دليل تركيا
دليل الشركات - أخبار تركيا - سياحة وسفر - فرص عمل - العلاج والتجميل
مركز-الدليل – عريض
ضع-إعلانك-هنا – عامودي

جراحة الضفيرة العضدية في تركيا

ما هي الإصابات التى تعالجها جراحة الضفيرة العضدية في تركيا؟

جراحة الضفيرة العضدية لعلاج الضرر الناتج من إصابة الضفيرة العضدية. الضفيرة العضدية هي مجموعة من الأعصاب.

87

يتم إجراء جراحة الضفيرة العضدية لعلاج الضرر الناتج من إصابة الضفيرة العضدية. الضفيرة العضدية هي مجموعة من الأعصاب التي تمتد من الحبل الشوكي وحتى الرقبة، والكتفين، ومنطقة الإبط ثم إلى الذراع. يتم إصلاح الأعصاب المتضررة بتحويل الأعصاب وإضافة طعوم للأعصاب التي تنمو من الحبل الشوكي إلى الضفيرة العضدية.

إصابات الحوادث المرورية أو حتى الإصابات أثناء الولادة يمكن أن تؤثر على تلف الضفيرة العضدية. انقطاع الألياف العصبية يمكن أن يؤدي إلى ضعف وعجز حساسية للذراع المتضررين. من هناك يوم، يمكن قيود الحياة اليومية تؤدي إلى انخفاض نوعية الحياة وضوحا. هدفنا، في عيادة لدينا للبلاستيك والمجهرية في تركيا، هو استعادة وظيفة والشعور الحسي لل أقصى المتضررين بحيث يتم تحسين نوعية حياة patinent و“حياة طبيعية” يمكن أن يكون ممكنا. الاحتمالات المختلفة للعلاج هي:

1- تشريح الضفيرة العضدية:

يأتي مصطلح الضفيرة العصبية العضدية من المصطلح اليوناني(βραχιόνιο πλέγμα ) واصفا تركيبة شبكة الأعصاب المغذية للذراع. كلا من المصطلح اليوناني واللاتيني (Plexus or πλεγμα) يعني شبكة عصبية. وهنا يشيران إلى الشبكة العصبية المسؤولة عن تغذية مناطق الرقبة والكتف والذراع واليد.

توصل هذه الشبكة من الأعصاب كل من النبضات العصبية المسئولة عن كل من الإحساس والألم والإدراك الذاتي إلى المناطق المتعلقة بها في المخ. إن الأعصاب التي تتفرع من النخاع ألشوكي هي أعصاب مختلطة حيث أنها تحتوي على أعصاب تنقل الإشارات الحسية إلى المخ وترسل الأوامر العصبية من المخ إلى العضلات عن طريق العصب نفسه. كما يوجد أيضا ألياف عصبية حركية فقط تتفرع من الحبل ألشوكي وتغذي عضلات معينة بإشارات عصبية حركية.

الضفيرة العصبية تتكون من جذور عصبية تخرج من فتحات في القناة الشوكية ما بين الفقرات الرقبية من الفقرة الخامسة حتى الثامنة (الفقرات الرقبية يرمز لها ب C.أي أن أعصاب الضفيرة العضدية من 5C إلى 8C ). بالإضافة لهذه أحد الجذور الظهرية يساهم في هذه الضفيرة وهو العصب الذي يخرج من الفقرة الظهرية الأولى ويرمز له T1. أحيانا ينضم لها ألياف عصبية من الجذر الرقبي الرابع C4 (تسمى في هذه الحالة الضفيرة العضدية المثبتة مسبقا Pre fixed). وفي حالة التحاق ألياف من الجذر العصبي الظهري الثاني T2 (تسمى في هذه الحالة الضفيرة العضدية المثبتة لاحقا Post fixed).

وفي النهاية:

حالما تخرج هذه الجذور من الفتحات تكون ما يسمى بالجذوع. تتألف الضفيرة العضدية من ثلاثة جذوع علوي وأوسط وسفلي. يتألف الجذع العلوي من الجذور العصبية C5.C6. أما الجذع الأوسط يتألف من الجذر C7.و الجذع السفلي يتكون من الجذوع C8.T1. عند دخول الضفيرة العضدية لمنطقة العنق تعود هذه الجذوع لتنقسم مجددا كل جذع ينقسم إلى فرعين أمامي وخلفي. وبالتالي يصبح عنا ثلاث فروع أمامية. وثلاثة أخرى خلفية والتي بدورها (الفروع الخلفية) تتحد لتكون حزمة واحدة خلفية.

2- نقل العضلات الوظيفية الحرة:

يعتبر النقل الحر للعضلات السليمة الوظيفة طريقة لترميم الضفيرة العضدية بواسطة الجراحة المجهرية في حالات إصابتها.

