اللون الطبيعي للبول وأسباب تغير لونه والأعراض الناتجة عنها :

البول هو السائل الذي تستخلصه الكليتان من الدم ليُطرح خارج الجسم، وفي معظم الأحيان يكون حجم البول الطبيعي حوالي لتر ونصف يوميًا، أما عن مكونات البول فهو يتكون من حوالي 95% ماء، والنسبة الباقية فهي يوريا وفضلات وخلايا ميتة ونسبة بروتينات.

اللون الطبيعي للبول وأسباب تغير لونه والأعراض الناتجة عنها

يمكننا مراقبة الحالة الصحية للجسم، والاستدلال من خلال لون البول على وجود بعض الأمراض، حيث أن لكل لون غير طبيعي للبول دلالة على تناول طعام معين، أو أدوية معينة، أو الإصابة بمرض ما.

المحتويات “

  • ما هو لون البول الطبيعي؟
  • ما هي أعراض تغير لون البول؟
  • ما هي أسباب تغير لون البول؟
  • ما هي عوامل الخطورة التي تسبب تغير لون البول؟
  • متى يجب الإسراع لاستشارة الطبيب؟
  • ما هي الأسئلة التي قد يوجها الطبيب إليك؟
  • ما هي الاختبارات اللازمة لتشخيص تغير لون البول؟
  • كيف يمكن الوقاية من تغير لون البول وإصابات الجهاز البولي؟
ما هو لون البول الطبيعي؟

في أغلب الأحيان يكون لون البول الطبيعي يتراوح ما بين الأصفر الفاتح والأصفر الضارب أي المائل إلى الاحمرار، ولكن قد يتغير لون البول دلالة على وجود مرض عضوي في الجسم.

ما-هو-لون-البول-الطبيعي؟

 

يكتسب البول لونه الطبيعي من صبغة البول، أو ما تُعرف بصبغة اليوروكروم، ويتغير لون البول بتغير تركيز تلك الصبغة، كما أن هناك العديد من العوامل التي تلعب دورًا في تغير لون البول.

قد يكون تغير لون البول غير خطير، ويكون ناتج من تناول بعض الأنواع من الأطعمة والمشروبات أو الأدوية التي تغير من لونه، ولكن على الجانب الآخر قد يكون تغير لون البول نتيجة للإصابة بمرض عضوي خطير؛ لذا عند ملاحظة أي تغير في لون البول يجب الإسراع لاستشارة الطبيب.

الوان البول 2

ما هي أعراض تغير لون البول؟

تؤثر كمية الماء التي يشربها الإنسان على لون البول، فعند شرب كميات كبيرة من الماء يكون البول ذا لون فاتح، وعند الجفاف ونقص كمية الماء في الجسم يكون لون البول داكنًا.

الألوان غير الطبيعية للبول:
  • اللون الأحمر.
  • اللون البرتقالي.
  • اللون الأزرق.
  • اللون الأخضر.
  • اللون البني.
  • اللون الأبيض غير صافي.
قد يكون تغير لون اللون نتيجة لعدوي في مجرى البول ومن أهم أعراضها:
  • كثرة عدد مرات التبول في اليوم.
  • الشعور بحرقان أثناء التبول.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم مع رعشة.
  • آلام في البطن.
  • رائحة نفاذة للبول.
ما هي أسباب تغير لون البول؟

ما-هي-أسباب-تغير-لون-البول؟

 

لون البول الأحمر:

قد يصاب الشخص بالقلق الشديد عند ملاحظته تغير لون بوله إلى الأحمر، ولكن في الحقيقة فاللون الأحمر غالبًا لا يعكس مشكلة صحية كبيرة، فقد يكون ناتجًا عن:

  • تواجد الدم في البول، وفي معظم الأحيان يكون النزيف بسيط، ويكون بسبب ممارسة رياضة عنيفة، أو عدوي في الجهاز البولي، أو بسبب وجود حصوة في المثانة، أو تضخم البروستاتا، وقد يكون السبب نتيجة للإصابة بسرطان المثانة أو الكلى.
  • تناول بعض الأطعمة التي تصبغ البول باللون الأحمر، كالبنجر أو التوت.
  • بعض الأدوية كمضادات الاكتئاب، وبعض الملينات قد تسبب احمرار البول.
  • وجود بعض السموم في الجسم، مثل الرصاص والزئبق، وذلك لاحتوائهم على مادة البورفيرين التي تسبب اصطباغ البول باللون الأحمر.
لون البول البرتقالي:
  • بعض الأطعمة الغنية بالفيتامينات، وخاصة فيتامين ج كالجزر، كما أن الجزر يحتوي على صبغة الكاروتين؛ لذا فإن تناول كميات كبيرة من الجزر تسبب اصطباغ البول، والجلد في الكفين والقدمين باللون البرتقالي.
  • بعض أنواع الأدوية كالملينات والمضادات الحيوية، وأدوية علاج عدوى الجهاز البولي، وكذلك بعض الأدوية لعلاج سيولة الدم.
  • نقص كمية الماء في جسم الإنسان والجفاف، يؤدي إلى تركيز صبغة البول فيبدو البول داكنًا قريبًا من اللون البرتقالي.
لون البول الأزرق:
  • بعض الأطعمة التي تحتوي على مواد صناعية.
  • بعض الأدوية كالتي تستخدم في علاج الغثيان، أو أدوية الفيتامينات.
  • بعض الأمراض الوراثية كمرض فرط الكالسيوم، والتي تكون نسبة الكالسيوم في الجسم بمعدلات عالية.
  • صبغة المثيلين الأزرق التي تستخدم في تشخيص بعض الأمراض.
لون البول الأخضر:
  • بعض الأدوية كأدوية حموضة المعدة، وأدوية علاج الاكتئاب.
  • أحيانًا يكون اللون الأخضر في البول نتيجة إصابة الشخص بعدوي في الجهاز البولي، أو انتشار البكتريا في الدم “bacteremia”.
لون البول البني الداكن:
  • الإكثار من تناول البقوليات.
  • بعض الأدوية التي تستخدم في علاج مرض الملاريا، وكذلك بعض المضادات الحيوية والملينات.
  • بعض الأمراض الخاصة بالكبد، كالتهاب الكبد الوبائي، أو تليف الكبد، وكذلك أمراض الكلى كالتهاب الكلى الحاد.
لون البول الأبيض العكر:
  • إصابة الشخص بعدوي بكتيرية في الجهاز البولي.
  • وجود حصوات بالكلى.
ما هي عوامل الخطورة التي تسبب تغير لون البول؟
  • تقدم السن في الرجال فوق الستين عامًا، عند تغير لون البول إلى الأحمر فهناك احتمال كبير بالإصابة بتضخم البروستاتا.
  • الإناث بشكل عام حيث تعاني نسبة كبيرة من الإناث في مراحل حياتهم المختلفة، من الإصابة بعدوى الجهاز البولي مما يسبب تواجد دم في البول.
  • الإصابة بعدوى الكلى البكتيرية أو الفيروسية الحديثة، وخاصة عند الأطفال.
  • الوراثة والجينات تلعب دور في انتقال أمراض الكلي، وحصوات المثانة، لذا عند ملاحظة الشخص وجود دم في البول مع وجود تاريخ عائلي لتلك الأمراض، لابد من استشارة الطبيب بشكل عاجل.
متى يجب الإسراع لاستشارة الطبيب؟
  • عند رؤية دم بالعين المجردة في البول.
  • إذا كان هناك تغيرًا فجائيًا في لون البول، بدون التعرض لأطعمة أو أدوية قد تغير من لون البول.
  • إذا ترافق لون البول البني الداكن مع اصفرار الجلد وشحوبه، واصطباغ العين باللون الأصفر، مما قد ينذر بمشكلة في الكبد.
ما هي الأسئلة التي قد يوجها الطبيب إليك؟

ما-هي-الأسئلة-التي-قد-يوجها-الطبيب-إليك؟

هناك بعض الأسئلة التي يمكن أن يتوقعها المريض مثل:

  • ما هو لون البول الذي تم ملاحظته؟
  • متى كانت أول مرة تلاحظ فيها تغير لون البول؟
  • هل رأيت أية كتل دموية أو تجلطات في البول؟
  • هل كان تغير لون البول مؤقتًا أم استمر لفترة طويلة؟
  • هل هناك أية رائحة نفاذة غير طبيعية للبول؟
  • هل هناك ألم تشعر به أثناء التبول؟
  • كم عدد مرات التبول في اليوم، وهل هي أقل أم أكثر من المعدل الطبيعي للشخص؟
  • هل هناك فقدان للشهية؟
  • هل هناك شعور دائم بالعطش؟
  • هل سبق وأن تعرضت لعدوي في الجهاز البولي؟
  • هل تعاني من أي نوع من الحساسية؟
  • هل هناك أية أدوية تتناولها في تلك الفترة؟
ما هي الاختبارات اللازمة لتشخيص تغير لون البول؟

