دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل

كوريا الجنوبية تعلن إكتشاف إنفلونزا الطيور H5N1 بمأوى للقطط

الصحة العالمية قلقة من تفشي إنفلونزا الطيور لدى القطط في بولندا

324

كوريا الجنوبية تعلن إكتشاف إنفلونزا الطيور H5N1 بمأوى للقطط

أعلنت وزارة الزراعة الكورية الجنوبية عن وضع السلطات مأوى للقطط في العاصمة سول تحت الحجر الصحي بعد اكتشاف سلالة H5N1 من إنفلونزا الطيور في القطط بالمنشأة.


إلى ذلك انتشر الفيروس بين الدواجن والطيور البرية لسنوات ولكن تم الإبلاغ عن إصابات متفرقة على مستوى العالم في الثدييات مثل القطط، وحيوان المنك وثعالب الماء.



الصحة العالمية قلقة من تفشي إنفلونزا الطيور لدى القطط في بولندا

كشفت منظمة الصحة العالمية عن تبليغها من قبل بولندا بوجود “أعداد كبيرة” من القطط المصابة بإنفلونزا الطيور، مشيرة إلى أن مصدر الفيروس “غير معروف حاليا، والتحقيقات الوبائية جارية”. لكن هل ينتقل الفيروس للإنسان؟ وما خطورته؟

قالت منظمة الصحة العالمية إنه منذ أن أبلغتها السلطات الصحية البولندية الشهر الماضي بمعدلات غير عادية لنفوق القطط في جميع أنحاء البلاد، ثبتت إصابة 29 قطة بأنفلونزا الطيور (فيروس “اتش 5 إن 1” H5N1).

وأشارت إلى أن هذه الحيوانات كانت من بين 46 قطاً وحيوان واحد من سنوريات كاراكال (عَناق الأرض) خضعت لاختبارات لكشف إصابتها بالفيروس، لافتة إلى أن 14 من الحيوانات المصابة خضعت للقتل الرحيم، في حين قضى 11 حيواناً آخر. وجرى الإبلاغ عن آخر حالة نفوق في 30 حزيران/يونيو.

وقالت المنظمة في بيان إن “مصدر تعرّض القطط  للفيروس غير معروف حالياً، والتحقيقات الوبائية جارية”.

وظهرت على بعض القطط أعراض شديدة، منها صعوبة التنفس، وإسهال دموي، وعلامات عصبية، مع تدهور صحي سريع وصولا إلى الموت في بعض الحالات.

منذ أواخر عام 2021، تشهد أوروبا أسوأ انتشار لإنفلونزا الطيور  على الإطلاق، بينما شهدت أمريكا الشمالية والجنوبية أيضاً تفشياً شديداً. وقد أدى ذلك إلى قتل عشرات الملايين من الدواجن في جميع أنحاء العالم، والعديد منها يحمل سلالة الفيروس “اتش 5 ان 1” H5N1 التي ظهرت لأول مرة في عام 1996.

وفي الآونة الأخيرة، سُجّل ارتفاع مقلق في الإصابات لدى الثدييات.

وأشارت منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة إلى أنه تم الإبلاغ سابقاً عن إصابات متفرقة للقطط بفيروس H5N1. وأضافت “لكن هذا أول تقرير عن أعداد كبيرة من القطط المصابة في منطقة جغرافية واسعة داخل بلد ما”.

وتُعدّ عدوى إنفلونزا الطيور عند البشر نادرة، لكن عند حدوثها يمكن أن تسبّب مرضاً شديداً مع ارتفاع معدل الوفيات.

وعادة ما تنتج الإصابة بفيروس H5N1 لدى البشر عن التعرض المباشر أو غير المباشر للدواجن الحية أو النافقة المصابة أو البيئات الملوثة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها منذ عام 2020 تلقت 12 تقريراً عن حالات إصابة بشرية بفيروس H5N1 في جميع أنحاء العالم. أربع من هذه الإصابات كانت لحالات خطيرة ، في حين أن ثمان كانت خفيفة أو بدون أعراض.

Dw

التعليقات مغلقة.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.