هذا النوع من العمليات يكون فعال وذو جدوى في حالات الإصابة الكاملة للضفيرة العضدية، أيضا في الحالات التي لا يكتمل فيها استعادة تكوين الألياف العصبية المغذية لكل من الكتف والذراع واليد بعد الإصابة.

يتم في هذا النوع من العمليات استئصال عضلة سليمة الوظيفة مثل (العضلة الرشيقة في الفخذ) وإعادة زراعتها في الأطراف المصابة الفاقدة للوظيفة نتيجة تلف الضفيرة العصبية عن طريق عملية جراحية مجهرية دقيقة. يتم فيها نقل العضلة مع أوعيتها وحتى العصب المغذي لها. ومن ثم نقوم بتوصيل كل من الأوعية الدموية والأعصاب للعضلة المنقولة بأوعية دموية وأعصاب سليمة في المنطقة المستقبلة وبذلك تتغذى العضلة من الذراع وسوف تصلها النبضات العصبية لاحقا في وقت آخر. وقد يحدث التأخير في وصول النبضات نتيجة مشاكل إستراتيجية حيث أنه في الغالب لا يتوفر عصب وظيفي سليم في الجوار للعضلة المصابة لاستخدامه.

في هذه الحالة وكما في حالات النقل الخارجي (من خارج الضفيرة) أو الداخلي (من داخل الضفيرة) لأعصاب الضفيرة العضدية. يتم استخدام عصب من مكان آخر بدون ترك أي ضرر وظيفي أو تلف في العضلات المنطقة المأخوذ منها ويستعمل كبديل. في الحالة التي تكون فيها العصب المعطي بعيدا (مثل العصب الملحق للرقبة. أو العصب الصدري). نلجأ إلى زراعة عصب (طعم عصبي) (من العصب الربلي أو أي عصب آخر). وتكون نهاية هذا العصب عمياء وذلك لأنها تحتاج إلى فترة من الزمن لكي تصل إليها الإشارات العصبية وتنقلها. وتعتمد هذه الفترة على طول العصب المزروع للتوصيل. يعود السبب إلى أن الألياف العصبية عند منطقة النخاع الشوكي يجب أن تنمو باتجاه العضلة المتضررة. ولهذا فإن عملية بناء العضلة المصابة وزراعة العصب يجب أن تتم في خطوتين. الخطوة الأولى يتم فيها زراعة العصب وتليها الخطوة الثانية يتم فيها نقل العضلة المقصودة بعد سنة.

وفي النهاية:

ثبت العضلة المنقولة وتخاط عبر مفاصل. مثال على ذلك عملية نقل العضلة ثنائية الرأس يتم تثبيت إحدى نهايات العضلة بنهاية عظم الترقوة. ويتم تثبيت النهاية الأخرى بعظام الذراع مرورا بمفصل المرفق.

وكقاعدة عامة يتبع هذا النوع من العمليات علاج طبيعي (فيزيائي) طويل ومكثف.

3- تحويل مسار نقل الأعصاب:

مع أن الجراحة الترميمية تحاول دائما استعادة بناء الضفيرة العصبية كما كانت قبل الإصابة. إلا أن هذا لا يكون ممكنا في عدد من الحالات وذلك لأن عدد الأعصاب المعطية في الجسم (donor nerves) قليل. ولهذا السبب فإننا نقوم بعملية النقل العصبي التي يتم فيها تحويل مسار عصب معطي من مكان آخر من الجسم ويوصل بنهاية العصب المتضرر وذلك ليعيد الوظيفة للعضلة المصابة.

تقسم عملية النقل العصبي بحسب موقع العصب المعطي إلى نقل عصبي داخل الضفيرة (يتم نقل الأعصاب من الضفيرة العصبية نفسها ). ونقل عصبي خارج الضفيرة (العصب المعطي خارج الضفيرة العصبية).

نقل أو تحويل مسار الأعصاب من خارج الضفيرة العضدية:

تحت مصطلح نقل أو تحويل الأعصاب خارج الضفيرة العضدية يمكن للمرء أن يفهم أن الأعصاب المستخدمة في إصلاح عيوب وإصابات الضفيرة العضدية (شبكة الأعصاب المغذية للرأس والعنق والذراع) تقع خارج الضفيرة تشريحيا. وتستخدم الجراحة المجهرية لترميم الأعصاب المصابة بأعصاب سليمة. ويتم وصل هذه الأعصاب بواسطة طعوم عصبية بواسطة قطعة عصبية من العصب الربلي. من الأمثلة الكلاسيكية لنقل الأعصاب من خارج الضفيرة هو نقل الأعصاب بين الأضلاع لتعصيب العضلة ذات الرأسين عند إصابتها لعويض حركة ثني مفصل المرفق. يتم خياطة العصب الوربي المأخوذ من خارج الضفيرة العضدية بالعضلة ثنائية الرؤوس (المعصبة أصلا من العصب العضلي الجلدي). في هذه الحالة لا تستخدم جميع الأعصاب الوربية فقط ثلاثة أو أربعة. وبالتالي لا تتأثر وطيفتها الأساسية. وهكذا تقدم الجراحة التجميلية حلولا جراحة مقدمة لإستعادة ثني المرفق بعد إصابة الضفيرة العضدية.

