، والحالة الشائعة الأخرى هي الحصول على منخرين غير متناظرين بعد عملية تجميل الانف مما يُعد أحد أهم أسباب إجراء عملية الانف الترميمية.

لكن قبل اتخاذ القرار بشأن إجراء عملية ترميم الانف لهذا السبب أو لأي سبب آخر فإن عليك أن تضع في اعتبارك أن النتائج النهائية لعملية تجميل الانف لا تظهر إلا بعد حوالي عام من إجرائها، ولهذا عليك أن تتحلى بالصبر قبل اتخاذ قرار إجراء عملية ترميم الانف وعدم وضع عملية الانف الترميمية بالاعتبار من أجل المنخرين غير المتناظرين إلا إذا استمر عدم التناظر بعد عام كامل من عملية الانف التي قمت بإجرائها.


عملية تجميل الانف من أجل تغيير شكل مقدمة الانف
هناك الكثير من الناس الذين يرغبون بتغيير شكل مقدمة الانف (أرنبة الانف) وجعلها تتناسب مع بنية وجههم، فبعضهم يرغبون بإجراء عملية تجميل الانف من أجل مقدمة الانف المتدلية في حين أن آخرين قد يرغبون بإجراء عملية الانف من أجل مقدمة الانف الكبيرة.

بإمكان بعض أنواع عمليات تجميل الانف أن تركز فقط على تغيير شكل مقدمة الانف مثل عملية تجميل مقدمة الانف (عملية تجميل الانف الافطس) والتي هي عملية قليلة التوغل يمكنها تحسين مظهر أنفك.

من ناحية أخرى فإن بعض الناس قد يحتاجون إلى عملية أنف ترميمية من أجل الأنف المرفوع إلى الأعلى لأن عملية الانف السابقة قد بالغت كثيراً في رفع مقدمة الانف إلى الأعلى، لكن لا تضع باعتبارك إجراء عملية انف ترميمية قبل مضي عام كامل على عمليتك السابقة.


عملية تجميل الانف من أجل تصغير المنخرين
قد يُعتبَر المنخران العريضان غير جذابين للكثير من الناس لأنهما يجعلان الانف يبدو أكبر، ولهذا فإن عملية تجميل الانف من أجل تصغير فتحتي الانف شائعة جداً، حيث يمكن لهذه العملية تحسين الخصائص الجمالية للوجه وجعل الملامح الجذابة الأخرى للأخرى أكثر بروزاً.

 

 

 


الأسباب الطبية لعملية الانف
قد يختار مرضى آخرون عملية تجميل الأنف بسبب إصابة في الأنف ، حيث قد ينكسر الأنف أو ينثني بعد وقوع حادث من نوع ما. قد يعاني البعض الآخر من مشاكل وظيفية في التنفس تتعلق بالممرات الهوائية الأنفية. في هذه الحالات ، تعتبر التدخلات الجراحية ترميمية ، بينما تصنف الجراحة في غالبية عمليات الأنف على أنها عمليات تجميل.


RHINOPLASTY

Rhinoplasty, or nose reshaping is one of the most common of all plastic surgery procedures.

A lot of people are unhappy with the size and/or shape of their nose. The nose is central to facial balance and many people opt for surgical nose reshaping, or rhinoplasty, in an effort to find a more harmonious alignment of their features. Sometimes the problem can be more to do with the position of the chin or jaw, but patients tend to focus their dissatisfaction on the nose.

While surgical techniques are advanced, there are limitations as to how much the nose can be altered.

Outcomes depend on the size of the nose, the condition of the skin and the age of the patient. The most important thing is that there is clear communication between a patient and a surgeon about what is wanted and what is achievable. Patients should also bear in mind that surgery alone will not solve any emotional or social problems they may attribute to their nose or to their appearance generally


Cosmetic reasons
Most people who dislike their nose have concerns about the bridge or the tip. At the bridge, or dorsum, people often complain about having a hump. Meanwhile, people who want to change the tip often see this part of the nose as being too wide, round, blobby, beaked or lacking in definition. Some people also dislike the length of their nose.

Medical reasons
Other patients may opt for a rhinoplasty because of an injury to the nose, whereby the nose may be broken or bent following an accident of some kind. Others may have functional breathing problems relating to the nasal airways. In these cases, surgical interventions would be considered reconstructive, whereas for the majority of nose operations the surgery is classed as cosmetic.