بعد معرفة الطبيب التاريخ المرضي للمريض، وإجراء الفحص السريري عليه، يقوم الطبيب بطلب إجراء عدة اختبارات مثل:

  • اختبار بول، وهو الأكثر أهمية في التشخيص، حيث يكشف ذلك الاختبار وجود أية خلايا دم حمراء في البول، أو زيادة معدل البروتينات في البول، مما يدل على وجود مشكلة في الكلى.

كذلك يكشف اختبار البول وجود أية بكتريا قد تسبب التهاب وعدوى الجهاز البولي، بالإضافة للكشف عن نسب الأملاح والمعادن واحتمالية وجود حصوة في المثانة أو الكلى.

  • اختبار الدم، وبه يتم الكشف عن معدل الكرياتينين واليوريا في الدم، والذي من خلاله يتم الاستدلال على صحة الكلى وقدرتها على فلترة الدم من الفضلات والسموم.
كيف يمكن الوقاية من تغير لون البول وإصابات الجهاز البولي؟
  • شرب كميات وفيرة من الماء يوميًا.
  • التبول عند الشعور بالرغبة في ذلك، وتجنب التأجيل حتى لا تتكون أملاح وحصوات.
  • الاهتمام بنظافة المنطقة التناسلية بعد التبول.
  • تجنب استخدام المنظفات الصناعية ذات الرائحة القوية، حتى لا تُصاب المنطقة التناسلية بالحساسية أو الالتهابات.
  • التقليل من الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح تجنبًا للحصوات.
أسبابُ تغيُّر لون البول بشكل غير طبيعي :
يحدث التغيُّرُ غير الطبيعيّ للون البول لأسباب عديدة. ويمكن في بعض الحالات رؤيةُ تغيُّر غير معتاد في لون البول بسبب التأثيرات الجانبية التي قد تحدثها بعضُ الأدوية، أو بسبب تناول بعض الأطعمة، أو التجفاف، أو بعض الحالات الطبِّية مثل مرض الكبد. وفي حالة عدم التمكُّن من  تحديد سبب التغيُّر غير الطبيعي في لون البول،  ينبغي زيارة الطبيب من أجل معرفة السبب، والحصول على العلاج المطلوب.
بعض حالات التغيُّر غير الطبيعي في لون البول وأسبابها 

إنَّ لتغيُّر لون البول غير الطبيعي أسباباً عديدة، فمنها ما يحدث لأسباب غير ضارَّة ومؤقتة مثل تناول بعض الأطعمة أو بعض أنواع الأدوية. وقد يكون نتيجةً لأسباب أكثر خطورة ، فقد يشير لونُ البول غير الطبيعي إلى وجود حالة طبِّية خفيّة أو كامنة ينبغي علاجُها.

اللون الأحمر أو الوردي

قد يكون تلوّنُ البول باللون الأحمر أو الوردي ناجماً عن وجود الدم فيه، وهو ما يحدث عند الإصابة بعدوى أو مرض كلوي  أو سرطان، أو تضخُّم البروستات لدى الرجال.

هناك بعضُ الأطعمة التي قد تغيِّر لونَ البول إلى اللون الوردي أو الأحمر، مثل التُّوت الأسود و البنجر (الشمندر) والراوند.

إضافة إلى ذلك، فإنَّ المضادَّ الحيوي ريفامبين rifampin ودواء بايريديم pyridium (وهو عقار مسكِّن لألم المسالك البولية) والمليِّنات التي تحتوي على مكوِّن السَّنا، تؤدِّي جميعها إلى تغيُّر لون البول إلى اللون الوردي أو الأحمر

وعلاوةً على ذلك، فإن التسمُّمَ الناتج من مادَّتي الرصاص والزئبق يؤدِّي إلي اصطباغ البول باللون الأحمر.

اللون البرتقالي

غالباً ما ينجم تغيُّرُ لون البول إلى البرتقالي عن تناول بعض الأدوية. وهذه الأدويةُ تشتمل على الريفامبين والبايريديم والمليّنات ودواء السَلفاسالازين sulfasalazine (مضادّ للالتهاب)، وبعض أدوية العلاج الكيميائي.