كمثال آخر يمكن نقل عصب من أعصاب العنق لاستخدامها. مثال العصب الللاحق المعصب للعضلة شبه المنحرفة. يتألف هذا العصب من حزمتين. يمكننا استعمال أحدهما مع الإبقاء على وظيفة رفع الكتف باتجاه الأذن بواسطة العصب فوق الكتف. وهكذا يكننا ترميم وإعادة الوظيفة والثبات لمفصل الكتف. ويقع العصب اللاحق كعصب مانح خارج الضفيرة العضدية.

نقل أو تحويل مسار الأعصاب ضمن الضفيرة العضدية:

عملية نقل الأعصاب داخل الضفيرة العصبية تتم بنقل عصب سليم داخل الضفيرة العضدية مكان عصب آخر متضرر داخل الضفيرة أيضا. مثال تقليدي على ذالك عملية (نقل) التي يتم فيها نقل (تحويل مسار) حزمة صغيرة من الألياف العصبية للعصب الزندي (أحد الأعصاب التي تغذي الذراع) دون إلحاق الأذية بوظيفته الأساسية. وزراعتها في العضلة ثنائية الرأس ( التي عادة تتعصب بالعضلي الجلدي) وذلك لاستعادة وظيفة العضلة ثنائية الرأس.

بهذه الطريقة استخدمنا ألياف عصبية سليمة من الضفيرة العضدية. لتعويض نقص الوظيفة في ألياف أخرى متضررة ضمن الضفيرة العضدية نفسها.

وورد-هير-استاتيك – مربع

مثال آخر يستخدم فيه أحد أو عدة فروع من العصب الحركي الذي يعصب العضلة مثلثة الرؤوس- Triceps muscle- والذي يحتوي على أكثر من فرع. بحيث يمكننا أن نستغني عن أحد هذه الفروع ونستخدمه في استعادة حياة إحدى عضلات الكتف المتضررة وهي العضلة الدالية – Deltoid muscle- وتسمى هذه العملية بنقل مثلثة الرؤوس- الابطي.

4- زرع طعوم عصبية:

نحاول بواسطة هذه الإجراءات إعادة التشريح الطبيعي للضفيرة العضدية التي تنشأ من الثقوب بين الفقرية. ولأجل ذلك يتم تتبع شبكة الأعصاب من منشأها من النخاع الشوكي حتى العضلات التي تعصبها. وبذلك يتم تحديد مستوى الإصابة. سواء أكانت فوق الترقوة أو تحت الترقوة. في الإبط. في العضد أو في الذراع. يتم إجراء هذه العمليات بواسطة نظارات مكبرة أو تحت المجهر. وعندما يتم تحديد مكان الإصابة نقوم باستئصال الندبة الناتجة عنها.

عندما يصاب العصب يحاول الجسم إصلاح هذه الإصابة بنسيج ليفي ندبي. لكن هذه الندبة تعيق النقل العصبي بدل أن تعيد الوظيفة. ويعود ذلك لعدم قدرة الجسم على تجديد النسيج العصبي. هذه الندبة المعيقة للنقل العصبي يجب إزالتها جراحيا. ووضع طعم عصبي سليم ليعيد إمكانية نقل السيالات العصبية في هذا العصب. عادة نستخدم في هذه الحالات جزء لا يتجاوز طولة 4 سم من العصب الربلي كطعم عصبي. وهو عصب حسي في الساق وتحديدا في منطقة الكعب الوحشي.

بعد استخدام العصب الربلي كطعم عصبي ينتج منطقة من الخدر في القسم الخارجي لأسفل الساق. لحسن الحظ هذا الإضطراب الحسي لا يدوم طويلا. فبعد سنة على الأكثر تنمو شبكة الأعصاب المجاورة للعصب الربلي في أسفل الساق ويعود الإحساس طبيعيا فيها. وعلى هذا الأساس يمكننا استخدام القطعة العصبية منه بالطول اللازم لترميم إصابات الضفيرة العضدية.