Nose operations are most commonly carried out to:
• Alter the hump at the bridge of the nose
• Reshape the tip of the nose
• Alter the length of the nose
• Alter the width of the nose
• Alter the width of the nostrils
• Restructure and reposition the nose after an injury
• Open up the nasal airways to help breathing.


What surgery is available, and what techniques are involved?

A nose reshaping operation is either performed from inside the nostrils- this is referred to as a closed rhinoplasty; or else by making a small cut on the nose and elevating the skin – known as an open rhinoplasty (shown in this image).

The precise nature of the operation will vary depending on the area of the nose that is being treated.

Bridge (or dorsum)
If the bridge of the nose is being operated on, the surgeon removes the bone and cartilage that is causing ‘the hump’. The nose may then be broken to allow the remaining pieces of bone to be moved closer together, resulting in the narrowing of the nose.

Tip
When the tip of the nose is operated on, the cartilage that makes up the tip-support needs to be partly removed or reshaped. This is done through the nostril, or by making a small cut in the bit between the nostrils (known as the columella) in an open rhinoplasty.

Length
A surgeon can adjust and reduce the central structure of the nose, known as the septum, to help shrink the tip and reduce the overall length of the nose. Adjustment to the tip cartilages also helps adjust nasal length.

Width
By breaking and repositioning the side nasal bone, a surgeon can also reduce the width of the nose and achieve a narrower appearance.

Additional rhinoplasty
Surgeons can also add to the nose using cartilage grafts from the septum or, occasionally, silicone implants, in what is called an additional rhinoplasty. This type of operation is used to build up a ‘flat’ bridge or tip.

The above techniques can also be used to straighten and refine a nose that has been broken through injury, and to relieve breathing difficulties.
Is this surgery available on the NHS?

Surgery to reshape the nose after an injury is sometimes available on the NHS, as is reconstructive surgery aimed at helping a patient to breathe. However, nose surgery that is purely cosmetic, i.e. requested and carried out on the basis of appearance only, is not usually available on the NHS and must be sought privately.
Who will I see as a patient?

Rhinoplasty operations are conducted by one surgeon with the help of an assistant. Prior to an operation, however, careful examinations will be carried out to determine whether surgery is the right course of action and confirm what can be achieved. Occasionally you may also meet with a clinical psychologist to discuss the psycho-social implications of your appearance and the relevance of nose reshaping to that.
What should I expect in terms of treatment, procedures and outcomes?

Operations take between 90-180 minutes, depending on the technique being used. Following an operation, patients usually need to spend one or occasionally two nights in hospital. You will need to have a splint held over your nose by tape for seven days, and a pad under your nose for 12 hours

Allow two weeks off work following a nose operation. In terms of exercise, you should be able to walk a distance after three-to-five days, and to swim after three weeks, although strenuous exercise should be avoided for four-to-six weeks.

Most closed rhinoplasty operations (those carried out through the nostril) usually take about two weeks to settle. There will be no external scarring, but if a nose is broken as part of the surgery there will be noticeable bruising around the eyes for about seven-to-ten days, with yellowing around the eyes for 10-20 days.

If you have the tip of your nose operated on, 60% of the changes will be apparent after three weeks, while the remaining 40% of the changes will evolve over several months or even a year.

If you undergo an open rhinoplasty whereby the columella is cut and the nose-skin opened up, so exposing the cartilages directly during the operation, the surgeon has a better view and this can be more accurate for changes to the tip. However, the swelling will be greater and the recovery time longer.

As with all operations, there are risks involved. After a rhinoplasty, some patients experience an altered sense of smell, while others find that their nasal breathing is affected. Minor bleeding is common while heavy bleeding is very rare but can be severe. Some patients experience pain for a number of weeks. Slight irregularity in the bone or cartilage may be felt or occasionally seen. Some patients will be dissatisfied with the outcome of a nose reshaping operation. Usually it is best to accept what improvement has been achieved and not opt for a further operation. However, it is sometimes reasonable to consider a further slight adjustment.

You should establish from your surgeon in advance what the conditions for a re-operation would be, and what any arrangements for payment would be.