كما أنَّ هناك بعض الحالات المرضية التي ينتج عنها اصطباغُ البول باللون البرتقالي؛ فقد ينجم ذلك عن مشكلة في القنوات الصفراوية أو في الكبد، وخاصَّة إذا ترافق بتغيُّر في لون البراز ليصبح فاتحَ اللون. ويجب أن نذكرَ هنا أيضاً أنه عندَ الإصابة بالتجفاف، فقد يصبح البول برتقاليَّ اللون لشدَّة تركيزه.

اللون الأزرق أو الأخضر

يمكن للملوِّنات أو الأصبغة الغذائية أن تُحدثَ تغيُّراً في لون البول، بحيث يصبح لونه أزرقَ أو أخضر. كما أنَّ الأصباغَ التي تُستخدَم في بعض اختبارات الكلى والمثانة قد ينتج عنها تحوُّلُ لون البول إلى الأزرق أو الأخضر.

وكذلك، فإنَّ بعضَ الأدوية قد تحدث هذا التغير في لون البول، ومنها دواء إندوميثاسين indomethacin (دواء مضادّ للالتهاب) ودواء أميتريبتيلين amitriptyline (دَواء مُضادّ للاكتِئاب) والبروبوفول propofol. وهذا ينطبق أيضاً على بعض أشكال الفيتامينات “المستحضرات مُتَعَدِّدة الفِيتامينات multivitamins” .

ويظهر البولُ باللون الأخضر في حالات أقلّ شيوعاً، وقد ينجم ذلك عن عدوى المسالك البولية ببكتيريا الزائفة pseudomonas bacteria؛ أمَّا الأمراضُ الوراثية النادرة التي تؤدِّي إلى فرط كالسيوم الدم hypercalcemia (وجود كمية كبيرة جداً من الكالسيوم في الدم) فهو تحوِّل البولَ إلى اللون الأزرق.

اللون البني الداكن

يمكن لتناول الكثير من الفول أو الصبَّار أو الراوند أن يغيِّرَ لونَ البول إلى البني الغامق.

وإضافة إلى ذلك، فإنَّ أدويةَ مرض الملاريا مثل البريماكين primaquine والكلوروكين chloroquine، والمضادَّين الحيويَّين نِتروفُورانتُوين nitrofurantoin ومِترونيدازول metronidazole، تحوِّل البولَ إلى اللون البني الداكن أيضاً. ويمكن لمُرخي العضلات مِيثُوكاربامول methocarbamol والمليّنات التي يدخل في تركيبها الكَسكارَة cascara أو السَّنا أن تضفي على البول لوناً مائلاً إلى البنِّي.

قد تؤدِّي بعضُ حالات عدوى المسالك البولية واضطرابات الكبد أو الكلى إلى تحوُّل لون البول إلى البني.

اللون الأصفر الداكن

إذا كان التغيُّر اللوني في البول يقتصر فقط على تحوُّله إلى لون داكن أكثر من المألوف، فقد يكون الشخصُ مصاباً بالتجفاف، حيث إنَّ زيادةَ تركيز المركَّبات التي يحتوي عليها البول تؤدِّي إلى تحوُّله إلى اللون الداكن.

طلب مساعدة الطبيب

يجب زيارةُ الطبيب عندما يعجز الشخصُ عن تفسير التغيُّر غير الطبيعي في لون البول، سواءٌ أكان نتيجة لتناول طعام معين، أم كأثر جانبي لتناول أحد الأدوية، أم بسبب الإصابة بالتجفاف. ويجب أن ننوِّهَ إلى أنَّ بعضَ الأسباب الخفية لتحوُّل لون البول إلى الداكن أو لون غير طبيعي قد تشير إلى وجود أمراض مهمَّة تتطلَّب المعالجة.

من جهةٍ أخرى، فإنَّه من الضروري جداً أن يقوم الشخصُ بزيارة الطبيب إذا اشتبه بوجود دم في البول. كما أنَّه من الضروري أيضاً أن يُراجع الطبيبَ عندَ تغيُّر لون البول إلى البني الداكن مع شحوب لون البراز أو وجود اصفرار في لون الجلد والعينين.