يمكن لكمية كبيرة من الطعوم العصبية أن تستحضر من العصب الربلي أن يستخدم (العصب الربلي عند الإنسان البالغ يبلغ طوله 180 سم يمكن استخدام 30 سم منه) وبالتالي يمكن الحصول منه على عدة قطع تستخدم في ترميم عدة إصابات في الضفيرة العضدية (يتم استخلاص العصب الربلي بشق جراحي صغير وبتقنية التنظير الجراحي بمنظار يدخل من هذا الشق وصولا للركبة). يتم استخدام الجراحة المجهرية لتحديد أماكن الإصابات في الضفيرة العضدية بشكل دقيق ومن ثم وصل قطع صغيرة من الطعم العصبي مكان الإصابات.

يمكننا إصلاح الأعصاب على مستوى الحزم العصبية. وبالتالي أدق الإصابات يمكن تحديدها وإصلاحها بطعوم عصبية.

عند قطع العصب عادة يعود وينمو باتجاه العضلة المتضررة والتي قطع تعصيبها. وبالتالي تعود الحركة لها. لكن نمو العصب بطيئ جدا. فهو ينمو بمعدل 1 مم في اليوم. أي في الإصابات العالية جدا يحتاج العصب المقطوع إلى سنتين ليصل للعضلة المنشودة. وتستعيد العضلة وظيفتها. لكن باستخدام الطعم العصبي تكون الأمور تحت السيطرة ونتجاوز هذه المشكلة. وعلى المرضى مراجعة عيادتنا لجراحة التجميل والترميم وجراحة اليد في برلين بشكل منتظم.

ما هي الإصابات التى تعالجها جراحة الضفيرة العضدية في تركيا؟

جراحة الضفيرة العضدية تعالج الأمراض والحالات التالية:

  • إصابة الضفيرة العضدية بجرح أو مزق مثلاً.
  • شلل إرب (شلل الذراع الناتج من الولادة المتعسرة).
  • جمود عضلات الكتف والكوع والأصابع.
  • الارتخاء التام للأطراف وفقدانها لكافة وظائفها الحسية والحركية.

كيف يتم التحضير للعملية جراحة الضفيرة العضدية في تركيا؟

يطلب من المريض الخضوع لفحوصات طبية معينة، وكذلك اتخاذ بعض الاحتياطات قبل العملية، بما في ذلك:

  • تخطيط كهربائي للعضلات “EMG”، وهو عبارة عن دراسة للتوصيل العصبي.
  • رنين مغناطيسي “MRI”
  • مدة الإجراء الطبي/العملية الجراحية في جراحة الضفيرة العضدية في تركيا
  • تترواح مدة العملية الجراحية ما بين 4 إلى 12 ساعة.

فترة الحجز في المستشفى بعد جراحة الضفيرة العضدية في تركيا:

يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى ليومين بعد العملية الجراحية.

التخدير في جراحة الضفيرة العضدية في تركيا:

تخدير كلي

فترة النقاهة بعد جراحة الضفيرة العضدية في تركيا:

سوف يحتاج المريض إلى فترة تتراوح ما بين 6 إلى 8 شهور للتعافي كلياً من العملية الجراحية. سوف تستغرق عضلات المريض حوالي سنتين أو ثلاثة حتى تتحسن قوتها. إذا كان التحسن أبطأ من المتوقع، يجب عمل تخطيط كهربائي للعضلات “EMG” مرة أخرى. هذا سوف يؤكد إذا ما كانت الأعصاب تنمو وتتعافي كما ينبغي أم لا.

المخاطر في إجراء جراحة الضفيرة العضدية في تركيا:

المضاعفات الجراحية التالية ممكنة بعد العملية الجراحية: – التهاب – نزيف – حساسية تجاه المادة المخدرة – تضرر الضفيرة العضدية – ضعف الذراع بعد العملية الجراحية.

رعاية ما بعد مرحلة علاج جراحة الضفيرة العضدية في تركيا:

يجب التأكد من جهوزية الأشياء التالية:

  • شاش طبي للتغيير على الجرح.
  • جل كحولي لتطهير منطقة الجرح.
  • شاش طبي معقم.
  • لاصق طبي سهل الإزالة.
  • التايلينول أو ما يشابهه، إلخ.
  • قد يعاني المريض خلال فترة النقاهة قليلاً من الألم في بعض الحالات ولكن يتم التغلب على ذلك باستخدام الأدوية.
  • سيحتاج المريض إلى إرتداء جبيرة لتثبيت الذراع وهو ما يقلل أيضًا من الألم.
  • يمكن تشجيع المريض على القيام ببعض الأنشطة المنزلية الخفيفة.
  • يجب أن يخضع المريض لجلسات علاج طبيعي بعد مرور أسبوعين من يوم العملية الجراحية.
100%
رائع جداً

جراحة الضفيرة العضدية في تركيا

  • يرجى تقييم هذا المقال
مركز-الدليل – مربع
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محادثة واتسأب مباشرة
هل تريد المساعدة؟
مرحباً ...
هل تريد المساعدة؟
تواصل معنا مباشرة عبر الواتسأب.