For people who return for additional surgery, there is also a risk that the structural scaffolding of the nose could collapse. The nose is a delicate structure, and too much surgery can weaken and damage it.

 

 

 


Burun Estetiği Ameliyatı

Burun estetiğinde (rinoplasti) yapılan işlem kıkırdak ve kemiklerin yapısını değiştirerek buruna yeniden şekil vermek. Daha estetik burun şekli oluşturmak için bazen kemikleri ve kıkırdakları kesmek, bazen de tam tersine eksik yerlerini tamamlamak ve şekillerini değiştirmek gerekiyor.
Rinoplasti yada estetik burun ameliyatını estetik cerrahinin en zor ve bilinmezleri en fazla olan ameliyatı kabul etmek çok doğru olur.

Estetik Burun Ameliyatı Neden Zordur?

Estetik burun ameliyatı zordur çünkü burun kapalı bir kutu gibidir ve siz bu kutunun sadece bir tarafından bu ameliyatı yapmak zorunda kalırsınız. Bu ameliyatta bilinmezlikler çoktur çünkü burnun yapısını oluşturan kemik ve kıkırdaklar birbirisinden bağımsız olarak ama bir bütün olarak bulunurlar ve iyileşme döneminde farklı davranabilirler. Bu yüzden sonrasında en sık revizyon, yani ikinci bir düzeltme ameliyatı yapılan estetik ameliyat budur. Dünya standartlarında bir cerrahın her 10 vakasından birine revizyon yapmak zorunda kalması normal kabul edilir.

Diğer yandan bu ameliyat iyi yapıldığında çok iyi sonuçlar verir.

 

Ameliyat Nasıl Yapılır?Rinoplasti ameliyatı açık ve kapalı teknik olarak iki şekilde yapılabilir:

Kapalı teknikte bütün kesimler burun içerisinde yapılır. Cerrah içeriden çalışarak ameliyatı tamamlar.

Açık teknikte ise burun ucunda 3-4mmlik bir kesim yapılarak burun ucu açılır.

İki teknik arasındaki fark cerrahın ameliyata hâkimiyeti ile ilgili. Burun ucundan yapılan kapalı teknik daha çok bir şişenin içerisinde ameliyat yapmaya benziyor. Eğer sadece şişenin içerisinden bir şeyler çıkarmayı planlıyorsanız sorun çıkmayacaktır ama eğer içeride bir gemi maketi yapmak istiyorsanız işiniz zor. Açık teknikte cerrah burnun ön 2/3 kısmında kalan yapılarını önünde görebilir. Hangi tekniğin daha iyi olduğu bu ameliyatı yapan doktorlar arasında hep tartışma konusudur ve bu konuda bir karar verilmiş değil. Yukarıdaki tariflerimden anlayabileceğiniz gibi benim tercihim büyük oranda açık teknik yönünde. Bunun en önemli sebebi görmeden, körleme yapılan ve bu kadar da hata affetmeyen ince bir işin sonucunun iyi olabileceğine inancım olmaması. Zaten birçok cerrahi manevranın sadece açık teknik ile mümkün olabileceği, kapalı teknik ile hayal bile edilemeyecek düzeltmelerin açık teknik ile mümkün olduğu kapalı teknik savunucularının bile itiraz edemediği bir şey. Ben açık yapılan ameliyatlardan sonra revizyon ihtimalinin de düştüğüne inanıyorum.

Açık tekniğin en büyük handikabı burun ucunda iz bırakması. Ama bu iz, iyi yapılan bir ameliyattan sonra neredeyse belirsiz oluyor ve burnun altında kalıyor. Birçok hasta bu izi ameliyat sonrasında unutuyor. Bu konuda yine de doktorunuza danışın ve ona güvenin. Her cerrah en iyi bildiği ve inandığı yöntemler ile en iyi sonucu alacaktır. Yukarıda anlattıklarım sadece benim kişisel görüşlerim.