ما هو متوقَّع في أثناء زيارة الطبيب؟

من المحتمل أن يقومَ الطبيبُ بفحص سريري للمريض، وقد يطلب منه تزويدَه بعيِّنة من البول لإرسالها إلى المختبر. كما قد يطرح عليه مجموعةً من الأسئلة حولَ مشاهداته فيما يخصُّ التبوُّل، مثل مشاهدة جلطات دموية في البول، وكم استمرَّ ظهورُ اللون غير المعتاد فيه، وهل هناك روائح غريبة تنبعث منه، وغير ذلك من الأعراض التي قد يكون مرَّ بها المريضُ في أثناء التبوُّل. كما يسأل الطبيبُ عن الأدوية التي يتناولها المريضُ في الوقت الراهن. من المهمِّ جداً إخبارُ الطبيب عن كلِّ ما يتناوله المريض من أدوية، سواءٌ تلك التي وُصفت له من قبل طبيب آخر أم التي يتناولها من دون وصفة طبية، وكذلك المكمِّلات العشبية التي يتناولها.

يطلب الطبيبُ إجراءَ بعض الفحوصات بناءً على لون البول وبعض الأعراض الأخرى. وغالباً ما يجري تحليلُ البول لمعرفة ما يحتوي عليه، وما إذا كانت هناك عدوى. وقد يتطلَّب الأمر أيضاً سحبَ عينة دموية لغرض الفحص وتحرِّي ما إذا كان الكبد أو الكلى بحالة جيِّدة.

التصويرُ بالأمواج فوق الصوتية ultrasound هو أحدُ الفحوصات التي قد يرغب الطبيب في إجرائها على المثانة والكلى. وهو وسيلةٌ لرسم صور للأعضاء الداخلية في الجسم، لكي يتمكَّن الطبيبُ من البحث عن أي خلل أو عيب في بنيتها.

الرعاية المنزلية للمريض الذي يعاني من تبدُّل غير طبيعي في لون بوله

بناءً على سبب تغيُّر لون البول، فقد تكون هناك فرصةٌ لاستعادة لونه الطبيعي. يجب على الشخص شرب كمِّية أكثر من السوائل إذا كان السببُ ناجماً عن التجفاف. وأمَّا إذا كان التغيُّر ناتجاً عن تناول بعض الأطعمة، فالأمر سهل هنا، حيث يجب التوقُّفُ عن تناول هذه الأطعمة أو التقليل منها إذا كان تغيُّر اللون يسبِّب القلقَ للشخص.

مكونات تحليل البول

الوان البول

تعرف علي صحتك من لون بولك !
 تعرف على امراضك من قبل تحليل بولك

هل تعلم إنه يمكن لك بكل سهوله أن تتعرف على مدى صحة جسدك أو مرضه من خلال مراقبه لون بولك حيث إن لون البول في العادة يعطي مؤشرا على الحالة الصحية للجسم . فيمكن للإنسان أن يعرف من خلال لون بوله أن كانت صحته بحالة جيدة أو انه مصاب بأحد الأمراض وهذه أهم النقاط المطلوب منك معرفتها .

احذروا تغير لون البول
1- لون البول الأصفر الفاتح :عندما يكون لون البول اصفر فاتح جدا فهذا يعني أن الإنسان أو الجسم يتناول الكثير من السوائل وخاصة المياه فهذا شأ جيد للصحة و الجسم عامة . ولكن إذا صاحب اصفرار البول هذا اصفرار أيضا في الجلد وغثيان وقئ يمكن أن يدل على اضطراب الكبد لذلك يجب وقتها مراجعة مختص أمراض الجهاز الهضمي .
– لون البول الأصفر الامع :
عندما يكون لون البول اصفر لامع ” نيون ” يمكن أن يشير إلى الحالة الطبيعية للجسم ولاسيما بعد تناول الفيتامينات خاصة فيتامين ب المركب فهذا يكون لون البول .
لون البول الأصفر الامع
3- لون البول الأصفر الداكن :
عندما يكون لون البول أصفر داكن أو بني فاتح ، يشير ذلك إلى شيء واحد عادة وهو الجفاف.
 فهذا يدل علي إهمال تناول السوائل خاصة الماء خلال اليوم يسبب جفاف الجلد ونقص السوائل في الجسم وله مضاعفات صحية خطيرة أخرى . فهنا يجب الانتباه لكمية السوائل والإكثار منها قدر المستطاع .