 


Çok Kötü Ameliyatlar Görüyorum, Ben de mi Öyle Olacağım?Doğal olmayan, çok küçük, karşıdan bakınca burun delikleri gözüken “ameliyatlı burunlar” ben de görüyorum. Kötü yapılmış bir burun ameliyatını nasıl anlayabileceğinizi ayrı bir sayfada anlattım. Ameliyat sonucunun tamamen ameliyatı yapan doktorun kullandığı tekniklere, becerisine ve yapmak istediklerine bağlı olduğunu unutmayın. Sadece burnu küçülterek kalkık bir burun şekli vermek doğal olmayan bir sonuç ortaya çıkarır. Modern tekniklerde artık neredeyse hiç bir şey çıkarılmadan sadece dokuların yerleri, konumları ve şekilleri değiştiriliyor. Bu şekli incelerseniz sık yapılan estetik hatalardan birini görebilirsiniz. Bu eski tekniklerde sık başvurulan bir yöntem. Eskiden burnu kalkık göstermek amacıyla burnu iyice küçültüp başlama noktası olabildiğince aşağı alınırdı. Böylece sanki burun kalkıkmış gibi bir illüzyon yaratılır ancak elde edilen sonuç doğal olmazdı. Olması gereken burnu başlaması gereken yerden, yani hemen hemen göz bebekleri seviyesinden başlatmak ve bütün şeklini ona göre vermek.

 

 

Ameliyattan Sonra Nasıl Bir Burnum Olacağını Nasıl Görebilirim?  Bu amaçla hazırlanmış bilgisayar programları var. Doktorunuz muhtemelen bunlardan biriyle size bir fikir verecektir. Ancak bu programlar ile gerçek bir ameliyat planlaması ve ölçümü yapılamaz ve sadece genel bir fikir verebilirler.  Doktorunuz ölçüme dayalı yeni tekniklerden birini kullanıyorsa resimleriniz üzerinde ölçümler yapmak isteyecektir. Bunun için ya fotoğrafınızı çekerken elinize bir cetvel tutturarak ölçümü buna göre yapacak ya da çektiği resmi gerçek boyutta basacaktır.  Ben ameliyat öncesi ince ölçümler yaparak altın oranları ve ideal yüz profilini hesaplıyorum. Yaptığım hesaplar sonucunda da bir profil resmini elimle çiziyorum. Profil çalışması hakkında ayrıntılı bilgi için buraya tıklayın.

 

 

Komplikasyonlar ve Çıkabilecek Sorunlar Nelerdir?Her ameliyatta olan kana riski rinoplastide daha ciddi olabilir. Özellikle burun tıkanıklığını gidermek için burun içerisinde estetik dışı işlemler de yapılacaksa ki gerekli ise mutlaka yapılması gerekir, istenmeyen bir kanama olması ihtimali artar. Burun içerisinde orta büyüklükte damarları barındıran bir organdır. Ama bu tür kanamalar genellikle tehlikeli boyutlara varmazlar ve basit tamponlar ile durdurulabilir.  Ameliyattan sonra nefes yollarınızda sineşi denilen yapışıklıklar gelişebilir ve bunlar nefes almanızı ameliyat öncesine göre daha zor hale getirebilir. Bunun tedavisi genellikle kolaydır ancak ikinci bir cerrahi müdahale gerekebilir.

Çok nadir olarak burnun ortasını oluşturan “septum” denilen yapıda delik oluşabilir. Bu genellikle bir sorun oluşturmaz ama nadiren nefes alırken ses çıkmasına sebep olabilir. Tedavisi zordur ve yeniden ameliyat olmak gerekir.

Enfeksiyon burunda neredeyse olmaz denilebilir. Kanlanması çok güçlü olan bu organ iltihaba karşı çok dirençlidir. Bu ameliyattan sonra enfeksiyon gelişirse tıp literatürüne girebilirsiniz.

Ama bu ameliyat sonrası estetik sorunlar, deformiteler yaşarsanız ya da burun şeklinizi beğenmezseniz kimse şaşırmayacaktır. Dolayısı ile bu ameliyatın en sık komplikasyonu estetiktir.

 


جراحة تجميل الأنف

الإجراء الذي يتم إجراؤه في عملية تجميل الأنف هو إعادة تشكيل الأنف عن طريق تغيير بنية الغضروف والعظام داخل الأنف، بهدف تشكيل أنف أكثر تناسقا وجمالا، ويمكن تحقيق ذلك أما عن طريق قص بعض أجزاء عظام أو غضاريف الأنف، وفي بعض الأحيان، على العكس بإكمال الأجزاء المفقودة من الأنف وتغيير شكلها.


تعتبر عملية تجميل الأنف أو جراحة الأنف التجميلية، الأكثر تعقيدا من بين جميع عمليات التجميل الجراحية.


لماذا تعتبر جراحة الأنف التجميلية معقدة جدا؟

الجراحة التجميلية للأنف صعبة جدا، حيث يمكن إعتبار الأنف بمثابة الصندوق المغلق، ويلزم إجراء هذه الجراحة على جانب واحد فقط من هذا الصندوق.

هناك العديد من الأسرار في جراحة تجميل الأنف، فمثلا تكون دائما العظام والغضاريف التي يتكون منها هيكل الأنف موجودة بشكل مستقل عن بعضها البعض، ولذلك قد تكون فترة التعافي متباينة عند إجراء عملية تجميل الأنف. لهذا السبب، قد يلزم أحيانا إجراء جراحة تجميل ثانية للأنف، بعد الجراحة الأولى والتي تسمى الجراحة الترميمية للأنف

يبدو الأمر طبيعيا، عندما يضطر جراح التجميل، إلى إعادة تصحيح عملية تجميل الأنف الأولى، في حال لم تحقق النتائج المثالية المرضية للمريض، على حالة واحدة من بين  10 حالات

من ناحية أخرى، يمكن التأكيد على أن جراحة تجميل الأنف تحقق نتائج جيدة جدًا، عند إجرائها بشكل محترف من قبل جراحي التجميل ذوي الخبرة الطويلة


كيف يتم إجراء الجراحة؟ يمكن إجراء جراحة تجميل الأنف بطريقتين كالتقنيات المفتوحة والمغلقة:

في الأسلوب المغلق ، يتم إجراء جميع الجروح داخل الأنف. يُكمل الجراح العملية بالعمل من الداخل.

في تقنية الفتح ، يتم إجراء شق بطول 3-4 مم عند طرف الأنف ويتم فتح طرف الأنف.

يتمثل الاختلاف بين الطريقتين في أمر الجراح بالعملية. تشبه التقنية المغلقة المصنوعة من طرف الأنف إجراء عملية في زجاجة. إذا كنت تخطط فقط لإخراج شيء ما من الزجاجة ، فلن تكون هناك مشكلة ، ولكن إذا كنت تريد عمل نموذج للسفينة بالداخل ، فستكون وظيفتك صعبة. في التقنية المفتوحة ، يستطيع الجراح رؤية الهياكل في الجزء الأمامي من الأنف أمامه. ما هي التقنية الأفضل دائمًا ما يكون موضع نقاش بين الأطباء الذين يجرون هذه الجراحة ، ولم يتم اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة. كما ترون من أوصافي أعلاه ، فإن تفضيلي هو في الغالب للأسلوب المفتوح. أهم سبب لذلك هو أنني لا أعتقد أن نتيجة العمل الجيد الذي أعمى ولا يغفر الأخطاء يمكن أن يكون جيدًا. إنه شيء لا يستطيع حتى المدافعون عن التقنية المغلقة الاعتراض عليه ، وهو أن العديد من المناورات الجراحية ممكنة فقط باستخدام التقنية المفتوحة ، والتصحيحات التي لا يمكن تخيلها باستخدام التقنية المغلقة ممكنة باستخدام التقنية المفتوحة. أعتقد أن إمكانية المراجعة تقل بعد العمليات الجراحية المفتوحة.

أكبر عائق في التقنية المفتوحة هو الندبة الموجودة على طرف الأنف. لكن هذه الندبة تكاد تكون غامضة بعد عملية جراحية جيدة وتبقى تحت الأنف. ينسى العديد من المرضى هذه الندبة بعد الجراحة. ومع ذلك ، استشر طبيبك حول هذا الأمر وثق به. سيحصل كل جراح على أفضل النتائج بالطرق التي يعرفها ويؤمن بها بشكل أفضل. ما ورد أعلاه مجرد آرائي الشخصية.