4- لون البول الوردي أو الأحمر :
عندما يكون لون البول ورديا أو أحمر، فهو يشير عادة إلى :
1- وجود دم في البول، نتيجة الإصابة بالتهاب أو عدوى في المثانة أو الكلى (إذا كان هناك ألم أسفل البطن، شعور بالحاجة إلى التبول ، وشعور بالحرارة أو الحمى فيجب استشارة طبيب مختص فورا
2- تناول الكثير من الأطعمة ذات الصبغة الوردية أو الحمراء مثل البنجر أو التوت أو الأطعمة الملونة بشكل صناعي .
3- أو قد يكون أثر جانبي لبعض المسهلات.
5-لون البول البرتقالي :
عندما يكون لون البول برتقالي، فهذا يشير عادة إلى :
1- أثر جانبي لبعض أنواع الدواء، فيجب هنا استشارة الطبيب او الصيدلاني حول الأدوية الموصوفة ومضاعفاتها
2- أو قد يكون نتيجة أكل الكثير من الأطعمة ذات الصبغة البرتقالية أو الحمراء مثل البنجر والتوت أو الأطعمة الملونة بشكل صناعي .

6- لون البول الأزرق أو الأخضر
عندما يكون لون البول أزرق أو أخضر، فقد يكون هذا مؤشرا إلى:
أثر جانبي لتناول بعض الأدوية ، ويجب زيارة الطبيب المختص هنا*
أكل الكثير من الأطعمة الملونة صناعيا *

7- لون البول البني الداكن :
عندما يكون لون البول بني داكن بلون الشاي الداكن فهذا يشير إلى :
1- اضطرابات في الكبد خصوصا إذا كان مصحوبا ببراز شاحب و أصفر، أو ذو طبيعة صفراوية.
2- أو يكون أثر جانبي لبعض الأدوية ، فحاول دائما معرفة مضاعفات أي دواء تتناوله
8- لون البول الضبابي :
عندما يكون لون البول ضبابيا أو معكرا، فهذا يشير إلى :
1- التهاب في المنطقة البولية. إذا كان مصحوبا بألم في أسفل البطن أو الظهر
و إذا صحاب هذه الحالة حاجة ملحة للتبول دائما و الشعور بالحمى فيجب أن تقوم بزيارة الطبيب المختص فورا . 
2- و قد يكون هذا نتيجة لحصوات الكلى و عادة ما تسبب هذه الحصوات الكثير من الألم ، و يجب هنا زيارة الطبيب فورا . و بالنسبة للسيدات، أن الحاجة الملحة للتبول وخاصة أثناء النوم قد تعني وجود مشكلة ، وإذا كنت في العشرينات والثلاثينات ، فيجب أن لا يحدث هناك تسرب للبول لا إراديا ما لم يكن هناك حمل.

 


 

 

 

 : المشافي التي تتم في العلاج

Medical park hospital group  مجموعة مستشفيات ميديكال بارك في تركيا

Acıbadem hospital groupمجموعة مشافي اجيبادم للعناية والرعاية الصحية في تركيا

 مجموعة مموريال للرعاية الصحية في تركيا  Memorial hospitals group

  مشفى ليف في اسطنبول   Liv hospital

مشافي ميديبول ميكا في اسطنبول  Medipol mega hospitals

  مجموعة مشافي فلورانس نايتنجيل في تركيا  Florence nightingale hospitals group


 يفضل المرضى القدوم إلى تركيا بغرض تلقي العلاج وذلك يعود أساساً للتكنولوجيا العالية الجودة والخدمات الطبية المميزة التي يجدونها في مستشفيات تركيا

نتشاور حول حالة المريض مع عدد من الأطباء والأخصائيين ونختار أفضل عرض من ناحية الاحتراف الطبي والسعر والمكان

.يمكن تقديم الحالة المرضية  بارسال التقارير المرفقة مع الشرح المفصل  لتتم مشاركة التقارير مع الاطباء المختصين وتشخيص الحالة المرضية للبدء بطريقة العلاج المناسبة لحالة المريض واستدعائه لتتم المباشرة في العلاج .

للمزيد من المعلومات والاستشارة الطبية بامكانكم التواصل معنا

لا تتردد باستشارتنا لتزويدك بأدق التفاصيل باللغة العربية

للحجز أو الاستعلام أو الاتصال بنا

indir

+90(553)-(016)-1554

Facebook comments code.