 

 

 

 

أرى عمليات جراحية سيئة للغاية ، فهل سأكون كذلك؟ شرحت في صفحة منفصلة كيف يمكنك فهم جراحة الأنف التي أجريت بشكل سيئ. تذكر أن نتيجة الجراحة تعتمد كليًا على التقنيات التي يستخدمها الجراح ومهاراته وما يريد القيام به. إعطاء شكل مقلوب للأنف عن طريق تصغير الأنف فقط ينتج عنه نتيجة غير طبيعية. في التقنيات الحديثة ، لا يتم إزالة أي شيء تقريبًا ، يتم فقط تغيير مواضع وأشكال الأنسجة. إذا قمت بفحص هذا الشكل ، يمكنك رؤية أحد أكثر الأخطاء الجمالية شيوعًا. هذه طريقة تستخدم غالبًا في التقنيات القديمة. في الماضي ، من أجل إظهار الأنف مقلوبًا ، كان الأنف منكمشًا وكانت نقطة البداية منخفضة قدر الإمكان. وهكذا نشأ الوهم وكأن الأنف مرفوعًا ، لكن النتيجة لن تكون طبيعية. من الضروري أن تبدأ الأنف من حيث يجب أن تبدأ ، أي تقريبًا على مستوى التلاميذ ، وتعطي شكلها بالكامل وفقًا لذلك.

 

 

 

كيف يمكنني رؤية نوع الأنف الذي سأحصل عليه بعد الجراحة؟ هناك برامج كمبيوتر معدة لهذا الغرض. من المحتمل أن يعطيك طبيبك فكرة مع واحدة من هؤلاء. ومع ذلك ، لا يمكن إجراء تخطيط وقياس لعملية حقيقية باستخدام هذه البرامج ويمكنها فقط تقديم فكرة عامة. إذا كان طبيبك يستخدم إحدى التقنيات الجديدة القائمة على القياس ، فسوف يرغب في أخذ قياسات على صورك. لهذا ، سيحمل مسطرة في يدك أثناء التقاط صورتك وقياسها وفقًا لذلك ، أو سيطبع الصورة التي التقطها بالحجم الحقيقي. أحسب النسب الذهبية والمظهر الجانبي المثالي للوجه عن طريق إجراء قياسات دقيقة قبل الجراحة. كنتيجة لحساباتي ، أرسم صورة للملف الشخصي باليد. للحصول على معلومات مفصلة عن التنميط ، انقر هنا.

 

 

 

ما هي المضاعفات والمشاكل المحتملة قد يكون خطر النزيف في كل عملية جراحية أكثر خطورة في عملية تجميل الأنف. خاصة إذا كان من المقرر إجراء إجراءات غير جمالية في الأنف لتخفيف احتقان الأنف ، والتي يجب القيام بها إذا لزم الأمر ، تزداد احتمالية حدوث نزيف غير مرغوب فيه. وهو عضو يحتوي على أوعية متوسطة الحجم في الأنف. لكن هذا النوع من النزيف عادة لا يصل إلى مستويات خطيرة ويمكن إيقافه بسدادات قطنية بسيطة. قد تتطور التصاقات تسمى synechiae في مجرى الهواء بعد الجراحة ، ويمكن أن تجعل من الصعب عليك التنفس أكثر مما كانت عليه قبل الجراحة. عادة ما يكون هذا سهل العلاج ولكنه قد يتطلب جراحة ثانية.

نادرًا ما يحدث ثقب في الهيكل المسمى “الحاجز” ، والذي يشكل منتصف الأنف. هذه ليست مشكلة عادة ، ولكن في حالات نادرة يمكن أن تسبب صوتًا عند التنفس. من الصعب علاجها وتتطلب إعادة الجراحة.

تكاد تكون العدوى في الأنف مستحيلة. هذا العضو ، الذي يحتوي على إمدادات دم قوية جدًا ، مقاوم جدًا للالتهابات. إذا تطورت العدوى بعد هذه الجراحة ، يمكنك إدخال الأدبيات الطبية.

ولكن إذا كنت تعاني من مشاكل جمالية أو تشوهات أو لم يعجبك شكل أنفك بعد هذه الجراحة ، فلن يفاجأ أحد. لذلك ، فإن المضاعفات الأكثر شيوعًا لهذه الجراحة هي الجمالية.

 

 

100%
رائع جداً

تجميل الانف في اسطنبول

  • يرجى تقييم هذا المقال
اترك رد
محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.